بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » البعث العظيم ... والعضوالقبطان سلفر ... وأنا

ســاحـة مــفــتــوحـــة المواضيع الجادة ، والنقاشات الهادفة -- يمنع المنقول

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-05-2007, 03:07 PM   #1
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
البعث العظيم ... والعضوالقبطان سلفر ... وأنا

( كتبت هذا الكلام وهممت بادراج روابط موضوعي أخينا سلفر الذين كتبهما في هذا الخصوص ، ولم أستطع ايجادهما ، فإن كانا حذفا فاللوم على المشرفين الذي لم يعلموني برسالة خاصة عن حذف موضوع كان لي رد فيه ..... عموماً هذا جهد بذلته واستكثرت أن يذهب هباء منثورا )
أترككم مع أسطره

بداية أؤكد على أن إفرادي للتعليق في موضوع مستقل ، أتى خوفاً من ضياع ثمرة شيء من الجهد بذلته في سبيل هذه الأسطر " التي سأثقلكم بها " بين كم كبير من الردود
خاصة وأن الأخ العزيز القبطان سلفر ذا منهج لم نعهده بيننا ، فهو ثوري الفكر بعثي المنهج
وأزعم أنه أول بعثي حط رحال قلمه بيننا ، ولا أخفيك أخي العزيز أن زائد فضولي جعلني أبحث من أي البلاد أنت ، حتى وجدت في أول موضع قلم لك تفند سبب انضمامك بيننا هو أنك من بريده ، ويالهول
المفاجأه
بعثي وبريداوي !!!!!!!!!!!!
ولكن لما العجب ففي بريدة الأضداد تجتمع والشمل أشتات وهو ملتم
ومن ينسى أقلاماً من بريدة نافحت عن الشيوعية حيناً وعن القومية أحياناً أخرى
ولعلي توقعت أن تنتج الأحداث الأخيرة ، خصوصاً شنق صدام " رحمه الله " ، أكثر من قلم مؤيد للفكر البعثي بطريقة أو بأخرى ، وأراك أكثرهم صراحة في بعثيتك
و لعل في هذا مايثري عقولنا ، ويعمل أفكارنا
" نحن المتحاورين " ويدفعنا " وإن كنا لكارهين "
نحو التجديد في الأفكار والتنويع في الأطروحات

أخي العزيز
موضوعيك
أجدهما أشتات مجتمعة وطروق متفرقة ، وبناء على ذلك فاسمحلي بتلك الاستقلالية في التعليق ، كوني حقيقة عجزت عن لملمت أفكاري أمام هذا الكم من الافكار والاطروحات " ويبدو أن للسن أحكام "
إذا
سأبدأ " إن أذنت " بتنبيه المتنطعين متجاوزي السرعة القانونية دوماً ، أن البعث العظيم لو لم يكن منه إلا وقوفه في وجه المد الصفوي فكرياً وعسكرياً لكفى
لذا أتمنى ألا يسارعوا بتكفيري وتبديعي بكل ضلاله وياليت يعفوننا في هذا الموضوع من نشاز أفكارهم وتخلف أطروحاتهم



أخي الثائر
أو كما يحلو لكم في لغة الحزب
أيها الأخ الرفيق الثائر
سأبدأ من حيث ميشيل عفلق
ميشيل عفلق أوأحمد عفلق أو أحمد ميشيل عفلق .... لك من الأسماء ماشئت ولامشاحة عندي فيها
ولكن بما أننا سنناقش فكراً تجسد في " ميشيل عفلق " وهو الاسم الذي عرف به إذ بان بنائه للهرم الفكري للحزب ، فالأصح عندي تسميته بذلك الاسم
ولنبدأ من نهاية الرجل فكما تعلم حينما توفي ميشيل عام 1989م ، أعلنت حينها القيادة القومية لحزب البعث أن ميشيل اعتنق الاسلام قبل وفاته ، وقد قامت بدفنه في بغداد حسب التقاليد الاسلامية
وبررت القيادة حينها عدم إشهاره لاسلامه بأنه خاف أن يأول ذلك سياسياً ، ورغم عدم قناعتي بذلك التبرير مطلقاً ، إلا أن هذا دلالة على الحساسية
الزائدة مابين الحزب والدين
وقد اطلعت على ورقة يقال أن كاتبها ميشيل وهو يؤكد فيها اسلامه ، ولكن ابنه اياد ظهر من مدة على قناة العربية وقال بأن أباه لم يمارس الطقوس الدينية في يوم من الأيام ، وتهرب من تأكيد أو نفي إسلام والده ، وإن كنت لا أستبعد ركوب إسلام ميشيل مطية لتحقيق مكاسب للحزب ، خصوصاً وأن الدين كما تعلم هو أفيون الشعوب ، وهو القوة الضاربة لكثير من الأحزاب الدينية ، كما أن أغلب الأحزاب العلمانية الغربية يوجد بين أطيافها تيارات دينية أو تتبنى فكرة دينية معينة ، ولنا في المحافظون الجدد وجمهوريوا البيت الأبيض خير عبرة ، لذا فلاغرابة حينما يستخدم رجل بعقلية عفلق الدين مطية في خطابه الشعبي
أما مسألة إسلام ميشيل من عدمه هي ليست قطعية عندي ، فلا أجزم بإسلامه أو موته نصرانياً ، وإسلامه من عدمه ليس بذات أهمية عندي خاصة وأنه لن يغير أفكار ميشيل السابقة

كما تعلم أيها الثوري النبيل
ميشيل عفلق من أبرز مفكري التيار القومي العربي ، وهو أستاذ لأجيال من الثوار والمفكرين
ولكن لاننسى أن ميشيل مجرد مفكر للحزب ، وإن كان ثورياً إلا أن ثورته تلك حبر على ورق
أما المؤسس الفعلي للمقاومة الثورية للحزب فقد كان زكي الارسوزي ، حينما كان يكافح لإبقاء لواءه العسكري جزءاً من سوريه وليس من تركيا ، وقد كان أساس فكره نابع من الهروب من تبعية الشيوعيين أو الإسلاميين ، وقد كان لايرغب في الانضواء تحت عباءة أياً منهم ، وإنما كان يؤسس لأيديولوجية خاصة به وأنصاره ، والحق أن كل هؤلاء زكي ، وميشيل وصلاح ، قد تأثروا
برشيد الكيلاني باشا وثورته ضد الانجليز والحكومة الموالية لهم ، تلك الثورة التي كانت أول ثورة تحت شعارات عربية ، إنما حاول ميشيل عفلق وصلاح البيطار تحجيم دور زكي بعد أن فشلا في إقناعه أنهما يعبران عن أفكاره ، وقد قال زكي بعد آخر اجتماع بينهم ، أن ميشيل وصلاح عملاء للمخابرات الفرنسية وأنهما يسعيان لوأد حركته الفتية
وماحصل بعد ذلك هو تبني ميشيل لأفكار زكي والانطلاق بفكرة حزب البعث العربي الاشتراكي
ولاتهام زكي لميشيل وصلاح محل من النظر ، فعفلق تلقى تعليمه في مدارس فرنسية كانت تحت منظومة الانتداب الفرنسي في سوريا ، ثم هاجر إلى باريس هو وصلاح البيطار وأكملا دراستهما هناك ، وهناك صاغ ميشيل تحديداً أفكاره الحزبية ، كما يحب ، أو كما يحبون ...؟


أخي العزيز إن تحدثنا عن فكر حزب البعث فإن المقام سيطول ولكن لنتحدث سريعاً عن فكره
كما تعلم حزب البعث ذو منهج قومي علماني يدعو لصهر القيم العربية بالفكر الاشتراكي
شعار الحزب أو رسالته (أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة )
أما أهدافه فهي
الوحدة
الحرية !!!
الاشتراكية
أما الوحدة فهي تتمثل في
خلق جيل عربي جديد مؤمن بوحدة أمته وخلود رسالتها آخذاً بالتفكير العلمي، طليقاً من قيود الخرافات والتقاليد والرجعية، مشبعاً بروح التفاؤل والنضال والتضامن مع مواطنيه في سبيل تحقيق الانقلاب العربي الشامل وتقدم الإنسانية
والوحدة هنا بطريقة أو أخرى هي تترجم الفكر الثوري للحزب ، فالوحدة تلك لن ترقى إلا على جماجم تنتجها ثورة الوحده
أما الحرية فمبدئية الحرية عند البعث تظهر في الحديث عن حرية الفرد في الدستور حيث جاء ذلك ضمن المبادئ الأساسية للحزب
ثم تأتي بنود هذا المبدأ لتوضح مسألة مبدئية الحرية الفردية. البند الأول يقول حرفياً: "حرية الكلام (أي التعبير) والاجتماع والاعتقاد والفن مقدسة لا يمكن لأية سلطة أن تنتقصها"..
البند الثاني في المبدأ ذاته يمنع التمييز ويعتبر قيمة الناس بحسب العمل من أجل تقدم الأمة وازدهارها
والواقع خلاف ذلك كلياً كما سأورده لاحقاً
أما الاشتراكية
فقد قامت سياسة الحزب على أن الاشتراكية
شرط أساسي لبقاء الأمة العربية ولإمكان تقدمها، مع أن النتيجة الحتمية للسياسة الاشتراكية التي طبقت في العراق وسوريا لم تجلب الرخاء للشعب ولم ترفع مستوى الفقراء ولكنها ساوت الجميع في الفقر


نأتي إلى التطبيق العملي لفكر البعث
في سوريا

حينما أعلن تأسيس ( حزب البعث العربي ) عام 1947 " أي بعد الاستقلال بسنه "، وكان أهم المؤسسين هم زكي الأرسوزي ميشيل عفلق وصلاح البيطار وأصدروا مجلة لنشر فكر الحزب ، واستطاعوا التأثير على الحكومات الانقلابية المتعاقبة ، حتى أمسكوا بزمام السلطة وقلدوا رئاسة الوزراء لصلاح البيطار، وعضوا عليها بالنواجذ من عام 1963 إلى يومنا هذا

ويكفي أن يكون رئيس واحد وهو حافظ الأسد قد أمسك بزمام السلطة من عام 1970 حتى وفاته عام 2000 أي 30 سنة !!
وفوق هذا من ينادي بكل تلك الأفكار الخلاقة ، هو من أقام أسسه على أرض الواقع عبر انقلاب اغتال فيه العقيد عدنان المالكي وأخرج الحزب القومي السوري من السلطة وحسم الصراع لصالح حزب البعث ، بل إن حافظ الأسد وبعض الرفاق لم يقبلوا بحل الحزب إذ بان الوحدة فشكلوا تنظيماً سرياً ، حتى اكتشف أمرهم وسجنوا ، ولم يتم إطلاق سراحهم إلا عبر تبادل مع ضباط أسروهم في سوريا
هذا الأسد وزمرته السرية القتلة هم الذين حكموا سوريا فيما بعد !!

لقد تجاوز الكبار كل مبادئ الحزب العلمانية ، ليظهروا طائفيتهم البغيضة في التنكيل بأهل السنة في مجزرة حماة الرهيبة ، أو كمايحب البعض تسميتها بهولوكوست أهل السنة في سوريا



إن جارة القمر تلك بنواعيرها الساحرة ، قد اغتال بسمتها ثلة من النصيريين " البعثيين " القتله ، يتقدمهم هولاكو الأسد ، وأخوه الجزار رفعت ، وحولوا حماة إلى مآتم وسراديب عزاء ، إضافة
إلى من استطاعوا الهروب وأصبحوا مشردين في بقاع من الأرض

إن ماجرى في شباط 1982 من ظلم وقتل لعشرات الآلوف من الحمويين ، واختفاء آلاف من الأبناء لايعلم أين هم حتى الآن لايمكن أن ينسى ، وهو دين باق في رقاب الأسد ، وإن ننسى فلا ننسى بحال من الأحوال أن أحد الأسباب الرئيسية لهزيمة سوريا في حرب 1967، كان تسريح هذا الطاغية الهالك للضباط السنة الذين لاينتمون لحزب البعث ، بعد انقلاب 1963مما أدى لخلخلة أركان قوة الجيش ، مما جعله يتخذ قراراً جباناً بسحب الجيش السوري من القنيطرة وإعلان سقوطها قبل أن يصل إليها الجيش الصهيوني !!
وحتى إبنه الجرو اليوم ، يتنكر اليوم لعروبته ، ويهاجم حكام العرب ويرميهم بالعمالة ،ويدعي القومية والمقاومة ، وهو لايستطيع أن يطلق طلقة واحدة في سماء الجولان !!
أضف إلى ذلك ممارسة تكميم الأفواه ، والاستبداد ، ومن يعرف المخابرات السورية ، فهو يعرف جيداً من هو حزب البعث
وقد قدر لي من قبل التقدم إلى حزب البعث بسوريا ، طالباً للعضوية ، وماذاك إلا رغبة في الحصول على منحة دراسية في الدراسات العليا ، ولكن حينما قدم لي أحد الرفاق نموذجاً لطلب العضوية ، رأيته مذكرة تحقيق مخابراتية ، وبعد إقامة مايقارب الشهر ترسخت عندي قناعة باستحالة أن أعيش في مثل دولة الخوف والبوليس تلك
قررت تحويل دراستي لدولة أخرى لاستحالة العيش في دولة عسكرية مخابراتية تجسسية ، قائمة على الطاعة العمياء للمستبد الأكبر
إذاً حزب البعث السوري لايمثل بأي حال من الأحوال تلك الشعارات الرنانة التي حملها الحزب ، وإنما يمثل انموذجاً فريداً من نوعه في الديكتاتورية
وقد شاهدنا مؤخراً انشقاق عبدالحليم خدام ، ومن قبله القاتل الكبير رفعت الأسد ، وقد اتهمها حزب البعث في سوريا بالخيانة العظمى ، مما أوجد أكثر من فصيل في البعث


تعال لنتناول الجناح القطري العراقي لحزب البعث
بعد ثورة يوليو بأيام جاء عفلق إلى بغداد أملاً في قدرته على إقناع الحزب الشيوعي بالانضمام لوحدة سوريا ومصر ، ولكن الشيوعيين رفضوا وقرروا اختيار عبدالسلام عارف رئيساً للعراق ، إلى أن جاء العام 1963فانقلب البعث بانقلاب أحمر ملطخ بالدماء سالت على إثره دماء كثيرة في بغداد ، قام على تلك الجثث أول حكومة بعثية برئاسة البكر ، ليحصل بعد ذلك الانقسام داخل الجزب نفسه ، ثم يرشح بعد ذلك عفلق صدام للعضوية القطرية للحزب ، ويستطيع صدام إزاحة البكر ، ثم يدخل في حرب مع خصومه السياسييين ، ومن شاهد الخطابات التي وردت في قناة العربية قبل أيام ، يتأكد كيف كانت تطير الرقاب داخل الحزب ، وكيف كانت خطابات الحزب عبارة عن رسائل قتل مبطنة حيناً وظاهرة أحياناً ، حتى تمت تصفية مئات من أعضاء الحزب ، ولم يبق تقريباً ممن شاركوا في الانقلاب إلا عزت ابراهيم وطه ياسين وطارق عزيز ، ليتحول الحزب إلى مملكة يتربع على عرشها الأوحد طاغية مستبد كاد أن يقول أنا الواحد الأحد ، حتى أن البعث تجاوز شعاراته إلى شعارات السيد الرئيس القائد المهيب الاول الركن المجاهد .... الخ

دخل صدام في حرب ايران عام 1980
وإن كنت أراه تقدم خطوة وساعد باذكاء الحرب ، خاصة وأن الثمن كان غالياً حيث أكثر من نصف مليون شاب عراقي قتلوا وجرح وأعيق أكثر من 700 ألف وأكثر من 200 مليار دولار خسائر حرب ، إلا أنه استطاع صد المد الصفوي على جنوب العراق تحديداً ، سواء أكان عسكرياً أم فكرياً ، وصمد في وجه آلة الفرس العسكرية ، وسطر القادسية الثانية في ملحمة لم ندرك أبعادها إلا متأخرين ، وتلك الحرب برأيي تكاد أن تكون الحسنة الوحيدة والشمعة المضيئة في تاريخ الحزب الميداني الأسود
وإن كنت ألتمس بعض الأعذار له لما صب حمم عذابه على الأكراد ، حيث أن بعض الرفاق أكدوا أن من قام بتلك هي إيران ، ولكني أؤكد هنا على أن مثل تلك الثقافة العربية المشتركة ، لم تراعي حق ثقافات فرعية أخرى ، ويجب الاعتراف بالتعددية الثقافية ، للتحكم في الواقع ، أما أن يبقى المنهج أحادياً قيادة وثقافة ، ومنطلق كل تلك الايدولوجيا هو فاشية مستبدة فهذا سيبعدنا عن إدراك الواقع وفهمه ، وبالتالي سنعجز عن تحديد مساره
بعد ذلك نأتي لاحتلال الكويت عام 1990، وهي كما أسميها أم الشطحات ، وليست بـ " أم المعارك " ، لقد كانت حرب الكويت علامة فاصلة في كل شيء ، وكان هذا الاحتلال يمثل رأس هرم طغيان صدام ، إلا أنه وبعد الفوضى وقمع ثورة الجنوب ، واستقرار إقليم كردستان كإقليم يحكم ذاتياً، وحظر الطيران على الجنوب وعلى إقليم كردستان ابتدأ صدام بالتغير

إلا أن ما أدركته مؤخراً أن الإعلام الصفوي قد وجد حرب الكويت أرضاً خصبة ليسرق عقولنا بمثل كتاب جمهورية الخوف ، حيث صوروا لنا صدام هواء بتنا نخاف ولوجه من شبابيكنا ، وأصبح كابوساً يزعجنا في أحلامنا ، كل هذا من تصوير هوله وطبل له الفرس الصفويين المجوس
وفي اتجاه آخر مواز لهذا
شاهدنا من يذهب إلى الشيخ ابن باز رحمه الله ليقول له مارأيك بحزب علماني ينكر الدين والبعث والحشر ، وينادي بالقومية دون النظر إلى الدين ، ويأتون بكفريات كل كاتب بعثي ليصوروها منهجاً للحزب
فهل تعتقد بعد هذا ، أن يقول ابن باز رحمه الله أن هذا حزب أولياء الله الصالحين !!
وبالمناسبة فأعتقد أن الإنسان المسلم هنا يجب أن يكون بين أمرين
إما أن يفند أقوالهم بشكل علمي تأصيلي ، ويرد على الدليل بالدليل والحجة بالحجة
أو أن يحملهم على محمل حسن " وهو الأصل في كل مسلم " ، ويلتمس لهم أعذاراً قد تكون خفيت عليه ، والبعد عن اتهامهم بنياتهم كالقول بخيانتهم أو عمالتهم ؟!


تعال أخي العزيز القبطان سلفر " وعذراً على الإطالة الضروره "
تعال لنسبر أغوار صدام مابعد حرب الكويت
بعد أن تجاوز صدام في البداية أفكار الحزب ، وأصبح الحزب يمثل أفكاره ، وليس هو من يمثل أفكار الحزب ، بل إنه استطاع تقويم لسان عفلق نفسه خلال إقامته بالعراق حينما قال عفلق : " إن القدر الذي حملنا هذه الرسالة خولنا أيضاً حق الأمر والكلام بقوة والعمل بقسوة " !!
إلا أننا نلحظ أن صدام كان محافظاً دوماً على علمانية الحزب ، ومحاولةعدم خلط الدين بمبادئ الحزب وأفكاره ، واعتبار ذلك خط أحمر ،وكان صارماً بتار أحد ، على الدينيين و الإسلاميين من الشيعة والسنة على السواء ، فإن كان قد أعدم صدام محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى ، إلا أنه نكل بكثير من الجماعات الإسلامية السنية وبعلمائها ، بل إن الجناح الإسلامي في الحزب متمثلاً في عزت إبراهيم كان يعاني من تضييق شديد ، حتى أن بعض الرفاق كانوا يتساءلون عن انتظام عزت في أداء صلاة الجمعة !!
وأعتقد أن صدام بهذا كان يتحاشى الوقوع في فخ الطائفية التي وقعت فيها الحكومة الطائفية العميلة الآن
أما بعد حرب الكويت فقد سار في اتجاه مخالف
لقد تغير منهج صدام كلياً ، واختلطت الأمور الحزبية بالدينية ، حتى لاندري من يمثل من ، فإن نظرت إلى مبادئ الحزب التي أسسها عفلق ، وإلى منهج صدام بعد حرب الكويت فستجد بوناً شاسعاً بين المنهجين
إن صدام رحمه الله الذي شنق فجريوم الحج الأكبر على يد زمرة صفوية حاقدة ، هو صدام الإسلامي ، وليس صدام البعثي
ويدلل على ذلك
من الأقوال
في خطاب صدام رحمه الله سنة 2002 في ذكرى انتصار العراق على إيران ، قال بعدما ذكر ابتداء الحزب ومراحل تطوره إلى أن وصل المرحلة الأخيرة ... قال : وأرجو أن لا تحاسبونا أو تقيسونا منذ سبع سنين على ما سبق ، فإن ثمة اختلافاً جذرياً في إيماننا .
ولقد قال الدكتور محمد الدوري وهو ممثل العراق في الأمم المتحدة في لقاء مع قناة العربية والذي بث يوم 28 / 4 / 2003 م : " بأن تعليمات حزب البعث في العراق وضعت على الرف !! فلا يؤخذ ولا يعمل بها .. "
ومن الأفعال
من المعلوم لدى من كان في العراق أنه في أوائل التسعينات عقدت اجتماعات هامة في قيادات الحزب في العراق ، وكان على الحزبيين أن يقرروا عندها خطاً واحداً من خطين لمنهجية حزب البعث : إما الخط العلماني وإما الخط الإيماني ، وانتهى الأمر إلى اختيار الخط الإيماني ، وذلك بعد إصرار الرئيس صدام على هذه الاختيار ، رغم المعارضة السرية لدى أعضاء في حزب البعث على مثل هذا التوجه والذي اتضح أثرها في خيانة أعضاء من البعث مع القوات الأمريكية في لغز سقوط بغداد ، وبعد هذه الاجتماعات دشَّن صدام حسين حملة سماها الحملة الإيمانية كما هو معروف لكل عراقي اليوم
لقد قال الصحفي دان راذر ... بعد لقائه الشهير مع صدام ، حينما سألته مجلة نيوزويك بتاريخ 11 مارس 2003 ... عن الجديد الذي رآه في صدام : هناك الكثير من المفردات الإسلامية الآن ، يكثر من استخدام المصطلحات الإسلامية ، لقد أعاد أسلمة العراق ، وهو الآن يصلي خمس مرات في اليوم بشكل متفاخر ، ويقول إن القرآن يسري في عروقه
وكان صدام حسين يديم قطع اجتماعاته وإنهاءها علانية إذا حضر وقت الصلاة حتى مع الأجانب كما ذكر ذلك الصحفي الأمريكي " راذر " فقال : دام اللقاء معه ثلاث ساعات ، لم يقطعه إلا للصلاة ، وهكذا كان الأمر مع مسؤولين كبار عرب نعرفهم معرفة شخصية لم تنشر اجتماعاتهم به ، ولا نريد إحراجهم هنا ، فحين حضرت وقت الصلاة قال لهم قوموا نصلي
وهذه الصورة وهذا المقطع الصوتي يقران ذلك ويصدقانه


استمع إلى صدام وهو ينبه على وقت الصلاة
وأعتقد أن سبب شعبية صدام الأخيرة هو توجه الاسلامي الذي سلب به لب كثير من الشعوب العربية التي نعته وبكته في يوم عيدها وترحمت عليه

ثم شاهدنا أخيراً الخلاف والانقسام الحاصل بين مؤتمري دمشق من بعض الأعضاء من حزب البعث العراقي ، وبين عزت إبراهيم وأنصاره البعثيين حيث صرح السيد شبلي وهو أحد قادة الحزب من دمشق بأن عزت إبراهيم ليس مؤهلاً لقيادة الحزب ، وأعتقد أن رفضهم له نابع من كونه يمثل الجناح الإسلامي في الحزب


هل نجح حزب البعث ؟
أعتقد أن حزب البعث وقع في فخ أفكاره ، فتوحيد جميع الدول العربية أمر مستحيل
والاشتراكية تستلزم نسف ثقافة مجتمع وإحلالها مكانها ، وذلك لم يتحقق ، بل أوجدت فوضى سياسية واقتصادية وفكرية في مجتمعاتها ولم تستطع تحقيق اشتراكية حقيقية في تلك المجتمعات
أضف إلى ذلك عدم وجود منهج حزبي عملي واضح ومعد بشكل علمي ، ويمكن أن يحقق نتائج على أرض الواقع فبقيت تلك الدول رمزاً لكثرة الشعارات فيها ، وبقيت تلك الشعارات دون تنفيذ
كذلك خطف الحزب وأفكاره من قبل قياداته ، ليصبح الحزب أحد ممتلكات هؤلاء الطغاة المستبدين ، يعملون به مايشاءون من ثماثيل لهم ومحاريب لأفكارهم الخاصة !!
وفوق هذا أن الحزب تبنى الأسلوب المخابراتي ، ومارس القوة في تثبيت أركان حكمه ، وكان بعيداً كل البعد عن العمل بأسلوب سياسي بل مارس ذلك بأسلوب مخابراتي عسكري
مما أفقده كثيراً من قيمه الفكرية وجعله في زمرة أحزاب القهر والاستبداد


أخيراً أخي الحبيب
فإن لدي قناعة شخصية جسدتها التجارب
أن الانضواء تحت راية أي حزب يستلزم منك تبني أفكاراً قد لاتوافقها ، ولايوجد كمال في أي حزب ، إنما أزعم أن الكمال في استقلالية الفكر ، والتمسك بالوسطية الإسلامية القائمة على الدليل الصحيح
كما أنبهك أخي الكريم على أن المسلم مطالب ببيعة تكون في عنقه حتى مماته ، ومن رأى في حاكمه مستحقاً لبيعته فعليه الصبر على أذاه ، ومحاولة تصحيح الأخطاء بأسلوب حضاري علمي يتخذ من الفكر والسلم عينان يبصر بهما طريقه
وفوق الصبر عليه الوقوف معه في المنشط والمكره
ومن رأى في عزة الدوري أميراً عليه ، فعليه وجوب نصرته واللحاق في ركبه
ومن رأى في ابن لادن إماماً له فعليه اللحاق به لنصرته
أو الانسياق وراء طلباته وتحريضه لتقدم نفسك قرباناً لضلالاته الفكريه
وأعتذر على الاطالة مرة أخرى
لك مني كل محبة وتقدير
دمت بخير
__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن

آخر من قام بالتعديل الناقد1; بتاريخ 03-05-2007 الساعة 03:21 PM.
الناقد1 غير متصل  


قديم(ـة) 04-05-2007, 12:08 PM   #2
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
^
^
__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن
الناقد1 غير متصل  
قديم(ـة) 04-05-2007, 12:14 PM   #3
خوي السرور
عـضـو
 
صورة خوي السرور الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
البلد: بريدة ـ الاسكان 4 شرق مسجد كعب الإحبار <<< ييزي ؟
المشاركات: 8,848
اقتباس
خصوصاً وأن الدين كما تعلم هو أفيون الشعوب ، وهو القوة الضاربة لكثير من الأحزاب الدينية

__________________
في بريدة ستي .. كانت لنا أيام :

http://www.buraydahcity.net/vb/showthread.php?t=262111

( قلب حب 1 )
خوي السرور غير متصل  
قديم(ـة) 04-05-2007, 08:16 PM   #4
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
خوي السرور
سرني مرورك وتمنيت تعليقاً على ما اقتبست

دمت بود
__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن
الناقد1 غير متصل  
قديم(ـة) 05-05-2007, 07:45 PM   #5
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
مشكلة حزب البعث أنه أراد لبس العقال فوق القبعه !!!
__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن
الناقد1 غير متصل  
قديم(ـة) 16-05-2007, 10:44 PM   #6
القبطان سلفر
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 117
رائع يا ناقد

رائع جدا

اقتباس
( كتبت هذا الكلام وهممت بادراج روابط موضوعي أخينا سلفر الذين كتبهما في هذا الخصوص ، ولم أستطع ايجادهما ، فإن كانا حذفا فاللوم على المشرفين الذي لم يعلموني برسالة خاصة عن حذف موضوع كان لي رد فيه ..... عموماً هذا جهد بذلته واستكثرت أن يذهب هباء منثورا )

لم يخبرو ولم يعتذرو لــ صاحب الموضوع

فكيف بــ غيره

اظن انها كلمه اطلقتها على احد رموزهم المقدسه

لا اعلم ان كان بن باز او بن عثيمين او اللحيدان

فتم حذف 3 مواضيع دفعه واحده " تنكيلا بسلفر" من قبل المشرف المتخلق بــ خلق الاسلام او على الاقل هذا زعمه

سبحان الله عباره واحده لم تعجب المشرف بدل ان يحرر الرد ويحذفها

يحذف 3 مواضيع كامله 0 هو بنفسه شارك بها ودخل في النقاش اي انه كان راض عنها من حيث المبدء على الاقل.

عموما

ردك مفصل وطويل ويحتاج الكثير من الجهد والوقت

واني والله يا اخي الناقد اخشى ان لا يمهلني اخينا "الصمصام" فهو " الله لا يضره" كـ اسمه صمصام

بخصوص ردك يبدو لي انك "نقلت" الكثير من مفكرة الاسلام بخصوص الجزئية في ردك المتعلقه بــ صدام حسين ولست هنا لـ انقدك على نقلك فلك الحق كل الحق في ذلك ولكن لــ اثني على حسن انتقائك "المصدر" لـ تنقل منه فمفكرة الاسلام موقع معتدل في طرحه ورزين في فكره وهذا يبشر بــ نقاش بناء بيني وبينك " ان شاء الله"

وارجو ان تعلم اني من اتباع البعث العراقي وليس السوري

على كل حال

انت بذلت الكثير في هذا الرد

تقديرا مني لجهدك واهتمامك ورسالتك الخاصه اللتي وصلتني قبل ثواني معدوده ولو لاها لما علمت بهذا الموضوع

سأكون معك غدا ان شاء الله

اما الان فقد حان وقت نومي ويعلم الله اني لم اقرء الرد كامل فقط اطلعت على بداية الرد واخذت فكره مختصره عن الموضوع


ولكن عندي لك سؤال اخي

هل قرأت ردي على تعليقك في موضوعي عن البعث قبل ان يحذف..؟

تحياتي

آخر من قام بالتعديل القبطان سلفر; بتاريخ 16-05-2007 الساعة 10:56 PM.
القبطان سلفر غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2007, 09:57 AM   #7
محمد الكويتي
عـضـو
 
صورة محمد الكويتي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 667
.
.
القبطان سلفر <<<< أسأل الله أن ينير عقلك ويفتح عليك نور البصيرة
محمد الكويتي غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2007, 11:50 AM   #8
القبطان سلفر
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 117
انت بالاحمر
وانا بالاسود

وأزعم أنه أول بعثي حط رحال قلمه بيننا ، ولا أخفيك أخي العزيز أن زائد فضولي جعلني أبحث من أي البلاد أنت ، حتى وجدت في أول موضع قلم لك تفند سبب انضمامك بيننا هو أنك من بريده ، ويالهول
المفاجأه
بعثي وبريداوي !!!!!!!!!!!!



هنا دعني اخبرك شئ عن هذا يا صديقي الناقد , القاعده كانت محصوره في افغانستان فقط وبعد ان تم ضربها انتشرت في كل ارجاء العالم مع العلم ان القاعده حركة اسلامية عالمية لا تؤمن بــ اقليميه مطلقا , والبعث كان شبه محصور في الاردن وسوريا والعراق وفلسطين وموريتانيا وبعد ضربه بالعراق انتشر في كل ارجاء الوطن العربي فهذا الفقير إلى الله من السعوديه واعلم الكثير من السعوديه ينتمون إلى البعث فكرا ومنهجا واسلوب حياة , يحدثني الرفيق "عبدالجليل الالمعي" وهو احد قادة الألويه في المقاومه العراقيه اليوم انه وبعد اغتيال صدام حسين "رحمه الله" وصلنا فاكس من رفاقنا البعثيين في "المغرب" يستغيثون بنا ويريدون منا ان ندعهم ببعض الكوادر التثقيفيه للمنتسبين الجدد , فتعجبنا وسألناهم لماذا..؟ قالو ان المكان يكاد لا يتسع للشباب المغربي الذي يريد الانتساب للحزب وعددهم بالمئات , لاحظ ان هذا بعد اغتيال الشهيد صدام أي في هذه الايام وكما تعلم ان كثير من المفكرين والناقدين في كل اقطار الدنيا ذكرو ان البعث لن تقوم له قائمه بعد موت صدام ولكن هذه المفاجاه اللتي اذهلتهم واخرست السنتهم , فذهب بعض الرفاق من العراق إلى المغرب لمساندة الرفاق هناك , تعلم يا صديقي ان المنتسب الجديد لابد ان يتثقف "حزبيا" ويعلم مبادئ وركائز الفكر البعثي حتى يكون عضوا قادرا على المناقشه والمحاوره في ما يخص البعث وحتى يقتنع به اقتناع كامل وله الحق "قبل الانتساب وبعد الانتساب" ان يطرح ما شاء من الاسئله المتعلقه بالبعث وفكره ومنهجه وعقيدته , ايضا البعث في موريتانيا الانتخابات الاخيره الموريتانيه كان منهم 8 مرشحين للرئاسه كلهم بعثيين ولكن وبسبب تدخلات امريكا ومنع هاؤلاء من المشاركه في الانتخابات اصلا لم ينتخبو للاسف الشديد لأنهم منعو من الترشح للرئاسة , فلا تستغرب يا صديقي "الناقد" بــ وجود ... بعثي بريداوي حط رحال قلمه بينكم اليوم , فالبعث هو حزب الأمة اليوم وهو الصوت الواعد والأمل المشرق لــ امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة , وإن كنت انا مؤمنا بــ البعث فكرا ومنهجا قبل 2003 اي قبل الاحتلال الصليبي اللئيم على عراقنا العظيم أي اني لم انضم بالبعث "تأثرا" بــ الاحداث الاخيرة وهي اغتيال رموزنا ورفاقنا الكبار اعضاء القياده القطرية في الحزب .. بل انه ايمان عميق في داخلي وأريد من الجميع أن يسمع "صدى صوته" في صدري ولذلك اتحمل الكثير من الظلم والتكفير من قبل الرجعيين والظلاميين .

سأبدأ " إن أذنت " بتنبيه المتنطعين متجاوزي السرعة القانونية دوماً ، أن البعث العظيم لو لم يكن منه إلا وقوفه في وجه المد الصفوي فكرياً وعسكرياً لكفى
لذا أتمنى ألا يسارعوا بتكفيري وتبديعي بكل ضلاله وياليت يعفوننا في هذا الموضوع من نشاز أفكارهم وتخلف أطروحاتهم


اتمنا ذلك .. ولكن وللاسف يبدو ان الرد رقم " 3 " لا يبشر مطلقا بذلك :D


وقد اطلعت على ورقة يقال أن كاتبها ميشيل وهو يؤكد فيها اسلامه ، ولكن ابنه اياد ظهر من مدة على قناة العربية وقال بأن أباه لم يمارس الطقوس الدينية في يوم من الأيام ، وتهرب من تأكيد أو نفي إسلام والده .

خذ هذا الرابط لــ تعلم ما يقول ابنه وعائلته

http://www.alarabiya.net/articles/2007/05/07/34221.html


وإن كنت لا أستبعد ركوب إسلام ميشيل مطية لتحقيق مكاسب للحزب ، خصوصاً وأن الدين كما تعلم هو أفيون الشعوب ، وهو القوة الضاربة لكثير من الأحزاب الدينية ، كما أن أغلب الأحزاب العلمانية الغربية يوجد بين أطيافها تيارات دينية أو تتبنى فكرة دينية معينة ، ولنا في المحافظون الجدد وجمهوريوا البيت الأبيض خير عبرة ، لذا فلاغرابة حينما يستخدم رجل بعقلية عفلق الدين مطية في خطابه الشعبي


شئ مؤسف ان تكون المقارنه هنا بين " بعث الشهداء والكفاح" وبين "حمير الصهاينه" البغال الجدد , لو قالها غيرك يا "ناقد" لو قالها غيرك .... على كل حال كأنك تشير إلى ان الرفاق في الحزب يريدن تحويله من البعث الاشتراكي إلى البعث الاسلامي ب توسيق مثل هذه الدعايات وعلى رأسها "اسلام عفلق" رحمه الله او مشروع ما يسمى بــ "اسلمة البعث" فقط لكسب تعاطف جماهير الامة فأقول هنا ردا عليك , كثرت في الاونة الاخيرة التصريحات المنطلقة من هنا وهناك للاسف الشديد حول تحول حزب البعث العربي الاشتراكي باتجاه الدين وهذا بالطبع ليس تسويقا للحزب كما تشير في تعليقك اخي الناقد ولكنه، تحول، فهم منه البعض ان الحزب سيكون حزبا (دينيا) اوهكذا ترجم البعض تلك التصريحات اوربما اراد البعض الايحاء بذلك، فقد نقل عن الدكتور النعيمي الذي دافع عن القائد الشهيد انه سمع الشهيد يقول انه كان بصدد (اسلمت البعث)، وجاءت عبر الانترنيت تسمية تقول (حزب البعث العربي الاسلامي)، ان عبارة اسلمت البعث تبدوعبارة غامضة بحاجة الى تفسير وان ابدال هدف الاشتراكية الذي رفعه البعث كهدف استراتيجي طوال مسيرته النضالية بعد هدف الوحدة والحرية بالاسلامي من الامور التي لوحدثت كما يتمنى البعض لكان من الامور التي تترك اثرا بالغا على البعث كعقيدة وايدلوجية الا تتفق معي في ذلك استاذي الناقد ... اي ان دستور البعث ورؤيته الى مستقبل الامة العربية سيخضع الى تغيير شامل، فلم يعد البعث كالبعث الذي عرفناه، فاضافة (الاسلامي) على اهداف البعث يعني انه اصبح حزبا دينيا كغيره من الاحزاب الدينية السياسية وبالتالي لابد ان ينحاز الى اتجاه فقهي معين وبهذا يسقط في في ماسقطت فيه الاحزاب السياسية الاسلاموية (الاحتراب الطائفي)، فبدل من شعار الوحدة الذي يدعوالى انصهار الامة العربية في بودقة واحده ستكون الفرقة والتناحر والدعوة الى تقسيم القطر الواحد الى اقاليم وتقسيم المحافظات الى شرقية وغربية من ابرز النتائج المترتبة على هذا التحول، اما هدف الحرية فسوف يطلق بالثلاث، وهذا ماافرزته تجربة الاحزاب السياسية الاسلاموية في العراق المحتل اليوم، ان تحول الحزب ان حدث لاسامح الله فانه سيتحول من رقم صعب في المعادلة القومية والقطرية الى رقم يضاف الى العديد من الارقام التي لاتقدم ولا تؤخر، فحزب البعث العربي الاشتراكي ليس حزبا دينيا لكنه ليس حزبا علمانيا اوكافرا كما يحلوللبعض من الحاقدين والشعوبين تسميته انه حزب الايمان ضد الالحاد، حزب الرسالة الخالدة وراية الله اكبر,اخي الناقد تعلم أن حزب البعث العربي الاشتراكي ومنذ تأسيسه قد استند الى الفكر الاشتراكي التحرري الديمقراطي فكان حزبا عقائديا، انطلق من الايمان العميق بالفكرة القومية والقومية العربية، والحزب في العراق هواحد فروع الحزب المنتشرة في الوطن العربي، ان هذا الفرع من الحزب العقائدي قد اتسمت مسيرته عموما بالمبدئية الصارمة في التربية والنضال والتنظيم بحيث تمكن من ان يصبح طليعة ثورية مؤمنة منظمة تنظيما محكما ومتشبعة بالقيم العربية الاصيلة الامر الذي جعل اعداء العروبة في العراق وبعد الاحتلال الامريكي يصدرون قرارهم الاول باجتثاث حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق بل اسماه المجرم سيئ الصيت " بريمر" بــ القانون "رقم واحد" هل تتصور ذلك اخي الناقد ..؟ ومغزى هذا القرار كما هو معلوم هواجتثاث عروبة العراق، لقد شكلت افكار الحزب ومبادؤه المادة الاساسية لتربية مناضليه وغرس بذور الروح الجهادية فيهم , تعامل حزب البعث العربي الاشتراكي مع الدين الاسلامي الحنيف استنادا الى الاصول والمصادر الاساسية، وليس من خلال الاجتهادات والاحكام الفرعية اللاحقة وتعامله هذا قاده الى حالة من حالات التوازن الكاملة في فهم الدين عموما، فنظر مثلا ايها "الناقد" إلى ما يخص "الحكم بــ الشريعة الاسلامية" ماذا يقول البعث وتعلم جيدا اخي أن كثير من المغرضين نقدو البعث بقسوة حول عدم الحكم بــ الشريعه الاسلامية ورد في المادة (14) من دستور البعث في نظم الحكم ما يلي : نظام الحكم في الدولة العربية هو نظام نيابي دستوري، والسلطة التنفيذية مسؤولة أمام السلطة التشريعية التي ينتخبها الشعب مباشرة ولا مانع من جعل الفقه الاسلامي مصدرا للتشريع فالاسلام والعروبة وجهين لحقيقة واحدة، ان نظرة الحزب الى الدين هذه تختلف عن التيارات والحركات السياسية الدينية اللتي نراها في العراق اليوم بل في العالم اجمع والتي اخذت من الفرعيات والمصادر الاجتهادية اللاحقة، بصرف النظر عن ادعاءاتها، ومايحدث اليوم في العراق وفي بعض اقطار الوطن العربي الاخرى دليل على قصور هذه الحركات، فالاخذ بالفرعيات قاد الى طائفية ومذهبية وفرقة وجمود وانزلاق الى استغلال الدين في السياسة، من حيث الاصطفاف النهائي، بصرف النظر عن المقاصد، وبكل ما يؤدي اليه ذلك من اساءة الى الدين وقدسيته والاجماع عليه، والنيل من تأثيره الايجابي على الحياة، فالاصطفاف الطائفي في العراق اليوم يعبرعن الوجه الحقيقي الذي حاولت الاحزاب الاسلاموية اخفاءه , ان نظرة البعث الى الاسلام السياسي لم يكن ردة فعل لما يجري اليوم في العراق اوايام التصدي الشجاع ( والذي اشرت إليه في موضوعك مشكورا وهذا إنما يدل على انصافك للحزب وإن لم يكن انصافا كاملا كما كنت اطمح ) لقيادة البعث لما سمي بتصدير الثورة الايرانية الذي اراده الخميني بل ابعد من ذلك ففي 16 تموز 1954 اصدر حزب البعث العربي الاشتراكي بيان موجه الى الشيخ مكي الكتاني ( احد كبار علماء سوريا) ردا على بيان اصدره متجنيا فيه على الحزب في المعرة السورية اقتطف منه ما يسلط الضوء على موقف الحزب من الاسلام السياسي، يقول البيان (فهل تعرف المعرة ايها الاستاذ وتعلم شيئا عن احوالها الاجتماعية والمعاشية وعن تسخير فلاحيها من قبل ملوك تلك البلدة الاقطاعيين؟ اذن لعرفت ان العداء المستحكم فيها يتعلق بالظلم الاجتماعي والتحكم السياسي، ولئن كان هنالك من يدافعون عن الدين، فثق انهم ليسوا اولئك المستثمرين، بل هم المحرومون والمظلمون من ابناء الشعب، الفلاحين، فعند بزوغ فجر الاسلام، منذ اربعة عشر قرنا، لم يعتمد رسول الله عليه الصلاة والسلام على ابي جهل وابي سفيان وتجار قريش واغنيائها وسفهائها، بل اعتمد على الذين تخلوا عن اموالهم وجاههم وجاهدوا بانفسهم وحاربوا الطغيان كأبي بكر الصديق وعلي بن ابي طالب رضي الله عنهما وعلى جماهير الفقراء المتألمين، بلال، وسلمان وامثالهما من المؤمنين. ثم ذكرت في بيانك عن حزبنا *انه لم يقصر عمله على السياسة، وانما اخذ يحارب الدين ويتبع غير سبيل المؤمنين، واخذ انصاره يحاربون الله ورسوله ويعيثون في الارض فسادا*. فكيف تجيز، وانت الذي اخترت لنفسك اسم نائب رئيس رابطة العلماء وتحملت بذلك مسؤولية خطيرة امام الله وعباده، لان العلماء ورثة الانبياء، فكيف تجيز لنفسك ان تقذف هذا الحزب ورجاله بهذه التهم الطائشة الاثمة، دون ان تتثبت وتتبين؟ وما هومقصدك من اشاعة التهم بحق الحزب؟ فانت تعرف بانها تلفق في دوائر الاستخبارات الاجنبة وفي معامل الشركات الراسمالية وعلى موائد الخمر والميسر، وفي مكاتب دعاية بعض الاحزاب المأجورة مع العلم ان رجال الدين الصادقين قد ابوا على انفسهم ان يكونوا أداة للدعا يات الاستعمارية الاجنبية.
ثم هل اتصلت بأحد من قادة الحزب وشبابه وانصاره، لتستفهم قبل ان تتهم، وتتبين قبل ان تجزم كما امر الله تعالى. ولم لم تتصل بهم، وانت تعرف ان اكثرهم ينتمون الى عائلات مسلمة صادقة الايمان؟ وهب انه بلغ مسمعك وشايات الكاذبين واخذت بها، فهل حاولت الدعوة بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، كما نأمر تعاليم الاسلام؟ كلا انك لم تفعل شيئا من هذا بل حملت وزر تكفير المؤمنين، ومن كفر مؤمن فقد كفر، تعلم ان حزبنا حزب سياسي، وان له دستورا مكتوبا ومنهاجا سياسيا واضحا. فهل قرأت دستور ه وتتبعت منهاجه، وهل وجدت فيهما الا ما يسموبالنفس، يدعوالى مكارم الاخلاق، وينظم الصفوف ضد الطغيان والاستعباد والاستعمار. ولم لم تفعل ذلك واخذت بالاشاعات المغرضة التي يروجها الاستعمار وحلفاؤه في الداخل؟ ايها الاستاذ، ليس للاستعمار بعد الان من حيلة للتفريق بين الشعب وقادته المؤمنبن المخلصين، غير ايهام الشعب بأن المبادئ التقدمية والعمل القومي الصادق والايمان بمستقبل الوطن، أمور تخرج عن الدين، غير ان الدين في جوهره ليس الا العمل لزيادة التأخي بين الناس، وشد عرى التضامن بينهم، ورفع الحيف عن فقيرهم، والضرب على يد الظالمين والمستثمرين، وليس الدين هوالدعوة الى الفتنة والتحريض على القتل والعمل لتفرقة الصفوف. واننا لنعلم علم اليقين ان كل دعوة حق تقابلها فتنة باطل، وان للباطل جولة ثم يضمحل). والان استاذي الناقد الا ترى معي ان اي محاولة بسيطة لاسقاط مافي هذا البيان على واقعنا الحالي كفيلة لتبين الحق من الباطل لكل انسان عاقل حباه الله ببصر وبصيرة، فكم فرد من الذين سيسوا الدين اليوم يشعر بما يعانيه الشعب الجائع في العراق لاسيما القابعين بالمنطقة الغبراء والذين تزيد مرتباتهم على مرتبات اعضاء الكونكرس الامريكي، وكم فتوى طائفية بهدف القتل والدمار يطلقها معممم ما في مساجد العراق، وكم هوعدد المعممين وغير المعممين من انساق وراء الدعاية الامبريالية الامريكية واتهم حزب البعث العربي الاشتراكي بالكفر وكفره، وكم من هؤلاء عرف شيء عن دستور البعث ومنهاجه؟ لااعتقد ان احد من هؤلاء يستطيع الاجابة فالحقد الاسود يملاء قلوبهم الى جانب الحقد الشعوبي الذي يكره كل ماهوعربي ( وإلى ذلك اليوم الذي يخرج فيه مهديهم المزعوم القابع في سردابه هربا من الخليفة العباسي ليقتل تسع اعشار العرب , يكون انتصارهم حين إذ) وبالتالي البعث الذي ينادي بنهوض الامة العربية من جديد لحمل رسالتها الخالدة الى الانسانية.ان حزب البعث العربي الاشتراكي، هوالحزب الاشتراكي والثوري الوحيد الذي أعطى المسألة الدينية أهتماما بارزا في عقيدته، وفي سلوكه السياسي والاجتماعي. فموقف البعث قد عبر عنه القائد الشهيد حينما قال (أننا لسنا حياديين بين الايمان والالحاد، اننا مؤمنون)، فالحزب يعتبر الاسلام ثورة عظمى في التاريخ الانساني كان للامة العربية الفضل التأريخي في نشرها على البشرية، وقد دعا الحزب الى استلهام الرسالة الاسلامية في عملية الانبعاث المعاصر للامة العربية فالمرحوم القائد المؤسس احمد ميشيل عفلق وتحت عنوان ذكرى الرسول العربي في خطابه الذي القاه عام 1943 قال: (كان محمد كل العرب فليكن العرب اليوم محمدا).حكم حزب البعث العربي الاشتراكي العراق 35 عام دون مشكلة بينه وبين الدين كما هوحاصل اليوم في ظل الاحتلال والاحزاب الاسلاموية التي تتستر بالدين، لم يدعوالحزب الى بناء دولة على الطراز الديني وانما دعا الى بناء دولة على اساس الرابطة الوطنية في اطار القطر الواحد وعلى اساس الرابطة القومية في اطار الوطن العربي الكبير....تستلهم الاسلام كرسالة...وثورة واعتبر الاسلام جوهرا اساسيا في القومية العربية، فحزب البعث العربي الاشتراكي لم يأت بعقيدته عبر خليط هجين اوحلول وسط بين الاتجاهات المتناقضة التي تعج بها المنطقة العربية، وانما عبر عن موقف قومي عربي اصيل نابع من ثراث الامة القومي والديني، وتعامل مع افرازات العصر الحديث في اطار النظرة القومية الشاملة، فالحزب وعبر مسيرتهة النضالية التي امتدت ستين عام وقف موقفا صلبا اصيلا متماسكا من كافة القضايا الجوهرية كالقضية الوطنية والقومية، والدين، والاشتراكية , أستاذي الناقد إني اراك صاحب فكرا نيرا خلاق , وردي هنا عليك اتى على هذا الاساس أرجو ان تفهم كل ما اشرت إليه فهذا هو رأي الحزب " بختصار شديد" عن الاسلام الحنيف.

كما تعلم أيها الثوري النبيل
ميشيل عفلق من أبرز مفكري التيار القومي العربي ، وهو أستاذ لأجيال من الثوار والمفكرين
ولكن لاننسى أن ميشيل مجرد مفكر للحزب ، وإن كان ثورياً إلا أن ثورته تلك حبر على ورق
أما المؤسس الفعلي للمقاومة الثورية للحزب فقد كان زكي الارسوزي


في ما يتعلق بــ كوني "الثوري النبيل" لا اعلم ايها الناقد ان كان اطراء فــ شكرا لك وإن كانت سخرية فـ شكرا لك ايضا, على اي حال تتحدث عن زكي الارسوزي وانه قائد الثورة والمقاومه للحزب وان عفلق كان " كلامه مجرد حبر على ورق" فأقول هنا ردا عليك , اتفق معك على ان الارسوزي كان له دور عظيم في المقاومه والثوره ولكني اختلف معك تماما في قولك عن عفلق ان حديثه كان "حبر على ورق" فعفلق كان المنظر والمفكر والمؤسس والملهم اما الارسوزي فكان يلعب دور السيف بجوار القران, كما كان رسول الله صلى الله عليه المنظر الاسلامي الاول فهو النبي وهو المرسل ولكن للمعارك كان رجال ايضا ( ولست هنا في صدد المقارنه بين عفلق ومحمد عليه السلام ولكن من باب الشئ بالشئ يذكر ولتتضح لك الصورة بشكل اوضح) كان هناك حمزة وعلي وسعد وخالد لا يقود المعارك والجيوش "عسكريا" إلا هم بعكس محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه ابو بكر وعثمان ايضا فهم لم يكونو بــ كفائتهم العسكريه كـ خالد بن الوليد او كـ حمزة فللفكر رجال وللحروب رجال , من خلال هذا المثال البسيط نكتشف ان حمل القلم اعظم بمراحل من حمل السيف فهكذا كان عفلق وهكذا كان الارسوزي.

وماحصل بعد ذلك هو تبني ميشيل لأفكار زكي والانطلاق بفكرة حزب البعث العربي الاشتراكي

اظن الخلاف كبير بيني وبينك حول هذه النقطه فالبودقه الاساسيه للحزب كونها عفلق والبيطار والساطع وليس للارسوزي اي تاثير عليهم ولو بحثت عن ترجمه لهذا الرجل اخي الناقد لعلمت انه "ضعيف" فكريا فهو من يحمل السيف وعفلق من يحلم القلم " كما اسلفنا"

أخي العزيز إن تحدثنا عن فكر حزب البعث فإن المقام سيطول ولكن لنتحدث سريعاً عن فكره
كما تعلم حزب البعث ذو منهج قومي علماني يدعو لصهر القيم العربية بالفكر الاشتراكي


انا بعثي ولست علماني , مفاجاة لك اليس كذلك..؟ اظنك ستتفاجأ اكثر عندما تعلم ان السيد الرئيس الشهيد والامين العام للحزب في العراق "صدام حسين " عليه رحمة الله لم يكن ايضا علمانيا وكذلك عزة الدوري وكذلك علي المجيد وكذلك طه ياسين رمضان وكذلك 5 مليون بعثي في العراق يقول السيد الرئيس في خطابه في عام 1997م في ذكرى الانتصار على ايران ( ولقد خيرنا بين ان نسلك الخط العلماني للحزب , او الخط الايماني , واخترنا الخط الايماني فنحن حزب البعث العربي الاشتراكي الايماني)

شعار الحزب أو رسالته (أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة )

أظنه لا يخفى عليك ان الرسالة الخالدة المقصوده هي " الاسلام"

أما الاشتراكية
فقد قامت سياسة الحزب على أن الاشتراكية
شرط أساسي لبقاء الأمة العربية ولإمكان تقدمها، مع أن النتيجة الحتمية للسياسة الاشتراكية التي طبقت في العراق وسوريا لم تجلب الرخاء للشعب ولم ترفع مستوى الفقراء ولكنها ساوت الجميع في الفقر


تعريفك للاشتراكية من منظور بعثي صحيحه ولا غبار عليها ولكني اتعجب من اخر عبارة اوردتها في حديثك عن هذه النقطه وهي ( ساوت الجميع في الفقر)
تعلم يااخي ان العراق "البعثي" اهدى الشعب العراقي اعلى نسبة "طبقة وسطى" في الوطن العربي وآسيا اي ان الشعب العراقي المحكوم من قبل البعث "الاشتراكي" كان اغنى من الشعب السعودي و الامراتي و القطري و الياباني الآن , فأين الذي ساوا الجميع بالفقر يا استاذ ناقد.. انظر إلى التاريخ فالتاريخ لا يكذب انظر إلى الارقام فـ الارقام لا تكذب (كما يزعم نبيل العوضي) 73% من الشعب العراقي يصنفون اقتصاديا انهم " طبقة وسطى" فهل هذا فقر..؟ البعث "الاشتراكي" جعل من العراق الذي كان بلدا ضعيف مستورد إلى بلد منتج قوي وفي 20 عام وبعد ان كان العراق في الدرك الاسفل من العالم الثالث ارتقى ليصبح في العالم الثاني ولو امهل الاعداء والخونه العراق قليلا لــ اصبح ينافس اليابان والمانيا في الصناعه والتكنلوجيا , تعلم جيدا يا ناقد ان العرب كانو يأتون من كل الاقطار العربيه لــ الدراسه في جامعات العراق واللتي شيدها البعث .. فالبعث هو باني النهضه الحديثة للامه

نأتي إلى التطبيق العملي لفكر البعث
في سوريا


ارجو ان لا نتحدث عن البعث السوري فهو بعث قد حاد كثيرا عن مبادئ البعث الحقيقي للاسف الشديد ورغم كرهي الشديد للبعث السوري إلا ان الله امرنا بالعدل والانصاف لذلك سأقول ان الاسد لم يكن طائفيا شيعيا قط, ولو كان كذلك لــ نشر المذهب الشيعي في سوريا فكما تعلم الاسد حكم سوريا 30 عام ولا زالت نسبه اهل السنه في سوريا كما هي لم تتغير الجميع يعلم ذلك , ولو كانو طائفيين لنشرو المذهب الشيعي " ولا شك انهم يستطيعون" فـ القائد الخالد صلاح الدين الايوبي حول الشعب المصري من شعب شيعي 100% إلى شعب سني 100% فالحاكم يستطيع ان يغير مذهب الشعب ولكن حافظ لم يفعل مما يشير إلى انه لم يكن طائفيا كما يزعم البعض اكتفي بهذا القدر فقط بالتعليق على سوريا والبعث السوري , فأنا كما قلت لك انتمي للبعث العراقي الصحيح.

إلا أننا نلحظ أن صدام كان محافظاً دوماً على علمانية الحزب ، ومحاولةعدم خلط الدين بمبادئ الحزب وأفكاره ، واعتبار ذلك خط أحمر

قبل خطاب عام 1997

من المعلوم لدى من كان في العراق أنه في أوائل التسعينات عقدت اجتماعات هامة في قيادات الحزب في العراق ، وكان على الحزبيين أن يقرروا عندها خطاً واحداً من خطين لمنهجية حزب البعث : إما الخط العلماني وإما الخط الإيماني ، وانتهى الأمر إلى اختيار الخط الإيماني ، وذلك بعد إصرار الرئيس صدام على هذه الاختيار ، رغم المعارضة السرية لدى أعضاء في حزب البعث على مثل هذا التوجه والذي اتضح أثرها في خيانة أعضاء من البعث مع القوات الأمريكية في لغز سقوط بغداد ، وبعد هذه الاجتماعات دشَّن صدام حسين حملة سماها الحملة الإيمانية كما هو معروف لكل عراقي اليوم


من اروع ما قرأت , اتفق معك في كل هذا , ولكني اختلف معك في تبنيك لفكرة صدام المسلم او صدام البعث , فهذا خطأ كبير يقع فيه كثير من الناس فصدام البعثي هو صدام المسلم فكما ذكرت اعلاه الاسلام والبعث وجهان لحقيقة واحدة

ثم شاهدنا أخيراً الخلاف والانقسام الحاصل بين مؤتمري دمشق من بعض الأعضاء من حزب البعث العراقي ، وبين عزت إبراهيم وأنصاره البعثيين حيث صرح السيد شبلي وهو أحد قادة الحزب من دمشق بأن عزت إبراهيم ليس مؤهلاً لقيادة الحزب ، وأعتقد أن رفضهم له نابع من كونه يمثل الجناح الإسلامي في الحزب

من اجل ذلك ارجو منك ان لا تذكر اي شئ في مشاركاتك القادمه ( ان شاء الله عن البعث السوري) مطلقا , وما يخص رئيس جمهورية العراقي الرفيق المجاهد عزت إبراهيم الدوري فهو مشغول بالدفاع عن ارضه ضد الفرس والروم عن الرد على هذا النكره قليل الحياء شبلي , لقد تابعت البرنامج الوثائقي الذي بثته قناة " العبرية" عن البعث وسمعت ما قاله شبلي , لو كان عاقلا لــ نظر إلى مصلحة الحزب العلياء وهي في قيادة الدوري للبعث ولا احد غير الدوري
فدستوريا هو نائب الرئيس صدام وبعد اغتياله يكون "تلقائيا" في منصب رئيس الجمهوريه رجل في السبعين من عمره ومصاب بـ سرطان الدم ومع هذا يقاتل الروم والفرس في معركة واحدة ( بالمناسبه لم يذكر التاريخ عن رجل قاتل الفرس والروم غير عزت الدوري حتى عمر لم يقاتل الروم والفرس في معركة واحدة , فلله دره) بل وينتصر عليهم , وخذها مني يا اخ الاسلام " بشاره" فقد وصلتني معلومات مؤكده ان الرئيس المجاهد عزت الدوري قد وضع يده على عدة مليات من الدولارات ووزعها على كبار المجاهدين البعثيين لـ تكن دعما ماليا للمقاومه فالحمدلله ( ويومئذ يفرح المؤمنون)

هل نجح حزب البعث ؟
أعتقد أن حزب البعث وقع في فخ أفكاره ، فتوحيد جميع الدول العربية أمر مستحيل

لا اتفق معك مطلقا في هذا اخي الناقد فهذه "الخطوط" السخيفة اللتي رسمها مستر سايكس ومستر بيكو لتفريق العرب وجعلهم في دويلات صغيره حقيرة لم ولن ينجح وماهي إلى خطوط ترسم على خريطه ليس لها ادنى وجود في ارض الواقع فهي كذبة تاريخيه صدقها السذج من الناس لقد كان العرب لـ 1400 وطن واحد وسيعود العرب ليتوحدو وحينها فقط يأتي البعث العظيم ليقود العرب إلى النجوم إلى عليين في سماء المجد عندها فقط يأتي البعث العظيم ليعيد العرب إلى الرياده والقياده , قيادة العالم والبشر

كذلك خطف الحزب وأفكاره من قبل قياداته ، ليصبح الحزب أحد ممتلكات هؤلاء الطغاة المستبدين ، يعملون به مايشاءون من ثماثيل لهم ومحاريب لأفكارهم الخاصة !!

حاولو ذلك لكن الله رد كيدهم في نحورهم ففشلو في ذلك فالبعث وجد ليحارب هذه الكائنات وهو ملك الأمه لم ولن يملكه الطغاه هذا ما لدي وهذه النقاط اللتي احببت ان اعلق عليها .

ختاما

إلى اليوم الذي لا يبقى فيه في بلادنا العربية من الخليج حتّى المحيط إعلام لا يؤثّر في الناس ولا يستأثر باحترام الناس.. إلى اليوم الذي لا يبقى فيه في بلادنا جوازات سفر مختلفة الألوان، وهويّات متعددة الجنسيات، وتأشيرات دخول وخروج، وتأشيره للعمرة وتأشيرة للحج وتأشيرة للسياحة وتأشيرة للزيارة وتأشيرة للإقامة وتأشيرة للعودة… وبلا: عودة…
والى ذلك اليوم الذي تداس فيه أعلام جامعة الدول العربية التي أسسها تشرشل وايدن ووايزمن لاخماد اللهيب… لهيب الوحدة العربية بهذا التزييف الموحد..
والى اليوم الذي تتوحد فيه الجيوش العربية بجيش واحد لا يستطيع بعده أي حاكم ـ خارج ـ شاذ ـ بسحب جيشه من ساحة الدفاع عن الوطن كما فعل السادات وفعل غيره الذين سحبو شرطتهم من لبنان في برج الغزل مع الكتائب الشمعونية محتقرة حتّى توسلات رئيس الحكومة اللبنانية…
إلى اليوم الذي لا يلاحق "السافاك" فيه المناضلين … والى اليوم الذي لا تبقى فيه ـ في الوطن العربي ـ دوائر سوء ـ جمركية ومراكز جمركية: في ـ مدن ـ وحدود ـ ومطارات ـ الوطن العربي إلا وهدّمت وسرّح أتباعها..
إلى اليوم الذي يصبح الإنسان فيه حرا يحاسب حكامه اقتداء بذلك الإنسان العربي الذي حاسب النبي محمد وعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب بالرغم من كونهم أشرف بني البشر…
إلى ذلك اليوم الذي يصبح الإنسان فيه في الوطن العربي حرا ينشر فيه ما يشاء من نقد بنّاء وهدّام ـ بناء للصالحين هدّام للطالحين ـ ويذيع الإنسان فيه ما يشاء من ذلك أو يقول على الاقل ـ ما يشاء في الوطن العربي ـ ليقول مثلا: تسقط الدول العربية المتناسلة كل عام كتناسل آل صباح بطريقة لا ـ مشروعة ـ ولا ممنوعة، وليرتفع علم الأمة العربية الواحدة العلم الواحد المميّز بلون الوحدة الشعبية.
والاشتراكية العلمية، والحرية المطلقة، والتحرر من مخلفات الجهالة، ومن مهادنة الثوار للثيران المالكة الامريكية… إلى ذلك اليوم العظيم الذي يتم فيه ما ذكرته أعلاه في ثورة شعبية عارمة اهدي روحي.

سلفر


أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة


آخر من قام بالتعديل القبطان سلفر; بتاريخ 17-05-2007 الساعة 12:00 PM.
القبطان سلفر غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2007, 11:52 AM   #9
القبطان سلفر
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 117
اعتذر ان كان هناك اخطاء املائية

هذا بسبب الاستعجال في الكتابه
القبطان سلفر غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2007, 02:36 PM   #10
قبون
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 105
بعد الأنظمة البعثية الكرتونية

هل مازال على الأرض بعثيون ؟
قبون غير متصل  
قديم(ـة) 17-05-2007, 08:15 PM   #11
القبطان سلفر
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 117
قبون ؟

لا اظن ذلك
القبطان سلفر غير متصل  
قديم(ـة) 18-05-2007, 07:19 PM   #12
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
أشكر لك إضافتك أخي سلفر وأعتذر عن التأخر في الرد لظروف خارجة عن إرادتي

قلت حفظك الله سابقاً بأنك من حزب البعث الأصل " بعث ميشيل " ، والآن تقول بأنك تنتمي لبعث العراق !
مع أن بعث العراق " مابعد1990 " هو عملياً لايمت لفكر البعث " الأصل " بأي صله

بالنسبة للقاعدة
ليس بصحيح أن انتشار القاعدة كان بعد ضربها
بل الصحيح القاعدة بسياسة استهدافها لمصالح أعدائها خارج أفغانستان كان هو السبب في ضربها بأفغانستان
ضربت معسكرات تدريب القاعدة في أفغانستان بعد تفجير سفارتي أمريكا في نيروبي ودار السلام
وكان الهجوم الأخير على أفغانستان بسبب فعل القاعدة في 11 سبتمبر
إذاً الانتشار سبق الضربة على أفغانستان ، أو بمعنى أصح هو السبب في تلك الضربات
وإن كنت أعتقد أنه تكتيت قاعدي ماكر أراد استجلاب الخصم إلى أرضه ونجح في جلب أكثر من 25ألف جندي أمريكي إلى جبال أفغانستان ، وهو مالم يكن يحلم به أفراد القاعدة ، ولكني أرى في ذلك أيضاً تقاطع للمصالح بين صقور البيت الأبيض والمحافظين الجدد وبين القاعدة

بالنسبة لانتشار الفكر البعثي
أعتقد أن البعث في زمن القومية السابق قد اعترته موجة عاطفية جعلت مثقفين كتركي الحمد وغيره ينضوون تحت راية البعث بفعل تداعيات اقليمية لمدة محدودة ، ثم تبرؤا من هذا الفكر بعد ذلك
بينما ظننت أن شنق صدام " رحمه الله " سيثير عاطفة الجمهور العربي وبالعكس مما تقول، توقعت أن أجد كماً من البعثيين الجدد ، ولكن الواقع خالفني في ذلك ، بدليل انبهاري من بعثيتك !
وإن وجد من أخذتهم حمى العاطفة في المغرب أو غيره فثق أنها موجة عاطفية لم يحكموها بعقل ، ومتى ما أوجدوا مجالاً لاعمال عقولهم ، وبعد انقشاع الغمة العاطفية ، ثق أنهم سيعودوا أدراجهم من حيث أتوا
أما مسألة أنك تعرف الكثير من السعوديه ينتمون إلى البعث فكرا ومنهجا واسلوب حياة
فأعتقد أنك وحدك من يعرف ذلك ، بالنسبة لي ورغم طول تواجدي لسنين في منتديات الحوار " وحتى على أرض الواقع "إلا أنني لأول مرة أجد بعثياً سعوديا ، ولايمكن أن تعرف الكثير من السعوديين البعثيين إلا اذا كان هناك " حزب البعث السعودي " وكنت انت في دائرته ؟
إذاً مسألة أن حزب البعث جماهيري في السعودي ، فهذا يكذبه الواقع الذي لانجد فيه متعاطفاً مع حزب البعث فضلاً عن الانتماء للبعث فكراً ومنهجاً ، نعم هناك متعاطفين مع صدام ، لكن مع حزب البعث لا أعتقد ، ولو وجد منتمين لهذا الحزب في السعودية فهم لا يعدون أن يكونوا شواذاً في فكرهم " داخل المنظومة الفكرية للمجتمع " وكما تعلم فالشواذ لاحكم لها

بالنسبة لحديثك مع قائد لواء في المقاومة العراقية
فياليت تقول له يذكر لنا مقاومة البعث وأين هي ؟
نشاهد مقاومة الجيش الإسلامي في العراق وجيش المجاهدين وجيش أنصار السنة وجيش الراشدين والحركة الإسلامية للمقاومة العراقية جامع وكتاب ثورة العشرين
وغيرهم
لاحظ أن كل المقاومة هي دينية بحته
حتى أبطال الطريقة النقشبنديه ، هم إسلاميون أقحاح ، وليس كما ذكرت حفظك الله سابقاً من أنها ليست مقاومة دينية !!
أما الحزب الشيوعي وحزب البعث وغيره من الأحزاب الفكرية ، فإننا نسمع جعجعة ولانرى طحينا
كل مانراه من البعث هو انشقاق داخلي ، وبيانات لاتعدو أن تكون هراء في هراء
والدكتور ابراهيم الشمري " الناطق باسم الجيش الاسلامي قال بأن الجيش العراقي السابق لم يكن جيشا بعثيا كان جيشا محترفا فيه الكثير من الضباط المتدينون الصالحون
وحينما سأله المذيع أحمد منصور أين البعثيون ؟
قال الدكتور ابراهيم : " لايوجد في المقاومة الآن بعثيون " ؟
قاطعه أحمد منصور بالقول : هناك بعثيون يتحدثون عن أن المقاومة البعثية بدأت تعود من جديد نظمت صفوفها وانطلقت كما أن معظم الجيش كان ينتمي إلى البعث شأنه شأن معظم مؤسسات الدولة
كان رد الدكتور ابراهيم :
دعوى أن الجيش العراقي ينتمي إلى البعث هذه دعوة بلا دليل هناك بعثيون وهناك غير بعثيون في الجيش العراقي السابق هناك مستقلين كثيرين كما قلت لك أما البعثيون الآن في العراق هم عبارة عن ظاهرة صوتية وفوقعة إعلامية يتصيدون في الماء العكر يحاولون أن يجيروا جهود المقاومة من أجل مصالحهم السياسية هناك فسحة سياسة الآن متروكة لهم يحاولون ملئها بتراث المقاومة ولدينا أسماء وتفاصيل كثيرة عن أناس ذهبوا إلى الخارج يتحدثون أن المقاومة تتبعهم وأن فصائل المقاومة الفلاني والفلاني أحد فاصائلهم نحن نبرأ إلى الله سبحانه وتعالى من حزب البعث فكرا ومنهجا وأسلوبا
إذاً كلمة حق
آخر من يتحدث عن المقاومة هو حزب البعث

بالنسبة لاسلام ميشيل عفلق فأقول ماقلت سابقاً
بأن إسلام ميشيل " لو صح " فهو لايقدم ولايؤخر ، طالما أنه لم يغير أطروحات وأفكار ميشيل السابقة والتي قام عليها الحزب
أما مقولة ( الانترنت ) " حزب البعث العربي الاسلامي "
فالحق أن العلمانية هي ركن أساس في فكر الحزب ، وإن أردنا أسلمة الحزب فإن هذا يعني أن الحزب أصبح دينياً بحتا ، وقد خرج من إطاره العلماني العام ، وإن كان الحزب يضم كوادر مسلمة إلا أنها لايمكن أن تقحم إسلامها بعلمانية الحزب كما فعل صدام
ومن شاهد خطابات صدام الأخيرة ، يدرك أنه خرج عن أفكار الحزب ، وباعد عنها بعد المشرقين
لم أتعاطف أنا والشعوب الاسلامية مع صدام إلا حينما داس على أفكار الحزب ليرتقي بذلك درجة في سلم التقوى والايمان
الحقيقة قادة الحزب قد اختطفوا الحزب وافكاره ، وبصفته أصبح السيد الرئيس القائد المهيب الاول الركن المجاهد ، فله الحق أن يخالف أفكار الحزب ، بل ويغيرها " يأسلمتها " ، فضلاً عن العلو والاستبداد والطغيان الذي تحلى به قادة حزب البعث الذين تولوا قيادة سوريا والعراق ، و خطف الحزب وأفكاره من قبل تلك القيادات ، ليصبح الحزب أحد ممتلكات هؤلاء الطغاة المستبدين ، يعملون به مايشاءون من ثماثيل لهم ومحاريب لأفكارهم الخاصة !!

لكن الحق أن أسلمة صدام للبعث العراقي ألغت أفكار الحزب البعثية والعلمانية وأعطتها طابعاً إسلامياً ، لذا لايصح أن ننسب أفكار حزب البعث العراقي المتأخرة إلى عقيدة ومنهج البعث الأصلية التي أسسها ميشيل
أما قولك بأن الحزب ليس علمانياً ، استغرب هذا من شخص يدعي الانتماء لهذا الحزب
حزب البعث قومي علماني ، بنيته بنية علمانية بحته
والعجب أن من يفاخرون بعلمانيته سابقاً ، ويصفون الاسلاميين بالرجعيين ، هم من بادروا اليوم للتنصل من العلمانية والانضواء تحت الراية الدينيه !!
بل أنهم ذهبوا لأبعد من ذلك لدرجة أن المكتب الاعلامي القطري قد قال في أحد بياناته المتأخرة :
" العلمانية البعثية تعني أساسا ورسميا التمسك بالإسلام " !!!
بالله عليك ، أليس الحديث عن أن العلمانية تعني التمسك بالاسلام
تؤكد أن الحزب يحتاج فعلاً إلى مفكر بدرجة ميشيل ليعيد صياغة أفكار الحزب مع المستجدات الحالية

بالمناسبة فليس بالضرورة أن تقع كل الأحزاب الاسلامية في الاحتراب الطائفي ، والواقع يدلل على ذلك
ومن تتبع التاريخ يجد دول وحكومات اسلامية احتوت جميع المذاهب والأديان وفق منهج ديني اسلامي صحيح
أما قولك بأن قانون اجتثاث البعث هو قانون لاجتثاث عروبة العراق فأنا أوافقك على هذا ، ولاشك عندي في عروبة حزب البعث العراقي
بالنسبة لوقوف الحزب في العراق ضد المد الصفوي فلاشك عندي في ذلك أيضاً ، وأنه سد تلك البوابة لسنين عديدة

أما مسألة تسييس الدين أو استعمال الدين في السياسة ، فهو ركيزة أساسية في النظرة الإسلامية ، فالإسلام منظومة متكاملة تعنى بالفرد والمجتمع والدولة ، وللدين في الدولة مسائل وأحكام مفصلة في مواضعها
أما تسميتي لك بالثوري فهي ليست إطراء ولا سخرية
وليست نسبة إلى مذهب سفيان ، ولا نسبة حتى إلى ذكر البقر
إنما هي تسمية لك بما قد تحب

أما ثورية الحزب وقولك أن الحزب يستلهم الاسلام كثورة
فأقول أن الإسلام دين تعايش ومسالمة ، كما أنه دين مقاومة وجهاد
ولكن الإسلام لم يكن يوماً من الأيام دين انقلابات دموية و فوضوية تنازع السلطان في حكمه ، وتعبر عبر شلالات من الدماء لتقود السلطة نحو الجبروت والاستبداد

أما قولك أن الشعب العراقي إذ بان حكم البعث كان أغنى من الشعب السعودي والياباني والقطري والاماراتي فتلك خرافة الخرافات ، وتلك هرطقة لاداعي لها
الشعب العراقي فقد مليون طفل إذ بان الحصار بسبب النقص في الدواء
الشعب العراقي كان متساوياً في الفقر فعلاً ، ومابطاقة التموين التي يمن بها عليك حزب البعث إلا دليل على ذلك
الشعب العراقي لم يكن يهنأ بأي كماليات أو رفاهية ، وكان كل طموحه أساسيات العيش من طعام وشراب ، وكان يعاني فعلاً قسوة في العيش
أما ثنائك على مستوى الجامعات العراقية ، فالجامعات العراقية ياسيدي بنتها ثقافة شعب الرافدين العريقة التي سبقت البعث بمئات بل بآلاف السنين
التفوق في الجامعات العراقية هو نتاج ثقافة الفرد العراقي ، التي ابتدأت بحمورابي ودولته في بابل قبل الميلاد ، وورثناها في سجال الكوفيين والبصريين ، وانتهاء بعظيم شعر الجواهري
إذاً لايمكن أن ينسب تفوق الجامعات إلى حزب البعث الدموي
مع أني أرى أن تفوق الجامعات العراقية نسبي ، ولايمكن أن يقارن بأكسفورد في بريطانيا أو هارفارد الأمريكية أو غيرها من الجامعات التي لايختلف على تفوقها اثنان

بالنسبة للحديث عن البعث السوري " وأجدني مضطراً للحديث عنه " على الأقل لتفنيد قولك
أذكرك بماقلت سابقاً :
(وقد قدر لي من قبل التقدم إلى حزب البعث بسوريا ، طالباً للعضوية ، وماذاك إلا رغبة في الحصول على منحة دراسية في الدراسات العليا ، ولكن حينما قدم لي أحد الرفاق نموذجاً لطلب العضوية ، رأيته مذكرة تحقيق مخابراتية ، وبعد إقامة مايقارب الشهر ترسخت عندي قناعة باستحالة أن أعيش في مثل دولة الخوف والبوليس تلك
قررت تحويل دراستي لدولة أخرى لاستحالة العيش في دولة عسكرية مخابراتية تجسسية ، قائمة على الطاعة العمياء للمستبد الأكبر )

وقد أوردت أخي سلفر قول الشيخ مكي الكتاني
ثم عقبت قائلاً :
(الا ترى معي ان اي محاولة بسيطة لاسقاط مافي هذا البيان على واقعنا الحالي كفيلة لتبين الحق من الباطل لكل انسان عاقل حباه الله ببصر وبصيرة )
اقول صدقت في هذا فالشيخ مكي وصف البعث السوري بأقل يستحق ، وألطف مايمكن أن يقال بحقه
أما كرهك للحزب في سوريا فيؤكد تناقض وتشاقق الحزب ، وتشتت أفكاره بين سالب وجالب
وبالنسبة لقولك بأن الأسد الذي أباد أهل السنة لم يكن طائفياً !!
الأسد الذي قتل أهل السنة في مقابر جماعية " فقط لكونهم سنة " ليس طائفياً !!
حقيقة يصعب علي أن أجد وصفاً للبعث السوري غير الحزب الطائفي
ومن تتبع الأحداث خلال حكم الهالك حافظ يدرك طائفيته الواضحة وضوح الشمس

بالنسبة لنشر المذهب الشيعي
لابد أن تعلم أن " حافظ " هو الذي ابعد عن ذلك ، لأنه لايمكن أن تدعوهم لمذهبك وأنت قاتلهم ، ولو دعوتهم فلن يقبلوا مذهبك الذي بشرت به " قطعاً " ، إنما الجرو ابنه فإننا الآن نشاهد التبشير بالتشيع ينتشر في سوريا بقيادة إيران ، إذاً فلا عروبه ولاهم يحزنون
ولكن أهل السنة في سوريا متمسكين بمذهبهم ، ولديهم من مذابح وإرث البعث السوري العلوي النصيري مايكفي
الطائفية المقيتة وحدها ولاسواها يتحدث حينما يكون الحديث عن الهالك حافظ أو الجرو ابنه
بشار
وبالمناسبة فالتشيع لم يكن ظاهرة في مصر خلال الزمن الفاطمي ، وإن حاول الفاطميون أو " العبيديون " التبشير بمذهبهم عبر منابر التعليم إلا أنه لم يجد قبولاً يذكر ، لذا فليس بصحيح أن الشعب المصري كان شيعياً 100%


بالنسبة لشبلي فهو يرى أن مصلحة الحزب العليا في مايقول كما تراها أنت فيما تقول

لذا أعتقد أن حزب البعث إن أراد النجاح
لابد أن يقبل بالأطياف والآراء المختلفة ، وأن يتنازل عن قطعية النظرية الواحدة ، حتى لايقع في مثل الشتائم التي بت تكيلها لشبلي
كما أن الحزب لابد أن ينبذ ثوريته ، ويتجه في طريق النهضوية والتقدمية والتعايش والمسالمة والاقتناع بالديمقراطية الحقة
ولتعلم أخي المفضال أن العلمانية والثورة أضداد لاتجتمع
فالثورة قائمة على الانقلابات والقتل ، والعلمانية قائمة على التعايش والمسالمة
وأهم من هذا أن يتبرأ الحزب من جميع قادته المستبدين القتلة السابقين
وأن يتخلص من أسلوب الحياة المخابراتي البغيض ، الذي أرهب به الناس وروعهم على اختلاف مشاربهم
كما يجب عليه أن يتخلص من عنصريته المتمثلة في القومية المقيتة التي تنبذها مبادئ الانسان وحقوقه
كما ينبذها الدين الذي ساوا بين الجميع إلا بالتقوى
وإن كنت أرى مسوغاً في تفضيل اللغة العربية " فقط " دون العرق العربي ، وماذاك إلا لأنها تشرفت بأن تكون لغة القرآن
لأن دعاة القومية العربية يرون كما تعلم أن أهم المقومات التي تقوم عليها القومية العربية هي:
1ـ اللغة العربية
2ـ الدم
3ـ التاريخ
4ـ الأرض
5ـ الآلام والآمال المشتركة

ولا أجد تلك القومية إلا نموذجاً آخر للفوهرر هتلر وادعائه بتفوق العنصر الجيرمني وسمو عرقه !!

كما يجب عليهم أن يتخلصوا من الأفكار الوحدوية وأن يبدلوها بالأفكار التعايشية
فالواقع يقول أن دولة قليلة السكان و دخل الفرد فيها 50 دولاراً في اليوم ، لايمكن أن تقبل ب80 مليون نسمة دخلهم أقل من دولار في اليوم ، هذا في الاقتصاد فقط ، فضلاً عن ثقافة كل مجتمع وماستتعرض له ، وتدرك أخي العزيز البون الشاسع فيمابين الثقافات العربية
فبالتأكيد لو حصلت وحدة سيحدث اجتياح بشري هائل لدول الخليج وخلل في المنظومة الاجتماعية لكل الدول العربية
وبالمناسبة صدام صحيح لم يشترط تأشيرات لدخول العرب للعراق ، ولكنه قيد حوالاتهم المالية بمبلغ معين ؟؟

و حديثك ذكرني بالإسلاميين الذين يتبنون أفكار الخيال ، وأحلام اليقظة
فاتفاقية سايكس بيكو " وإن مقتناها " إلا أنها حقيقة على أرض الواقع ، وهو واقع معمول به " شئنا أم أبينا "
لذا فحينما حاول صدام التجاوز للحدود السعودية قاومنا ، ولو تطاول أي أحد على أي شبر من أرض هذا الوطن فكلنا لهذا الشبر فداء " هذه حقيقة مسلمة "
لذا فلا تحلم بماحلم به الإسلاميين بدولة الخلافة وبإلغاء الحدود ، فهذه حقيقة يجب أن نتعامل على أساسها ، ويجب أن نكون واقعيين بعيدين عن الخطابات الرنانة والعاطفية ، وأن نأخذ الواقع كما هو ونتعامل معه بمنطق وعقل وحكمه
أما ذلك التنظير الخيالي فقد أكل عليه الدهر وشرب
أخيراً
قلت أستاذي العزيز :
(رجل في السبعين من عمره ومصاب بـ سرطان الدم ومع هذا يقاتل الروم والفرس في معركة واحدة بالمناسبه لم يذكر التاريخ عن رجل قاتل الفرس والروم غير عزت الدوري حتى عمر لم يقاتل الروم والفرس في معركة واحدة , فلله دره )
وأقول :
بما أن بيعتك لعزة الدوري يجب عليك وجوباً أن تنفر لنصرته ، وأن تقف معه في خندق واحد
لأن الاسلام أمرك بأن تكون مع إمامك في المنشط والمكره ، ولا أراه في كربة أشد منها الآن
ولكن صدقني أستبعد أن يكون قد نفر بعثي واحد لنصرة بعث العراق
ولو كنت ممن اعتقد إمامة أسامة بن لادن ، فإني أعتقد جازماً أنك ستنصره " لأن المبدأ ديني " ، إما بالنفور إلى جباله أو بتنفيذ تحريضاته ، عبر تفجير نفسك بأحد الأمريكيين في أي صقع من الأرض
لو كنت إسلامياً مقاوماً فإني متأكد أنك ستنفر إلى نصرة المسلمين المضطهدين في أي أرض كانوا
ولكن البعثيون منظرون ثرثارون ، ولايمكن أن يكونوا مجاهدين حقاً
لذا مع متناقضات البعث ستجد نفسك تدور في دائرة مفرغة ، وستجد الكثير الكثير من التناقضات في الحزب وأفكاره ، وستعود مجبراً كما عاد تركي الحمد من بعثيته

دمت بخير وأعتذر إن قسوت ولكنها قسوة المحب

__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن
الناقد1 غير متصل  
قديم(ـة) 18-05-2007, 07:54 PM   #13
القبطان سلفر
Registered User
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 117
تقول

اقتباس
1ـ اللغة العربية
2ـ الدم
3ـ التاريخ
4ـ الأرض
5ـ الآلام والآمال المشتركة

ولا أجد تلك القومية إلا نموذجاً آخر للفوهرر هتلر وادعائه بتفوق العنصر الجيرمني وسمو عرقه !!

اقول إن قومية هتلر العنصرية العرقيه تختلف اختلاف جذريا عن قومية البعث

فالقوميه النازيه قومية عنصريه بغيضة تعتمد على "العنصر و العرق"

اما القومية العربية ( من منظور بعثي)

فيصفها عفلق في أحد مقالاته ( العربي هو من تحدث العربيه وانتسب إلى الامة العربية ولا يشترط ان يكون عربي الاصل) يمكن لكل الاجناس ان يعيشو بيننا ويكونو منا كما هو الحال مع كارلوس

المناضل العربي الحر

اقتباس
وستعود مجبراً كما عاد تركي الحمد من بعثيته

تطمن , ادخلوني السجون وعذبوني من اجل ان اترك هذا " البعث" ولم افعل ولما علمو ان هذا لا ينفع اتوني بــ احد كهنتهم ليقنعني بــ ما اسماها
" كفريات" هذا الفكر .. ولله الحمد ما هي إلا دقائق قليله حتى قام الكاهن من كرسيه خائبا حسيرا من وهن وضعف حجته يداري هذا بالعويل والصراخ في وجهي " إن لم ينفع بك هذا الاسلوب سنجرب معك غيره" فقابلته بــ ابتسامه كــ عادة البعثيين في مثل هذه المواقف

فهذا الرفيق برزان يصرخ في وجه جلاديه وأمام الملايين في "المهزله" ليقول " بأبي انت وامي ايه البعث العظيم"

وهذا الرفيق الوالد صدام حسين "يتبسم" وحبل المشنقه ملفوف حول عنقه

وهذا الرفيق عزت الدوري به ما به من الامراض السرطانيه اللعينه اللتي تعصف بجسده النحيف الهزيل ولا زال صامد يقاتل اعتى قوه عسكريه عرفها التاريخ ويلحق بهم الضربات الموجعه

هذا ما احببت ان اعلق عليه في الوقت الحالي

اما باقي حديثك

فــ اراه تبيين وتوضيح لــ رأيك الشخصي بالبعث

ولان "رأيك بالبعث" يخصك وله عندي كل احترم ولكنه لا يمكن ان يكون محور نقاش بيننا " لكم دينكم ولي دين"

في ردي السابق رأيت شرح لــ فكر البعث وتوضيح حول كثير من النقاط اللتي تكون عادة محل نقاش واختلاف

ولكي اكون "عادل" فأنا لم اقرء ردك كاملا ولكني قرأت الجزء الاكبر منه


سأعود ان شاء الله لا ادقق فيه اكثر وان كان هناك ما يستحق الرد والتوضيح فسأفعل


ولكن قبل ان اختم ارجو ان تتذكر

ان البعث حزب قام عليه " بشر"

وهو قابل للتطوير والتغيير والتجديد بشرط عدم المساس بــ الركائز الثلاث الاساسيه او لنقل المبادء الاساسيه في الحزب وهي ( الوحدة والحرية والاشتراكيه) وما عدا ذلك فللامين العام ( صدام) ورفاقه اعضاء مجلس القيادة القطرية الحق كل الحق في التطوير والتغيير والتجديد والتحديث ,ولا شك ان "العلمانيه" ليست احدى هذه الركائز الثلاث فيحق للقيادة القطريه حذفها من دستور البعث " بشكل كامل" وقد فعلو ذلك منذ 10 سنوات اي في عام 1997 اي بعد خطاب صدام حسين الشهير والذي اعلن فيه هذا الامر , فالبعث ليس " الاسلام" او " المسيحيه" اديان من السماء لا يسمح للبشر المساس بها او تطويرها ومن يفعل ذلك فقد خرج عن الدين " وكفر" , في دستور البعث يحق للامين العام وبمشورة اعضاء القيادة القطرية تعديل الدستور بما "يروه" مناسب وفقا للمرحلة التاريخه والاحداثات السياسيه , فعندما يجدد "صدام" من فكر الحزب لا يعني هذا انه " قد وطأ بقدمه على افكار البعث" كما تقول في ردك بل انه يمارس صلاحيته اللتي نص عليها دستور الحزب فله الحق كل الحق في ذلك , نعم هناك الكثير من التجديد والتطوير الذي اضاف لفكر البعث المرونه والتجدد و "الانبعاث" ولا يعني هذا بحال من الاحوال ان البعث في 2007 ليس هو بعث 1950 بل القيم واحدة والركائز الاساسيه واحدة والاهداف واحدة والغايه والوسيلة واحدة ولكن التطوير يكون بالفرعيات.؟

وللمره المليون نقول

البعث الحقيقي اليوم ليس علمانيا وهذا ما ورد على لسان القيادة البعثيه " وهي من يمثل البعث والبعثيين" القيادة القطريه ترى ان العلمانيه لا تخدم البعث في هذه المنعطف الخطير الذل تمر به الامة فلماذا تصر يا استاذي الناقد ان البعث علماني..؟

وهل انت اعلم بالبعث من صدام حسين ..؟ الذي ذكر ان البعث لم يعد علمانيا ..؟

تحياتي

آخر من قام بالتعديل القبطان سلفر; بتاريخ 18-05-2007 الساعة 08:24 PM.
القبطان سلفر غير متصل  
قديم(ـة) 19-05-2007, 02:23 PM   #14
الناقد1
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 411
أيها القبطان الحر
قومية هتلر وقوميتكم " وجهان لعملة واحدة "
إن كانت قومية هتلر بتفضيل العنصر الجيرمني ، فهي أيضاً لاتنفي المنضوي تحت راية الفهرر والفكر النازي من غير العرق السامي " الجيرمني " ، وذلك مايأصل له هتلر في مذكراته " كفاحي "
ولاتتوقع أخي الكريم أن تفوت النازية تلك ، وقد فاقوكم بمراحل كبيرة في الثورية والقوميه
وما ميشيل إلا تلميذ في مدرسة الثورة الغربية
لدرجة أني أحياناً أتسائل مع نفسي عن ميشيل عفلق
هو نصراني وزوجته يهوديه !!
تربى في كنف مدارس الانتداب الفرنسي في سوريا ، ثم أكمل دراسته الأكاديمية في باريس " في كنف المستعمر؟؟"
كيف لرجل بهذا التاريخ أن يعلمنا مقاومة المحتل وهو ربيبه !!!
ميشيل تلميذ صغير بالنسبة للأفكار القومية والثورية الفهررية النازيه
لذا فكثير من أفكار الحزب يتعذر التوفيق والجمع بينها ، فضلاً عن الاقتناع بها
فحينما يقول ميشيل : ( العربي هو من تحدث العربيه وانتسب إلى الامة العربية ولا يشترط ان يكون عربي الاصل )
فهو بهذا يبشر بالقومية اليعربية المتخلفة " فيماعدا دينها "
وهو أيضاً يضيق الخيار على الأقليات فهي بين خيارين
إما أن تعارض فتكون النتيجة أنفال وكيماوي وتهجير وقتل
وإما أن تنسلخ من قوميتها وفكرها وتنضوي تحت راية بني يعرب الدموية التفرقية المتخلفة
وما محاولة صدام مسح الهوية الكردية وإعطائها صبغة يعربية وبالتالي خسارة اقليم كردستان بكامله وتشريد وقتل مئات الآلاف ، إلا تجسيد واقعي لمثل شخمطات ميشيل التي كانت عبارة عن مقالات وخواطر وخطابات تحولت إلى كتب تمثل فكر الحزب ، خصوصاً ما كان قد ألقاه خلال السنوات الأولى لتأسيس الحزب على شباب "الطلائع الأولى للبعث"

أما قولك أن كارلوس منكم فهذا ليس بصحيح
الصحيح أنكم أنتم من كارلوس
أو بالأصح
البعثيون اليعربيون هم تلامذة بليدون وصوليون في مدرسة كارلوس

أيها الكريم
يقول المفكر و الأديب تركي الحمد : عندما يقول الأممي بثقافة إنسانية معينة شاملة : (إسلامية ، مسيحية ، بروليتارية ، . . . ، الخ ) فإن ذلك لاعيب فيه ولا تثريب ولكن عندما يقول بآحادية هذه الثقافة وإطلاقها ونفي ما عداها فإننا والحالة هذه بصدد موقف دوغماتي شوفيني مناقض لواقع الأمور وطبيعتها ونفس الشيء يمكن أن يُقال عن الموقف القومي أو الوطني القطري أو نحو ذلك عندما ينحو منحىً آحادياً صفرياً . هذه هي العلة وهذا هو الداء).

أيها الأبي الصابر
لقد أحزنني خبر سجنك
أسأل الله أن يأجرك بقدر ألمك
وأن يجعل مصابك زيادة في إيمانك ورفعة لدرجاتك

وبمناسبة ماذكرت
فمن السخرية بقدر أن تحاول تغيير فكري بالصوت والسوط
أعتقد أن تلك المناظرة باطلة من جذورها ، ومفتقرة للقاعدة الأس
بل أبعد من ذلك هي تكريس لقناعات وتأصيل لفكر المنكل به
أعتقد أن ذلك لن يزيدك إلا تمسكاً بفكرك
والتغير الذي رميت إليه
هو تغيرك الذاتي الناتج عن عصفك لذهنك وإعمالك لثقافتك والسعي إلى تطويرها ، وهذا هو مصدر التغيير الصحيح بنظري

بالنسبة لابتسامة البعثيين
فحقيقة " لاتزعل مني " أراها أكثر ابتسامة ماكرة غادرة " قاتلة " في أحيان كثيره

وبالتأكيد القبطان ورأيه ، والعبد الفقير الناقد1 ورأيه
ولسنا في صدد إقناع أحدنا بفكر الآخر ، أو تحويل التحاور إلى تحارب لابد فيه من غالب ومغلوب
إنما الهدف أولاً وأخيراً هو الإثراء الحواري والفكري والثقافي
وياليتك كنت أكثر عدلاً وأنصفت جهدي " على الأقل " بقراءة كل ماكتبت
خاصة وأني أدرك ضعف التواجد في موضوع كهذا ، لايجذب اهتمام الغالبية العظمى من الأعضاء
ولايوجد لديهم أدنى رغبة في القراءة لمثل ذلك الفكر الحزبي
أتمنى أن تعود لتقرأ " كل " ماكتبت مع عظيم الشكر والتقدير

أخي الحر الكريم
صدام حينما تولى رئاسة مجلس قيادة الثورة أقسم بما نصه :
" أقسم بالله العظيم وبشرفي ومعتقدي أن أحافظ على النظام الجمهوري، وألتزم بدستوره وقوانينه لتحقيق أهدافه العربية في الوحدة والحرية والاشتراكية "
ومع هذا تمثلت وحدته في غزو الكويت والاعتداء على السعودية
وحريته في قمع ديكتاتوري مخابراتي جاسوسي شبيه بحرية موسوليني في ايطاليا ، وجوزيف ستالين في الاتحاد السوفيتي !!
أما الاشتراكية التي اعتبرتموها شرطاً أساسياً لبقاء الأمة العربية ولإمكان تقدمها
فالحق أن البعث السوري والعراقي على السواء لم يقوموا باشتراكية متكاملة وإنما كانت اشتراكيتهم جزئية منقوصة بفعل الهوى وسطوة المال والسلطه
وليس المجال هنا لبسط الحديث عن الاشتراكية " لتشعبه " ، ولكن لنأخذ تعريف الموسوعة الحرة للاشتراكية ولنقارن بينها وبين واقع الاشتراكية " البعثيه "
الاشتراكية من الإشتراك و قد يشترك الإشخاص في بناء شركة و يبنون شراكة لإتخاذ القرار و الاشتراكية مصطلح يعبر عن نظام إقتصادي أو إقتصادي إجتماعي و ظهر مصطلح الإشتراكية بعدة تفسيرات فقد كانت الاشتراكية المسيحية و الاشتراكية الفرنسية و الاشتراكية الديمقراطية و الاشتراكية العلمية و أبرز الأنظمة الإشتاركية كان الإتحاد السوفيتي الذي اتبع الاشتراكية العلمية و فرنسا في عهد ميتران هي إشتراكية ديمقراطية و الاشتراكية مصطلح واسع فقد تكون اشتراك طبقة قليلة او طبقة واسعة في تقاسم ثروات الوطن
ولك أن تبحر في تفاصيل الاشتراكية بشكل أكبر لتقارن بين الاشتراكية الحقة وبين الاشتراكية البعثية ، وأعتقد أنك ستجد البون شاسعاً

يابن الكرام
إن من " داس " على ثلاثية مبادئ الحزب وهو متكأ على أريكة عرشه ممسكاً بسيجاره الفاخر
وهو يستمع بمكر ودهاء إلى شاعره الذي يرتجف بين يديه مردداً :
تبارك وجهك القدسي فينا *** كوجه الله ينضح بالجلال
أقول لايحق لديكتاتور مستبد يتطاول على كل مبادئ الحزب أن يأتي لنقض علمانية الحزب
لايحق له كما لايحق لك بحال من الأحوال أن تحولوا الحزب إلى ديني ثم تقولون بأنه البعث !!
خاصة بعد القتل والتنكيل لكل سياسي ديني في العراق
يقول ميشيل :
"الدين في الأوضاع الحاضرة هو الذي يخلق المشكلة، وهو الذي يساعد على بؤسهم وعبوديتهم"
ويقول :
" المشكلة الدينية هي بلا شك من أبرز المشكلات في المجتمع العربي الحديث، لذلك لا يعقل أن يتجاهل حزبنا وأن يتهرب من إيجاد الحلول لها "

و تقول التوصية الرابعة من التوصيات العامة لمقررات المؤتمر القومي الرابع : يعتبر المؤتمر القومي الرابع الرجعية الدينية إحدى المضار الأساسية التي تهدد الانطلاقة التقدمية في المرحلة الحاضرة ولذلك يوصي القيادة القومية بالتركيز في النشاط الثقافي والعمل على علمانية الحزب خاصة في الأقطار التي تشوه فيها الطائفية العمل السياسي .

وفي التوصية التاسعة تقول : إن أفضل سبيل لتوضيح فكرتنا القومية هو شرح وإبراز مفهومها التقدمي العلماني وتجنب الأسلوب التقليدي الرومنطيقي في عرض الفكرة القومية وعلى ذلك سيكون نضالنا في هذه المرحلة مركزا حول علمانية حركتنا ومضمونها الاشتراكي لاستقطاب قاعدة شعبية لا طائفية من كل فئات الشعب

إذاً لست أنا من يصر على علمانية الحزب ، بل أقول إن علمانية الحزب " وفق أفكار الحزب نفسه " هي متأكدة في هذا الوقت بالذات في العراق ، لأنه من الأقطار التي تشوه فيها الطائفية العمل السياسي

إذاً أنتم إما أن تكونوا حزباً علمانياً بعثياً بحتاً
أو دينياً بحتاً
أما أن تبتدعوا منهجاً تعيدوا فيه إنتاج أفكار حزب الدعوة ومجلس الثورة الاسلامية وغيره من الأحزاب الدينية بعد أن حاربتموها لعقود بفكر البعث ، واليوم وبعد الكرب و الهوان تعودون إلى نفس النهج فهذا غير منطقي
والمنطقي أن صدام أسلم فكره وبفعل سطوته استطاع الحد من علمانية الحزب في العراق بينما هي باقية في البلدان الأخرى ، وحتى لو تبنى نفس النهج عزت الدوري فهو الذي يمثل رأس حربة التيار المتأسلم في الحزب ، بل هو أكبر مصدر للتأثير على صدام بالاتجاه الإسلامي ، إذاً متى مارحل عزت سيندثر هذا التيار لأنه دخيل على أصل فكر الحزب

أنا لست أعلم من صدام بأفكار الحزب
ولكن صدام التسعينات لايمكن أن ينسب لحزب البعث ، وإنما للتيارات الاسلاميه

أخيراً /
تعليقاً على توقيعك
( أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة )
قلت سلمك الله في أكثر من موضع : أن المقصود بتلك الرسالة هي الإسلام
وأقول بأن مقاصد هذا الشعار أبعد من ذلك ، و الإسلام إنما هو جزء منه
الرسالة الخالدة يفسرها فكر البعث بأن الأمة العربية ذات رسالة خالدة تظهر بأشكال متجددة متكاملة في مراحل التاريخ
يعني جاهلية قريش وقبلها شريعة حمورابي اليعربية قبل الميلاد وبعدهما شريعة محمد صلى الله عليه وسلم كلها تنظوي تحت تلك الرسالة الخالده طالما أنها عربيه !!!

دمت بخير
__________________
فـاطر السـماوات والأرض أنت وليي في الـدنيا والآخـرة تـوفـني مـسـلـماً وألـحـقـنـي بـالـصـالـحـيـن

آخر من قام بالتعديل الناقد1; بتاريخ 19-05-2007 الساعة 02:28 PM.
الناقد1 غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 06:49 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)