بريدة





عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » بــنــت بــريــدة » | إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً | [ قصة موسى والخضر ]

بــنــت بــريــدة بنت بريدة - القسم خاص بالنساء -- يمنع المنقول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 07:39 صباحاً   #1
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة

| إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً | [ قصة موسى والخضر ]



.



إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً



تفـسيـر بسيط لعض آيات سورة الكهـف
من 60 إلى 82




أولاً /
قصـّة موسـى مع الخضـر ..
إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً




إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً
بدأت حكاية موسى عليه السلام مع الخضر عليهما السلام ،
حينما كان عليه الصلاة والسلام يخطب يوماً في بني إسرائيل،
فقام أحدهم سائلاً: هل على وجه الأرض أعلم منك؟
فقال موسى: لا، إتكاءً على ظنه أنه لا أحد أعلم منه،
فعتب الله عليه في ذلك، لماذا لم يكل العلم إلى الله،
وقال له: إنَّ لي عبداً أعلم منك وإنَّه في مجمع البحرين،
وذكر له أن علامة مكانه هي فقد الحوت
،
فأخذ حوتاً معه في مِكْتَل وسار هو وفتاه يوشع بن نون،
وحكت لنا سورة الكهف كيف التقى مع العبد الصالح الخضر،
إذ بدأت الحكاية في القرآن الكريم بعزم موسى عليه السلام على الرحلة
إلى مَجْمع البحرين في طلب العلم ، كما قال تعالى
: " وَإذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ البَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً ".

ثم تتابعتْ الأحداث حيث نسيا الحوت وواصلا طريقهما، ثم تنبها لنسيانه
فعادا، ولقي موسى عليه السلام الخضر عند مجمع البحرين، والخضر
(و القول بنبوته قوي ) عبد صالح وهبه الله نعمة عظيمة من العلم وفضلاً
كبيراً: "فوَجَدَا عبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً".
وتستمر القصة حين يعرض موسى عليه السلام على الخضر
مرافقته لطلب العلم، والشرط بينهما، وما حصل أثناء هذه الرحلة من
أحداث، في تسلسل قرآني جميل

، قـال له: هل تأذن أيها العبد الصالح أن تفيض عليّ بعلمك على أن أتبعك وألتزم أمرك ونهيك؟
وكان الخضر عليه السلام قد أُلْهِم أنّ موسى لا يصبر على السكوت إذا
رأى ما يكره، فقال الخضر لموسى:
إنك لن تستطيع معي صبرًا، ولو أنك صحبتني سترى ظواهر عجيبة وأمورًا غريبة
. فقال موسى وكان حريصًا على العلم توّاقًا إلى المعرفة:

{سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِراً وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً } (الكهف/69).


فقال الخضر: "إن صحبتني ءاخذ عليك عهدًا وشرطًا أن لا تسألني عن
شىء حتى ينقضي الشرط وتنتهي الرحلة وإني بعدها سأبيّن لك ما قد
تتساءل عنه وأشفي ما بصدرك.


يقول ربّ العزّة في محكم التنْزيل: {فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا } الآية. (سورة الكهف/71).


بينما هما في السفينة فوجىء موسى بأنّ الخضر أخذ لوحين من حشب
السفينة فخلعهما، فقال موسى ما أخبر ربنا عنه في القرءان:
{قَالَ أَخَرَقْتَهَالِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْرا ) ( قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً} (الكهف/71 - 72).


ثم ذكّره الخضر بالشرط والعهد فتذكّر موسى وقال: لا تؤاخذني.
وبينما هما على السفينة إذ جاء عصفور فوقع على حرفها فغمس منقاره
في البحر، فقال الخضر لموسى:
"ما علمي وعلمك في جنب علم الله إلا كما نقر هذا العصفور من البحر".


معناه لا نعلم من معلومات الله إلا القدر الذي أعطانا، والقدر الذي أعطانا
بالنسبة لِما لم يُعطنا كما أصاب منقار العصفور في الماء حين غمسه في
البحر. ولَمّا مرت السفينة بعد حين بدون أن يغرق أحد، مرّر الخضر عليه
السلام يده على مكان اللوحين المكسورين فعادا كما كانا بإذن الله.


ولما غادرا السفينة تابعا المسير فوجدا غِلمانًا وفتيانًا يلعبون فأخذ الخضر
واحدًا منهم كان كافرًا لصًا قاطعًا للطريق وكان يُفسد ويقسم لأبويه أنه ما
فعل فأخذه الخضر إلى بعيد أضجعه وقتله كما أخبر الله عزّ وجلّ في سورة الكهف

:{فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً} (الكهف ءاية74)
{قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً} (الكهف/75).


أكمل موسى والخضر عليهما السلام طريقهما وانطلقا حتى أتيا قريةً وكان
أهلها بخلاء لئامًا، فطافا في المجالس وطلبا طعامًا فلم يقدّم أهل القرية
لهما شيئًا وردّوهما ردا غير جميل فخرجا جائعين وقبل أن يجاوزا القرية
وجدا جدارًا يتداعى للسقوط ويكاد ينهار فرفعه الخضر بمعجزةٍ له بيده
ومسحه فاستقام واقفًا فاستغرب موسى
وقال: عَجَبًا أتجازي هؤلاء القوم الذين أساءوا اللقاء بهذا الإحسان لو
شئت لأخذت على فِعْلِك هذا أجرًا منهم نسدّ به حاجتنا
.

فقال الخضر وقد تيقّن أنّ موسى عليه السلام لن يستطيع بعد الآن صبرًا: هذا فِراق بيني وبينك.


قال الخضر لموسى بِما أخبر الله تعالى به في القرءان العظيم:
{قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً} (الكهف/78).


أما السفينة التي خرقها فكانت لمساكين يعملون في البحر فيصيبون منها
رزقًا، وكان عليهم ملك فاجر يأخذ كل سفينة صحيحة تمرّ في بحره غصبًا
ويترك التي فيها خلل وأعطال. فأظهر الخضر فيها عيبًا حتى إذا جاء خدام
الملك تركوها للعيب الذي فيها، ثم أصلحها وبقيت لهم.



وأما الغلام الذي قتله الخضر كان كافرًا وأبواه مؤمنين وكانا يعطفان عليه،
قال الخضر كرهت أن يحملهما حبّه على أي يتابعاه على كفره فأمرني الله
أن أقتله باعتبار ما سيئول أمره إليه إذ لو عاش لأتعب والديه بكفره ولله
أن يحكم في خلقه بما يشاء.


وأما الأمر الثالث وهو الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وتحت
الجدار كنْزٌ لهما ولَمّا كان الجدار مشرفًا على السقوط ولو سقط لضاع ذلك
الكنْز أراد الله إبقاءه على اليتيمين رعاية لحقّهما.








المصدر: بريدة ستي


آخر من قام بالتعديل تباشير المطر ~; بتاريخ 1/11/1431 هـ الساعة 07:46 صباحاً.
تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس


قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 07:41 صباحاً   #2
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة




[ بنت أبو خالد ]



{60} وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا }

سَبَب قَوْل مُوسَى لِفَتَاهُ وَهُوَ يَشُوع بْن نُون هَذَا الْكَلَام أَنَّهُ ذُكِرَ لَهُ أَنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَاد اللَّه بِمَجْمَعِ الْبَحْرَيْنِ عِنْده مِنْ الْعِلْم مَا لَمْ يُحِطْ بِهِ مُوسَى فَأَحَبَّ الرَّحِيل إِلَيْهِ وَقَالَ لِفَتَاهُ ذَلِكَ " لَا أَبْرَح " أَيْ لَا أَزَالَ سَائِرًا " حَتَّى أَبْلُغ مَجْمَع الْبَحْرَيْنِ " أَيْ هَذَا الْمَكَان الَّذِي فِيهِ مَجْمَع الْبَحْرَيْنِ
قَالَ الْفَرَزْدَق : فَمَا بَرِحُوا حَتَّى تَهَادَتْ نِسَاؤُهُمْ بِبَطْحَاء ذِي قَار عِيَاب اللَّطَائِم
قَالَ قَتَادَة وَغَيْر وَاحِد : هُمَا بَحْر فَارِس مِمَّا يَلِي الْمَشْرِق وَبَحْر الرُّوم مِمَّا يَلِي الْمَغْرِب . وَقَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ مَجْمَع الْبَحْرَيْنِ عِنْد طَنْجَة يَعْنِي فِي أَقْصَى بِلَاد الْمَغْرِب فَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله " أَوْ أَمْضِي حُقُبًا " أَيْ وَلَوْ أَنِّي أَسِير حُقُبًا مِنْ الزَّمَان .
قَالَ اِبْن جَرِير رَحِمَهُ اللَّه : ذَكَرَ بَعْض أَهْل الْعِلْم بِكَلَامِ الْعَرَب أَنَّ الْحُقُب فِي لُغَة قَيْس سَنَة ثُمَّ قَدْ رُوِيَ عَنْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو أَنَّهُ قَالَ الْحُقُب ثَمَانُونَ سَنَة وَقَالَ مُجَاهِد سَبْعُونَ خَرِيفًا وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس قَوْله " أَوْ أَمْضِي حُقُبًا " قَالَ دَهْرًا وَقَالَ قَتَادَة وَابْن زَيْد مِثْل ذَلِكَ .

{61} فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا
}

وَقَوْله " فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَع بَيْنهمَا نَسِيَا حُوتهمَا " وَذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ قَدْ أُمِرَ بِحَمْلِ حُوت مَمْلُوح مَعَهُ وَقِيلَ لَهُ : مَتَى فَقَدْت الْحُوت فَهُوَ ثَمَّةَ فَسَارَا حَتَّى بَلَغَا مَجْمَع الْبَحْرَيْنِ وَهُنَاكَ عَيْن يُقَال لَهَا عَيْن الْحَيَاة فَنَامَا هُنَالِكَ وَأَصَابَ الْحُوت مِنْ رَشَاش ذَلِكَ الْمَاء فَاضْطَرَبَ وَكَانَ فِي مِكْتَل مَعَ يُوشَع عَلَيْهِ السَّلَام وَطَفَرَ مِنْ الْمِكْتَل إِلَى الْبَحْر فَاسْتَيْقَظَ يُوشَع عَلَيْهِ السَّلَام وَسَقَطَ الْحُوت فِي الْبَحْر فَجَعَلَ يَسِير فِي الْمَاء وَالْمَاء لَهُ مِثْل الطَّاق لَا يَلْتَئِم بَعْده وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " وَاِتَّخَذَ سَبِيله فِي الْبَحْر سَرَبًا " أَيْ مِثْل السَّرَب فِي الْأَرْض قَالَ اِبْن جَرِير قَالَ اِبْن عَبَّاس صَارَ أَثَره كَأَنَّهُ حَجَر . وَقَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس جَعَلَ الْحُوت لَا يَمَسّ شَيْئًا مِنْ الْبَحْر إِلَّا يَبِسَ حَتَّى يَكُون صَخْرَة وَقَالَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه عَنْ اِبْن عَبَّاس عَنْ أُبَيّ بْن كَعْب قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِين ذَكَرَ حَدِيث ذَلِكَ مَا اِنْجَابَ مَاء مُنْذُ كَانَ النَّاس غَيْر مَسِير مَكَان الْحُوت الَّذِي فِيهِ فَانْجَابَ كَالْكُوَّةِ حَتَّى رَجَعَ إِلَيْهِ مُوسَى فَرَأَى مَسْلَكه فَقَالَ " ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ " وَقَالَ قَتَادَة سَرَبَ مِنْ الْبَحْر حَتَّى أَفْضَى إِلَى الْبَحْر ثُمَّ سَلَكَ فِيهِ فَجَعَلَ لَا يَسْلُك فِيهِ طَرِيقًا إِلَّا صَارَ مَاء جَامِدًا .

{62} فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا }


وَقَوْله " فَلَمَّا جَاوَزَا " أَيْ الْمَكَان الَّذِي نَسِيَا الْحُوت فِيهِ وَنَسَبَ النِّسْيَان إِلَيْهِمَا وَإِنْ كَانَ يُوشَع هُوَ الَّذِي نَسِيَهُ كَقَوْلِهِ تَعَالَى " يَخْرُج مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤ وَالْمَرْجَان " وَإِنَّمَا يَخْرُج مِنْ الْمَالِح عَلَى أَحَد الْقَوْلَيْنِ فَلَمَّا ذَهَبَا عَنْ الْمَكَان الَّذِي نَسِيَاهُ فِيهِ بِمَرْحَلَةٍ " قَالَ " مُوسَى " لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرنَا هَذَا " أَيْ الَّذِي جَاوَزَا فِيهِ الْمَكَان نَصَبًا يَعْنِي تَعَبًا .

{63}
قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا
}

قَالَ " أَرَأَيْت إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَة فَإِنِّي نَسِيت الْحُوت وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَان أَنْ أَذْكُرهُ " قَالَ قَتَادَة وَقَرَأَ اِبْن مَسْعُود أَنْ أُذْكِركَهُ وَلِهَذَا قَالَ " فَاِتَّخَذَ سَبِيله " أَيْ طَرِيقه .

{64} قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا }

" قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ " أَيْ هَذَا هُوَ الَّذِي نَطْلُب " فَارْتَدَّا " أَيْ رَجَعَا " عَلَى آثَارهمَا " أَيْ طَرِيقهمَا " قَصَصًا " أَيْ يَقُصَّانِ آثَار مَشْيهمَا وَيَقْفُوَانِ أَثَرهمَا .
]









تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 07:45 صباحاً   #3
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة



[ وهج الدعوة ]



سورة الكهف آية رقم 65

{فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما}

(فوجدا عبدا من عبادنا) هو الخضر (آتيناه رحمة من عندنا) نبوة في قول
وولاية في آخر وعليه أكثر العلماء (وعلمناه من لدنا) من قبلنا (علما)


{قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشدا} 66
(أي صوابا ارشد به وفي قراءة بضم الراء وسكون الشين وسأله ذلك لأن
الزيادة في العلم مطلوبة
.


{قال إنك لن تستطيع معي صبرا}67
فعندها " قال " الخضر لموسى " إنك لن تستطيع معي صبرا " أي إنك لا
تقدر على مصاحبتي لما ترى مني من الأفعال التي تخالف شريعتك لأني
على علم من علم الله ما علمكه الله وأنت على علم من علم الله ما علمنيه
الله فكل منا مكلف بأمور من الله دون صاحبه وأنت لا تقدر على صحبتي
.

{وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا}68
فأنا أعرف أنك ستنكر علي ما أنت معذور فيه ولكن ما اطلعت على حكمته
ومصلحته الباطنة التي اطلعت أنا عليها دونك .


{قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا} 69
(قال ستجدني إن شاء الله صابرا ولا أعصي) أي وغير عاص (لك أمرا)
تأمرني به
وقيد بالمشيئة لأنه لم يكن على ثقة من نفسه فيما التزم وهذه
عادة الأنبياء والأولياء أن لا يثقوا بأنفسهم طرفة عين


{قل فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا} 70

(قال فإن اتبعتني فلا تسألني) وفي قراءة بفتح اللام وتشديد النون
(عن شيء) تنكره مني في علمك واصبر (حتى أحدث لك منه ذكرا)
أي أذكره لك بعلته فقبل موسى شرطه رعاية لأدب المتعلم مع العالم




حبيباتي لم ننتهي بعد نتمنى أن نرى ردودكم بعد إكتمال الموضوع

تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:25 صباحاً   #4
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة




[ تباشير المطر ]




( فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً
) ( ٧١ )
قوله تعالى : { فَانْطَلَقَا } الفاعل موسى والخضر ، وسكت عن الفتى ،
فهل الفتى تأخر عن الركوب في السفينة ، أم أنه ركب ولكن لما كان تابعاً لم يكن له ذكر ؟

الجواب : الذي يظهر - والله أعلم - أنه كان تابعاً ،
لكن لم يكن له تعلق بالمسألة ، والأصل هو موسى طوي ذكره ، وهو أيضاً تابع .
( حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ ) مرَّت سفينة ، وهما يمشيان على شاطئ البحر ، فركبا فيها .
( أَخَرَقْتَهَا ) أي : الخضر بقلع إحدى خشبها الذي يدخل منه الماء، فقال له موسى : { أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا }
وهذا إنكار من موسى على الخضر مع أنه قال له : { سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِراً } لكنه لم يصبر ؛ لأن هذه مشكلتها عظيمة، سفينة في البحر يخرقها فتغرق! واللام في قوله: { لِتُغْرِقَ }
ليست للتعليل ولكنها للعاقبة، يعني أنك إذا خرقتها غرق أهلها، وإلاَّ لا شك أن موسى عليه السلام لا يدري ما غرض الخضر، ولا شك أيضاً أنه يدري أنه لا يريد أن يغرق أهلها ،
لأنه لو أراد أن يغرق أهلها لكان أول من يغرق هو وموسى، لكن اللام هنا للعاقبة ولام العاقبة ترد في غير موضع في القرآن، مثل قول الله تعالى: ( فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً ) القصص (8)
لو سألنا أي إنسان : هل آل فرعون التقطوه ليكون لهم عدواً وحزناً ؟

الجواب : أبداً، ولكن هذه للعاقبة.

( لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً ) يعني شيئاً عظيماً، يعني كان موسى شديداً قوياً في ذات الله، فهو أنكر عليه، وبين أن فعله ستكون عاقبته الإغراق، وزاده توبيخاً في قوله: { لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً }، والجملة هنا مؤكدة بثلاثة مؤكدات :

1- اللام.

2- قد.

3- القسم المقدر الذي تدل عليه اللام، والإمر بكسر الهمزة الشيء العظيم، ومنه قول أبي سفيان لهرقل لما سأله عن الرسول صلى الله عليه وسلم وبين له حاله وصفاته وما كان من أخلاقه، فلما انصرف مع قومه، قال أبو سفيان: "لقد أمِرَ أمرُ ابن أبي كَبْشَة إنه ليخافه مَلِكُ بني الأصفر"[41] ، يعني بابن أبي كبشة الرسول صلى الله عليه وسلم. و: "أمِرَ أمرُه" يعني عَظُم أمره.

( قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً ) (٧٢)

فاعتذر موسى :

( قَالَ لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً ) (٧٣)
وسبب نسيان موسى ؛ أن الأمر عظيم اندهش له : أن تغرق السفينة وهم على ظهرها ، وهذه توجب أن الإنسان ينسى ما سبق من شدة وقع ذلك في النفس .
وقوله : { بِمَا نَسِيتُ } أي بنسياني ، ولهذا نقول في إعراب "ما" إنها مصدرية ، أي: بنسياني ذلك وهو قولي : ( سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِراً )
( وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً ) يعني لا تثقل علي وتعسر علي الأمور؛ وكأن هذا والله أعلم توطئة لما يأتي بعده .
( فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً ) (٧٤)
قوله تعالى: {فَانْطَلَقَا} بعد أن أرست السفينة على الميناء. {حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلاماً فَقَتَلَهُ } ولم يقل "قتله"، وفي السفينة قال : { أَخَرَقْتَهَا } ولم يقل : "فخرقها" ، يعني كأن شيئاً حصل قبل القتل فقتله.

( غُلاماً) الغلام هو الصغير ، ولم يصبر موسى . { قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً } وفي قراءة "زاكية" لأنه غلام صغير ، والغلام الصغير تكتب له الحسنات ،
ولا تكتب عليه السيئات ، إذاً فهو زكي لأنه صغير ولا تكتب عليه السيئات.
( بِغَيْرِ نَفْسٍ ) يعني أنه لم يقتل أحداً حتى تقتله، ولكن لو أنه قتل هل يُقتل أو لا ؟
الجواب : في شريعتنا لا يقتل لأنه غير مُكلَّف ولا عَمْد له، على أنه يحتمل أن يكون هذا الغلام بالغاً وسمي بالغلام لقرب بلوغه وحينئذٍ يزول الإشكال .
( لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً ) هذه العبارة أشد من العبارة الأولى . في الأولى قال :{ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إمرا } ، ولكن هنا قال: { نُكْراً }
أي منكراً عظيماً ، والفرق بين هذا وهذا ، أن خرق السفينة قد يكون به الغرق
وقد لا يكون وهذا هو الذي حصل ، لم تغرق السفينة ، أما قتل النفس فهو منكر حادث ما فيه احتمال .

فقال الخضر :

(قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً) (٧٥)

قوله تعالى : { أَلَمْ أَقُلْ لَكَ } هنا فيها لوم أشد على موسى، في الأولى قال: { أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ } وفي الثانية قال: { أَلَمْ أَقُلْ لَكَ } يعني كأنك لم تفهم ولن تفهم، ولذلك كان الناس يفرقون بين الجملتين ، فلو أنك كلمت شخصاً بشيء وخالفك فتقول في الأول: "ألم أقل إنك"، وفي الثاني تقول: "ألم أقل لك" يعني أن الخطاب ورد عليك وروداً لا خفاء فيه، ومع ذلك خالفت، فكان قول الخضر لموسى في الثانية أشد: { أَلَمْ أَقُلْ لَكَ }، فقال له موسى لما رأى أنه لا عذر له :

( قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً) (٧٦)

قوله تعالى : { إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي } أي امنعني من صحبتك ، وفي قول موسى :
( فَلا تُصَاحِبْنِي) إشارة إلى أنه - عليه الصلاة والسلام -
يرى أنه أعلى منه منْزِلة وإلاَّ لقال: "إن سألتك عن شيء بعدها فلا أصاحبك".

( قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً ) يعني أنك وصلت إلى حال تعذر فيها، لأنه أنكر عليه مرتين مع أن موسى عليه السلام التزم إلاَّ يسأله عن شيء حتى يحدث له منه ذكراً.

( فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً ) (٧٧)

قوله تعالى: { فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ } ولم يعين الله عز وجل القرية فلا حاجة إلى أن نبحث عن هذه القرية ، بل نقول : قرية أبهمها الله فنبهمها .

( اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا ) أي : طلبا من أهلها طعاماً.

( فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا ) ولا شك أن هذا خلاف الكرم ، وهو نقص في الإيمان ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ" .

( فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ) أي: أنه مائل يريد أن يسقط ، فإن قيل : هل للجدار إرادة ؟

فالجواب : نعم له إرادة ، فإن ميله يدل على إرادة السقوط ، ولا تتعجب إن كان للجماد إرادة فها هو "أُحُد" قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم إنه : "يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ" والمحبة وصف زائد على الإرادة، أما قول بعض الناس الذين يجيزون المجاز في القرآن : إنَّ هذا كناية وأنه ليس للجماد إرادة فلا وجه له .

( فَأَقَامَهُ ) أي أقامه الخضر، لكن كيف أقامه؟ الله أعلم، قد يكون أقامه بيده، وأن الله أعطاه قوة فاستقام الجدار، وقد يكون بناه البناء المعتاد، المهم أنه أقامه، ولم يبين الله تعالى طول الجدار ولا مسافته ولا نوعه فلا حاجة أن نتكلف معرفة ذلك.

(قَالَ) أي : موسى: { لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } ولم ينكر عليه أن يبنيه ولا قال: كيف تبنيه وقد أبوا أن يضيفونا ؟! بل قال : { لَوْ شِئْتَ } وهذا لا شك أنه أسلوب رقيق فيه عرض لطيف { لَوْ شِئْتَ لَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } أي عِوَضاً عن بنائه .

( قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً ) (٧٨)

قوله تعالى : (قَالَ) أي قال الخضر لموسى : { هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ } أي انتهى ما بيني وبينك فلا صحبة . { سَأُنَبِّئُكَ } أي سأخبرك عن قُربٍ قبل المفارقة { بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً }، وإنما قلنا : "سأخبرك عن قرب" لأن السين تدل على القرب بخلاف سوف ، وهي أيضاً تفيد مع القرب التحقيق .

(بِتَأْوِيل ) أي بتفسيره وبيان وجهه .

فأولها : السفينة، يقول الله تعالى : فَانْطَلَقَا ، يعني : صار موسى والخضر
ولم يذكر الفتى ؛ لأنه تابع لموسى فيعتبر كأنه تبع موسى ، انطلق موسى والخضر .
حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ مرا بسفينة ، فطلبا أن يركباها ، أهل السفينة يعرفون الخضر فلما عرفوا الخضر أركبوهما بغير أجرة ، بغير نَوْلٍ ، لم يطلبوا منهما نولا ولا عطاء، وهذا دليل على أن هناك من يعرف الخضر ويعترف بفضله ، ويعترف بعلمه، وأن أهل تلك السفينة من المسلمين المتبعين للخضر الذين على دينه، وعلى طريقته ؛ فلهذا عرفوه ، فأركبوه بغير نول، ولما أركبوه رق لهما، وخاف أنهما يُسْلَبان هذه السفينة، فلما ركبا في السفينة، كان مع الخضر فأس، فعمد إلى لوح من ألواح السفينة، فخرق ذلك اللوح، كسره، وأزاله عن موضعه، وجعله في موضع آخر؛ ليكون عيبا ظاهرا في هذه السفينة.
فلما رأى موسى ذلك منه تعجب، أن هؤلاء حملونا بغير أجرة، وعمدت إلى سفينتهم فأفسدتها، وجعلت فيها هذا الخرق لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا أي : شيئا غريبا، حيث عمدت إليها؛ لتفسدها، وتغرق أهلها، لأن العادة أن السفينة تجري في لجة البحر، وأنه إذا كان فيها خرق فقد تأتي إلى مكان عميق فيه أمواج، وفيه اضطرابات، ثم إن تلك الأمواج قد ترفع الماء إلى ذلك الخرق فيدخل في وسط السفينة، وإذا دخل فيها، وامتلأت من الماء رسبت، غرقت، وغاصت إلى أسفل الماء وإلى لجته؛ فيغرق أهلها، وتغرق البضائع والأمتعة التي فيها؛ فتكون أنت السبب، لأنها كانت قبل ذلك سفينة صالحة.
ولما عجل موسى بالإنكار قبل أن يسأله ذكره بتلك المقالة التي اشترطه عليه، بقوله : إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا يقول : أما تذكر أنني ذكرتك ، وقلت لك: إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا فهذا تسرعك ، وهذا أمرك، وهذا من عجبك ، وإنكارك لشيء لا تعرفه ؛ فأنا أعرف السبب، وأنت لا تعرفه ، فذكره بذلك .
ولما ذكره تذكر موسى تلك الكلمة، واعتبر هذا نسيانا منه، وغفلة عن تلك الجملة التي أخذها عليه، واشترط عليه، فقال: لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ فقد نسيت شرطك علي، وغفلت عن ما طلبت مني، نسيت شرطك؛ فاعف عني .
لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ولا تكلفني مشقة لا أتحمل الصبر معها، وتطردني بذلك وتردعني، فعند ذلك عذره الخضر ولكن لم يبين له أمر خرق السفينة إلا فيما بعد .



تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:28 صباحاً   #5
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة



[ وهج الدعوة ]

.



[ 79 - 82 ]


{أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر فأردت أن أعيبها
وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا} 79

(أما السفينة فكانت لمساكين) عشرة (يعملون في البحر) بها مؤاجرة لها طلبا للكسب
(فأردت أن أعيبها وكان وراءهم) إذا رجعوا أو أمامهم الآن (ملك) كافر (يأخذ كل سفينة) صالحة (غصبا) نصبه على المصدر المبين لنوع الأخذ

{وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا} 80
فإنه كما في حديث مسلم طبع كافرا ولو عاش لأرهقهما ذلك لمحبتهما له يتبعانه في ذلك

{فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما} 81
(فأردنا أن يبدلهما) بالتشديد والتخفيف (ربهما خيرا منه زكاة) أي صلاحا وتقى
(وأقرب) منه (رحما) بسكون الحاء وضمها رحمة وهي البر بوالديه فأبدلهما تعالى جارية تزوجت نبيا فولدت نبيا فهدى الله تعالى به أمة

{وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا
فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك وما فعلته عن أمري ذلك
تأويل ما لم تسطع عليه صبرا} 82


(وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز) مال مدفون من ذهب وفضة
(لهما وكان أبوهما صالحا)فحفظا بصلاحه في أنفسهما ومالهما

(فأراد ربك أن يبلغا أشدهما) أي إيناس رشدهما (ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك)
مفعول له عامله أراد (وما فعلته) أي ما ذكر من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار
(عن أمري) أي اختياري بل بأمر إلهام من الله ( ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرا)
ويقال استطاع واستطاع بمعنى أطاق ففي هذا وما قبله جمع بين اللغتين ونوعت العبارة فأردت فأردنا فأراد ربك.

تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:32 صباحاً   #6
تباشير المطر ~
كاتبة متميّزة
 
صورة تباشير المطر ~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو الحجة 1428
البلد: بين النبلاء .
المشاركات: 8,296

الأوسمة



نعتذر على التأخير لظروف مرت بها كُل واحده ،
نتمنى لكم الإفادة مع قصتنا المليئة بالحكم والعبر .

[ اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ]


وهج الدعوة ، بنت أبو خالد ، تباشير المطر .

__________________


عندما نحسن إلى الآخرين فإنَّا نملك قابلية كبيرة لـ " التأثير عليهم " !
تباشير المطر ~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:42 صباحاً   #7
• إنِدثـار~
فاصبر إنّ العاقبة للمتقين
 
صورة • إنِدثـار~ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو القعدة 1430
البلد: . . تَحتَ ظِلّ رَحمةِ الله !
المشاركات: 5,429

الأوسمة
كاتب/ـة مبدع ~ الوسام البرونزي | عطاء المواضيع الجادة فريق الاقحوان سمو بالأخلاق و رقي بالتفكير 
أوسمة العضو: 4

~

.

..


***



لكِ وآفر الشكر وعظيمه ؛ حبيبتنا تبآشير~
على مجهودك ..~
وكلّ الشكر للغاليه بنت أبو خالد
وكل من اسهمت في تفسير كلام الرحمن ~
وساعدت في نشر الخير ~

# موضوع بنت أبو خـالد المستقل هو تـابع لموضوعنا ..
ضممناه هنا .. لتتررتّب وتكتمل الصّورة !


وفق الله الجميع لكلّ خير ~

أتمنى لكم الإستفادة ..
*
__________________
.


إنّ هٓذهِ الأمّة وإنْ استُركِعت .. فإنّ ظَهرهَا لنْ ينكَسِر !
والعَاقبة للمتّقين ، وسيرَى المُنافقِينْ هذا بأمّ أعينهـم العَورَاء .

• إنِدثـار~ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 09:24 صباحاً   #8
ميديم
عـضـو
 
صورة ميديم الرمزية
 
تاريخ التسجيل: جمادى الآخرة 1431
البلد: بريدة
المشاركات: 114


الله يجزاكن خير..ويجعله في موازين حسناتكن..

ويزيـدكن من علـمه وفضله..آمـــين..



__________________


..وَلِمَن خَاف مَقَام رَبِّه جَنَّتَان..~



ميديم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 03:54 مساءً   #9
لماذاهذا
قبس دائم
 
صورة لماذاهذا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ربيع الثاني 1431
البلد: لحلمٍ لن يعودوقلبٍ تعاقبني بعد رحيله الأحزان..(ياوالدي)
المشاركات: 3,331

الأوسمة

جعله الله في موازين حسناتكن

تفسير بسيط وجميل .

بارك الله بجهوكن وفقكن الله إلى مافيه صلاح
__________________

تمــوت النفوس بأوصابها
.......................ولم يدري عوادهــا ما بها
وما أنصفـت مهجة تشــتكي
.................................أذاهــا الى غير أحــبابها
ستبقى لي منك ذكرى ماحييت


لماذاهذا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 06:09 مساءً   #10
أبتسم وكُلـ أمل ـي
شيف مُميز
 
صورة أبتسم وكُلـ أمل ـي الرمزية
 
تاريخ التسجيل: محرّم 1431
البلد: في قلوب المخلصين!!
المشاركات: 1,668

الأوسمة

وعليكم السلام ورحمة الله~

تباشير المطر
وهج الدعوة
بنت ابوخالد

كل الشكر والتقدير لكم حبيباتي ..
جعل الله عملكم في ميزان الحسنات ورزقكم أعلى الجنّات ..
أبتسم وكُلـ أمل ـي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 06:32 مساءً   #11
ظل القمر
عـضـو
 
صورة ظل القمر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: رجب 1429
البلد: درب التبآنـﮧ .) !
المشاركات: 1,411


تباشير. بنت ابو خالد . وهج
لاحرمتم الاجر ي رببْ ()
بُوركتم وَوفقتُم لِ كل خير
__________________
"سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله اكبر"
ظل القمر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:10 مساءً   #12
هايين
قبس دائم
 
صورة هايين الرمزية
 
تاريخ التسجيل: رجب 1429
البلد: في ارض الله الواسعه
المشاركات: 12,863

الأوسمة

تباشير الخير

جزاك الله خير الجزاء
وجعله في موازين اعمالكم


..
__________________
آللہم إن ّبين أضلعي [ أمنيـة ]
يتمناهآ/ قلبي , وروحي , وعقلي . .
​
يآاااارب
إنّ أمنيتي تنبض في قلبٍ هو مُلگگ
 فَلا تحرمني من ( فرحة تحقيقہآ )

فَإنگ آلوحيد القائل للشي:
 " كـنّ . . فَيكون "
سبحانك
...
هايين غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 08:15 مساءً   #13
|• هَبْ العِطِرْ
مشـرفة سـابقة ..
 
صورة |• هَبْ العِطِرْ الرمزية
 
تاريخ التسجيل: شعبان 1429
البلد: هٌنآآكـُ حيٌثْ طيٌــٌف آلمٌآآضًيْ..و.{حٌلْمٌ} المٌستًقْبُلً.۰بٌيُنٌ البٌسْمًةٌ ツ وٌ الُدمٌعْة ☃
المشاركات: 3,958

الأوسمة





تباشير. بنت ابو خالد . وهج

ياحبي لكم يا الثلاثي
موضوع من الألف للياء وزاد جمال المتصفح آيآته
لاحرمكم أجر إخلاصكم حبيباتي
دمتن مبدعات~
|• هَبْ العِطِرْ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 1/11/1431 هـ, 11:00 مساءً   #14
اميرة النساء
حرف راقي
 
صورة اميرة النساء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: ذو القعدة 1430
البلد: مِنْ وَ إِلَى’ اَلْتُّرَاَبْ ..!
المشاركات: 1,043

الأوسمة


تباشير... بنت ابو خالد... وهج

جعل الكريم ماكتبتن في ميزان حسناتكن
وبارك الله فيكن
واسعد الرحيم قلوبكن
__________________
.


.

....من يشتري [ الجنّة ] ؟
....... بركعَةٍ في ظلام الليل يُخفيهَاا..[]

.
اميرة النساء غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 05:38 صباحاً.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)