بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » حـصـاد الإنـتـرنـت » معنى الرجولة الحقيقية

حـصـاد الإنـتـرنـت حصاد شبكة الإنترنت و المواضيع المنقولة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-03-2012, 04:29 AM   #1
ابن المدينه 999
عـضـو
 
صورة ابن المدينه 999 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
البلد: الدمام
المشاركات: 17
معنى الرجولة الحقيقية

الرجاء قراءة الموضوع بتمعن

وتـاه معنى الرجولـة



جرت العادة على وصف المرأة بالرجولة عندما تحسن التصرف فى موقف من المواقف التى تعودها الناس أن لا تصدر إلا من الرجال
يقولون: فلانة وقفت وقفة رجالة.. وأحيانا توصف بأنها بمائة رجل من فرط الأعجاب بها
فى حين تسلب صفة الرجولة من بعض الرجال عندما يقفون وقفة لا تليق بالرجال
*******
عندما تخلى بعض الرجال وفروا أمام العدو فى معركة أحد وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ثبات وحده.. جاءت امرأة من المسلمين لتأخذ دور الرجولة فى موقف يجب أن تتجلى فيه فأخذت سيفا من يد أحد الفارين ووقفت وقفة رجل مع رسول الله صلى الله عليه والجراح تتفجر دما من جسدها ولا تبالى لما اصابها حتى انقذت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول: من يطيق ما تطيقين ياأم عمارة ؟؟
وإذا كان الرسول صلى الله عليم وسلم قد لعن المتشبهات من النساء بالرجال فإنه بارك مواقف الرجولة من بعض نساء المؤمنين كأمثال أم عمارة وذلك فى ميادين الحق والقتال ونصرة الدين
الرجولة.. إنها صفة يحبها الله ورسوله لكل الناس رجالا كانوا أم نساء
*******
رجل.. كلمة لا تقال إلا لصفوة البشر
كلمة.. حين تسمعها لا تستطيع إلا أن تقرنها بتحمل المسؤولية والثبات على الحق والوفاء بالعهد ومع ذلك.. تاه معناها واختلط مفهومها الحقيقى عند الكثير من الناس
العجب كل العجب أن يرى أحدهم أن الرجولة ما هى إلا تحرر فكرى ومادي يكسر بهما كل القيود.. حرية تكفل له فعل أي شئ وكل شئ فى أى وقت وفى أى مكان
و منهم من يرى ان الرجولة هيمنة وسيطرة وزعامة وفرض رأي.. وهناك من يراها قوة وشجاعة وفتوة وصوت جهوري سواء فى الحق أو فى الباطل
والان.. تعددت المفاهيم الخاطئة للرجولة وتاه معناها فى هذا الزمان
*******
عندما تهتز القيم ويعم الفجور ويموت الحياء وتنعدم المروءة ويستبد الهوى
لا تسأل أين الرجــال؟؟
عندما ترى الرقعاء فى كل مكان
لا تسأل أين الرجــال؟؟
عندما تعول النساء البيوت في وجود الرجال
لا تسأل أين الرجــال؟؟
عندما ترى المقاهى والنوادى مرتع للكسالى الخاملين
لا تسأل أين الرجــال؟؟
سنبحر إلى دنيا الرجال كما وصفها الحق تبارك وتعالى فى كتابه العزيز
وعن معنى الرجولة وقيمتها ومقوماتها وكيفية الوصول إليها إليكم هذه المقتطفات
*******
حتى لا يضيع معنى الرجولة
كل رجل ذكر وليس كل ذكر رجل
الرجولة صفة تجلت فى مواقف عديدة ذكرها الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم
صفة اقترنت بكل المواطن المحببة لله ورسوله
اقترنت بنصرة الحق والثبات عليه.. اقترنت بالنبوة والصبر والتضحية لاعلاء لا إله إلا الله
اقترنت بإعمار بيوت الله والإسراع إلى الصفوف الأولى
اقترنت بالقيادة والقوامة
الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ
الرجال قوامون
قوامون على مصالح الاسرة بالرعاية والتربية والانفاق
مهام عظيمة تحتاج إلى الرجال فقالها الحق صريحة الرجال قوامون
القوامة.. ما هى إلا نوع من التكليف خصة الحق تبارك وتعالى بفئة معينة من البشر.. لها طبيعة خاصة قادرة على تحمل المسؤلية والتحكم فى مجريات الأمور بالصورة التى تضمن سعادة الأسرة وضبط موازين الأمور بقيادة حكيمة رشيدة
هكذا دائما الرجال كما وصفهم الحق تبارك وتعالى دائما فى كل مواقف التحمل والثبات والقيادة
*******
الذكورة تصنيف وحظ من رب العالمين يبدأ منذ الميلاد ..أما الرجولة صفة مكتسبة تصنعها التربية ومواقف الحياة
صفة الرجولة لا تذكر إلا عندما نتحدث عن القوامة, النبوة, الامامة الولاية, الجهاد, الشهادة, تحمل المسؤولية, صدق العهد, الثبات على الحق, التضحية, المروءة, الشهامة, الفتوة, علو الهمة, حسن الخلق, كمال العقل, اغاثة الملهوف
إنها صفة تلازم المخلصين.. الذين وقفوا مواقف البطولة بصدق وعزيمة إنها تلازم صفة الصبر
الصبر على العبادات
الصبر على الطاعات
الصبر على المحن والابتلائات
كما إنها صفة تلازم الأوفياء وتتمم صفة الوفاء
الوفاء بالعهد مع الله
الوفاء بالعهد مع الناس
الوفاء بالعهد مع النفس
*******
الرجولة.. هى صفة لأعلى مراتب الكمال والرشد والنضج.. صفة لتمام العقل ونضج الفكر والثبات فى مواطن الحق
وفى رحلتنا الى دنيا الرجال ومن أجل صحوة تنقلنا من دنيا الذكور إلى دنيا الرجال
رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
وصف الحق تبارك وتعالى عمار بيوت الله بأنهم رجال
فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ
رجال.. وأى رجال
رجال ترفعوا عن المال فى مواطن الصلاة وذكر الله
رجال ترفعوا عن البخل فى مواطن العطاء والبذل والجود
رجال ترفعوا عن اللهو فى مواطن الجد
قلبوبهم تنبض بحب الله وذكره
قلوبهم تخشى تقلب القلوب
قلوبهم لا تعرف للنفاق طريق
قلوب ترجوا رحمته وتبتغى رضاه
نفوس طاهرة فى الظاهر والباطن
فيهم قال الحق تبارك وتعالى عندما تحدث عن مسجد ضرار الذى أسسه المنافقون بمشورة من اليهود ونهى نبيه عن الإقامة فيه
وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَاللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ
رجال يحبون أن يتطهروا
رجال جنتهم ومنتداهم بيوت الله
رجال الصفوف الأولى لكل صلاة
*******
رجال.. أين هم الآن؟
أين هم من طال حنين بيوت الله إلى صلاتهم وركوعهم وسجودهم وتسبيحهم؟
أين أنتم أيها الرجال
ابن المدينه 999 غير متصل  


قديم(ـة) 17-03-2012, 04:33 AM   #2
مسكين قلبي كم يعاني
عـضـو
 
صورة مسكين قلبي كم يعاني الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
البلد: بريدتنا
المشاركات: 1,504
جزاك الله خير وبارك الله فيك
__________________
عند رحيلي لاتحرموني دعواتكم
مسكين قلبي كم يعاني غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2012, 04:36 PM   #3
[ أمــيــرة ]
عـضـو
 
صورة [ أمــيــرة ] الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
البلد: شمآل جدة
المشاركات: 987
موضوع قيم ،،
الله يجزاك خير .
__________________
&جدةةة أم الرخا والشدةةة&
-
للظالم يوم وأن طال الزمن
-
لا تهجروا القرآن http://alqaree.com
[ أمــيــرة ] غير متصل  
قديم(ـة) 17-03-2012, 05:10 PM   #4
ام ركوني
عـضـو
 
صورة ام ركوني الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
البلد: في بريدة الغالية
المشاركات: 411
موضوعك ممتاز وتشكر على هذا الانجاز
__________________
يـارب قبل ما أرحل وتنـزع من حشاي الروح
أبى تغفـر لي ذنوبـي تجـاوز عن خطيئـآتـي
وأبى لامن غدى جسمي وسط ذاك الثرى مطروح
توّنس وحدتــي وضيقي تيسرّ لي حسابـآتـي
ام ركوني غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 09:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)