بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » ســاحـة مــفــتــوحـــة » حـصـاد الإنـتـرنـت » حب الشهرة ،

حـصـاد الإنـتـرنـت حصاد شبكة الإنترنت و المواضيع المنقولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-01-2012, 03:10 AM   #1
محب الاصلاح
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
البلد: بريدة
المشاركات: 545
حب الشهرة ،

قال إبراهيم بن أدهم: " مَا صَدق َاللهَ عَبدٌ أَحَبَّ الشُّهرة "


قال الحافظ الذهبي معلِّقا: قلت: عَلاَمَة ُالمُخلِصِ الذي قد يُحِبُّ شُهرَةً ، ولا يشعرُ بها ، أنّه إذا عُوتب في ذلك لا يَحْرَدُ ( أي: لا يغضب ) ولا يُبَرِّئُ نفسَهُ ، بل يعترف ويقول: رحمَ الله من أهدى إليَّ عُيوبي ، ولا يَكُنْ مُعْجباً بنفسِه ؛ لا يشعرُ بعيوبها ، بل لا يشعر أنّه لا يشعر، فإنّ هذا داءٌ مزمنٌ
[ سير أعلام النبلاء للذهبي 7/393 ]

وحب الشهرة و التصدر داء وبيل لا يسلم منه إلا من عصمه الله، كما قال الشاطبي رحمه الله : (آخر شيئا نزولا في قلوب الصالحين : حب السلطة و التصدر).

و يكفي زاجرًا عن ذلك قول نبينا محمد صلى الله عليه و سلّم الذي علّمنا و أدّبنا : (يا نعايا العرب! أخوف ما أخاف عليكم : الشرك ، و الشهوة الخفية) [الصحيــحة رقم 508 ].

قال ابن الأثير : (الشهوة الخفية : حب اطلاع الناس على العمل)

وأخرج البخاري في كتاب الجهاد والسير باب ناقة النبي بسنده عن أنس رضي الله عنه قال: كان للنبي صلى الله عليه وسلم ناقةٌ تُسمى العضباء لا تسبق- قال حميد: أو لا تكاد تسبق- فجاء أعرابيّ على قعود فسبقها، فشق ذلك على المسلمين حتى عرفَه فقال: ((حقٌ على الله أن لا يرتَفع شيءٌ من الدنيا إلا وضعه)). وفي رواية( إن حقا على الله عزوجل أن لا يرفع شيئا من الدنيا إلا وضعه).


قال ابن قيم الجوزية في الفروسية (ص91 فصل مسابقته بين الإبل): (قلت: تأمل قوله في اللفظ الأول: [أن لا يرتفع شيء]، وفي اللفظ الثاني: [أن لا يرفع شيئا من الدنيا إلا وضعه]، فجعل الوضع لما رفع وارتفع، لا لما رَفَعَه سبحانه، فإن سبحانه إذا رفع عبده بطاعته، وأعزه بها لا يضعه أبدا).

وحب الرياسة والزعامة من الدنيا ، وسببها العجب والغرور ، وقد قيل: (العجب يهدم المحاسن) وقيل: (إعجاب المرء بنفسه دليل على ضعف عقله) ، وقيل: (ولا ترى المعجب إلا طالبا للرئاسة)، وقال أبو نعيم: (والله ما هلك من هلك إلا بحب الرئاسة).

و قال شعبة : قال أيوب السختياني : (ذُكرت و لا أحبُّ أن أُذكر).

و قال شعبة أيضًا : (ربما ذهبت مع أيوب لحاجة فلا يدعني أمشي معه ، و يخرج من هاهنا ومن هاهنا ؛ لكيلا يُفطن له).

و قال بشر بن الحارث : (ما اتقى الله مَن أحبَّ الشهرة).

و قال الإمام أحمد : (أريد أن أكون في شعب بمكّة ؛ حتى لا أُعرف ، و قد بُليتُ بالشهرة).

و قال مرّة و هو يخاطب تلميذه لمّا بلّغه مدح النّاس : (يا أبا بكر، إذا عرف الرجل نفسه فما ينفعه كلام النّاس).

والمر في الأمر أن من طلب الرئاسة داس على رقاب الناس ، قال فضيل بن عياض: (ما أحب أحد الرئاسة إلا حسد وبغى وتتبع عيوب الناس، وكره أن يذكر أحد بخير).

قال ابن عبد البر:
حب الرئاسة داء يحلق الدنيا**ويجعل الحق حربا للمحبينا.
يفري الحلاقيم والأرحام يقطعها**فلا مروءة تبقى ولا دينا.
من دان بالجهل أو قبل الرسوخ**فما تلفيه إلا عدوا للمحقينا.
يشنئ العلوم ويقلي أهلها حسدا**ضاهى بذلك أعداء النبيينا.

منقول للفائدة
__________________
محب الاصلاح غير متصل   الرد باقتباس


قديم(ـة) 19-01-2012, 07:37 AM   #2
عمر بريدة
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
البلد: بريدة
المشاركات: 876
جزاك الله خير00
عمر بريدة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 19-01-2012, 06:04 PM   #3
محمد الله يحفظك
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
البلد: بريده
المشاركات: 1,735
وفقك الرحمن لكل خير.
جزاك الله كل خير والجميع.
__________________

(أخـــــــــــي) لما ادعي لك وانسى نفسي ، لما اقرأ الإذكار عني وعنك ؟ لما أبيك معأيا بالجنه ، تتوقع فيه أحد يحبك كثري
محمد الله يحفظك غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 12:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)