بريدة






عـودة للخلف بريدة ستي » بريدة ستي » بــنــت بــريــدة » |® كــتــاب ــالــقــصــص ®|

بــنــت بــريــدة بنت بريدة - القسم خاص بالنساء -- يمنع المنقول

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 10-12-2006, 09:01 PM   #1
شهد العسل
وقع مختلف
 
صورة شهد العسل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: الجنـة .. أنا بهــا إن شاء الله !
المشاركات: 4,570
|® كــتــاب ــالــقــصــص ®|




تحية معطره بالريحان .. مختلفة الألوان
إلى أغلى حبايب


الكثير منا يعشق القصص سواء كانت من نسج الخيال أو من أرض الواقع

فنحن هنا نقوم بكتابة القصص المفيدة والمسلية وذات هدف
لنستفيد و[ نتسلى ] بنفس الوقت

فإذا كانت القصة خياليه يكتب أسفل القصة [ خيال ]
وإذا كانت واقعية يكتب [ واقع ]

ولامانع بأن تكون طويلة بحد المعقول
ولا مانع بأن تكون قصيرة
لكن الحرية ..

وأرجوا مرعاة الأدب والذوق في القصص
حتى لايحذف ردك ..



غاية رجائي أن تشاركوني
عاطر أشواقي وتحياتي ..

__________________

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة .. ومَن عليه لكشف الضُّر أعتمد
[ اللهم اشف بنت عمتي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً
]


.
شهد العسل غير متصل   الرد باقتباس


قديم(ـة) 10-12-2006, 11:38 PM   #2
ح ـايلـــيـة
وقع مختلف
 
صورة ح ـايلـــيـة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
البلد: الرِيَاضْ ❤ ,
المشاركات: 5,790
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فكره رائعه ..
وجديده ..اشكركِ شهوده عليها..
ولي الشرف اني اول من يبدأ بالقصص ان شاء الله ..

القصه قصيره بعض الشيء..
لكنها بداية..
لانطلاقة انامل البقية بقصصهن..ان شاء الله..


|--*¨®¨*--|القصـ ــ ــ ــ ـ ــ ــ ــ ـه|--*¨®¨*--|

رجل إستيقظ مبكرا ليصلي صلاه الفجر في المسجد لبس وتوضأ وذهب إلى المسجد
وفي منتصف الطريق تعثر ووقع وتوسخت ملابسه قام ورجع إلى بيته وغير ملابسه وتوضأ وذهب ليصلي
وفي نفس المكان تعثر ووقع وتوسخت ملابسه قام ورجع إلى بيته وغير ملابسه وتوضأ وخرج من البيت
لقي شخص معه مصباح سأله : من أنت ؟
قال : انا رأيتك وقعت مرتين وقلت انور لك الطريق إلى المسجد ..
ونور له الطريق للمسجد وعند باب المسجد قال له : أدخل لنصلي .. رفض الدخول
وكرر طلبه لكنه رفض وبشده الدخول للصلاة
سأله : لماذا لاتحب أن تصلي ؟
قال له: انا الشيطان
انا أوقعتك المره الاولى لكي ترجع البيت ولاتصلي بالمسجد ولكنك رجعت
ولما رجعت إلى البيت غفر الله لك ذنوبك ،،
ولما أوقعتك المرة الثانية
ورجعت إلى البيت غفر الله لأهل بيتك ،،
وفي المرة الثالثة خفت أن أوقعك فيغفر الله لاهل قريتك.
فلا تجعلوا للشيطان عليكم سبيلا

الله لا إلَه إلا هُو الحَيُّ القَيّومُ
لا اله الا الله الحليم الكريم لا اله الا الله العلى العظيم
لا اله الا الله رب السماوات السبع ورب العرش العظيم
سبحان الله..والحمد لله..ولا اله الا الله..والله اكبر..
(لا تنسى ذكر الله)


ربما تكون القصه واقعيه..او خيايله..
الله اعلم..

اقتراح:ارجو من ارادات ان تكتب قصه ان تضع فائده ولو صغيره بآخر مشاركتها...
كتذكير بشيء نافع..
او الإخبار بشريط اسلامي جديد..
او دعاء وهكذا..


تحياتي..

حايليه وكرم طائيه
__________________




ما من رُوحْ ما تُروح !


ح ـايلـــيـة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-12-2006, 06:25 PM   #3
..هوجــااس..
عـضـو
 
صورة ..هوجــااس.. الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
البلد: [ قصيمية الكلمات والصمت .. بريداوية الميلاد والموت ]
المشاركات: 1,474
السلام عليكم..

شي رائع ومذهل ..

انا اعشق القصص الواقعيه والخياليه..

مشكوووره شهد العلى اتاحة الفرصه..

****

حايليه القصه رائعه بارك الله فيك..

تسلم يدينك..

8
8
8

( الرد واقعي وليس خيالي لووووول)
__________________
..هوجــااس.. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-12-2006, 07:08 PM   #4
أشيقرية
حنا لها و قدها
 
صورة أشيقرية الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
البلد: حَيْثُ السُّكُوْن ~
المشاركات: 2,277
فكــــــــرة حييييلوه شهدهديشن ...


وترقبي القادم ...


>> الرد خيالي :D << ...
__________________




فـَ تَحَوَّلَتْ أَسْوَارُ القَلْعَةِ إِلَى { أَشْلاَءْ | ، !
أشيقرية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-12-2006, 09:29 PM   #5
شهد العسل
وقع مختلف
 
صورة شهد العسل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: الجنـة .. أنا بهــا إن شاء الله !
المشاركات: 4,570


حُكيَ أنه كان بالبصرة نساء عابدات ، وكان منهن أم إبراهيم الهاشمية ، فأغار العدو على ثَغر من ثغور الإسلام ، فانتدب الناسُ للجهاد ، فقام عبد الواحد بن زيد البصري في الناس خطيبًا ، فحضهم على الجهاد ، وكانت أم إبراهيم هذه حاضرة مجلسه ، وتمادى عبد الواحد على كلامه ، ثم وصف الحور العين ، وذكر ما قيل فيهن ، وأنشد في وصف حوراء:

غادةٌ ذاتُ دلالٍ ومــرحْ يجدُ النَّاعِتُ فيـها ما اقتـرحْ
خُلِقتْ من كل شيءٍ حسنٍ طيِّبٍ فالليْثُ فيهـا مُطـَّرحْ
زَانَها الله بوجـهٍ جُمعتْ فيه أوصافُ غريباتِ المُلـح
وبعينٍ كُحْلُها من غُنْجِها وبِخـَدٍّ مِسـْكُهُ فيـه رَشَح
ناعمٍ يجري على صفحتِهِ نَضـْرَةُ المُلْكِ ولألاءُ الفرح
أَتَرى خاطبَها يسمعُهـا إذ تُدِيُر الكأسَ طَوْرًا والقَدَح
في رياضٍ مونِقٍ نَرْجَسُها كلـما هبَّتْ له الريح ُ نَفَـح
وهي تدعوه بِـوُدٍّ صادقٍ مُليءَ القلبُ به حتى طَفَـح
يا حبيبًا لستُ أهوى غيره بالخواتـيم يَتـمُّ المُفْتَـتَحْ
لا تكونَنَّ كمن جـَدَّ إلي مُنْتَهى حاجَتـِهِ ثم جَمـَح
لا فما يَخْطُبُ مثلي مَنْ سَها إنما يخطب مِثلي مَنْ أَلـَح

قال : فماج الناس بعضهم في بعض ، واضطرب المجلس ، فوثبت أم إبراهيم من وسط الناس
وقالت لعبد الواجد : " يا أبا عبيد ، ألستَ تعرف ولدي إبراهيم ، ورؤساء أهل البصرة يخطبونه على بناتهم ، وأنا أضربه عليهم ، فقد والله أعجبتني هذه الجارية ، وأنا أرضاها عروسًا لولدي ، فكرر ما ذكرت من حسنها وجمالها ، فأخذ عبد الواحد في وصف حوراء ، ثم أنشد:

تَوَلَّدّ نور النورِ من نور وجههــا فمازج طيبَ الطيبِ من خالص العَطرِ
فلو وطئت بالنعل منها على الحصى لأعشبت الأقطار من غر ما قطــر
ولو شئت عقد الخصر منها عُقدته كغُصن من الريحان ذي ورق خُضرِ
ولو تفلت في البحر شهد رضابها لطاب لأهــل البر شربُ من البحر
يكاد اختلاسُ اللحظِ يجرح خَدَّها بجارحِ وهمِ القلبِ من خارج السـتر


فاضطرب الناس أكثر ، فوثبت أم إبراهيم وقالت لعبد الواحد : " يا أبا عبيد ، قد والله أعجبتني هذه الجارية ، وأنا أرضاها عروسًا لولدي ، فهل لك أن تزوجه منها هذه الساعة ، وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينار ، ويخرج معك في هذه الغزوة ، فلعل الله يرزقه الشهادة ، فيكون شفيعًا لي ولأبيه في القيامة ؟
فقال لها عبد الواحد : "لئن فعلتِ لتفوزَنِّ أنتِ وولدك وأبو ولدك فوزًا عظيمًا "
ثم نادت ولدها : يا إبراهيم ، فوثب من وسط الناس ، وقال لها : " لبيك يا أُماه " ،
قالت : "أي بُنيَّ ، أرضيت بهذه الجارية زوجة ببذل مهجتك في سبيل الله ، وترك العود في الذنوب ؟" ، فقال الفتى : " إي والله يا أماه ، رضيت أيَّ رضا" .
فقالت : " اللهم إني أُشهدك أن زوجَّتُ ولدي هذا من هذه الجارية ، ببذل مهجته في سبيلك ، وترك العود في الذنوب ، فتقبله مني يا أرحم الراحمين " ، قال: ثم انصرفت ، فجاءت بعشرة آلاف دينار ، وقالت : " يا أبا عبيد ، هذا مهر الجارية تجهز به ، وجّهَّز الغزاة في سبيل الله تعالى " ، وانصرفت ، فابتاعت لولدها فرسًا جيدًا ، واستجادت له سلاحًا .
فلما خرج عبد الواحد خرج إبراهيمُ يعدو ، والقراءُ حوله يقرؤون :
( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة) .
قال : فلما أرادت فِراق ولدها ، دفعت إليه كفنًا وحَنُوطًا ، وقالت له : " يا بُنيًّ ، إذا أردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن ، وتحنَّط بهذا الحنوط ، وإياك أن يراك الله مقصرًا في سبيله " ، ثم ضمته إلى صدرها ، وقبلته بين عينيه ، وقالت له : " يا بني لا جمع الله بيني وبينك إلا بين يديه في عرصات القيامة" .
قال عبد الواحد : فلما بلغنا بلاد العدو ، ونودي في النفير ، وبرز الناس للقتال ، برز إبراهيم في المقدمة ، فقتل من العدو خلقـًا كثيرًا ، ثم اجتمعوا عليه فقُتل .
قال عبد الواحد : فلما أردنا الرجوع إلى البصرة قلت لأصحابي : " لا تُخبروا أمَّ إبراهيم بخبر ولدها ، حتى ألقاها بحسن العزاء ، لئلا تجزع فيذهب أجْرُها ، قال : فلما وصلنا البصرة خرج الناس يتلقَّوننا ، وخرجت أمّ إبراهيم فيمن خرج .
قال عبد الواحد : فلما نظرت إليَّ قالت : " يا أبا عبيد ، هل قُبلت مني هديتي فأهنَّأ ، أم رُدَّت عليَّ فأُعَزَّى ؟ " ، قلت لها : قد قُبِلَت هديتُك ، إن إبراهيم حَيٌ مع الأحياء يُرزق " ، قال : فخرت ساجدةً لله شكرًا ، وقالت : " الحمد لله الذي لم يخيب ظني ، وتقبل نسكي مني " ، وانصرفت .
فلما كان من الغد أتت إلى المسجد عبد الواحد ، فنادت : " السلام عليك يا أبا عبيد بُشراك " ، فقال : " لا زلتِ مُبَشَّرةً بالخير " ، فقالت له : " رأيت البارحة ولدي إبراهيم ، في روضة حسناء ، وعليه قبةٌ خضراء ، وهو على سرير من اللؤلؤ ، وعلى رأسه تاجٌ وإكليل ، وهو يقول : " يا أّمَّاه أبشِرِي ، فقد قُبل المهرُ ، وزُفَّت العروس " .


[ واقع ]

فائدة : النجاح لي باباً بل سلماً

__________________

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة .. ومَن عليه لكشف الضُّر أعتمد
[ اللهم اشف بنت عمتي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً
]


.
شهد العسل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-12-2006, 09:38 PM   #6
شهد العسل
وقع مختلف
 
صورة شهد العسل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: الجنـة .. أنا بهــا إن شاء الله !
المشاركات: 4,570

[ حايليه ]

ولي الشرف أيضا لوجودك هنا
أشكرك على القصة

وإقتراحك حلو


[ هوجاسوه ]

بما أنك تعشقين القصص
فأعتقد أن لديك الكثير

شكرا لتشريفك
أنتظرك

[ أشيقريه ]

بما أن ردك خيال
ما راح أرد عليك :D

أنتظرك عزيزتي


__________________

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة .. ومَن عليه لكشف الضُّر أعتمد
[ اللهم اشف بنت عمتي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً
]


.
شهد العسل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-12-2006, 12:54 AM   #7
كـــرز
عـضـو
 
صورة كـــرز الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 81
غاليتي

شهد العسل

تحية لكِ بطعم الكــرز

موضوعكِ وفكرتكِ بغاية الروعه

خصوصاً اني من عشاق القصص "الخيالية"

أسمحي لي بأن أسرد بعض ماعشقت

دعــاء

عند الأشارة نقر احدهم على نافذة سيارتي ..لم أعره اهتماماً ..لم أنظر إليه

ولكن كنت أراقبه بطرف عيني ..أخرج من جيبه أوراق كثيرة وأخذ يتكلم ويرفع يديه إلى السماء

لعله كان يدعو لي ..شغلت نفسي بالبحث عن محطة إذاعية ..

فتحت الأشارة ..انطلقت بسرعة الصاروخ ..نظرت إلى المرآة

لا زالت يد الرجل معلقة وسط الغبار ممدودة إلى السماء ..أتراه لا يزال يدعو لي ؟؟؟!!

المنحوس

ذات صباح ..قررت أن اكتب وصيتي ..كانت بضعة أسطر لا اكثر ..أقول فيها ..إنني عشت منحوساً

وسأموت منحوساً ..أودعت وصيتي لدى قريب أثق به ..

في المساء ...جاء من ينعي إليّ قريبي هذا ..!!!

إضراب

أضرب عمال النظافة عن عملهم في شوارع البلدة ففحات رائحة البشر ..

[align=left]سمير مرتضى عبده


أعشق القصص بأنواعها ..فهي مائي وهوائي

اتمنى أن تتقبلي مشاركتي

دمتِ بخير

كـــرز
[/CENTER]
كـــرز غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-12-2006, 04:49 PM   #8
الحسناء
عـضـو
 
صورة الحسناء الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: الخلـ بريده ـــيج
المشاركات: 232
قصه تحكي واقع مؤلم !!!!


اكتب بحبر وريدي وبقلم اهاتي لكل من يسمع اهاتي وونيني واشواقي...
انا شاب فارق اهله من زمن بعيد وبعد العودة لم اجد سوى ثراهم ..
وها انا ابحث وابحث وابحث ولاكن دون جدوى...
ارجو من الله عز وجل ان يرثي قلبي ويرحم اهاتي وحزني ...

يا يمه كل مـا فينـي ينادي لك أنـا ندمـان
طلبتك قولي سامحتك وردي لوجهي بسماتي
أنا ادري قلبك الطيب كسرته بصدمة النكران
غلطت وغلطتي هذي تعيّـر كـل غلطاتـي



نادتني بكل حنان ولطف.. تعال يا "فلان" تعال يا بني..
تعال
اترك عنك هذا الجهاز..
تعال
اريد ان اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..
تجاهلتها وكأنني لست المُنَادى..
صحيح أنا "فلان"
ولكن ماذا تريد بي الآن!!
أنا مشغول بهذا الشرح الذي سأغنم من بعده الاجر العظيم!! نعم فهو في خدمة الغير!!
ولكن الشوق فيها انهضها.. تهادت حتى وصلت إلى "غرفتي"
وبنظره مثقله رفعت عيني من "شاشتي" والتفت نحوها..
وبكل "ثقل" مرحباً بكِ.. انظري هذا شرح اعده للناس (حتى تفهم اني مشغول)
ولكنها جلست تنظر لي.. نعم تنظر لفلذة كبدها كيف يسعى خلف الخير وهو بجواره!!
لحظات..
وإذا باب يُقفل.. التفت فإذا بها غادرة...
لا بأس سآتيها بعد دقايق.. اعيد لها ابتسامتها!!
واعود لعملي و "جهازي"
فقدت الراحه من بعدك فقدت الطيبه والتحنان
بدونك راحتـي غايـه بيدينك هذي راحاتـي
أنا وَسِيدَ الشقا والهـم من بعدك غدينا اخوان
يجيب همومي هالعالم ويرميهـا بمتاهـاتـي
لحظات..
نعم ماهي إلا لحظات..
واتحرر من قيودي.. وانتقل للبحث عن "امي"
وجدتها..
نعم وجدتها.. ولكنه متعبه..
مريضه.. لم اتمالك نفسي..
دموعها تغطيها..
وحرارة جسدها مرتفعه..
لا.... لابد أن اذهب بها إلى "المشفى"
وبصورة سريعه.. إذا بها تحت ايدي "الاطباء"
هذا يقيس.. وتلك "تحقن" والباب موصد في وجهي.. بعد أن كان..
موصداً في وجهها
يأتي الطبيب:
الحاله حرجه..
إنها تعاني من ألأم شديد في قلبها..
يجب أن تبقى هنا!!
و" بِرّاً " مني قلت:
إذاً أبقى معها..
لا.... اتتني كـ"لطمة" آلمتني..
لا.. حالتها لا تسمح بأن يبقى معها احد..
سوى الاجهزة و"طاقمنا الطبي"
أستدير..
وكاهلي مثقلٌ بالهم..
واقف بجوار الباب..
أنا الان اريد ان ((اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..))
صدقتي يوم قلتِ لـيت ِدِين اليوم بـس تنـدم
رميتك فـي بداياتـ يروموني في نهاياتـي
أنا من شالـك بإيـده رماكِ فـأسفل البركان
نخيتينـي وطلبتينـي ولا حصّلتي نخواتـي
بقيت في الانتظار..
اتذكر.. كم أنا احبها!!
مازال لدي الكثير لأخبرها به!!
نعم.. هي لا تعلم أني الان عضو شرف في موقع!!
ولا تعلم أني مشرف في آخر!!
هي لا تفهم كيف أن المحترف في "الحواسيب" هو شخص مهم!!
لم اشرح لها كيف أني علّمت اخوتي حتى يُشار لهم بالبنان!!
هي..
لا... بل أنا لم اخبرها..
لم اجلس معها.. ضاعت اوقاتي خلف الشاشات..
بكل برود.. قلت:
سأعوضها حالما "تتحسن" حالتها..
وعبثاً صدقت ما اردت !!
اغفو برهه..
واستيقظ على خطوات مسرعات..
التفت هنا وهناك..
إنهم يسرعون..
إلى أين...
لا
لا
إنهم يتجهون إلى غرفة "امي"
اترك خلفي "نعالي"
واسابق قدري.. لأصل وإذا بالغرفه مظلمه!!
والجميع يخرجون..
لا.. مالذي حصل!!
بكل هدوء.. يأتي ليصفعني صفعة أخرى.. اشد من التي قبلها..
{عظّم الله اجرك.. وغفر لها}
لا..
هل ماتت امي!!
كيف تموت وأنا لم اخبرها ما اريد!!
كيف..
اريد ان اضمها..
أن اخدمها..
أن "اسولف" معها..
اريد ان.. "اطبع" على جبينها قبلة حارة.. لا "يبّردها" سوى سيل الدمعات..
امي
امي
امي.. عودي لي


يا يمـه يالله ضمينـي ودفيني بها الاحضـان
انا ادري فيكي مشتاقه وهمك بـس ملاقاتـي
يا يمه حيـل ضمينـي أبي ارتاح أنـا تعبـان
تعبت اهرب من اذنوبي ابيك آخـر مسافاتـي
ابي اسمع منك اي كلمه لصوتك مسمعي ولهان
ابي اسمع يمه بصوتي ابي اذكر فيه نشواتـي
اشوفـك ساكتـه يُمّـه غفيتي وإلا أنا غلطـان
غفيتي يا بعـد عمـري تعبتي مـن مواساتـي
يا يمه طالبـك قومـي إذا لي في عيونك شان
اشوف الموت بعيونـك عساها تخيب هقواتـي
تعالوا يا بشـر شوفـواأنا محتـار انـا تلفـان
أنا امي مدري وش فيهاأنا مـدري أنـا حاتـي
شيلوا امي انـا ماتـت لالالا تـرى غلـطـان
أنا امـي مـا تخلينـي على حزنـي ووناتـي
أنا امـي قلبهـا طيـب ولايمكن تبكـي انسـان
انا امـي مـا تبكينـي ولا تتمـنـى آهـاتـي
يا يمه صح مـا متـي؟وصح الموت ما حـان؟
إذا مِتّـي أنـا بعـدك أبقضي ويـن ساعاتـي
يا يمه قومي يـا يمـه وقولي الموت لا ما كان
أنا جيتك وأنـا نـاوي اببـدأ فيـك جنـاتـي
تركتينـي ومـتِّ لـيـه تركتيني وانـا غرقـان
ولا "مسموح" يا وليـدي ولا تلعـنـك لعنـاتـي
أنا الجاني وانا المجنـي وأنا المخطي وانا الندمان
تركتينـي علـى نـارياعـذب فيـك زلاتــي
ولاني مرضـيٍ ربـي ولاني تابـع الشيطـان
انا بعدك ترى مـا بيـ نهايـاتـي و بدايـاتـي
يا يمـه منتهـي جيتـك وكلّي مرتجـي غفـران
وشفـت النـاس تلعنـي تحذرنـي مـن الآتـي


لم اتمالك نفسي وانا استمع لهذا النشيد.. وافكر بمثل هذه القصص.. إلا أن اسبل الدمع على وجنتي..
وان انطرح بين يدي "امي" مقبلاً يديها وقدميها..
دمتي لي.. ودمت لكِ..

ألا تستحق امك ان تفزع الآن (حتى ولو طالت المسافه) وتطبع عليها قُبَلاً حاره!!

فائده / أوصيكم ونفسي بتقوى الله وبر الوالدين,,

ســــــــــلام
الحسناء غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-12-2006, 02:13 PM   #9
شهد العسل
وقع مختلف
 
صورة شهد العسل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: الجنـة .. أنا بهــا إن شاء الله !
المشاركات: 4,570


[ الحسناء ]

شكرا لمرورك عزيزتي


أريد تفاعل
ترى عادي تردون أكثر من رد :D



__________________

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة .. ومَن عليه لكشف الضُّر أعتمد
[ اللهم اشف بنت عمتي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً
]


.
شهد العسل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-12-2006, 03:31 PM   #10
الدنيا لحظه
عـضـو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: قلـــــــ زوجي ــــــــــب
المشاركات: 41
خيتي شهد العسل انتي العسل كله الله يجزاك خير

قصه حلوووووووووووووه مرررررررررررررررررره وحتى لو كانت من الخيال

اختك الدنيا لحظه
__________________
سبحان وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
الدنيا لحظه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-12-2006, 11:20 PM   #11
هندية
عـضـو
 
صورة هندية الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 88
مشكووووره شهد حبيتي

على الموضوووع
هندية غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-12-2006, 04:01 PM   #12
شهد العسل
وقع مختلف
 
صورة شهد العسل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
البلد: الجنـة .. أنا بهــا إن شاء الله !
المشاركات: 4,570


قصة إسلام غريبة جداً
نقلتها لكم بجميع تفاصيلها
لازيادة أو نقصان مني ..




قد تكون هذه القصة غريبة على من لم يلتقي بصاحبها شخصيًّا ويسمع ماقاله بأذنييه ويراه بأم عينيه فهي قصة خيالية النسج ، واقعية الأحداث ، تجسدت أمام ناظري بكلمات صاحبها وهو يقبع أمامي قاصًّا عليّ ماحدث له شخصيا ولمعرفة المزيد بل ولمعرفة كل الأحداث المشوقة . دعوني اصطحبكم لنتجه سويا إلى جوهانسبرغ مدينة مناجم الذهب الغنية بدولة جنوب أفريقيا حيث كنت أعمل مديرًا لمكتب رابطة العالم الإسلامي هناك.


كان ذلك في عام 1996 وكنا في فصل الشتاء الذي حل علينا قارسا في تلك البلاد ، وذات يوم كانت السماء فيه ملبدة بالغيوم وتنذر بهبوب عاصفة شتوية عارمة ، وبينما كنت أنتظر شخصًا قد حددت له موعدا لمقابلته كانت زوجتي في المنزل تعد طعام الغداء ، حيث سيحل ذلك الشخص ضيفا كريما عليّ بالمنزل .


كان الموعد مع شخصية لها صلة قرابة بالرئيس الجنوب أفريقي السابق الرئيس نلسون مانديلا ، شخصية كانت تهتم بالنصرانية وتروج وتدعو لها .. إنها شخصية القسيس ( سيلي ) . لقد تم اللقاء مع سيلي بواسطة سكرتير مكتب الرابطة عبدالخالق متير حيث أخبرني أن قسيسا يريد الحضور إلى مقر الرابطة لأمر هام.وفي الموعد المحدد حضر سيلي بصحبته شخص يدعى سليمان كان ملاكما وأصبح عضوا في رابطة الملاكمة بعد أن من الله عليه بالإسلام بعد جولة قام بها الملاكم المسلم محمد علي كلاي. وقابلت الجميع بمكتبي وسعدت للقائهم أيما سعادة. كان سيلي قصير القامة ، شديد سواد البشرة ، دائم الابتسام . جلس أمامي وبدأ يتحدث معي بكل لطف . فقلت له : أخي سيلي ، هل من الممكن أن نستمع لقصة اعتناقك للإسلام ؟ ابتسم سيلي وقال : نعم بكل تأكيد . وأنصتوا إليه أيها الإخوة الكرام وركزوا لما قاله لي ، ثم احكموا بأنفسكم .


قال سيلي : كنت قسيسا نشطًا للغاية ، أخدم الكنيسة بكل جد واجتهاد ولا أكتفي بذلك بل كنت من كبار المنصرين في جنوب أفريقيا ، ولنشاطي الكبير اختارني الفاتيكان لكي أقوم بالنتصير بدعم منه فأخذت الأموال تصلني من الفاتيكان لهذا الغرض ، وكنت أستخدم كل الوسائل لكي أصل إلى هدفي. فكنت أقوم بزيارات متوالية ومتعددة ، للمعاهد والمدارس والمستشفيات والقرى والغابات ، وكنت أدفع من تلك الأموال للناس في صور مساعدات أو هبات أو صدقات وهدايا ، لكي أصل إلى مبتغاي وأدخل الناس في دين النصرانية .. فكانت الكنيسة تغدق علي فأصبحت غنيا فلي منزل وسيارة وراتب جيد ، ومكانة مرموقة بين القساوسة . وفي يوم من الأيام ذهبت لأشتري بعض الهدايا من المركز التجاري ببلدتي وهناك كانت المفاجأة !!


ففي السوق قابلت رجلاً يلبس كوفية ( قلنسوة ) وكان تاجرًا يبيع الهدايا ، وكنت ألبس ملابس القسيسن الطويلة ذات الياقة البيضاء التي نتميز بها على غيرنا ، وبدأت في التفاوض مع الرجل على قيمة الهدايا . وعرفت أن الرجل مسلم ـ ونحن نطلق على دين الإسلام في جنوب أفريقيا : دين الهنود ، ولانقول دين الإسلام ـ وبعد أن اشتريت ماأريد من هدايا بل قل من فخاخ نوقع بها السذح من الناس ، وكذلك أصحاب الخواء الديني والروحي كما كنا نستغل حالات الفقر عند كثير من المسلمين ، والجنوب أفريقيين لنخدعهم بالدين المسيحي وننصرهم ..
- فإذا بالتاجر المسلم يسألني : أنت قسيس .. أليس كذلك ؟
فقلت له : - نعم
فسألني من هو إلهك ؟
فقلت له : - المسيح هو الإله
فقال لي : - إنني أتحداك أن تأتيني بآية واحدة في ( الإنجيل ) تقول على لسان المسيح ـ عليه السلام ـ شخصيا أنه قال : ( أنا الله ، أو أنا ابن الله ) فاعبدوني .


فإذا بكلمات الرجل المسلم تسقط على رأسي كالصاعقة ، ولم أستطع أن أجيبه وحاولت أن أعود بذاكرتي الجيدة وأغوص بها في كتب الأناجيل وكتب النصرانية لأجد جوابًا شافيًا للرجل فلم أجد !! فلم تكن هناك آية واحدة تتحدث على لسان المسيح وتقول بأنَّه هو الله أو أنه ابن الله. وأسقط في يدي وأحرجني الرجل ، وأصابني الغم وضاق صدري. كيف غاب عني مثل هذه التساؤلات ؟ وتركت الرجل وهمت على وجهي ، فما علمت بنفسي إلا وأنا أسير طويلا بدون اتجاه معين .. ثم صممت على البحث عن مثل هذه الآيات مهما كلفني الأمر ، ولكنني عجزت وهزمت.! فذهبت للمجلس الكنسي وطلبت أن أجتمع بأعضائه ، فوافقوا . وفي الاجتماع أخبرتهم بما سمعت فإذا بالجميع يهاجمونني ويقولون لي : خدعك الهندي .. إنه يريد أن يضلك بدين الهنود. فقلت لهم : إذًا أجيبوني !!.. وردوا على تساؤله. فلم يجب أحد.!

وجاء يوم الأحد الذي ألقي فيه خطبتي ودرسي في الكنيسة ، ووقفت أمام الناس لأتحدث ، فلم أستطع وتعجب الناس لوقوفي أمامهم دون أن أتكلم. فانسحبت لداخل الكنيسة وطلبت من صديق لي أن يحل محلي ، وأخبرته بأنني منهك .. وفي الحقيقة كنت منهارًا ، ومحطمًا نفسيًّا .

وذهبت لمنزلي وأنا في حالة ذهول وهم كبير ، ثم توجهت لمكان صغير في منزلي وجلست أنتحب فيه ، ثم رفعت بصري إلى السماء ، وأخذت أدعو ، ولكن أدعو من ؟ .. لقد توجهت إلى من اعتقدت بأنه هو الله الخالق .. وقلت في دعائي : ( ربي .. خالقي. لقد أُقفلتْ الأبواب في وجهي غير بابك ، فلا تحرمني من معرفة الحق ، أين الحق وأين الحقيقة ؟ يارب ! يارب لا تتركني في حيرتي ، وألهمني الصواب ودلني على الحقيقة ) . ثم غفوت ونمت. وأثناء نومي ، إذا بي أرى في المنام في قاعة كبيرة جدا ، ليس فيها أحد غيري .. وفي صدر القاعة ظهر رجل ، لم أتبين ملامحه من النور الذي كان يشع منه وحوله ، فظننت أن ذلك الله الذي خاطبته بأن يدلني على الحق .. ولكني أيقنت بأنه رجل منير .. فأخذ الرجل يشير إلي وينادي : يا إبراهيم ! فنظرت حولي ، فنظرت لأشاهد من هو إبراهيم ؟ فلم أجد أحدًا معي في القاعة .. فقال لي الرجل : أنت إبراهيم .. اسمك إبراهيم .. ألم تطلب من الله معرفة الحقيقة .. قلت : نعم .. قال : انظر إلى يمينك .. فنظرت إلى يميني ، فإذا مجموعة من الرجال تسير حاملة على أكتافها أمتعتها ، وتلبس ثيابا بيضاء ، وعمائم بيضاء . وتابع الرجل قوله : اتبع هؤلاء . لتعرف الحقيقة !! واستيقظت من النوم ، وشعرت بسعادة كبيرة تنتابني ، ولكني كنت لست مرتاحا عندما أخذت أتساءل .. أين سأجد هذه الجماعة التي رأيت في منامي ؟

وصممت على مواصلة المشوار ، مشوار البحث عن الحقيقة ، كما وصفها لي من جاء ليدلني عليها في منامي. وأيقنت أن هذا كله بتدبير من الله سبحانه وتعالى .. فأخذت أجازة من عملي ، ثم بدأت رحلة بحث طويلة ، أجبرتني على الطواف في عدة مدن أبحث وأسأل عن رجال يلبسون ثيابا بيضاء ، ويتعممون عمائم بيضاء أيضًا .. وطال بحثي وتجوالي ، وكل من كنت أشاهدهم مسلمين يلبسون البنطال ويضعون على رؤوسهم الكوفيات فقط. ووصل بي تجوالي إلى مدينة جوهانسبرغ ، حتى أنني أتيت إلى مكتب استقبال لجنة مسلمي أفريقيا ، في هذا المبنى ، وسألت موظف الاستقبال عن هذه الجماعة ، فظن أنني شحاذًا ، ومد يده ببعض النقود فقلت له : ليس هذا أسألك. أليس لكم مكان للعبادة قريب من هنا ؟ فدلني على مسجد قريب .. فتوجهت نحوه .. فإذا بمفاجأة كانت في انتظاري فقد كان على باب المسجد رجل يلبس ثيابا بيضاء ويضع على رأسه عمامة. ففرحت ، فهو من نفس النوعية التي رأيتها في منامي .. فتوجهت إليه رأسًا وأنا سعيد بما أرى ! فإذا بالرجل يبادرني قائلاً ، وقبل أن أتكلم بكلمة واحدة : مرحبًا إبراهيم !!! فتعجبت وصعقت بما سمعت !! فالرجل يعرف اسمي قبل أن أعرفه بنفسي. فتابع الرجل قائلاً : - لقد رأيتك في منامي بأنك تبحث عنا ، وتريد أن تعرف الحقيقة. والحقيقة هي في الدين الذي ارتضاه الله لعباده الإسلام. فقلت له : - نعم ، أنا أبحث عن الحقيقة ولقد أرشدني الرجل المنير الذي رأيته في منامي لأن أتبع جماعة تلبس مثل ماتلبس .. فهل يمكنك أن تقول لي ، من ذلك الذي رأيت في منامي؟ فقال الرجل : - ذاك نبينا محمد نبي الإسلام الدين الحق ، رسول الله صلى الله عليه وسلم !! ولم أصدق ماحدث لي ، ولكنني انطلقت نحو الرجل أعانقه ، وأقول له : - أحقًّا كان ذلك رسولكم ونبيكم ، أتاني ليدلني على دين الحق ؟ قال الرجل : - أجل. ثم أخذ الرجل يرحب بي ، ويهنئني بأن هداني الله لمعرفة الحقيقة .. ثم جاء وقت صلاة الظهر. فأجلسني الرجل في آخر المسجد ، وذهب ليصلي مع بقية الناس ، وشاهدت المسلمين ـ وكثير منهم كان يلبس مثل الرجل ـ شاهدتهم وهم يركعون ويسجدونلله ، فقلت في نفسي : ( والله إنه الدين الحق ، فقد قرأت في الكتب أن الأنبياء والرسل كانوا يضعون جباههم على الأرض سجّدا لله ) . وبعد الصلاة ارتاحت نفسي واطمأنت لما رأيت وسمعت ، وقلت في نفسي : ( والله لقد دلني الله سبحانه وتعالى على الدين الحق ) وناداني الرجل المسلم لأعلن إسلامي ، ونطقت بالشهادتين ، وأخذت أبكي بكاءً عظيمًا فرحًا بما منَّ الله عليَّ من هداية .

ثم بقيت معهم أتعلم الإسلام ، ثم خرجت معهم في رحلة دعوية استمرت طويلا ، فقد كانوا يجوبون البلاد طولاً وعرضًا ، يدعون الناس للإسلام ، وفرحت بصحبتي لهم ، وتعلمت منهم الصلاة والصيام وقيام الليل والدعاء والصدق والأمانة ، وتعلمت منهم بأن المسلمين أمة وضع الله عليها مسئولية تبليغ دين الله ، وتعلمت كيف أكون مسلمًا داعية إلى الله ، وتعلمت منهم الحكمة في الدعوة إلى الله ، وتعلمت منهم الصبر والحلم والتضحية والبساطة.

وبعد عدة شهور عدت لمدينتي ، فإذا بأهلي وأصدقائي يبحثون عني ، وعندما شاهدوني أعود إليهم باللباس الإسلامي ، أنكروا عليَّ ذلك ، وطلب مني المجلس الكنسي أن أعقد معهم لقاء عاجلا. وفي ذلك اللقاء أخذوا يؤنبونني لتركي دين آبائي وعشيرتي، وقالوا لي : - لقد خدعك الهنود بدينهم وأضلوك !! فقلت لهم : - لم يخدعني ولم يضلني أحد .. فقد جاءني رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في منامي ليدلني على الحقيقة ، وعلى الدين الحق. إنَّه الإسلام .. وليس دين الهنود كما تدعونه .. وإنني أدعوكم للحق وللإسلام. فبهتوا !! ثم جاءوني من باب آخر ، مستخدمين أساليب الإغراء بالمال والسلطة والمنصب ، فقالوا لي : - إن الفاتيكان طلب لتقيم عندهم ستة أشهر ، في انتداب مدفوع القيمة مقدمًا ، مع شراء منزل جديد وسيارة جديدة لك ، ومبلغ من المال لتحسين معيشتك ، وترقيتك لمنصب أعلى في الكنيسة ! فرفضت كل ذلك ، وقلت لهم : - أبعد أن هداني الله تريدون أن تضلوني .. والله لن أفعل ذلك ، ولو قطعت إربًا !! ثم قمت بنصحهم ودعوتهم مرة ثانية للإسلام ، فأسلم اثنان من القسس ، والحمد لله... فلما رأوا إصراري ، سحبوا كل رتبي ومناصبي ، ففرحت بذلك ، بل كنت أريد أن أبتدرهم بذلك ، ثم قمت وأرجعت لهم مالدي من أموال وعهدة ، وتركتهم.. انتهى )))

قصة إسلام إبراهيم سيلي ، والذي قصها عليَّ بمكتبي بحضور عبدالخالق ميتر سكرتير مكتب الرابطة بجنوب أفريقيا ، وكذلك بحضور شخصين آخرين .. وأصبح القس سيلي الداعية إبراهيم سيلي .. المنحدر من قبائل الكوزا بجنوب أفريقيا. ودعوت القس إبراهيم. آسف !! الداعية إبراهيم سيلي لتناول طعام الغداء بمنزلي وقمت بماألزمني به ديني فأكرمته غاية الإكرام ، ثمّ َودعني إبراهيم سيلي ، فقد غادرت بعد تلك المقابلة إلى مكة المكرمة ، في رحلة عمل ، حيث كنا على وشك الإعداد لدورة العلوم الشرعية الأولى بمدينة كيب تاون .

ثم عدت لجنوب أفريقيا لأتجه إلى مدينة كيب تاون. وبينما كنت في المكتب المعد لنا في معهد الأرقم ، إذا بالداعية إبراهيم سيلي يدخل عليَّ ، فعرفته ، وسلمت عليه .. وسألته : - ماذا تفعل هنا يا إبراهيم !؟ قال لي : - إنني أجوب مناطق جنوب أفريقيا ، أدعو إلى الله ، وأنقذ أبناء جلدتي من النار وأخرجهم من الظلمات إلى النور بإدخالهم في الإسلام. وبعد أن قص علينا إبراهيم كيف أصبح همه الدعوة إلى الله ترَكَنا مغادرا نحو آفاق رحبة .. إلى ميادين الدعوة والتضحية في سبيل الله .. ولقد شاهدته وقد تغير وجهه ، واخلولقت ملابسه ، تعجبت منه فهو حتى لم يطلب مساعدة ! ولم يمد يده يريد دعما!... وأحسست بأن دمعة سقطت على خدي .. لتوقظ فيَّ إحساسًا غريبًا .. هذا الإحساس وذلك الشعور كأنهما يخاطباني قائلين : أنتم أناس تلعبون بالدعوة .. ألا تشاهدون هؤلاء المجاهدين في سبيل الله !؟

نعم إخواني لقد تقاعسنا ، وتثاقلنا إلى الأرض ، وغرتنا الحياة الدنيا .. وأمثال الداعية إبراهيم سيلي ، والداعية الأسباني أحمد سعيد يضحون ويجاهدون ويكافحون من أجل تبليغ هذا الدين !!!! فيارب رحماك !!!

من مقال للدكتور / عبدالعزيز أحمد سرحان ، عميد كلية المعلمين بمكة المكرمة .. مع بعض التصرف...( جريدة عكاظ ، السنة الحادية والأربعين ، العدد 12200 ، الجمعة 15 شوال 1420هـ ، الموافق 21 يناير 2000 م )



الحمدلله والشكر


__________________

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة .. ومَن عليه لكشف الضُّر أعتمد
[ اللهم اشف بنت عمتي أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً
]


.
شهد العسل غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى


الساعة الآن +4: 07:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

المنشور في بريدة ستي يعبر عن رأي كاتبها فقط
(RSS)-(RSS 2.0)-(XML)-(sitemap)-(HTML)