المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة نسخة كاملة : الفرق بين المني و المذي و الودي وأحكام كلاً منها.. .(مهم للشباب).


pity
23/11/1426 هـ, 11:32 صباحاً
بســــم الله الرحـــــمن الرحـــــيم

[line]

الفرق بين المني و المذي و الودي وأحكام كلاً منها

[line]

الخارج: المني

طهارته: طاهر

صفاته:
1. الخروج بشهوة.
2. يعقب خروجه فتور في الجسم .
3. لونه أبيض مائل للصفرة .
4. ثخين ليس رقيقاً .
5. يخرج دفقاً وفي دفعات .
6. رائحته تشبه طلع النخل أو رائحة العجين ، وإذا يبس يكون رائحته كرائحة بياض البيض الجاف .
كل واحدة من هذه الست كافيه في كونه منياً

حكمه: يوجب الغسل إذا خرج بلذة سواءً خرج يقظة أو مناماً ، بسبب جماع أو احتلام أو الاستمناء المحرم .
وقبل الغُسل من خروجه يحرم على المسلم: مس المصحف وقراءة القرآن والصلاة ودخول المسجد والطواف حول الكعبة إلا بعد الاغتسال بتعميم البدن بالماء مع النية والمضمضة والاستنشاق .
وعند تعمد إخراجه يبطل صوم الصائم .


الخارج: المذي

طهارته: نجس نجاسة مخففة

صفاته: ماء رقيق لزج شفاف
لا لون له
يخرج عند المداعبة أو تذكر الجماع أو إرادته أو النظر أو غير ذلك
ويخرج على شكل قطرات على رأس ـ الذكر ـ وربما لا يحس بخروجه .

حكمه: يجب التطهر من المذي من الثوب والبدن ويكفي النضح ( الرش ) لأن نجاسته مخففه ،
مع غسل الذكر والأنثيين ( الخصيتين )
وخروجه ناقض للوضوء فيجب عليه الوضوء لا الغسل .


الخارج: الودي

طهارته : نجس

صفاته: يخرج عقب ( البول )
وهو غير لزج ،
أبيض ثخين يشبه البول في الثخانة ويخالفه في الكدورة
ولا رائحة له

حكمه: يأخذ أحكام البول
من حيث النجاسة والتطهير منه


إذا استيقظ ووجد بللا فلا يخلو من ثلاث حالات :

1. أن يتيقن أنه مني بصفاته السابقة وفي هذه الحالة عليه أن يغتسل سواءً تذكر احتلاماً في منامه أم لم يتذكر .

2. أن يتيقن أنه ليس بمني وفي هذه الحالة لا يجب الغسل لكن يجب عليه أن يغسل ما أصابه لأنه حكمه حكم المذي.

3. إن يجهل هل هو مني أم لا ؟ فإن وجد ما يحال عليه الحكم أحلناه وإن لم يوجد فالأصل الطهارة ـ ومعنى إحالة الحكم :إن ذكر أنه احتلم فهو مني وإن لم يرى شيئاً في منامه وقد سبق تفكير في الجماع جعلناه مذياً ، والغسل أحوط .


.................................................. .....
هذا والله أعلم
وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه الأخيار
.................................................. .....

منقول من موقع صيد الفوائد
http://saaid.net/bahoth/31.htm

,,

ممدوح الشدادي
23/11/1426 هـ, 02:03 مساءً
مشكور أخوي على الموضوع ...

بسراحة أفدت وأستفدت ...


وجزاك الله ألف خير ...


وتقبل فائق تحياتي .

الثعلب
23/11/1426 هـ, 02:50 مساءً
غفر الله لك على هذا الموضوع الرائع

المستشار
23/11/1426 هـ, 02:59 مساءً
نقل مميز ..
بارك الله فيك ..

أبوجبل
23/11/1426 هـ, 03:52 مساءً
بورك فيك وفي نقلك ...
غفر الله لك ... جهد تشكر عليه ..

الإعصار
23/11/1426 هـ, 03:55 مساءً
أحسن الله إليك
جزاك ربي عني خيرا .. وجعلك ذخراً للاسلام والمسلمين ..
رزقك الله قلباً خاشعا .. ويقيناً صادقا .. ولساناً ذاكرا .. وجسداً على البلاء صابرا
...
احيا الله قلبك وزاده نوراً على نور .. ورفع قدرك عنده و بين خلقه ..
ورزقك لذة الانس به والاقبال عليه

السحاب
23/11/1426 هـ, 04:55 مساءً
:41 احسنت أخي بارك الله فيك




نقل متميز،،،،،،،

لك جزيل الشكر:41

أبو ريحانه
23/11/1426 هـ, 05:15 مساءً
جزاك الله خير ياالغالي

بس ترى بعض مما ذكرت به خلاف بين العلماؤ

والله يكتب لك أجر نقلك الطيب

المسفهل
23/11/1426 هـ, 05:39 مساءً
pity ....

جزاك الله خيراً ... لجهدك ... وبارك الله فيك ... وجعلك ممن ينشرون العلم , ويعملون به ..

محب الخير
24/11/1426 هـ, 01:58 صباحاً
جزاك الله خيرا
وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك

ولد الاسكان
24/11/1426 هـ, 02:30 صباحاً
:re بارك الله فيك ياأخي على هذا الموضوع




شكرالك ،،،:41

الــنــهــيــم
24/11/1426 هـ, 03:30 صباحاً
بارك الله فيك .

يتيم50
24/11/1426 هـ, 08:32 صباحاً
في كل يوم استفيد

ملكي
24/11/1426 هـ, 09:43 صباحاً
مكشور على الموضوع الأكثرمن راااااائع


الله ينفعبه


اللهم آآآآآآآآمين

محمد الشقيران
24/11/1426 هـ, 07:06 مساءً
pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity

---------------------------------------------------------------------------جزاك الله خيراً أخي (pity) على هذه المسائل الذي قد يستحي منها الناس . . .

لكن عندي لك اقتراح بسيط وهو إنك نجيب مثل هذه المسائل ( يومياً - أسبوعياً - شهرياً ) اللذي ترى . . .

بورك فيك . . .

محبك
الفتى أحمد
من باب المنتدى

pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity*pity

---------------------------------------------------------------------------

pity
25/11/1426 هـ, 09:27 مساءً
أشكركم جميعا على الحظور ..


ومثل ماقال الفتى احمد: هذه الأمور ليست بعيب ولكن يستحي منها البعض عند الذكر ....
ولكنها مهمّه لشريعتنا نحن المسلمون أهل السنة والجماعه ....




أتمنى أن أكون استفدت (((( وأفــــــدت ))))..





.
.
..:: تقبلوا فائق شكري وتقديري ::..

في البداية
26/11/1426 هـ, 01:40 صباحاً
جزاك الله خيراً وأحسن إليك
ماأحوجنا والله إلى مثل هذه النقولات المفيدة
خصوصاً قضايا الطهارة والأشياء النجسة......إلخ

قمردين
26/11/1426 هـ, 02:22 صباحاً
جزاك الله خير وبارك الله فيك على الموضوع الجميل،،،

أبو ريحانه
26/11/1426 هـ, 09:12 صباحاً
أو الاستمناء المحرم .

,,

هذا على قول من قال بالتحريم وإلا ففيه من العلماء الاوائل والمتأخرين من أجازه بالدليل والتعليل

وفقك الله أخي على نقلك الرائع

العمود
26/11/1426 هـ, 09:34 صباحاً
بس ترى بعض مما ذكرت به خلاف بين العلماؤ

والله يكتب لك أجر نقلك الطيب

أتمنى أن تتفضا وتبين لنا نقطة الخلاف حتى لا يحدث لبس في الموضوع ..
ويا حبذا لو تذكر تفصيل في هذه النقطة .. لأنها حساسة ..
فيما أذكر أن الشيخ سليمان العلوان له رأي فيها ..

بورك في الكاتب والناقل ..

pity
14/10/1428 هـ, 01:11 صباحاً
قال شيخ الإسلام رحمه الله:
و "الاستمناء" لا يباح عند أكثر العلماء سلفاً وخلفاً سواءً خشي العنت أو لم يخش ذلك ، وكلام ابن عباس وما روي عن أحمد فيه إنما هو لمن خشي العنت وهو الزنا واللواط خشيةً شديدةً خاف على نفسه مِن الوقوع في ذلك فأبيح له ذلك لتكسير شدة عنته وشهوته.
وأما مِن فعل ذلك تلذذاً أو تذكراً أو عادةً بأن يتذكر في حال استمنائه صورةً كأنَّه يجامعها فهذا كله محرم لا يقول به أحمد ولا غيره ، وقد أوجب فيه بعضهم الحد ، والصبر عن هذا مِن الواجبات لا مِن المستحبات ، وأما الصبر عن المحرمات فواجب وإن كانت النفس تشتهيها وتهواها قال تعالى { وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله } و "الاستعفاف" هو ترك المنهي عنه كما في الحديث الصحيح عن أبى سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "مَن يستعفف يعفه الله ومَن يستغنِ يغنه الله ومَن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحدٌ عطاء خيراً وأوسع مِن الصبر"
فـ"المستغني" لا يستشرف بقلبه و "المستعف" هو الذي لا يسأل الناس بلسانه و "المتصبر" هو الذي لا يتكلف الصبر فأخبر أنَّه مَن يتصبر يصبره الله وهذا كأنه في سياق الصبر على الفاقة بأن يصبر على مرارة الحاجة لا يجزع مما ابتلي به من الفقر وهو الصبر في البأساء والضراء قال تعالى{والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس}.
و "الضراء" المرض وهو الصبر على ما ابتلي به مِن حاجةٍ ومرضٍ وخوفٍ والصبر على ما ابتلي به باختياره كالجهاد فإنَّ الصبر عليه أفضل من الصبر على المرض الذي يبتلى به بغير اختياره ولذلك إذا ابتلي بالعنت في الجهاد فالصبر على ذلك أفضل مِن الصبر عليه في بلده لأن هذا الصبر من تمام الجهاد وكذلك لو ابتلي في الجهاد بفاقة أو مرض حصل بسببه كان الصبر عليه أفضل كما قد بسط هذا في مواضع.
"مجموع الفتاوى" (11/574-575)

وسئل رحمه الله عن الاستمناء ؟
فأجاب: أما الاستمناء فالأصل فيه التحريم عند جمهور العلماء وعلى فاعله التعزير وليس مثل الزنا. والله أعلم

وسئل رحمه الله تعالى عن الاستمناء هل هو حرام أم لا ؟
فأجاب: أما الاستمناء باليد فهو حرام عند جمهور العلماء وهو أصح القولين في مذهب أحمد وكذلك يعزر مَن فعله وفي القول الآخر هو مكروه غير محرم وأكثرهم لا يبيحونه لخوف العنت ولا غيره ونقل عن طائفة من الصحابة والتابعين أنهم رخَّصوا فيه للضرورة مثل أن يخشى الزنا فلا يعصم منه إلا به ومثل أنْ يخاف إن لم يفعله أن يمرض وهذا قول أحمد وغيره وأما بدون الضرورة فما علمتُ أحداً رخَّص فيه. والله أعلم.
وسئل رحمه الله تعالى عن رجل يهيج عليه بدنه فيستمني بيده وبعض الأوقات يلصق وركيه على ذكره وهو يعلم أن إزالة هذا بالصوم لكن يشق عليه ؟
فأجاب: أما ما نزل مِن الماء بغير اختياره فلا إثم عليه فيه لكن عليه الغسل إذا أنزل الماء الدافق ، وأما إنزاله باختياره بأن يستمني بيده فهذا حرام عند أكثر العلماء وهو أحد الروايتين عن أحمد بل أظهرهما وفى رواية أنه مكروه لكن إن اضطر إليه مثل أن يخاف الزنا إن لم يستمن أو يخاف المرض فهذا فيه قولان مشهوران للعلماء وقد رخص في هذه الحال طوائف من السلف والخلف ونهى عنه آخرون. والله أعلم.

"مجموع الفتاوى" (34/229-231)


..( من موقع صيد )..

عذرا على التأخــيــر :) ..


لتــعم الفــائــده ..

...

عاشق عذاب
14/10/1428 هـ, 01:18 صباحاً
جزاك الله خيراً

الأعمش
14/10/1428 هـ, 02:39 صباحاً
بارك الله فيك أخي على هذه المعلومات الرائعة

والمهمة لكل مسلم

الساري!
14/10/1428 هـ, 02:48 صباحاً
شكرا لك هذا التفصيل الجميل ولكن لو نورة كلامك بشيء من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم شاهدا لبعض التفاصيل لكان أكمل

أم جحا
14/10/1428 هـ, 02:51 صباحاً
جزاك الله خيرا
وجعل ما كتبت في ميزان حسناتك

الساري!
14/10/1428 هـ, 02:56 صباحاً
بورك فيك على هذا التفصيل الجميل
وليتك نورت كلامك بشيء من الهدي النبوي لكان اكمل

الساري!
14/10/1428 هـ, 02:57 صباحاً
شكرا لك هذا التفصيل الجميل ولكن لو نورة كلامك بشيء من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم شاهدا لبعض التفاصيل لكان أكمل

~{ الوسـامـ ..
14/10/1428 هـ, 03:02 صباحاً
جزاك الله خير

pity
15/10/1428 هـ, 10:25 صباحاً
عاشق عذاب

الأعمش

الساري!

أم جحا

دحيم الفزعه

أشكركم على الحضــور ,,
دمـــتم بـــود ,,