المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة نسخة كاملة : أسباب إعتقال الشيخ الدكتور خالد الماجد ..


* شــــذى *
7/2/1433 هـ, 01:26 صباحاً
السلام عليكم
.
.
http://upload.up3.cc/uploads/images/up313253701241.jpg
اعتقلت الجهات الامنية الشيخ الدكتور خالد الماجد استاذ الفقه بكلية الشريعة جامعة الامام
بسبب مقال ((ماذا لو قال السعوديون الشعب يريد اسقاط النظام)) وتزداد حملة الاعتقالات في السعودية
في توجه غير حميد ومن الممكن ان يزيد الاوضاع احتقانا فالمطلوب في الوقت الراهن مزيد
من الاصلاحات وحل مشاكل البلد بحكمة وارادة صادقة واخذ نصائح ابناء الوطن على محمل الجد
مقال الدكتور خالد الماجد:


بالمختصر .. وطننا بما فيه ومن فيه يشعرنا -وعلى الدوام- أننا غرباء الدار.. كأننا لاجئون أو ضيوف ثقلاء على الأسرة (الأُولى)! نأكل ونشرب على استحياء.. ونمتن كثيراً كلما طالت مدة البقاء .. عيب علينا التبرم أو المطالبة أو الانتقاد.. فما على المحسنين من سبيل!! ليس لنا من الأمر شيء.. وما لنا حق في شيء.. وكثير علينا كل شيء.. ومنة علينا كل شيء.. إن حرمنا فعدل.. وإن أعطينا ففضل!! فتباً لهذه المواطنة !! وتباً للعبودية!!
ثمة سؤال ملح: هل حالنا أحسن من حالهم في تونس ومصر؟
حين سمعت التصريح السعودي المرحب بالانتقال السلمي للسلطة في مصر وبقيام حكومة وطنية تحقق آمال وتطلعات الشعب المصري.. قلت: ومرحباً بهذا الترحيب.. ولكن الأقربين أولى بالمعروف!!
ماذا لو أن المصدر المسئول قال –مثلاً-: ونبشر الشعب بالانتقال السلمي للسلطة من الملكية المطلقة إلى الملكية الدستورية وقيام نظام شوري حقيقي!!
كانت لافتات الثائرين تطالب بـ: الحرية العدل المساواة.... وتشجب: البطالة الفساد الظلم....
كانت تطالب بإسقاط النظام الفاسد الذي ينظم ويكرس ويشرع الجريمة الواقعة على الشعب من أصحاب النفوذ.. وأذنابهم المسبحين بحمدهم..
وأي شيء هذا الذي أغضب المصريين والتوانسة فأسقطوا نظاميهما ليس موجوداً عندنا؟!
أما حرية الرأي فبيننا وبين مصر فيه أمد بعيد .. كتب عبدالحليم قنديل مقالاً عن حسني مبارك قبل سنتين لو كتبه أحدنا عن أمير لجدع أنفه ولغيبته السجون.... الممتلئة الآن بالآلاف!!
وأجزم أن أعلى فاتورة فساد مالي دفعت منذ آدم عليه السلام وإلى يومنا هذا وربما إلى قيام الساعة هي فاتورة فسادنا المالي !! حتى أنك تحار من أين تبدأ...
من إقطاعات لأفراد ترسم حدودها الهليكوبتر... ضاق بها البر والبحر ..
(فلطشت) جميع الطعوس الزينة العامرة وغير العامرة .. وسيجت الجبال الشاهقة .. ويحتاج من يريد النزهة مسافة قصر ليجد طعساً يجلس عليه هو وعياله البائسون!
وعندنا -فقط- يمكن للكبراء اقتطاع الشواطئ وما يلي الشواطئ من البحر!! والله (يخلي) الرمال الدافنة للبحار الدافئة، لإقامة الشواطيء العامرة!!
بينما ثلثي المواطنين لا يملك الواحد منهم أرضاً يقيم عليها بيتاً كئيباً يؤيه وأولاده .. ويكتفي (بصندقة) تحرقهم صيفاً وتكسر عظمامهم شتاءً!! في وطن مساحته مليونا كيلو متر مربع!!!
ومما مجموعه 2 تريليون بالتقديرات المتسامحة لعائدات الوطن السنوية لا يأتي الشعب إلا 400 مليار يذهب ثلثها في عمولات المشاريع للسارقين.. فأين الباقي؟!
وبينما (الشرهات الراهية) حكر على العائلة (الأولى) ومن التصق بها أو احتيج إلى شرائه من النخب لا يجد من يعيش تحت خط الفقر من المواطنين ما يسد رمقهم إلا ما تتفضل به أكوام الزبالة!!
ووظائف الدولة الكبرى إقطاعيات تدر بخيراتها على كبرائها .. تصفهم ضمن كبار رجال الأعمال.. وبعضهم تجاوزالتصنيف العالمي لأغنى الأغنياء!! فمن أين جاءتهم الثروة؟!
وتُسن الأنظمة والعقوبات لتزيد من الأرصدة التي لم يعد يشبعها النهب التقليدي!! وإلا كيف لنا أن نفسر ما يحدث في منح التأشيرات وإصدار الفسوحات والتصاريح وإرساء المشاريع والإمتيازات والنقل في الوظائف حيث صار لكل بند منها عمولة خاصة؟!
ويقف نظام ساهر .. اللص المرابي .. شاهداً على مدى البجاحة في سرقة الشعب المخنوق المنهك!!
أقسم لو أن هؤلاء الجشعين لم يجدوا ما يملأون به أرصدتهم إلا لقمة يتيم أو أرملة لانتزعوها من أفواههم انتزاعاً!!
يتحدثون في مصر عن 70 مليار مجموع ثروة عائلة حسني مبارك!! وهذه المليارات ربما هي زكاة ثروة بعض كبرائنا!! فكم ستكون ثرواتهم لو جمعت؟!!
والفواتير عندنا على الضعفاء فقط... فأما الأقوياء فأموالهم مصونة عن فواتير الكهرباء والماء والهاتف والطيران والفنادق والرسوم والجزاءات وكل شيء.. يأخذون ولا يعطون!! والمفتون مشغولون بتحريم التصوير بأوراق العمل على الضعفاء المساكين!!
والمحسوبية في كل مؤسساتنا .. فالتعيينات للأولاد والأحباب والأقارب .. والفتات يذهب للمسبحين بالحمد .. وأما بقية الشعب المؤهل فتكفيه الأحلام السعيدة!!
ويستطيع كل أخرق غبي أن يصل لكل ما يبتغيه مما لا يستحقه -لا هو ولا اللذون خلفوه- ولو خالف ألف نظام بأحد مؤهلين: قرابة للسادة .. أو دفع للمادة!!
وعلى مستوى النفاق للسادة حدث ولا حرج!!
تجد الجرائد والمجلات والقنوات والإذاعات والشعراء والأدباء والعلماء والمثقفين والتجار والكبار والصغار والنساء والرجال والعقلاء والأغبياء متزاحمين .. تراصت صفوفهم.. وبحت حلقوهم... وتقطعت أعناقهم.. وهم يمدحون هذا الأمير وذاك الوزير...
وبمجرد أن يكون أحدهم حاكماً أو مسئولاً تخلع عليه صفات الإخلاص والنجابة... والحكمة والحذاقة!!
فأما إذا جلس على العرش فإنما هو قدِّيس .. لا يجوز عليه الغلط... ولا يغيب عنه الصواب .. ولا تفتقده الحكمة .. ولا يطفح منه الكيل .. والاستدراك عليه من الكبائر!! فعله حجة .. وقوله يرفع الخلاف .. ويقيد المباح .. فهو قطب رحى الحق والعدل والإنسانية!!
ويتسابق المأجورون من مجيدي التسلق إلى نصب الأسماء المحصورة المتكررة من الكبراء على كل منجز في البلد مهما صغر .. إلى حد يثير الاشمئزاز .. الشوارع، الجامعات، الكليات في الجامعات، المعاهد، المدن، المراكز، الكراسي البحثية، المستشفيات، الأحياء .. في كل مدينة وقرية وهجرة نفس الأسماء .. نفس المسميات!!
والجريء عندنا البالغ في جرأته مبلغ التهور من يكتفي بنقد (هامان)!!
وبينما الناس يستطيعون قلب أنظمة حكمهم لمجرد احتراق مواطن على عربة خضار ... لم نستطع إقناع السلطة بتغيير أمير لم تصلح به دنيا .. ولم يقم به دين .. ولم يندفع به ضرر.. وغرق المئات من رعاياه مرتين .. وهو مشغول بمحاربة التدين وجمع الحطام.. عن الكف عن الفساد ومحاربته!!
لم نستطع طرد وزير فاشل مؤهله الوحيد الجرأة على طرد منتقديه من مكتبه وكأنه وزير في ملك أبيه أو أمه!! بل ولا تغيير مدير جامعة بائس فتان مفضوح !!
لكأنما صارت وظائفنا العامة مراتع لهم .. يسرحون فيها ويمرحون!!
أم تراه الظلم حرك الثورتين!!
فماذا نقول عن سجنائنا الباقين في سجنهم .. بلا محاكمة ولا جرم .. من سنين تجاوزت سني يوسف عليه السلام التي أهلته للنبوة؟! .. وكأنهم أسرى عدو لا يرقب فيهم إلاًّ ولا ذمة!!
وإذا كان سجَّانوهم يرفضون أن يخبرونا عددهم فهذا لا يطمس الحقائق .. فنحن نجزم أنه ما من أسرة إلا ولها سجين منها أو من جيرانها أو من قرابتها!! مما يجعل العدد بالآلاف!!
حتى البهائم لها حرمة وكرامة؟! فكيف بمواطن مسلم كريم!! كيف لا نخاف عقوبة الله علينا جراء السكوت على هذا الظلم العظيم!!
وأما كرامة الشعب فذاهبة في تقبيل الأيدي والأكتاف وانتظار الساعات الطوال لتصل إلى يوم كامل بلا ماء ولا طعام لتقديم المظالم لبعض الأمراء المسئولين!!
وذاهبة مع كل عطاء منقوص زهيد يأتيك ومعه ألف منة .. تغلفه (يافطة) تقول: (مكرمة ملكية)!!
لئن كان العطاء من المال الخاص فليس كل الشعب يقبل الصدقة!
ولئن كان العطاء من المال العام الذي هو ملكنا فكيف يكون المرء كريماً من مال غيره؟!! .. فلماذا المن والأذى؟!!
وتكاد تنعدم الغيرة على مواطنينا إذا انتهكت حقوقهم في الخارج .. ومن انتهكت حقوقه في الداخل.. فلا يطمعن في النصرة على الخارج!!
ونحن في رعب دائم .. فالهاجس الأمني جبل على رؤوسنا .. تضيق بنقاطه شوارعنا ..ويهدد به من يروم الإصلاح منا!!
بالمختصر .. وطننا بما فيه ومن فيه يشعرنا -وعلى الدوام- أننا غرباء الدار.. كأننا لاجئون أو ضيوف ثقلاء على الأسرة (الأُولى)! نأكل ونشرب على استحياء.. ونمتن كثيراً كلما طالت مدة البقاء .. عيب علينا التبرم أو المطالبة أو الانتقاد.. فما على المحسنين من سبيل!! ليس لنا من الأمر شيء.. وما لنا حق في شيء.. وكثير علينا كل شيء.. ومنة علينا كل شيء.. إن حرمنا فعدل.. وإن أعطينا ففضل!!
فتباً لهذه المواطنة !! وتباً للعبودية!!
لكن.. أيها العرب...
المراهنة على دوام صبر الشعوب على الظلم والإهانة .. وعجزها عن الفعل فشلت في دولتين عربيتين إلى حد الآن..وهي في طريقها للفشل في باقي الدول .. ولا أمنة لأحد!!
المراهنة على عدم وجود البديل .. والتخوف من الفتنة وحصول الفرقة بالتناحر القبلي أو المناطقي أو الطائفي بعد سقوط الأنظمة الفاسدة فشلت أيضاً..فالفتنة والخراب والفرقة والتناحر في الأنظمة ومعها.. وأما الشعوب فما أزكاها!! فمع طول ما ظلمت وقهرت وأفقرت .. لم تسفك دماً.. لم تهتك عرضاً.. لم تنهب مالاً .. لم تمزق وحدة.. بل حفظت الأمن .. وحرست مقدرات الدولة!!
رسمت الثورتان خطة طريق للشعوب التي تتطلع للتخلص من النظم الفاسدة: أنه بإمكان الشعوب القيام بالوظيفتين وفي الوقت نفسه: إشعال الثورة ... وقمع الفتنة.. أن تكون الثائر والحارس!!
يا أيتها الأنظمة العربية!!
باتت الشعوب تملك الرؤية .. وتهتدي للمخرج .. وتعرف الوسيلة .. وتسخو بالثمن .. ولها نزوع شديد جارف إلى الحياة الحرة الكريمة..
مواقفكم إلى الآن لا تبشر بخير.. وأنتم على الدوام تبرهنون على: أن أشد الدكتاتوريين رفضاً لمطالب الشعب أكثرهم فهماً لها!!
حينئذ لا مناص من نتيجة تونس ومصر!! كما تقول العامة: (من بغاه كله .. خلاه كله)!!
وكل ثورة وأنتم بخير..




========================

بدون اسم...
7/2/1433 هـ, 01:33 صباحاً
أتراه قال غير الحق ؟؟













أتراها غير مثيرة للفتنة

رمز الابداع
7/2/1433 هـ, 02:11 صباحاً
/

اعـتـقـل الشـيـخ خـالـد الـمـاجــد ...

الـســؤال لـمـــاذا ؟؟؟؟

الاجــابــة :

لأنــه قـــال الــحــق ...

الله الـمـسـتـعــآن ..

حربي عابر دربي
7/2/1433 هـ, 10:14 صباحاً
اتقِ شر من أحسنت إليه

كم عمر أبو الشباب ( فضيلة الشيخ )

يظهر إن فضيلة الشيخ دقق فقط على الخطأ الإملائي ونسي إن الفتنة اشد من القتل وان الإصلاح و المناصحة لولي الأمر لا تكون هكذا وعلانية أمام الجميع العاقل منهم والسفيه

الله يهدينا ويهدي جميع المسلمين

assiirt
7/2/1433 هـ, 10:35 صباحاً
رحم الله الشيخ العلامة بن عثيمين رحمة واسعة اسمع ماذا قال وكأنه رحمه الله حاضرا في هذا الوقت 12عاما من وفاته كأنه يدرسنا ::
z6DEB_av7IY

assiirt
7/2/1433 هـ, 10:39 صباحاً
كذاب دجال متناقض : كيف وصل الى ان يكون استاذ جامعي ؟؟؟؟؟؟ يبدو انه مستجد بالخيانة والعمالة واثارة الفتن ؟؟؟؟

UJPiODTwqL4

قائد المجد
7/2/1433 هـ, 12:09 مساءً
لاحول ولا قوة الا بالله
كتم حرية التعبير هو مايجعل الشعوب تغلي
وتكون على حد الانفجار
كان الله في العون ،،،

K A S P E R 999
7/2/1433 هـ, 12:32 مساءً
ما زال أكثر الشعب يعيش عاى سياسات التخلف الثلاثه ..

" سم طال عمرك "
" مناصحة ولي الأمر "
" لحوم العلماء مسمومه "

حربي عابر دربي
7/2/1433 هـ, 12:38 مساءً
ما زال أكثر الشعب يعيش عاى سياسات التخلف الثلاثه ..

" سم طال عمرك "
" مناصحة ولي الأمر "
" لحوم العلماء مسمومه "





اذا كان الدين القويم يامرنا بهذا وتعتبره تخلف فــ ياهلا ومسهلآ بالتخلف

[ أمــيــرة ]
7/2/1433 هـ, 04:08 مساءً
الله يطول عمر أبو متعب ..
ويدوم الأمن والأمان هما أهم شيء !

ونـاسه
7/2/1433 هـ, 04:27 مساءً
عمله بآطل أرآد به الحقّ,,..

لم يُوفق ,.. وليس الاصلاح بهذه الطريقة ,..
كآن عليه ان يطلب استمرآر الحكومة ونقدهآ لتعديل بعض الأخطآء,..

أبو رزان
7/2/1433 هـ, 05:30 مساءً
وللقوى والإمدادات الخارجية الدسيسة حَشْرَةٌ في كل موضوع يخالف الأهواء ..
ولا حول ولا قوة الا بالله ..

ams363
7/2/1433 هـ, 06:32 مساءً
ليييت اي واحد مثل افكاااره يتصوونه ويحطووونه بالسجن

خرابيط مااانبي اذا جااد يصلح نفسه وجامعته الي يدرس فيها وينصح اهله واقاربه

واذا يبي يبري نفسه ويصلح الدوووله فالاولي بالسريه مو كذا مسوي انه اقتصادي وحراكاااات


ع العموووم كلنا نبي الاصلاااح بس بطرررق مشرووووعه

أبو رزان
7/2/1433 هـ, 07:15 مساءً
^^

بغض النظر عن كلام الدكتور الماجد ..

أرجو منك التكرم في إعطائنا الطرق المشروعة والتي تعود بالنتائج الإيجابية حتى ننتهجها ..

وقاري
7/2/1433 هـ, 08:04 مساءً
^^

بغض النظر عن كلام الدكتور الماجد ..

أرجو منك التكرم في إعطائنا الطرق المشروعة والتي تعود بالنتائج الإيجابية حتى ننتهجها ..
لم ولن يستطيعوا إلى ذالك سبيلا

قائد المجد
7/2/1433 هـ, 09:22 مساءً
^^

بغض النظر عن كلام الدكتور الماجد ..

أرجو منك التكرم في إعطائنا الطرق المشروعة والتي تعود بالنتائج الإيجابية حتى ننتهجها ..

اتفق مع ابو رزان(f)
عجل علينا بالحلول العبقريه الناجحه

غربة غريب
7/2/1433 هـ, 10:40 مساءً
لماذا دائماً المظلوم هو دائماً صاحب الفتنة !! والظالم ماذا نسميه !؟ ولماذا لايكون هو صاحب الفتنة إبتداءً .. عجبي

فإن كان المظلوم هو صاحب الفتنة ،،، فليس للظالم إلا اسم: طــاغـــوت

ثبت الله الشيخ وكثر الله من أمثاله

جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع

ونـاسه
8/2/1433 هـ, 12:02 صباحاً
باعتقآدي ان الدكتور خآلد كآنت نيته طيبه
ولم يحسب لمقآلته جيداً .. فتسرّع بهآ ,..

فمن الطبيعي جداً ان من يقول بمثل كلامه الخطير
سيتعرّض للإيقاف والسجن وربّمآ أكثر ,..

بدا متهجّماً على ولآة الأمر ووصفهم بأبشع الأوصآف
وذكر أشياءاً يجب ان لآتُذكر,..
كآن عليه أن ينتقد ولآ يتهجّم بطريقة شنعآء,..

أعآنه الله,..

فتاة الجزيره
8/2/1433 هـ, 01:05 مساءً
الله المستعان ..
وكل من قال كلمة حق أودع السجون ,,
سينقضي الشعب على هذه الحال..إما عبدأ لهم أو يعيش بين جدرآن الزنان
حتى .. يأتي ماوعدنا الله به ورسوله (النصــــــــــر)

(ألا إن نصر الله قريب)

ولمن يقول المناصحة ليست بهذه الطريقه فضلآ قف !!!
من تكلم هم علماء وبالتأكيد لم يتكلم عبثأ ,, بل لأن أبوآبهم مغلقه فأين يذهبون !!
لم نجد طريقآ يوصل أصوآتنا لهم إلا هكذآ ...
الله المستعان كم من برقية ذهبت ولم نعلم ما حصل لها
أكاد أجزم أنها قد أحرقت !!


النصر قريب ياعباد الله .. كلما أشتدت قرب الفرج
الشدةَ بترأ لآ دوآم لها ..

بسر برحي
9/2/1433 هـ, 07:56 صباحاً
كل طاغية لابد له من نهاية وكل ظالم لابد له من عقوبة والحرية لابد لها من ثمن بل ان العزة لاتقوم الا على جماجم الابطال وانتم ايها الناعقون ماأنتم الابلطجية شبيحة سيأتي اليوم الذي فيه تندمون ولات ساعة مندم مانراه ونسمعه مما يحصل في بلاد المسلمين الذين يطالبون بحقوقهم سيتحقق واقعا ملموسا على أراضينا بإذن الله شئتم أم أبيتم أيها المطبلون وتلك الأيام نداولها بين الناس وما يحصل لأهل الحق والمظلومون اليوم ماهو إلا عملية إعداد وتسخين ليوم الحرية وهذه سنة الله في الحياة واقرأو التاريخ اذ فيه العبر ضل قوم ليس يدرون الخبر
ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا

فــ ـهـ ــد
9/2/1433 هـ, 08:09 صباحاً
نمربوقت عصيب
وهذا المقال جاء بغير وقته
وعلى طلاب العلم التزام الهدوء

شــهــرزاد
9/2/1433 هـ, 10:09 صباحاً
ثبت الله الشيخ ورفع قدره ونصرقلمه

ووفق الله المرابطون بحروفهم وسدد رميهم ’

محمد الرشودي
9/2/1433 هـ, 12:00 مساءً
بل السجن أولى به ومن هو على شاكلته من المرجفين والمغالين .. لو اعطى نفسه الفرصة لاستراق نظرة خاطفة لما تعج به أروقة المحاكم ودور الشرطة من قضايا هذا المجتمع الذي أوقد في داخل الكاتب حمية الجاهلية - أو الرأس مالية فالوصف أقرب - وأفرغ عقله من أجله ليدافع ويطالب بحقوقه كما يزعم ، وشاهد تلك القضايا التي تقشعر وتشمئز منها أنفس البهائم! عضل وظلم وجور وتعدي وفجور! لما تجرأ وأجزم بأنه سيعيد النظر في رأيه وتفكيره المتسرع المتخبط..

بطالة صنعتها عقول تشربت الاتكالية ومطالب تفوق حجم قدرتها وحصيلتها العلمية بل حتى الدينية والتي باتت عاجزة عن مجرد أن تدرك حجم مقدرتها بالتغيير والانتفاع والنجاح رغم كل الظروف ..

همسة ..

كثر في الآونة الأخيرة في منتديات الحوار من يحاول أن يستثير عقول الشباب بالضرب على وتر الحقوق والبطالة التي تعاني منها دول العالم من أقصاه الى أدناه ، ولاشك لدي ولكل مراقب ومتابع بأنهم من أراذل القوم عقلا ونهجا و"منهجا" وهم دسائس الحقد والضغينة حتى تستروا بـ"عباءة الدين" أو الجنس ايهاما وخبثا وخداعا .. - وسيأتي اليوم الذي سيكشف الله فيه مكرهم بإذنه وحده - ..

رولكس
9/2/1433 هـ, 01:58 مساءً
والله ما هكذا تورد الإبل ..

والعلماء الكبار الذين هم أطول لحيةً من أخينا وشابت لحاهم وهم يطلبون العلم هم أكثر غيرة على البلد وأهله من هذا الذي يستدرج الضعفاء بقوله ، وأجزم أن كثيرا ممن رد على الموضوع لم يحمل نفسه عناء قراءة مقاله ، وانظروا لآخر مقاله يذكر فيه ، أستاذ بقسم الفقه بجامعة الإمام ، وكأنه يجبرنا على الاتفاق معه ولكن أنا واحد من الذين أجبرنا على الاختلاف معه وازدراء طرحه قبل أسلوبه ، وكأنه يريد أن يقنعني بأنه لا يملك مسكناً وجميع الأساتذة الذين يعملون بالجامعات السعودية يتم سداد آجار بيته عنه من قبل الجامعة ، ومن ثم أعطي وغيره تفضيلاً عن غيره من العاملين ..
ثم لا يظهر من مقالته إلا البؤس الذي وصف به أبناءه وهو يصطحبهم على الطعوس ، وتفوح من مقاله السوداوية ، (ومن قال هلك الناس فهو أهلكهم ) ، وصوته العالي إنما طرحه على البطانة الفاسدة ثم يختم بعد أن استفتح مقالته بطلب إسقاط النظام .. ..
يا عزيزي أول مظاهرةٍ عُرفت بالإسلام نجم عنها مقتلُ الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه ، بل خذها من القريب في بلادك انظر لأحداث عام 1414هـ وما تلاها من إيقاف العودة ، وخروجه من سجنه بعد خمس سنوات ولم يعد كما كان ، بل أحبه بعدها مبغضوه في السابق وأبغضه بعض محبيه بالسابق ، ثم انظر لأحداث مصر الحالية والتي تلت المظاهرات ، قتل وسرقة وانعدام أمن .. الخ

سئل الشيخ : الخضير في اللقاء المفتوح الرابع بداية العام الماضي عن مثل هذه التصرفات وعن الحل للإنكار فأجاب بأن تبلغ كل طبقةٍ التي أعلا منها وتبرأ ذمة الجميع حتى يصلوا لولي الأمر وأعاد رؤيته لسؤال له للشيخ ابن باز رحمه الله فأجابه ذلك ، حتى يصل الجميع لولي الأمر ..

والفتنة نائمة لعن الله من أيقضها ، وقد يكون هو من سبقه ممن خرج بمقاطع علنية على الانترنت يناصح بها ولي الأمر قد استدرجوا من حيث لا يعلمون ، والوضع الحالي الآن يحتم علينا أن نلتف حول علمائنا الكبار وولاة أمرنا فالمستهدف الآن ليس كرسي حكم بل عقيدة وأرض وأمن رعية ، وإن كان هناك من حصرٍ لمنكراتٍ تقع أو وقعت الآن فلن تحصروا خيراتٍ عديدةٍ تنعم بها بلادنا بفضل الله عزوجل ، ومن أثار الفتنة بمثل تلك التصرفات قد يهلك المجتمع بأسره ، وإن كان من مخرجٍ لإخواننا في تونس وليبيا ومصر وسوريا فهو أنهم ضُيِّق عليهم في دينهم وليس في دنياهم فقط ، والمملكة هي بلد مؤلٌ لقلوب المسلمين قاطبة ولو قامت هذه المظاهرات لن تكون إلا معطلةً لشعائر حج وعمرةٍ وطلبِ علمٍ لا لتعطيل عن أبي الهول والأهرامات والخرافات .. فالثروة الأولى التي يجب أن نحافظ عليها هي العقيدة الصافية والمشاعر المقدسة ، وأما المال فمن أخذ منه من غير حق فسيحاسب عليه وشراً يره ..

والله أسأل أن يحفظ هذه البلاد ويديم عليها نعمة التوحيد والأمن والرخاء

أبو مالك بن علي
9/2/1433 هـ, 02:47 مساءً
بغض النظر عما قاله فضيلة الدكتور خالد الماجد وفقه الله وفرج عنه.
أقول: إذا أردت أن تنال إعجاب العوام فانتقد الحكام على الملأ وأبرز عيوبهم، عندها ستكون الشهم الشجاع، والحكيم المطاع.
عجبا كيف نغفل عما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنه إذا رأى أحدنا من أميره ما يكره فليصبر ولا ينزعن يدا من طاعة، وتناصحه سرا، وإن جلد ظهرك وأخذ مالك، وأيضا ما بايع به الصحابة رضي الله عنهم من السمع والطاعة في المنشط والمكره وعلى أثرة عليهم، قال الشيخ ابن عثيمين رحمة الله تعالى عليه في شرح رياض الصالحين أن مبايعتهم لا تقتصر عليهم في حق الرسول صلى الله عليه وسلم، بل تسري على من جاء بعدهم في حق حكام المسلمين وأمرائهم، ومعنى أثرة عليهم: أي وإن استأثر الحاكم عليهم بشيء ومنعهم منهم، والله المستعان.
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل الطاعة ويهدى فيه أهل المعصية، ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.
اللهم أصلح الراعي والرعية، وألف ما بين قلوبهم، وأصلح أئمتنا وارزقهم البطانة الصالحة الناصحة، التي تدلهم على الخير وتعينهم عليه.
اللهم ولِّ علينا خيارنا واكفنا اللهم شر شرارنا ولا تولهم على شيء من أمور عبادك، يا عزيز يا قادر يا رب العالمين، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم، اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم..

بدون اسم...
9/2/1433 هـ, 06:40 مساءً
.


.

.
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل الطاعة ويهدى فيه أهل المعصية، ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.
اللهم أصلح الراعي والرعية، وألف ما بين قلوبهم، وأصلح أئمتنا وارزقهم البطانة الصالحة الناصحة، التي تدلهم على الخير وتعينهم عليه.
اللهم ولِّ علينا خيارنا واكفنا اللهم شر شرارنا ولا تولهم على شيء من أمور عبادك، يا عزيز يا قادر يا رب العالمين، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم، اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم..




اللهم آميييييييييييين...



محمد الرشودي , رولكس , أبو مالك



كتبتم فأصبتم ... وفقكم الله وجزاكم كل خير

فتاة الجزيره
10/2/1433 هـ, 10:38 صباحاً
الله المستعان على ماتقولون ...

فرج الله عن الشيخ وعن كل أسرى المسلميييين ,,

لكل من عارض أذآقكم الله ماأذآقهم حينها ستعلمون مالقول !!!

عَآبرْ سَبيلْ
10/2/1433 هـ, 11:38 صباحاً
هذا الشيخ يدعوا الى الفتنه !!
لايجوز مناصحة الحاكم ولو جلد ظهرك وأخذ مالك وهتك عرضك وزنى بإمك ولعن سابع جدك، فصبر وإحتسب لأن الحاكم ظل الله في أرضه وإذا رضي عنك الحاكم فالله رضٍ عنك !!

المنخرش
10/2/1433 هـ, 11:41 صباحاً
^^

بغض النظر عن كلام الدكتور الماجد ..

أرجو منك التكرم في إعطائنا الطرق المشروعة والتي تعود بالنتائج الإيجابية حتى ننتهجها ..

لايوجد إطلاقاً

إلا في حال إنك تعرف ماهو مصيرك ;)

اتقِ شر من أحسنت إليه

كم عمر أبو الشباب ( فضيلة الشيخ )

يظهر إن فضيلة الشيخ دقق فقط على الخطأ الإملائي ونسي إن الفتنة اشد من القتل وان الإصلاح و المناصحة لولي الأمر لا تكون هكذا وعلانية أمام الجميع العاقل منهم والسفيه

الله يهدينا ويهدي جميع المسلمين

القتنة أشد من القتل ..
ولماذا يقلب الإصلاح إلى فتنه ؟

هل كان رسولنا الكريم لو وجهه له أحد أصحابه أو أعدائه هذه الأسئلة اللتي قالها (أفرج الله عنه) هل سيقول لصحابته أقتلوه لأنه حاول الفتنه ؟

أم سيجيبه بما أشكل عليه ؟
ماذا تتوقع رد عمر بن الخطاب حينا أحدهم رداً على مالهم من حق (جزاك الله خير يا أمير المؤمنين)

وزع عمر بن الخطاب من بيت المال على الناس، فقال أحدهم: (جزاك الله خيرًا يا أمير المؤمنين) فقال: ما بالهم نعطيهم حقهم ويظنونه مني منة عليهم!

لم يرتز ببشته
لم يفتخر

بل قال الحقيقة ..

صدقني ليس المشكلة بأنهم هم في وقت ونحن في وقت
المشكلة في طريقة (قلب الآيات والأحاديث ) لتسيس لصالحهم

حتى أصبح ذلك سياسة الجميع
وصار شي عادي عندنا
والدليل تصريح حبيبنا الغالي (نواف) :d

أكد الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية رئيس وفد المملكة للدورة الرياضية العربية الثانية عشرة "الدوحة 2011م"، أن المشاركة السعودية النسائية في دورة الألعاب الأولمبية بلندن 2012 ستكون -إذا تمت- وفق الضوابط الشرعية، مثل وجود المحرم والزي الرياضي المحتشم.

بكل صراحة لا ألوم الرجل .. لأنه شاف أن هالكلمة هي المنقذة (للدبش) أصحاب العقول الساكته أتباعنا :eek5

لأن هالتحريف هذا أتى منذ وفاة الشيخ الفاضل عبدالعزيز بن باز رحمه الله

كان رحمه الله لايسكت عن منكر فُعل
ولكن انتهى أمثال هذا الشيخ في عصرنا
وأصبح الأمر يمشي بالشيخ والعلاوات


كـ الإفتاء
الاغاني حرام ؛
و الموسيقى العسكرية حلال ؟! .
عمل المرأة حرام !!
ودخولها للشورى واختلاطها حلال !!

أصبحت اللعبة مكشوفه للملأ

من المعروف أن الموسيقى العسكرية كانت موجوده أيام ابن باز ..
فلماذا لم يطلبوا منه هذه الفتوى :rolleyes:


كلامي لايدل على المحاربة
والله أنني من أشد المعارضين في قضية كلام اخونا فرج الله عنه
ولكنه يريد أن يشد الناس في عنوان الموضوع فقط

ولكن كلامه كله يتكلم عن الإصلاح لحبه لبلده ودينه ووطنه


لكن للأسف أصبحت الصراحة هي الفتنه

تغيرت المفاهيم



هي فترة بسيطة فقط وستصل الأمور إلى (ألإنفجار ) لأن الكبت يولده

ولكن نريد أن تتحسن أمور البلاد ويبتعد مفسدي البلاد والمخربين لها
قبل ذلك الوقت الذي لايوجد فيه النظر أو الرجوع

حفظ الله بلادي وولاة أمرنا :rolleyes:

ونـاسه
10/2/1433 هـ, 01:47 مساءً
المنخرش ,..

أخوآني المتعآطفين .. نحن لسنآ أقل منكم تعآطفاً ,..
لكن العاقل يجب ان يغلب عقله على عآطفته ,..

بعضكم والله لم يقرأ من المقال سِوا سطرين ,..

وماذكره الشيخ الماجد (الطيب في نيته) .. لهو أمرٌ عظيم وجريم شرعاً ,..
يبي يكحّله أعماهـ,..

ويكفيك ماقاله هنا..
والجريء عندنا البالغ في جرأته مبلغ التهور من يكتفي بنقد (هامان)!!

يقصد أنّ الملك عبدالله فرعون ,..

لاحول ولاقوة الا بالله .. ماهكذا تورد الابل .. النقد ليس بهذه الطريقة ,..
هذا تهجّم واتهآم بالغ في خطورته ,..

وفي الشرع من يقول بمثل كلامه فإنه مذنب .. كما أورد أحد الاخوه هنا كلاماً للشيخ بن عثيمين,..
ومثل هذه المقآلات والعبآرات تُحدث التفرقة والانقسآم بين المسلمين.. ليصبح حالهم
أسوأ بكثييييير ممآ هم عليه الآن ,,..


لآتحكموآ بعوآطفكم ,..

ونـاسه
11/2/1433 هـ, 01:12 صباحاً
سالفة إعتقال الشيخ الماجد .. هي إشاعة ,..
وهو حرٌ طليق ولله الحمد,..

انا متأكد من كلامي

يكفي إشاعات ياناس ,..