المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة نسخة كاملة : وقفات هادئة مع مخالفي الشيخ عادل الكلباني وإباحته للموسيقى !


فتى الظل
12/7/1431 هـ, 10:26 صباحاً
http://www14.0zz0.com/2010/06/23/05/596928543.gif



أولاً : أنا هنا لا أتكلم عن إباحة الموسيقى , ولا أدعو لسماعها
بل هي توجيهات لابد منها في مثل هذه المسألة , وكيفية التعامل معها !
ثم ليعلم الجميع أن كل من ورد اسمه هنا من العلماء , والدعاة الفضلاء فهو قريب إلى قلبي
وأحبهم في الله , وأشكر لهم جهودهم في نفع النّاس , وتوجيههم فبارك الله فيهم
والإختلاف لايفسد للود قضيّة :)
ورسالة شكر لكل من رد على الشيخ عادل الكلباني وفنّد قوله بعلم , وأدب , واحترام .


الوقفة الأولى
( القول بجواز الموسيقى لايعني القول بجواز الفسق والمجون الذي يمارسه أهل الفن )

لنعلم جميعاً بأن العلماء الذين قالوا بإباحة الموسيقى
أنهم وبلا أدنى شك لايبيحون مايحصل في الوسط الفني من :
رقص , وعري , واختلاط ماجن , وكليبات فاسدة تدعو إلى الرذيلة والفحش !
بل هم كذلك لايحللون الأغاني التي فيها كلمات فحش أو دعوة لظلال !
وبهذا نعلم بأن الموسيقى شئ , ومايحصل عند أهل الطرب من ضلال , وفسق , ومجون شئ آخر !

ولذلك أعتقد أن "هذا اللّبس" هو من الأسباب الرئيسيّة في التشنيع على أصحاب هذا الرأي !
وقد استغربت أشد الإستغراب عندما تأملت كلام الشيخ الفاضل :
عبدالعزيز الفوزان "حفظه الله"
في رده على الشيخ الكلباني "حفظه الله" من خلال برنامج الجواب الكافي بقناة المجد
لأنه وبكل أسف حمّل رأي الكلباني مالا يحتمل , وقوّله مالم يقل وهذا والله ممّا يَحرُم القولُ به !
حيث قال الشيخ عبدالعزيز الفوزان نصاً :
( .. ومنها المصيبة الثانية في الغناء ليست المعازف وحدها المصيبة الفيديو كليب الآن
والله ياأخي إن الإنسان يبتلى إذا سافر ويفتح التلفاز بمشاهدة صور لايكاد يصدق أن أهل الإسلام يفعلونها
تجد نساء كاسيات عاريات كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم وتتراقص مع هذا المغني تضمه مرة ويضمها مرة
ويقبلها وتقبله وكلمات كلها تحريض على الزنا والعلاقات الجنسية المحرمة !!
كيف ياأخي نأتي ونقول هذه الأغاني كلها حلال جملة وتفصيلا !!
ياأخي اتقوا الله .. اتقوا الله .. مَن يقول بجواز مثل هذا الفعل
ممن يحترم علمه ومكانته إذا كان عنده علم وله عقل !
فلايجوز مثل هذا ياأخي ونطلق الأمر على عواهنه حتى ابن حزم "رحمه الله " ومن وافقه في إباحة المعازف
لايمكن أن يقول بجواز هذه الأغاني التي يصحبها هذه الصور المحرمة والتكسر والتغنج الذي يهيج العواطف
ويؤز الناس إلى الفاحشة أزاً الله عزو جل يقول :
( إنّ الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة )
فقط يحبون ! فكيف بمن يحرضون ! ويسمحون بوسائلها وأسبابها "نعوذ بالله من هذه الحال" ! ) أ ه

قلت : ووالله إنني أقسم غير حانث :
أن الشيخ الكلباني ولاغيره من علمائنا المجيزين للموسيقى يحللون مثل هذا المجون , والفسق !
وهذا ماقاله الكلباني بالنص ( .. الغناء حلال كله، حتى مع المعازف ... )
فكلامه واضح : أي أن الغناء بأنواعه حلال سواء بمعازف أو بدون معازف .
ولايقصد هنا بتاتاً بأن يجوز في الغناء حتى المجون والعري الذي يمارسه بعض المغنين , والمغنيات "هداهم الله" !
فهذا لايقول به من عنده أدنى علم بالشريعة الإسلاميّة السمحة .
فلنتق الله في الكلباني وغيره , ولنتق الله في النّاس ولنحذر من التلبيس على الآخرين !

الوقفة الثانية :
( الموسيقى فيها خلاف واجتهاد فرأي الكلباني ليس بدعاً من القول )
والشيخ عبدالعزيز الفوزان يُقر بأنها مسألة إجتهاديّة ( لكنه بلاشك يرى حرمة الموسيقى ) !


ليكن في علمنا وقرارة أنفسنا أن الموسيقى فيها خلاف بين العلماء منذ القدم وأنها "مسألة إجتهاديّة"
لكن الرأي السائد والوحيد عندنا هو تحريم الغناء بالموسيقى وهذا رأي الكثير من العلماء الأجلاء.
وهو الذي جعل الكثير من النّاس يعتقدون أن تحريم الموسيقى قطعي , وبالتالي نرى , ونسمع التشنيع على المخالف .
ثم لكي أعزز صحة كلامي هذا فإليكم نص ماقاله الشيخ عبدالعزيز الفوزان "حفظه الله" بأن مسألة الموسيقى "إجتهاديّة"
حيث قال مخاطباً الكلباني- عفوياً وبدون تقصد إقرار الإجتهاد لكن الله أراد - :
( ... على الأقل ياأخي قل نعم أنا أحترم آراء هؤلاء المشايخ ولكني أنا - يتلكم بلسان الكلباني - من وجهت نظري أن ماذهب إليه ابن حزم
وبعض العلماء المعاصرين أن له وجاهه يعني هنا تبقى المسألة إجتهادية << رأي الفوزان .. )

وقال الشيخ عبدالعزيز الفوزان كذلك :
( .. وأنا أقول ليتهم قالوا هذا رأينا ونحترم آراء العلماء الكبار لكان الأمر أسهل وتبقى المسألة محل اجتهاد !!
( لكن ) أن يقول هؤلاء مغرمون بثقافة التحريم والتشديد على الناس !! )

فبعد هذا الكلام لاشك أن أبسط النّاس يستنبط من كلام الشيخ بأن الخلاف في مسألة الغناء والموسيقى ( محل اجتهاد )
وبالتالي يجب أن نتعقّل , ونتأدب بأدب الخلاف عند مناقشة هذه المسألة .
وأن نتعامل مع القائلين بهذا القول بكل أدب واحترام دون إساءة , ولاظلم , ولاتحقير !
مع أنني اطالب الشيخ الكلباني وغيره كذلك أن يتعاملوا مع مخالفيهم بمثل ذلكـ .
حتى لايكون هناك ضحايا , وانتكسات بسبب هذا التناحر الغير شرعي , والغير منطقي !
وللعلم : فإنه يوجد مقطع في موقع الكلباني لسماحة المفتي آل الشيخ "حفظه الله" يجيز فيه الموسيقى العسكريّة

الوقفة الثالثة
اتقوا الله في أعراض مخالفيكم فإنكم موقوفون أمام الله عزوجل !

سائني وساء الكثير من المسلمين ماوجد من ردود أفعال سيئة , مليئة بسقط الكلام , وفحش القول ,
وسوء الظن بالمخالف , واحتقاره , وتسفيهه , واستباحة عرضه , واتهام نيّته ,
بل إن هناك حملات ظالمة عشواء تحمل بين طيّاتها كل معاني الحقد , والكره , والسوء
في حين أنها تدعي أنها تلبس لباس النصح , والإرشاد , والغيرة على دين الله !
وهذا والله نذير خطر , وشرارة نزاع وفرقة !
بل ويزداد الأمر خطورةً , وضرراً عندما يتبنى "بعض" مثل هذه المساوئ من أكرمه الله بالعلم , والدعوة
من بعض المشايخ الفضلاء لأنه
"إذا كان رب البيت بالدف ضارباً فشيمة أهل البيت كلهم الرقص" ,
لأن الكلام من الدعاة والعلماء فيه شرعنة ولو كان خطأ ! حيث أنهم قدوة !
وإليكم بعضاً من كلام هؤلاء الفضلاء "هداهم الله "
( الذي والله يؤلمني ردودهم التي تحتوي التجريح والإساءة في حين خلوها من الرد العلمي المحترم ):

1 ) قال الشيخ الوالد صالح اللحيدان رئيس المجلس الاعلى للقضاء السابق وعضو هيئة كبار العلماء"حفظه الله"
( ان على الشيخ عادل الكلباني ان يبقى في مسجده يؤم المصلين ويقرأ القرآن، ولا دخل له في مسائل الفتوى )
وقد رد عليه الكلباني بكل أدب واحترام برد عنوانه ( عذراً سماحة شيخنا !!! )
تجدونه في قوقل أو في موقع الشيخ ..

2 ) قال الشيخ عبدالعزيز الفوزان "هداه الله" قال ناصحاً النّاس :
( .. وأن لايأخذوا من صغار طلاب العلم ..)
ثم قال مُمثلاً لمفتي الإختلاط , وفلي شعر الرأس - لكنها ضمن إجابته عن فتوى الكلباني - :
... ( ثم مع الأسف بدافع أحياناً من الهوى وحظوظ النفس وإرضاء بعض الطوائف والجهات ينساقون لمثل هذه الفتاوى )
وقال : ( .. ومثل هؤلاء حقيقة يجب الحجر عليهم . العلماء تكلموا خاصة علماء الحنفية عن الحجر على المفتي الماجن .
قد يكون عنده علم لكنه لاورع عنده ويتبع الهواء والعياذ بالله ويريد يرضي أطرافاً معينة فمثل هذا يجب أن يحجر عليه )
وقال : (... لماذا لاتقول إن هؤلاء متطفلون على موائد العلم والعلماء ومتصدون للفتوى وليسوا من أهلها
هم جهلة أدعياء مع الأسف وإن كان بعضهم أحياناً يحمل شهادة شرعية أو يحفظ القرآن ) أ ه
أنا أتسائل ؟؟ عن هذا الكلام الخطير كم سيحدث من تبعات سيئة على الناّس وفهمهم ,
وتعاملاتهم مع أخوانهم المخالفين !
ثم أنا أتعجب عجباً لاينقطع ..
كيف يستاء الشيخ "وفقه الله" من أصحاب القلوب المريضة وهمزهم للعلماء في حين أنه
يتغافل
بل ويقرر الإساءة لدعاة فضلاء لهم احترامهم وقدرهم !!
ولذلكـ تمنيت أن الكلام أدناه ـ والذي قال به الفوزان ـ وجِّه لمخالفي أمثال "الكلباني" أولاً :
قال الفوزان : ( ثم تأتي المصيبة والطامة الكبرى أن أولئك المنافقين وذوي القلوب المريضة
الذين يبحثون عن مثل هذه السقطات فينفخون فيها ويجعلونها مادة دسمة للطعن في العلماء
والتشكيك في علمهم ومصداقيتهم وقدرتهم وكأنهم أعداء للأمة مع الأسف الشديد).


3 ) قال الشيخ الدريعي "هداه الله" متكلماً على لسان الموتى فقال عن الشيخين العبيكان والكلباني :
( .. إن الفتاوى التي صدرت منهما لو كانت قيلت في عهد الشيخ محمد ابن إبراهيم
أو الشيخ عبد العزيز بن باز لأمرا بإدخالهما السجن وقطعت ألسنتهما :oo :eek5 .. )
وقال أيضاً : (.. بعد إصدار العبيكان والكلباني لهذه الفتوى الأفضل لهما
التوجه إلى سوق الخضار للعمل هناك بدلاً من التكلم في الدين والتدليس على الناس في دينهم .. )
وأنا هنا أقسم بالله بأن التدليس الحقيقي هنا هو :
إيهام النّاس , والتدليس عليهم بأن آرائهما مخالفه لأحكام قطعيّة لايجوز الخلاف فيها !
وأن التدليس كذلك في التكلم على ألسنة الموتى , والتقوّل عليهم !

4 ) قال الشيخ الفاضل / محمّد السعيدي "هداه الله" :
(.. الشيخ عادل ليس ممن تؤخذ منه الفتوى , فهو حتى هذه السن من عمره،
نسأل الله تعالى أن يمد فيه بطاعته، لم يُعرف عنه الفقه، ولم يشتهر بالفتوى،
ولا يعلم الناس عنه سوى كونه إماماً لمسجد من مساجد الرياض .. )
سبحان الله ... هل مشكلتكم مع فقه عادل الكلباني أم مع مسألة إباحة الموسيقى !
فإذا كانت مشكلتكم مع فقه عادل الكلباني فما دخل مسألة جواز الموسيقى هنا !
وإذا كان مشكلتكم مع مسألة جواز الموسيقى فما دخل فقه عادل الكلباني ونحن نعلم أنها "مسألة إجتهاديّة سبقه فيها علماء أجلاء"
ثم هل إذا علمنا وتيقنّا بأن عادل الكلباني لم يشتهر بالفتوى , ولم يعرف عنه الفقه
هل سيندثر قول إباحة الموسيقى وينتهي ! كلا !
إذا في النهاية - أقول لهؤلاء المشايخ الفضلاء ومن نحى نحوهم - :
لن يُجنى من هذا الأسلوب إلاإساءة الظن بالشيخ عادل , واحتقارة , واستباحة عرضه , وظلمه .
ولاشك أن هذه أمور جاءت الشريعة السمحة بحرمتها والنهي عنها صرااااحة بلا خلاف
قال الله تعالى : ( ويل لكل همزة لمزة )
وقال تعالى ( ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم .. الآية )
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن دمائكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم ) ..
والآيات والأحاديث في هذا الجانب كثيرة معلومة .
ولذلك أقول .. الله ... الله .. بالرد الشرعي العلمي وبطريقة محترمة فهي السبيل "بإذن الله"
إلى إيصال الحق للناس بلا بلبلة , ولاإساءة , ولاظلم للآخرين .


الوقفة الخامسة والأخيرة
عجائب وغرائب تستحق التأمل !

عندما أفتى الشيخ عادل الكلباني في ( تكفير الرّافضة ) رأينا عظيم التقدير , وأسمى آيات الشكر ,
وأروع الأسطر التي تحمل بين طيّاتها مشاعر الثناء , والحب للشيخ وعظيم الإعجاب بجرأته !
فقد قالوا فيها ( لله درّرّرّكـ من شيخ لاتخاف في الله لومة لائم )
وارجعوا لقوقل واليوتيوب يخبرانكم عن هذه الحقيقة !
أما عندما خالفهم الشيخ قلبوا الطاولة عليه , وكشّروا عن أنيابهم :029: , ولبسوا لباس الحقد والبغض !

وبالمقابل انظروا التصفيق , والإجلال للشيخ عبدالعزيز الفوزان "حفظه الله" في رده ورأيه بشأن الكلباني !
لكن ستجدونهم في حال آخر , ووجه مختلف مع فتوى الشيخ نفسه في إباحته للإحتفال باليوم الوطني , وعيدالأم "مثلاً" !
فأولئك لايعجبهم العجب ولاالصيام في رجب !
نسأل الله لنا ولهم الهداية والصلاح :f: .


فتى الظل
http://www12.0zz0.com/2010/06/23/05/282302154.gif



.

K A S P E R 999
12/7/1431 هـ, 10:39 صباحاً
فتاوى على الوحده ونص ..

سؤال : ممكن الواحد يسمع اغنية وهو مغمض عيونه مشان ما يشوف الراقصات ؟؟؟
ـــــــــــــــــــ

ربما اطلع الشيخ الكلباني على ما لم يطلع عليه علماء المسلمين وأئمتهم في الكتاب والسنة ..
أو ربما أنه أكتشف شيء لم يكتشفه العلماء والفقهاء السابقون ولم يفطنوا اليه ..
أو ربما يكون علماء المسلمين قد اتفقوا سابقا على خطأ شرعي وهو يصححه ..
ـــــــــــ

بدأ بعض المشايخ التسابق في تفصيل الفتاوي بالمقاس لأرضاء الأسيااااااد ...
يا بلادي واصلي وحـنا وراكي والله يستر من اللي جاي

ربيع
12/7/1431 هـ, 10:54 صباحاً
العجيب والغريب أن الكلباني تحدث بغير فنه فهو تحدث بأمور أجمع العلماء على تحريمها وليس أغلب العلماء كما تحدثت أنت، أجمع علماء الأمة ومن المذاهب الأربعة على تحريم استخدام الآلات الموسيقية واستخدام الغناء الماجن وهذا ما ورد في كتب السلف والتابعين ومن تبعهم حتى اليوم، فهل الكلباني إطلع على أدلة وأقوال لم يطلع عليها علماءنا منذ أكثر من أربعة عشر قرن؟
وهل حقاً يرى الكلباني أنه قد أبرأ ذمته أمام الله عند قوله لمثل هذا القول وإباحته مثل هذه المسألة التي سينغر فيها كثير من الناس، بالمناسبه من اليوم سأبدأ بالاستماع إلى أغاني أم كلثوم ومحمد عبده لخلوهما من المجون والعري.
أعجبني كثيراً رد الشيخ المحدث الطريفي، حينما فصّل المسألة تفصيلاً تجعل الإنسان المستمع والمشاهد يقف ذهولاً أمام كثرة الأدلة المحرمة لهذا الفعل، فقد أتى بالأدلة من القرآن والسنة ثم إجماع الصحابة والتابعين والسلف الصالح والعلماء السابقين واللاحقين بالإسناد والمتن، وأما ما قام به الشيخ الفوزان وغيره من المشائخ الأجلاء فلا يُلامون على ذلك، فما قاله الكلباني خارجٌ عن نطاق العقل والمنطق، والكلباني يجب أن نعطيه قدره فهو قارئ جميل الصوت حافظ لكتاب الله، إلا أن المسائل الفقهية والإبحار بها ليست تخصصه.

بنت غير
12/7/1431 هـ, 11:05 صباحاً
جزاكـ الله أخي الكريم

أنت الان تتكلم عن المشائخ وكيف ان ردودهم فيها نوع من الاستهزاء

وانااقولك لاتلمهم في الزمن هذا ناس كثُر يسمعون لوطرف من الفتوى ويعملون بها الان بعد هذذه الفتوى اجزم لك ان الكثير بدأ بسماع الاغاني ولوتنصحه بيقول الشيخ عادل مفتي بالجواز ؟؟؟؟؟ عرفت ان عقليات الناس ليست كـ عقليتكـ اي طرف فتوى بيعملون به الزمن هذا ليس زمن الصحابه رضوان الله عليهم فهم الذين يتثبتون قبل عمل اي شي





عجائب وغرائب تستحق التأمل !

عندما أفتى الشيخ عادل الكلباني في ( تكفير الرّافضة ) رأينا عظيم التقدير , وأسمى آيات الشكر ,
وأروع الأسطر التي تحمل بين طيّاتها مشاعر الثناء , والحب للشيخ وعظيم الإعجاب بجرأته !
فقد قالوا فيها ( لله درّرّرّكـ من شيخ لاتخاف في الله لومة لائم )
وارجعوا لقوقل واليوتيوب يخبرانكم عن هذه الحقيقة !
أما عندما خالفهم الشيخ قلبوا الطاولة عليه , وكشّروا عن أنيابهم , ولبسوا لباس الحقد والبغض !

وبالمقابل انظروا التصفيق , والإجلال للشيخ عبدالعزيز الفوزان "حفظه الله" في رده ورأيه بشأن الكلباني !
لكن ستجدونهم في حال آخر , ووجه مختلف مع فتوى الشيخ نفسه في إباحته للإحتفال باليوم الوطني , وعيدالأم "مثلاً" !
فأولئك لايعجبهم العجب ولاالصيام في رجب !
نسأل الله لنا ولهم الهداية والصلاح .




عجيب أمركـ

أكيد سنكون مع الحق ونصفق له

لوتأتي بشخص يكتب لك احاديث وهو معروف عنه بحفظ الاحاديث الصحيحه لكن هذه المره

أخترع حديث من عنده أكيد مثل ماقلت بتقلب الطاوله عليه بعد ان كنت تصفق له لان شرع الله مب اي كلاااام


أن شاءالله وضحت الصوره

وياأخي انتبه لكلماتك تلك انت الان تدخلت في امور بين العلماء ودورت لهم الزله في كلامهم أخشى ان يكون كلامك هذا شاهد عليك لالك

هداكـ الله وأنار بصيرتكـ

غاف
12/7/1431 هـ, 11:14 صباحاً
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون
قبل فترة الشيخ العبيكان يحلل الرضاعة ولو عند الكبر والثانية الشيخ الكلباني يحلل الغناء بأنواعه والله يستر من الثالثة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! آمل أن يكون هناك تعليق على هذا الموضوع من قبل مفتي عام المملكة ومن الشيخ المنيع والمطلق والعودة والفوزان إلى متى سيستمر هذا الوضع ....

وزير دفاع
12/7/1431 هـ, 11:16 صباحاً
..

والله كلامك عين الحقيقه ....

في عالم مليئ بالتناقضات نحتاج من يفهم رؤية الذي يخالفه في وجهة النظر ...

لافظ فوك اخي (( فتى الظـــــــــل ))

دمت متــــــألقاً ..



...

الـصـمـصـام
12/7/1431 هـ, 11:39 صباحاً
أهلا بك أخي و حبيبي ..


استعرضت سريعًا و أريد ان أقف على نقطة ، و ليست هي الوحيدة التي أود الوقوف عليها ، و لكن أريد أن نكون منهجيين في عرضنا لمسألة فيها ( حكم الله ) .. فنقلك عن الشيخ الفوزان بأن هذه المسألة اجتهادية فهو كذلك ، و لكن هذا اجتهاد في غير محله فيُطرح و لا يناقش إلا لتفنيدهـ ، و إن كنت نقلت عن الشيخ الفوزان ، فأنا أقف بين يدي كم ضخم من أقوال العلماء الأعلام المحررين المحققين ، يقولون بأنه مسأله إجماعية ، و لا نأخذ و نحلل في هذه المسألة ( المنهجية ) لا من قراء و لا من مفكرين ..

هذه ما تيسر لي الوقوف عليه ، و لعل الله أن يفتح على قلب الشيخ عادل و يتراجع عن هذا القول البعيد كل البعد عن حكم الله ، فإنه كما قرر علماء أصول الفقه في كتبهم من أن الحكم عند الله واحد لا يتعدد ، فحكم الله في الغناء واحد لا يتعدد ، حكم التحريم هو الأسعد بالأدلة ، و أحظ بالقبول .


و علينا أن نحذر في الفجور في الخصومة و البغي و التعدي ، فهذا ليس من صفات المؤمنين ..
بارك الله فيك أخي فتى الظل ، و أسعدكـ في الدارين .

الصباخ
12/7/1431 هـ, 12:06 مساءً
رد الشيخ المُحدّث / عبدالعزيز بن مرزوق الطريفي
- الباحث المعروف في وزارة الشؤون الإسلامية -

Qidk1y5m_Zg&feature=player_embedded

من أجمل الردود التي رأيتها وسمعتها وشاهدتها.
بارك الله في الشيخ المحدث عبدالعزيز الطريفي، وبارك الله في كل شيخ أراد تبيان الحق.
والحق أحق أن يتّبع، والحق أقرب إلى قلوبنا من أي شيء.

:f:

أرسلان
12/7/1431 هـ, 12:19 مساءً
َ


قصيدة """تنسب""" للشيخ سعود الشريم -حفظه الله- سواء كانت حقيقة منه أم لا فهي بحق معبرة جدا

أرفق بنفسك عادل الكلباني *** فلقد أبحت معازف الألحاني
أرفق بنفسك فالحياة قصيرة *** مهما تعش فيها من الأزمان
أرفق بنفسك لا أخالك جاهلا *** إن إتباع الحق بالإذعان
أحقيقة ما قد تناقله الملأ *** فرأيته ضربا من الهذيان
إني أعيذك أن تكون مكابرا *** فارجع إلى ما كنت من إحسان
بالأمس كنت إمام اطهر بقعة *** شهرا أمام البيت ذي الأركان
واليوم أنت مع المعازف مفتيا *** بجوازها يا خيبة الإخوان
هل تاق سمعك للفتاة أصالة *** أم تقت سمعا للمخضرم هانئ
هل أنت مشتاق لنبرة عجرم *** أم صرت ترقب عاصي الحلاني
أم قد سئمت من التلاوة مدة *** فأردت تبديلا لها بأغاني
أم قد كرهت مقال كل محرم *** جعل المعازف رقية الشيطان
هل ضقت ذرعا من إمامة مالك *** وإمامة الفذ الفتى النعماني
والشافعي الألمعي محمد *** أو رأس أهل السنة الشيباني
أو من يسير على طريقة أحمد *** فانقاد وفق مراده بأمان
هل ضقت ذرعا بالأئمة كلهم *** ورحمت كل مزمر فنان
هذا حديث الناس إثر مقالكم *** مالي برد الشامتين بــدان
أولم يسعك اليوم ما وسع الأولى *** فلقد كفوك القول بالبرهان
إني سأذكر بيت صاحب حكمة *** فلقد أجاد موفقا ببيان
إحذر هديت فتحت رجلك حفرة *** كم قد هوى فيها من الانسان
ولسوف أذكر ما حكاه محمد *** أعني به ابن القيم الرياني
حب الكتاب وحب الحان الغنا *** في قلب عبد ليس يجتمعان
ياعادل هذي نصيحة مشفق *** برّ صدوق محسن معوان
ستظل تندب ما نطقت به غدا *** والقسط عند الله بالميزان
يتبرأ المتبوع من أتباعه *** ويفرّ إخوان من الإخوان
فالحكم للحق القوي بعدله *** والفصل يوم الدين للديان
سيقول مستمع المعازف حينها *** يارب أفتاني بها الكلباني



محب رؤية الرحمن

نجم سهيـل
12/7/1431 هـ, 12:25 مساءً
عجباً عجباً :d

نــديم الجــرح
12/7/1431 هـ, 12:28 مساءً
أخي الكريم فتى الضل ..
هنآآآآك تسآؤلآت أرهقتني كثيـراً إذا كان لديك جوآبا لها أو لدى أحد منكم فليريحني أثآبه الله !

هنآآآك آيه صريــحه في كتآب الله
قال تعآلى : " وَمِنْ النَّاس مَنْ يَشْتَرِي لَهْو الْحَدِيث لِيُضِلّ عَنْ سَبِيل اللَّه "
وقد أقسم عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود - رضي الله عنه - بأنه الْغِنَاء وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ يُرَدِّدهَا ثَلَاث مَرَّات !


وهنآآك حديث للرسول عليه الصلاة والسلام : " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف "

لا أعتقد أن المشآئخ - حفظهم الله - غابت عن أعينهم تلك الأدله ..!
فهل فهمي للأدلة خأطئ او مآذا !

الـعـابـر
12/7/1431 هـ, 12:29 مساءً
بما اننا مقبلين على شهر رمضان المبارك
وكما هو معلوم ان في هذا الشهر هو موعد نزول المسلسلات الجديدة الهادف منها و الهابط
هل لأبن كلباني ان يفتي لنا بحكم مشاهدة تلك المسلسلات ؟

ابن الإسلام
12/7/1431 هـ, 12:56 مساءً
نسأل الله الثبات حتى الممات

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

بدر بن عبدالله
12/7/1431 هـ, 01:02 مساءً
أسأل الله أن يهدي الجميع، وأن يرينا الحق حقاً وأن يرزقنا اتباعه، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم آمين.

ولعلي أتفق معك فيما قلت في تناول العرض بالغيبة والنهش، وإن كان المرء لديه شيء علمي فليضعه، أو ليمسك عليه لسانه ويتقي الله - عزوجل -.

بارك فيك المولى.

Abu Umar
12/7/1431 هـ, 01:09 مساءً
للأسف كــلامك خآطـئ

انت الآن انتقدت الشيخ الفوزان برده على الكلباني

والكلباني هو قارئ وقد اباح الغناء المرة الأولى والاخرى مع المعازف

فلم يفتي مرة فقط بل مرتين كذلك مع المعازف

فهل كلامك دفاع عن الكلباني ام نقـد لمشايخناالفضـلاء ..!!

الذين يبينون الحق وينبهون من اخذ الفتاوى

من غير اهلها

فكــم من شخص سمع الغناء بهذه الفتوى والغناء يقرب القلب إلى الزنى ومابعدها من الذنوب

ارجو تفسيــر مافي قلبي !!

غريب احساس
12/7/1431 هـ, 01:31 مساءً
السلام الملكي الوطني
هل هو حرام ام يجوز التغني به ؟

أبو ريّـان
12/7/1431 هـ, 03:11 مساءً
أخي الكريم فتى الضل ..

هنآآآآك تسآؤلآت أرهقتني كثيـراً إذا كان لديك جوآبا لها أو لدى أحد منكم فليريحني أثآبه الله !

هنآآآك آيه صريــحه في كتآب الله
قال تعآلى : " وَمِنْ النَّاس مَنْ يَشْتَرِي لَهْو الْحَدِيث لِيُضِلّ عَنْ سَبِيل اللَّه "
وقد أقسم عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود - رضي الله عنه - بأنه الْغِنَاء وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ يُرَدِّدهَا ثَلَاث مَرَّات !


وهنآآك حديث للرسول عليه الصلاة والسلام : " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف "

لا أعتقد أن المشآئخ - حفظهم الله - غابت عن أعينهم تلك الأدله ..!

فهل فهمي للأدلة خأطئ او مآذا !


أختنا الكريمة بإمكانك سماع هذه المحاضرة .. بل وأتمنى من الجميع سماعها ..
وسيكتمل لديك تصور المسألة بأكملها .. والشيخ عبدالعزيز الطريفي معروف قوة منهجه ورساخة علمه ..
رزقنا الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح ..
http://www.alukah.net/Web/alterefy/10581/21376/ (http://www.alukah.net/Web/alterefy/10581/21376/)



.

د / ماسنجر
12/7/1431 هـ, 04:21 مساءً
أتفق معك أيها القدير في مسألة الغيبة والتعرض للحم المؤمن ..
وماكان طيباً أن نخوض أموراً علمائنا أفقه بها وأعلم منا بما لا يقدره العقل ..
لو قام الشيخ عادل بتحريم الأناشيد أخي الطيب .. فهل سنراك تدافع مثل هذا الدفاع .. ؟
نحن نعلم أنك تتحدث عن أساليب العلماء في هذا الأمر ..
الفتوى خطيرة يا فتى خطيرة جداً ..
هناك صغار عقول وهناك صغار أعمار ..
قد يتجاوزون هذا الأمر لأمورٍ أخرى الله أعلم بها ..

أعاننا الله على هذه الفتن !

@@ المجاهد @@
12/7/1431 هـ, 09:20 مساءً
بالنسبة للوقفة الأولى :

ألا تعتقد أنه ينبغي لمن يفتي أن يراعي الواقع الذي يفتي فيه ؟؟

الغناء المصحوب بالآت عزف غالبا ما يكون حاويا لكلام فاحش

أفلا يدرك أصحاب هذه الفتاوى هذا الواقع ؟؟

بالنسبة للوقفة الثانية :

فعلك تراجع مقطع الشيخ الطريفي حتى يتضح لك الأمر

بالنسبة للوقفة الثالثة :

لم لم تذكر قول الكلباني أيضا في علماء البلد ؟؟

ثم إن بعض الأقوال التي ذكرتها لا تؤخذ على محمل

الإستهزاء بل هي عبارة عن نصائح للشيخ .. وبما أن التحليل للمعازف كان شيء مجاهر لذا أتت

النصيحة بشكل مشابه .. و أتفق معك بخصوص الإلتزام بعدم الوقوع في ذات الشيخ

بالنسبة للوقفة الأخيرة :

أيدنا الشيخ لما قال الحق ولكن لما حاد لم نحد معه .. ولكن هنا نقطة أوافقك فيها وهي أن البعض وصف

الشيخ بالعالم الفقيه لما استمع لقوله في علماء الرافضة ولكن لما استمع لقوله في الغناء وصفه

بقارىء وهذه مشكلة .. إذ أن أمثال أولئك يحكمون على الشخص بقدر موافقة أفكاره لـ أفكارهم !


وشكرا

عبدالسلام بن خالد
12/7/1431 هـ, 10:29 مساءً
السلام عليكم ورحمة الله ,

عجبت لطرحك كلام العلماء هنا .. وكأنك تتجاهل بيان الكلباني الذي أساء إلى السلف الصالح وإجماعهم على تحريم الغناء ! .. يقول في بيانه : ( أن تحريم الغناء بالآلة وغيرها من القطعيات للجمع على تحريمها ، وقد علمت أن هذه فرية ما فيها مرية ، وجهالة بلا محالة ، وقصر باع بغير نزاع ) .. يقول الشيخ عبدالعزيز الطريفي لقد وقفت على خمسين عالماً في قرون شتى من مدارس مختلفة يحكون الإجماع على تحريم الغناء .. ثم يأتي الكلباني ويقول هذا الكلام ؟ وأنه مفترون وجهالة ولهم قصر باع ! أنصف يارجل ,

ويقول : ( ولكني أضغط منبها على أن بعض العلماء عندنا ، وبعض طلبة العلم إنما هم صحف سطرت فيها معلومات لا تمحوها الحقيقة ، ولا يغيرها الدليل ، منطلقة من قول السابقين : {إنا وجدنا آباءنا على أمة} . وحاملة شعار أبي جهل : أترغب عن ملة عبدالمطلب ) !!! هل هذا كلام أحد العلماء الكبار ؟ والله أن هذا كلام خطير .. وأن العلماء رحمهم الله لايبحثون عن الدليل .. بل مجرد ناقلين لنا ! فرحم الله ابن باز .. وابن عثيمين .. وأنظر إلى كلامه الأخير .. حاملة شعار أبي جهل .. ألا ترى أن هذه أنتقاص بالعلماء الذين يرون التحريم ؟ لماذا لم تنصف وتذكر هذا في موضوعك ؟ ووالله مازادني شك بكلام الكلباني بأنه ربما غصب أو لأمر ما يريده ألا هذا البيان وبعض الكتابات فيه خاصة .. حيث هاجم قبل أن يهاجم ! وهذا شأن أصحاب الباطل !

ثم قال - هداه الله - : ( فسبحان الله كيف تعمى القلوب فتبصر تحريم الغناء وتحشد أدلة لذلك وتتجاهل العمل بما نص الكتاب والسنة على تحريمهما دون ارتياب ، وما ذاك غلا لأن القوم يتبعون أهواءهم ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير علم ؟ ) .. على شذوذت هذا الرأي .. أنظر كيف يشنع على من يخالفه .. وأن قلوبهم أنعمت .. وأن كل من يحرم الغناء تجاهل العمل بما نص عليه الكتاب والسنة دون ارتيااااب ؟ .. أعوذ بالله .. يعني أنه يوجد صحابة تجاهلت العمل بنص الكتاب والسنة دون إرتياب .. وهناك سلفاً صالحاً يتبعون الأهواء في التحريم .. !!!


والله أن هذا الكلام أشد من كلام الشيخ صالح اللحيدان والشيخ عبدالعزيز الفوزان والشيخ محمد السعيدي .. فمازالت مستنكر موضوعك هذا في نقاش كلام العلماء في الرد على الكلباني .. ووالله أني أعذر لعلمائنا الأجلاء .. لأنه في هذا الزمان ظهر الفساد في البر والبحر .. وظهر بأسم بعض المتعلمين ..
وكلام العلماء صحيح بأن الكلباني قارئ ولم يكن له باع في الطلب .. ولا يحق له الإجتهاد والتحليل والتحريم ..
والعلماء بشدتهم على الكلباني إنما أرادوا أن يعلموا الناس أن هناك من يريد أن يصعد على أكتاف الدين بالشهرة نسأل الله السلامة والعافية .. فيجب أن يحذر الناس بكلام شديد اللهجة على الكلباني وغيره .. لأن هذا يجر إلى فساد عظيم نحن بغناء عنه ..

وتعلم أخي الكريم أن الغناء بريد الزنا .. فكيف تقسم بأن الكلباني وغيره لم يريدوا الفسق والمجون ؟ يعني بس نسمع أم بي سي ؟ ولا نشوف فديو كليب ؟

اللهم لك الحمد ,,

اللهم إنا نسألك الثبات على الطريق المستقيم حتى نلقاك ..

فتى الظل .. كنت دائماً أراك تدافع عن العلماء الأجلاء .. فلا أدري لماذا نكصت على عقبيك .. ودافعت عن أهل الأهواء ؟

وفقك الله وكل مسلم

,
محبكم

~هدوء كدندنة مطر~
12/7/1431 هـ, 11:23 مساءً
♦♦


..{ لعلنا نتمعن في هذه الأحاديث ونضرب كلام من خلاف هذا بعرض الحائط ونتذكر كلام نبينا ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء ).

_عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير أسمها يعْزِف على رءوسهم بـالمعازف والمغنيات
يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير ) (1)

ــ وقد قرن النبي صلى الله عليه وسلم سماع المعازف بالزنا وشرب الخمر فقال : (ليكونن من أمتي أقوام يَسْتحِلُّون الحِرَّ والحرير والخمر و المعازف ...... ) (2)

_وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : ( إن الغناء يُنبِت النفاق في القلب كما يُنبِت الماء الزرع )

♦♦
(1) اخرجه ابن ماجه في كتاب الفتن بإسناد صححه ابن قيم .
(2) رواه البخاري .
+ أشراط الساعة الصغرى والكبرى / د. محمد العريفي حفظه الله ..
وانصحكم بقراءة هذا الكتاب ..
.

عبدالسلام بن خالد
13/7/1431 هـ, 12:15 صباحاً
كلام للشيخ ناصر العمر حفظه الله .. يفيدك كثيراً ,

http://www.youtube.com/watch?v=hHcbEK8qXHU&feature=channel

http://www.youtube.com/watch?v=hHcbEK8qXHU&feature=channel

هل عرفت لماذا العلماء شددوا اللهجة على القارئ الكلباني ؟

بندر 1430
13/7/1431 هـ, 12:40 صباحاً
أخي فتى الظل .. السلام عليكم ..

كلامك أحترمه إلا القليل منه .. ولتعذرني .. كما أنني أرجو ألا تدخل الأمور الشخصية فيه ..

بغض النظر عن صحة الفتوى أو عدم صحتها .. و بالرغم من أن الفتاوى أصبحت كالفواكه في سلة ينتقي منها البعض ما يشاؤون حسب ما تشتهيه أنفسهم ..

أنت حين تسرد لنا وجهة نظرك تجاه رأي العلماء أثناء محاولتهم التصدي لفتوى صدرت من أحدهم تكون قد أسأت للجميع بدون علم منك .. أرجو ألا تتغافل أهمية مكانتهم حتى لو أضفت مقدمة تبلغ القراء عن محبتك و تقديرك وإحترامك لهم ..

أخي الكريم .. هناك من يزرع الفتنة بين العلماء و ينتظر من ينميها بواسطة نشرها بين الناس عبر كافة الوسائل المرئية و المقروءة و المسموعة حتى تكون سبباً في النقاشات العلنية الحادة بينهم .. ولا أريد أن تكون أنت أحدهم بدون أن تدرك خطورة ذلك الفعل لأنك لست في مجمع شرعي علمي أو دائرة رسمية حتى تكتب لتخرج بعدها بفائدة لصالح المسلمين و وحدتهم ..

وإنني بهذه المناسبة أتعجب من أمر أحد المواقع في الإنترنت والذي يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة حيث ينشر كل كلمة تخرج من أي عالم بدون النظر إلى صحتها و عواقبها ..
فالمحرر لديهم أعتقد بأنه ينشر لأنه يعشق التصفيق والتطبيل .. وللأسف فإن الكثير من المتابعين لتلك الصحيفة المنشورة عبر النت يثقون بما تنشره بمختلف شرائحهم الإجتماعية ولا يترددون في التعدي على العلماء الأفاضل حسب ما تميل إليه أنفسهم و أمزجتهم ..

أخيراً .. طرحك أعجبني و قد قرأته أكثر من مرة لكي أستوعب ما فيه قبل أن أكتب ردّي هذا ..

أرجو أن تتقبله بصدر رحب ..

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ..

هاوي الربع
13/7/1431 هـ, 01:00 صباحاً
المفروووض يسون للكليباني والعبيكان (حجب) والله العضيم مهزله هذولا ما يستاهلون كلمة شيخ يا نااااس

مجلة ايات
13/7/1431 هـ, 01:04 صباحاً
اللهم سلم سلم


اللهم سلم سلم

صالح التميمي
13/7/1431 هـ, 01:10 صباحاً
السلام عليكم ورحمة الله ,

عجبت لطرحك كلام العلماء هنا .. وكأنك تتجاهل بيان الكلباني الذي أساء إلى السلف الصالح وإجماعهم على تحريم الغناء ! .. يقول في بيانه : ( أن تحريم الغناء بالآلة وغيرها من القطعيات للجمع على تحريمها ، وقد علمت أن هذه فرية ما فيها مرية ، وجهالة بلا محالة ، وقصر باع بغير نزاع ) .. يقول الشيخ عبدالعزيز الطريفي لقد وقفت على خمسين عالماً في قرون شتى من مدارس مختلفة يحكون الإجماع على تحريم الغناء .. ثم يأتي الكلباني ويقول هذا الكلام ؟ وأنه مفترون وجهالة ولهم قصر باع ! أنصف يارجل ,

ويقول : ( ولكني أضغط منبها على أن بعض العلماء عندنا ، وبعض طلبة العلم إنما هم صحف سطرت فيها معلومات لا تمحوها الحقيقة ، ولا يغيرها الدليل ، منطلقة من قول السابقين : {إنا وجدنا آباءنا على أمة} . وحاملة شعار أبي جهل : أترغب عن ملة عبدالمطلب ) !!! هل هذا كلام أحد العلماء الكبار ؟ والله أن هذا كلام خطير .. وأن العلماء رحمهم الله لايبحثون عن الدليل .. بل مجرد ناقلين لنا ! فرحم الله ابن باز .. وابن عثيمين .. وأنظر إلى كلامه الأخير .. حاملة شعار أبي جهل .. ألا ترى أن هذه أنتقاص بالعلماء الذين يرون التحريم ؟ لماذا لم تنصف وتذكر هذا في موضوعك ؟ ووالله مازادني شك بكلام الكلباني بأنه ربما غصب أو لأمر ما يريده ألا هذا البيان وبعض الكتابات فيه خاصة .. حيث هاجم قبل أن يهاجم ! وهذا شأن أصحاب الباطل !

ثم قال - هداه الله - : ( فسبحان الله كيف تعمى القلوب فتبصر تحريم الغناء وتحشد أدلة لذلك وتتجاهل العمل بما نص الكتاب والسنة على تحريمهما دون ارتياب ، وما ذاك غلا لأن القوم يتبعون أهواءهم ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير علم ؟ ) .. على شذوذت هذا الرأي .. أنظر كيف يشنع على من يخالفه .. وأن قلوبهم أنعمت .. وأن كل من يحرم الغناء تجاهل العمل بما نص عليه الكتاب والسنة دون ارتيااااب ؟ .. أعوذ بالله .. يعني أنه يوجد صحابة تجاهلت العمل بنص الكتاب والسنة دون إرتياب .. وهناك سلفاً صالحاً يتبعون الأهواء في التحريم .. !!!


والله أن هذا الكلام أشد من كلام الشيخ صالح اللحيدان والشيخ عبدالعزيز الفوزان والشيخ محمد السعيدي .. فمازالت مستنكر موضوعك هذا في نقاش كلام العلماء في الرد على الكلباني .. ووالله أني أعذر لعلمائنا الأجلاء .. لأنه في هذا الزمان ظهر الفساد في البر والبحر .. وظهر بأسم بعض المتعلمين ..
وكلام العلماء صحيح بأن الكلباني قارئ ولم يكن له باع في الطلب .. ولا يحق له الإجتهاد والتحليل والتحريم ..
والعلماء بشدتهم على الكلباني إنما أرادوا أن يعلموا الناس أن هناك من يريد أن يصعد على أكتاف الدين بالشهرة نسأل الله السلامة والعافية .. فيجب أن يحذر الناس بكلام شديد اللهجة على الكلباني وغيره .. لأن هذا يجر إلى فساد عظيم نحن بغناء عنه ..

وتعلم أخي الكريم أن الغناء بريد الزنا .. فكيف تقسم بأن الكلباني وغيره لم يريدوا الفسق والمجون ؟ يعني بس نسمع أم بي سي ؟ ولا نشوف فديو كليب ؟

اللهم لك الحمد ,,

اللهم إنا نسألك الثبات على الطريق المستقيم حتى نلقاك ..

فتى الظل .. كنت دائماً أراك تدافع عن العلماء الأجلاء .. فلا أدري لماذا نكصت على عقبيك .. ودافعت عن أهل الأهواء ؟

وفقك الله وكل مسلم

,
محبكم

وفيت وكفيت وبيظ الله وجهك ولا أقول إلا اللهم ارنا الحق حقاَ وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلاَ وارزقنا اجتنابه أمين يارب العالمين

الـبـاتـك
13/7/1431 هـ, 02:42 صباحاً
وماذا تقول بـ "جرثومة التحريم" التي وصم بها الكلباني العلماء ؟!

نــديم الجــرح
13/7/1431 هـ, 02:43 صباحاً
أخي أبو ريآن ..
جعلك الله ممن يقآل لهم : ( ادخـلوها بسـلآم آمنيــن )
نفع الله بك ..

فتى الظل
13/7/1431 هـ, 06:11 مساءً
سؤال : ممكن الواحد يسمع اغنية وهو مغمض عيونه مشان ما يشوف الراقصات ؟؟؟



مرحبا بكـ ياكاسبر ... وين الغيبات :)

أخي الفاضل /
أنا قلت لك إن المقصود عند من يبيح الموسيقى هو الغناء بها خالياً من أي محرم جاءت الشريعة بتحريمة !
وعلى هذا - عند من يبيحون الموسيقى - فإنهم يحرمون أي أغاني وموسيقى تمازجها راقصات !
إذن اطمئن فهم يوافقونك تماماً في هذا التساؤل وبهذا تنتفي شبهتك هذه عندهم (:
ولذلك ياأخي فمثل هذا التساؤل لا يبنى عليه دليلاً شرعيّاً في الحكم على حكم الموسيقى "ذاتها"
لأن مرجعنا اولاً كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم ثم مصادر الشريعة الاخرى .


ربما اطلع الشيخ الكلباني على ما لم يطلع عليه علماء المسلمين وأئمتهم في الكتاب والسنة ..
أو ربما أنه أكتشف شيء لم يكتشفه العلماء والفقهاء السابقون ولم يفطنوا اليه ..
أو ربما يكون علماء المسلمين قد اتفقوا سابقا على خطأ شرعي وهو يصححه .. قلت وأكرر .. والله إن المسألة ليست متوقفة على ( عادل الكلباني ) فقط
بل هناك من المعاصرين من يوافقه بذلك مثل : يوسف القرضاوي , وعلى الطنطاوي "رحمه الله" ,
وعبدالله الجديع "وهو من المحدثين الذين أثنى عليهم الألباني "رحمه الله" كما قاله صلاح الراشد .
وهناك غيرهم من المعاصرين من قال بذلك .
بل هو رأي "ابن حزم" رحمه الله .. وهو من هو ابن حزم فهو علم من
أعلام الإسلام !
ولذلك كثيراً نسمع ونرى من علمائنا ودعاتنا الفضلاء يعززون أطروحاتهم بكلام من أقوال وآراء ابن حزم "رحمه الله"
فهل من الإنصاف , والعقل عندما يقول بهذا الرأي - أي ابن حزم - نظن , ونعتقد أنه أفتى به ضلالاً , وجهالةً ...
كلا .. بل ينبغي الظن بأنه اجتهاد يحتمل الصواب أو الخطأً .
طبعاً أنا هنا لا أبرر صحة قول الكلباني وغيره , أوالجزم بها ,
ولا حتى أرجح بأن الأكثر من العلماء هم من قالوا بهذا أوذاك .. كلا
وإنما لأفيد الجميع بأن ماقاله الكلباني لم يكن بدعاً من القول !

* أمّا تساؤلك بكون العلماء المحرمين للموسيقى لم يفطنوا لمسألة جواز الموسيقى , ولم يكتشفوه ,
وأنهم كانوا على خطأ فجاء الكلباني يصححه فاأقول لك :

إنني أعتقد أن غالب أولئك العلماء الأجلاء على علم في من قال بجواز المعازف ,
ولاشك أنهم مكتشفون , وعالمون عن ذلك الرأي !!
ولكنهم حسب علمهم واجتهادهم يدينون الله بتحريم الموسيقى والمعازف ..
إذن فهم اتفقوا على صواب مايرونه فيكونوا بهذه الحال ليسوا على خطأ - كما توهمت -
بل على رأي يحتمل الصواب وهو رأي محترم مبني على أدلة شرعيّة , ومقاصد نبيلة .


بدأ بعض المشايخ التسابق في تفصيل الفتاوي بالمقاس لأرضاء الأسيااااااد ...
يا بلادي واصلي وحـنا وراكي والله يستر من اللي جاي

أخي كاسبر .. اسمح لي حبيبي
أنا لا انسى مدافعتك عن بعض من يحملون أفكار عنف , ودمار !
فكنت ترى أنهم مجتهدون لعزة الإسلام ورفعته كما تعتقده وتظنه خطأ أنت وأولئك "هدانا الله وإيّاهم"
وهاأنت الآن جاي تستنكر بهذه الطريقة الخاطئة على من أفتى بمسألة فرعيّة
لاتصل إلى حد الكبيرة !
فما أجمل التفكر و الإدراك والتنبه لمثل هذا الأمر :rolleyes: !

أسأل الله بمنه وكرمه أن يهديني الله وإيّاك إلى طريق الإستقامة والصلاح
ودامت أيّامك عامرةً بخير الدنيا والآخرة
وشكراً لكـ (f)



.

ربيع
13/7/1431 هـ, 06:19 مساءً
بل هناك من المعاصرين من يوافقه بذلك مثل : يوسف القرضاوي , وعلى الطنطاوي "رحمه الله"

القرضاوي معروف برأيه عن الغناء، لكن هل لك أن تثبت لنا قول الشيخ علي الطنطاوي لأنك افتريت عليه وهو متوفى، والافتراء على الأموات أسهل منه مافيه، أحضر لنا دليلاً يثبت صحه ذلك.


فهل من الإنصاف , والعقل عندما يقول بهذا الرأي - أي ابن حزم - نظن , ونعتقد أنه أفتى به ضلالاً , وجهالةً ...

لعلك تستمع إلى رد الشيخ الطريفي في هذا الباب، فهو قد فندها تفنيداً مؤصلاً، وابن حزم نعم أخطأ في هذا الجانب وجانب الصواب، فهل كل العلماء معصومين من الخطأ؟

وش قولك
13/7/1431 هـ, 06:29 مساءً
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون .




















(وش قولك)

أبونادرالأجتماعي20
13/7/1431 هـ, 08:14 مساءً
نسال الله ان لايظلنا بعد إذ هدانا , ووالله إنها من علامات الساعة { كلها } يا رجل { كلها }

جميعهم غربية , وشمالية و جنوبية , وشرقية ؟ حلال !

لاحول ولاقوة إلا بالله , والله إن هذا الخبر ينبئ بان الشيخ استبدل بطانة غير بطانته الأولى

وهي مشبوهة حتى النخاع ؟!

>>>>>>>>>>>>> الغالي فتى الظل , متى اطلق هذا الكلام الخطير , وبأي مكان <<<<<<<<<<<<<<<<

ولك وافر تحياتي عزيزي .

أبو إياس
13/7/1431 هـ, 10:02 مساءً
أخي فتى الظل

ليس كل خلاف معتبر ، يبنى عليه أن المسألة اجتهادية ، فغير ماعلم من الدين بالضرورة لايكاد يخلو من خلاف ، وأسباب الخلاف معروفة
ومن المعلوم ان الخلاف في سماع المعازف شاذ لأن المشهور والمنقول عن علماء وفقهاء الأئمة الأربعة حرمتها ،،
بل حتى عندأكثر علماءالشيعة المعتبرين لديهم مع أنه لاعبرة لرأيهم إلا أن ذلك يوحي بأن حرمة المعازف لها أصل قوي منقول من زمن النبوة ،

ولو كان كل خلاف معتبر ،يساغ بأن يبنى عليه أن المسألة اجتهادية ، لما سلمت مسألة من غير ماعلم من الدين بالضرورة من خلاف فقد نقل عن الإمام مالك أنه يرى أن صيام الست من شوال بدعة ، ونقل عن غيره أن الفطر في نهار رمضان يستوجب بطلان الصوم والإعادة حتى ولو كان ناسيا ، ونقل أن قراءة الفاتحة في الصلاة سنة ولا تجب ، وغيرها من المسائل
فهل يساغ الخلاف في تلك المسأئل
وهل تدخل في مسألةالإجتهاد ؟ بناء على أنه وجد خلاف لها
مع أن الدليل واضح ،، والمستقر عند أهل العلم خلاف ذلك ؟؟

النفس المتحررة
14/7/1431 هـ, 03:03 صباحاً
http://aalkalbani.com/advisory_opinion.html#facebox


عنوان السؤال : هل الأغاني الأجنبيه حلال
ارسل بتاريخ : Jun 20, 2010
ارسل من قبل : ابو عمار
تفاصيل السؤال : لدي سؤال للأخ عادل .. ماحكم الأستماع للأغاني الأجنبيه وللمطربين الأجانب امثال مايكل جايكسون .. والفنانه سيلين ديون .. مع العلم ان كلمات الأغاني لا تحتوي على فحش كثير ... مجرد حب وعاطفه...
الاجابة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، هكذا تعلمنا في الإسلام أن نبدا كلامنا مع الآخرين
ثم لك أن تسمع ما شئت ما لم يكن فحشا أو داعية رذيلة ، ومن ذكرتهم لا أعرف شيئا عنهم ...

________________



عنوان السؤال : رفع صوت اغاني هيفاء وهبي بجانب مسجدكم بدون كلام فاحش
ارسل بتاريخ : Jun 20, 2010
ارسل من قبل : نايف العنزي
تفاصيل السؤال : السلام عليكم
السؤال هل يجوز تشغيل اغاني هيفاء وهبي ورفع صوتها لما فيها من الخير واختيار الاغاني التي لايوجد فيها كلام بذىء على صوت الاذان بمسجدكم او اي مسجد اخر ؟
الاجابة : وعليكم السلام
مشكلة الإخوة الزام ما لا يلزم ، فهل يلزم من حث الناس على قراءة القرآن أن يشوشوا به على الناس ، ولهم الحفق كاملا في أن يزعجوا بقراءتهم المصلين
يعني لو أن أحدهم جاء بمسجل وفيه قراءة لأحد القراء ورفع الصوت عند المسجد هل نقره على ذلك ؟
سبحان الله ما لكم كيف تفهمون ؟؟؟؟



----------------------


عنوان السؤال : حسن وسوء الخاتمة
ارسل بتاريخ : Jun 20, 2010
ارسل من قبل : محمد
تفاصيل السؤال : ما رأيك ياشيخ بمن رموا طلال مداح في النار بألسنتهم وقالوا ان وفاته من سوء الخاتمة؟

جزاك الله خير
الاجابة : لولا قولهم بالتحريم لما تجرأ من تجرأ فتقرب إلى الله بالكذب والزور وجعل طلالا يعذب كما لم يعذب تارك الصلاة ومرتكب الزنا...

رافال
14/7/1431 هـ, 07:17 صباحاً
أخي فتى الظل

سأكون مهذبا معك و إني ابحث عن الحق و الكلام شيء و الإعتقاد أظنه شيء آخر و عندي بعض الأسئلة

1- هل تسمع الغناء قبل الفتوى ؟ بصراحة أجب
2- بنسبة لأولادك و زوجتك إذا أداروا مفتاح الموسيقي لسماعها وبدون إزعاج فهل أنت موافق ؟
3- هل إذا سألك أحد عن سماع الإغاني هل هي حلال أم حرام؟ ماذا ستجيب؟

لتعلم أن حديثنا متركز على الغناء و لتترك الرقص و المجون فهذا شيء و هذا شيء

و أنا أحببت أن نرى ما تعتقد لا ما تكتب وتظن أريدك أن تستفتي قلبك
و أشكرك على سعة صدرك معي

شيبة الهلال
14/7/1431 هـ, 03:56 مساءً
ننتظر رد فتى الظل..؟

GIVENCHY
14/7/1431 هـ, 03:59 مساءً
طيب فيه رسائل خاصة ..

[ لــمّــآح ]
14/7/1431 هـ, 04:01 مساءً
^

لتعم الفائدة يا أبو عمر .. :)

ابتسامة تواضع
14/7/1431 هـ, 04:08 مساءً
موضوع غريب

[ لــمّــآح ]
14/7/1431 هـ, 04:10 مساءً
مسألة أصولية : هل ينعقد خلاف بعد إجمآع ؟!

وزير دفاع
14/7/1431 هـ, 04:12 مساءً
.....

الله عليك ايقالك تسكتوه ماهو عاجز تركي الدخيل ...؟؟؟

انا ابي اجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاوب عنه ..

اما اذا سالتني هل يجوز ام لا ..

طبعــــــــــــاً

راااح ارجع للادله من القران والسنه ..

فالذين يقولون ان الغناء حلال لديهم ادله صحيحه ..
والذين يخالفون ايضاً لديهم ادله صحيحه ..

اذاً فالرجـــــــــــــــوع الى القياس ..

وما اذا كان يفتح ابواب مفاسد كثيره فانه حرااام .. واذا كان عكس ذالك فانه مباح ..

هذه النظره العامه لكل شيئ وليس الغناء فقط ...

وشكراً



.....

مخاوي الصمت
14/7/1431 هـ, 04:17 مساءً
فالذين يقولون ان الغناء حلال لديهم ادله صحيحه ..
والذين يخالفون ايضاً لديهم ادله صحيحه ..

اذاً فالرجـــــــــــــــوع الى القياس ..

مستحيل أن يكون عند الطرف الثاني أدلة صحيحة وإثبات ذلك أن الكلباني لم يستشهد بأي دليل لأنه لا يوجد ذلك

ولنفترض أنه يوجد أدلة صحيح لكل الطرفين فكيف نترك الأدلة الصحيحة ونذهب للقياس !؟
أي مزاج وقياس فاسد يترك الصحيح ويذهب لقياس أمزجة لا يؤمن على أصحابها الفتنة

راجع كلامك أيها الكريم

ربيع
14/7/1431 هـ, 04:24 مساءً
استغرب حقاً من الذي يحاول التشبث بأي فتوى غريبة أو عجيبه لأجل أن يحللها لنفسه، إن لم يحاول الإنسان أن يحفظ دينه من الشبهات فمتى سيحفظه؟
كثير من الناس يحرص على أن يأكل الأكل الجيد ويذهب إلى المدرسه أو العمل الجيّد والطبيب المحترف كل ذلك ليحافظ على جسمه وعقله، ولكن على الرغم من ذلك يذهب إلى المفتي السيء الذي يفتي بأقوال شاذة ويعتقد هذا المفتي بأنه يدين الله بأقواله وفتاويه، وهذا والله من الضلال والبهتان العظيم، وهؤلاء المفتين مثل الدعاة على أبواب جهنم يبحثون عن أي مسألة فيها حرمة ويحاولون تحليلها نعوذ بالله من ذلك، ونجد أن كثير من الجهلاء من عوام الناس يركض خلف هؤلاء، وأمرهم غريب هؤلاء الناس يحاولون الحفاظ على أبدانهم وعقولهم ولكنهم لا يحاولون الحفاظ على دينهم وعقيدتهم.

المخـلب الذهبي
14/7/1431 هـ, 04:49 مساءً
.....

الله عليك ايقالك تسكتوه ماهو عاجز تركي الدخيل ...؟؟؟

انا ابي اجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاوب عنه ..

اما اذا سالتني هل يجوز ام لا ..

طبعــــــــــــاً

راااح ارجع للادله من القران والسنه ..

فالذين يقولون ان الغناء حلال لديهم ادله صحيحه ..
والذين يخالفون ايضاً لديهم ادله صحيحه ..

اذاً فالرجـــــــــــــــوع الى القياس ..

وما اذا كان يفتح ابواب مفاسد كثيره فانه حرااام .. واذا كان عكس ذالك فانه مباح ..

هذه النظره العامه لكل شيئ وليس الغناء فقط ...

وشكراً



.....


تعلم اول شي كيف تكتب الاملاء يا بطل

والشي الثاني لا تفتي من رااااسك يا بو :i121

مخاوي الصمت
14/7/1431 هـ, 04:54 مساءً
الذي شدني في كلام عادل الكلباني

هو قوله أنه يحترم الأئمة السابقين وإجماعهم على تحريم القرآن واضاف أنه لا يأخذ من بشر عادي بل يأخذ من القرآن والسنة فقط لا غير

وحينما قرأت باقي كلامه وجدت أنه لم يأتي بدليل واحد من القرآن والسنة على تحليل الغناء !!!
بل أغلب إستشهاداته أقوال شاذة من هنا وهناك
وقياسات فاسدة وفهم خاطئ لفقه اللغة وهذا بحد ذاته خطأ عظيم

نسأل الله السلامة
ونعوذ بالله من الحرمان والخذلان

نهوض امة
14/7/1431 هـ, 05:12 مساءً
بالامس حلل بعض مدعي العلم السحر واليوم حللوا الاغاني وفي الغد سيحللون الرقص والمجون لصالح من هذه الفتاوي لاااااادري

زهرة اللأوند
14/7/1431 هـ, 05:58 مساءً
استغفر الله صارت الناس تحلل وتحرم على كيفه وليه تساله عالم ؟؟



كلن مسول عن عمله

يارب القاء اسم
14/7/1431 هـ, 06:08 مساءً
الرسـول ماكان عنده اغاني اول ؟

انا قاعد اسئل لاني شخص مااعرف شي ,

ويمكن يكون صاادق الكلباني ..!

انا قاعد استفسر لاحد يفهمني غلط ...

ربيع
14/7/1431 هـ, 07:06 مساءً
الرسـول ماكان عنده اغاني اول ؟

انا قاعد اسئل لاني شخص مااعرف شي ,

ويمكن يكون صاادق الكلباني ..!

انا قاعد استفسر لاحد يفهمني غلط ...

الغناء في السابق هو مايسمى حالياً بالأناشيد، فقد كان من ينشد أو يلحن صوته فإنه يقال عنه مغني، وليس كالوقت الحالي حيث أصبح المفهوم حالياً بأن المغني هو من يستخدم الآلات الموسيقية، بالطبع قد تستغرب ولكن أقول اللفظه واحده ولكن المعنى اختلف عما كان عليه في السابق.

مهاااااااااااوي
14/7/1431 هـ, 07:07 مساءً
اقتربت الساعة ,
هذه هي يارسول الله فتن كقطع الليل المظلم يمسي الرجل ......اكملو
واللي بيسمع الاغاني بيسمعها حلال كانت او حرام
واللي وقاه الله منها سوف يسلم

فتى الظل
14/7/1431 هـ, 07:39 مساءً
.
أعتذر جداً للأخوة والأخوات وسأعود للردود "بإذن الله" :p

حيّاك يارافال (:

عزيزي الفاضل :
كما تعلم فأنا لم أقول بأن الموسيقى حلال ..
وأرجو التدقيق في جملة كلامي الذي كتبته في موضوعي وملاحظة الهدف منه
وهو أنني أريد أن أنبّه النّاس على أهميّة التعامل مع مثل هذه المسائل الخلافيّة
حتى لانظلم مخالفينا , ولانجعل النّاس في حيرة لايعلمها إلا الله !

وبالنسبة لأسئلتك فأعظم ماأعجبني فيها هو لطفكـ , وحسن أدبكـ , وطيب كلامكـ وهذا الذي أريد أن أغرسه في ذهن القارئ المسلم هنا
فشكراً لك على هذا الأدب الجم , والأخلاق الحسنة التي أتمنى أن يتعامل فيها العلماء والدعاة وسائر النّاس مع مخالفيهم !


أما بالنسبة لتساؤلك هل أنا أستمع الموسيقى وأرضى بذلك لأهلي أم لا ... أقول :

1 ) ذا كنتُ أرى إباحتها وأستمعها فماذا سيستفيد القارئ من فعل شخص غير معروف كفتى الظل !

ولكن لو وجّه هذا السؤال لعالم من علماء المسلمين من الذين يرون إباحتها كالقرضاوي "مثلاً" لكان شيئاً جميلاً ,
حيث قد يكون لجوابه نفعاً وفائدة لأن جوابه على مثل تساؤلك يتقبله محبيه بطمأنينه ويستفيدوا منه لأنه صدر من عالم متمكن بالشريعة !

2 ) وإذا كنت أرى حرمتها :
أ - فإما أن أكون استمع فأصدق في الإجابة وأعترف بأنني أستمع عندها لايجوز لي لأنني بذلك أجاهر بهذا الفعل الذي أعتبره معصية !
والرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( كل أمتى معافى إلا المجاهرين )
وفي الحديث كذلك : ( وقد بات يستره ربه ثم يصبح يكشف ستر الله عليه )

ب - وإمّا أنني أستمعها فاأكذب عليك وأقول إنني لاأستمعها فحين إذن وقعت في معصية أخرى وهي ( الكذب )
وأنت تعلم بأن الشريعة جاءت بتحريم الكذب , والتحذير منه وأنه من صفات المنافقين !

والشكر موصول لك ولجميع الأخوة والأخوات

.

فتى الظل
14/7/1431 هـ, 08:09 مساءً
العجيب والغريب أن الكلباني تحدث بغير فنه فهو تحدث بأمور أجمع العلماء على تحريمها وليس أغلب العلماء كما تحدثت أنت، أجمع علماء الأمة ومن المذاهب الأربعة على تحريم استخدام الآلات الموسيقية واستخدام الغناء الماجن وهذا ما ورد في كتب السلف والتابعين ومن تبعهم حتى اليوم، فهل الكلباني إطلع على أدلة وأقوال لم يطلع عليها علماءنا منذ أكثر من أربعة عشر قرن؟
وهل حقاً يرى الكلباني أنه قد أبرأ ذمته أمام الله عند قوله لمثل هذا القول وإباحته مثل هذه المسألة التي سينغر فيها كثير من الناس، بالمناسبه من اليوم سأبدأ بالاستماع إلى أغاني أم كلثوم ومحمد عبده لخلوهما من المجون والعري.
أعجبني كثيراً رد الشيخ المحدث الطريفي، حينما فصّل المسألة تفصيلاً تجعل الإنسان المستمع والمشاهد يقف ذهولاً أمام كثرة الأدلة المحرمة لهذا الفعل، فقد أتى بالأدلة من القرآن والسنة ثم إجماع الصحابة والتابعين والسلف الصالح والعلماء السابقين واللاحقين بالإسناد والمتن، وأما ما قام به الشيخ الفوزان وغيره من المشائخ الأجلاء فلا يُلامون على ذلك، فما قاله الكلباني خارجٌ عن نطاق العقل والمنطق، والكلباني يجب أن نعطيه قدره فهو قارئ جميل الصوت حافظ لكتاب الله، إلا أن المسائل الفقهية والإبحار بها ليست تخصصه.


أهلاً بكـ أخي / ربيع أيمن
ولو تكرمت : راجع ردي المتواضع على أخينا كاسبر !

للعلم لايعني كون أن هناك علماء أجلاء قد أجمعوا على تحريم الغناء بالآلات
أن ننسف رأي المبيحين لها ونلغيه ... كلا ... !
ولذلك لو لم تكن مسألة الموسيقى إجتهاديّة
لما أقرّ الشيخ الفاضل عبدالعزيز الفوزان بأنها ( محل إجتهاد )
وأما مسألة تبريرك لبعض المشايخ الفضلاء الذين أخطأوا في تفنيد بيان الكلباني بالسوالف والهروج , والجدل
المبنية على تعدي واضح على الشيخ الكلباني بأمور حرّمتها الشريعة صراحةً
فهذا لاشك أنه سوء فهم عندك بأحكام الشريعة , وأنك لاتتأمل خطورة السخرية بالآخرين ,
, والتقليل من شأنهم وكأن القرآن لم يحرّم ذلك ( لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ) !
وسؤالي لك : مامخرجك ( الشرعي ) لتبرير مثل تلك الإعتدائات الخاطئة ,
والتي تغرس فكراً سيئاً وظالماً عند المتلقين من النّاس متعلمهم وجاهلهم
ودونك مجالسهم ومنتدياتهم الآن ومافيها من كل كلمة سيئة وظالمة من قبل صالحهم وطالحهم إلا من رحم الله !

أخيراً : للعلم فأنا مثلك يعجبني جداً أي رد شرعي مبني على الأدلة , والأقوال الشرعيّة
بشرط خلوه من السخرية والإساءة !

شكراً لكـ (f)


.

فتى الظل
14/7/1431 هـ, 08:41 مساءً
.


الأخت الفاضلة / بنت غير

1) لماذا لاتريدينني ألوم أولئك المشايخ - مع محبتي في الله لهم - فالشرع حكمه واضح
في بيان الإنكار على مثل تلك الإساءت التي لامبرر لها , ولا دليل عليها !
بل والله إنها نصيحة لله لهم ولمحبيهم حتى لايضلوا غيرهم بمثل تلك السقطات !
ثم أنا أتعجب : لم يجد أولئك المشايخ إلا تلك السخرية , والإساءة !!
فأين هم عن كتاب الله , وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أليس فيهما الحق والنجاة !
فلماذ لم يكتفوا بهما , ولماذ بستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير !!

2) أمّا من سمع الموسيقى بناء على رأي المجيزين له فلا سبيل لنا عليه إلا نصحه بكلام طيّب ,
ولطف , ولين فإن قبل فالحمدلله . وإن لم يقبل فلنستشعر بانه مسلم مؤمن بالله عنده من الخير مالله به عليم
كالبعد عن الشرك , والكبائر , والمحافظة على الصلوات , والواجبات , والبعد عن المحرمات القطعيّة .

3) أما مسألة التناقض فقصدي فيها هو إنقلاب ذلك الإعجاب إلى أمر أسوأ لايمكن يتوقعه عاقل ,
لاسيما وأن رأيه الأخير في حدود الإجتهاد !
أما قولك بأنكِ مع الحق - فهذا مطلب شرعي لاجدال فيه - لكن :
( لايعني بالضرورة أن ماتميلين إليه من فتاوى هو الحق صراحة !!
لكن لابد أن تعلمي أنه يحتمل الصواب أو الخطأ وفي ذلك أجر "إن شاء الله" مادام صدر من علم شرعي ..
- أقصد في مسائل الإجتهاد لا الثوابت - )

4) والله لا أقصد أن أبلبل بين الدعاة والعلماء - وأستغفرالله عن كل خطأ- ولكن هي نصيحة ,
وتذكير , وجمع للكلمة , وتقريب للقلوب .
حتى يطمئن النّاس في كيفية التعامل مع مثل هذه المسائل الخلافيّة , وفهمها بحدودها الصحيحة بلاتعدي , ولانقصان .


دمت بحفظ الله ورعايته
وجزاك الله خيراً



.

المحب4006
14/7/1431 هـ, 11:26 مساءً
لكن هل لك أن تثبت لنا قول الشيخ علي الطنطاوي لأنك افتريت عليه وهو متوفى، والافتراء على الأموات أسهل منه مافيه، أحضر لنا دليلاً يثبت صحه ذلك.






أخي الفاضل: راجع مشكوراً هذا الرابط فستجد رأي الطنطاوي فيه - حسب علمي أنا -
ولعل الأخ الفاضل: (فتى الظل) يتحفنا بما لديه من رأي للشيخ - رحمه الله -
http://www.buraydahcity.net/vb/showthread.php?t=211236

ثم إنني أقول: هب أن الشيخ الطنطاوي - رحمه الله - أو غيره من العلماء المعاصرين والسابقين أفتى بالجواز، فيبقى أنه لم يفتي بالجواز إلا نوادر من أهل العلم (والحق لا يأخذ بكثر الرجال) لكن تبقى المسألة مسألة شاذة لسببين (قلة القائلين بها على مر العصور، وعدم الدليل العاضد لهذا القول) .
نسأل الله الهدى والسداد









.

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 03:44 صباحاً
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون
قبل فترة الشيخ العبيكان يحلل الرضاعة ولو عند الكبر والثانية الشيخ الكلباني يحلل الغناء بأنواعه والله يستر من الثالثة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! آمل أن يكون هناك تعليق على هذا الموضوع من قبل مفتي عام المملكة ومن الشيخ المنيع والمطلق والعودة والفوزان إلى متى سيستمر هذا الوضع ....


أهلا بك يا / غاف
أخي / أقسم بالله إن المفتى و المنيع و المطلق والعودة والفوزان
لم يسلموا من هذا الفكر الإقصائي الظالم - الذي ربما يمارسه بعض العلماء والدعاة - !
فعندما أفتى المفتي آل الشيخ بجواز الموسيقى العسكرية , وعندما حضر العرضة النجدية قبل أشهر قالوا عنه ماقالوا !
وعندما أفتى المنيع والمطلق بجواز بعض المعاملات البنكية قالوا عنهما ما قالوا !
وعندما أفتى العوده بعيد الميلاد والظهور في الـ mbc قالوا عنه ماقالوا !
وعندما أفتى الشيخ عبدالعزيز الفوزان بجواز الإحتفال باليوم الوطني قالوا عنه ماقالوا !
فكيف بعد ذلك تطالبهم بالتعليق على هذا الموضوع !

إذن مالم نحترم الرأي المخالف بالمسائل الإجتهادية فلن نجد حلاً أبداً إلا ماشاء الله عزوجل !
ولذلك الوضع طبيعي أنه سيستمر فهذه سنّة الله في خلقه ( ولايزالون مختلفين ) .
لكن لنأخذ بالرأي الراجح دون إساءة وسخرية لأصحاب الرأي الآخر .

وفقك الله وحفظك من كل سوء



.

ابن صـالح
15/7/1431 هـ, 01:09 مساءً
أحييك "فتى الظل" هنا وهناك .. وقدقلتُ هناك ما سأنسخُه هنا :ـ


نعم ، تنقص الأشخاص وازدراؤهم وتجريحهم أمرٌ غير مقبول .
لكن بيان الحق وبيان حال المفتي أهو أهلٌ للفتوى أم ليس أهلا وهل عُرف بسعة العلم والاطلاع والبحث والاستنباط والفقه .. أولا.. ـ أمرٌ مقبولٌ ومألوف ومأثور .


فليس كلُ من قرأ فتوى سابقة أو بحثاً في مسألة ما أو استحسن رأي عالم سبقه في مسألة علمية ـ يعتبر عالماً مؤهلاً للفتوى متصدراً لها .. ومن كانت هذه حاله فلا ضير إن قام العلماء المجتهدون المؤهلون بالرد عليه وبيان خطئه والتحذير عن أخذ الفتيا من أمثاله .. ورحم الله امرأً عرف قدر نفسه .

أحييك مرة أخرى ، وأسأل الله لي ولك ولكافة إخواننا التوفيق لمعرفة الحق واتباعه ، والعدل في القول والعمل والحكم .

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 05:25 مساءً
..

والله كلامك عين الحقيقه ....

في عالم مليئ بالتناقضات نحتاج من يفهم رؤية الذي يخالفه في وجهة النظر ...

لافظ فوك اخي (( فتى الظـــــــــل ))

دمت متــــــألقاً ..



...



:)
أخي الفاضل / وزير الدفاع
أشكرك على ثناءك العطر , فكلامك هذا يسعدني (:
ويجعلني أكثر فألاً في أثر أحرفي على القراء الكرام .
فجزاكـ الله خيراً وبارك فيك (f)

.

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 05:45 مساءً
.


أهلاً بكـ أستاذي الأريب /الصمصام

أخي / كيف قررت أن تحريم الموسيقى هو ( حكم الله ) ! ومالدليل الصريح بذلك ؟

ثم لو كان تحريم الموسيقى هو ( حكم الله ) :
هل تظن أن الفوزان - كأقرب مثال - سيتجرأ بالقول بأن المسألة ( محل اجتهاد ) !!

وأما مانقلته هو ( اجماع العلماء في تحريم الموسيقى ) وليس ( حكم الله في تحريم الموسيقى )
سؤال / هل تعتقد بان إجماع العلماء في المسائل الخلافيّة يعني ( حكم الله صراحة ) أم هو اجتهادهم ؟


شكراً لك على كريم أخلاقكـ
ودمت بحفظ الله (h)(f)


.

الـصـمـصـام
15/7/1431 هـ, 06:21 مساءً
أخي الكريم ، ربما أني اخطأتُ في إيصال الفكرة ..

أنا أقول أن هذه المسالة مسألة شرعية .. و بالتالي فإن القول فيها هو القولُ بحكم الله ..
و هو عند الله واحد لا يتعدد ، و لا افصل في شيء و لا يُفهم أنني أفصل ، و من أنا حتى أفصل و أجزم ..
و عمومًا أنا أعتبر هذه قضية تافهة ، و زاد قناعتي كلام والدنا الشيخ عبدالله الركبان .. فأنا أختار لنفسي إسدال الستار مع نهاية هذا الفصل من المسرحية :) و ابتعاداً عن فضول الكلام أبتعد عن هذه القضية ..

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 06:28 مساءً
.

الأخ الفاضل / الصباخ

شرفني تواجدك الكريم ,
ولاشك أن الحق الذي تراه حقاً حسب أدلة الشرع وترجيحات العلماء هو أحق أن يتبع ,
ويجب أن يكون أقرب إلى قلبكـ .


وفقك ربي وحفظكـ (f)

وهذي بعد :f:



.

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 06:38 مساءً
.

حيّاكـ الله أخي / أرسلان

بغض النظر هل القصيدة للشيخ سعود الشريم "حفظه الله" .. أم لا .. ( وتمنيت أن الشيخ نفى أن تكون له إن كانت كذلك)
عموماً لاشك أن فيها سوء أدب , وظلم , وتعدي
يخالف ما تعلمناه من شريعتنا الغرّاء .. ومن ذلك قوله :
أم قد سئمت من التلاوة مدة *** فأردت تبديلا لها بأغاني

ثم تأمل جيداً الأبيات التالية كيف يتجرأ ويظلم بأن الكلباني ضااااااق ذرعاً من أئمة علماء أجلاء !
ولم يفرق بين كونه لايأخذ برأيهم بشأن حكم الأغاني وبين كونه متضايقاً منهم ..
فالأوّل هو الواقع والصحيح فكيف يلبس ويأتي بهذا الكلام الظالم !

وأنا أتسائل ... :confused:
هل كل من خالف الأئمة مالك والشافعي وأحمد في أحكام أخرى غير الأغاني يعتبر أنه متضايقاً منهم
أم هذه القصيدة ومافيها خاصة Especially فقط بحكم الأغاني !
وتعالوا تأملوا الأبيات :

هل ضقت ذرعا من إمامة مالك *** وإمامة الفذ الفتى النعماني
والشافعي الألمعي محمد *** أو رأس أهل السنة الشيباني
أو من يسير على طريقة أحمد *** فانقاد وفق مراده بأمان
هل ضقت ذرعا بالأئمة كلهم *** ورحمت كل مزمر فنان

نسأل الله الهداية والصلاح للشيخ الشريم , والشيخ الكلباني وجمع المسلمين

وشكراً لكـ (f)

.

روائع المميز
15/7/1431 هـ, 08:32 مساءً
عجيب أنت يارجل ..!

ربيع
15/7/1431 هـ, 08:48 مساءً
فتى الظل يحاول وبكل قوة الدفاع عن قول الكلباني الباطل، ودفاعه يجعل القارئ يستغرب جداً من هذا الفعل، وفي كل رد وآخر يذكر قول ابن حزم ونسي هذا الفتى بأن ابن حزم يحرم التعامل مع الكافر ولو باليسير ويرى تكفير الحاكم ولعله يرجع لقول الشيخ الطريفي في هذه المسألة حينما ذكر أن بعض الأقوام يتشبثون بقول ابن حزم الأندلسي في مسألة الغناء ويتناسون وينسون الأقوال الأخرى التي قالها، وفتى الظل هو من أحدهم.
ولعلك يافتى الظل تشاهد هذا الرابط:
http://aalkalbani.com/about_us.html
شاهد سيرة الكلباني والتي كتبها بنفسه لترى أنه فقط قارئ وليس مخولاً للفتوى أو الحديث عنها، وهل دين الله لعبة سائغه لكل من وضع اللحية ولبس البشت والعمامة؟
أصبحت الفتوى والدين في هذا العصر سلماً لكل من أراد الشهرة، فكثير من الأشخاص الذين تم تغييبهم يتحدثون عن الدين والفتاوى الشاذة لكي ينالوا الشهرة، وأقول واللهِ إنكم وصلتم لما أردتم وأصبحتم كالذي بالَ في بئر زمزم، وإن كانت هي على الشهرة فإبليس اللعين أشهر من نارٍ في هشيم.
نسأل الله السلامة في المنهج، ونسأله سبحانه أن يحفظ لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأن يجعل القرآن ربيع قلوبنا لا في ألسنتنا.

شخت البؤس
15/7/1431 هـ, 08:55 مساءً
لا حول ولا وقوة إلا بالله موضوع تافة جداً

فتى الظل
15/7/1431 هـ, 09:05 مساءً
عجباً عجباً :d


لا أعلم مما تتعجب منه :confused:
لكن عموماً حيّاك يانجم سهيل



.

بنت غير
15/7/1431 هـ, 09:18 مساءً
بــاركـ الله فيـــكـ

فتى الظل اشكرك فقد كان ظلك في هذا الموضوع وارفاً
تناول الموضوع بشكل هادئ وموضوعية موفقة بإذن الله

الى الامام وفقك الله

مخاوي الصمت
15/7/1431 هـ, 10:11 مساءً
لا تنه عن خُلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلتَ عظيم

***
جميل منك أن تُشنع على من يقدح في شخص الكلباني ويترك أقواله
ولكن من القبيح أن تخوض في ما خاض فيه غيرك ممن أخطأوا

[ كلما تجردتَ للحق إتضح لك معنى الكلام :f: ]

فتى الظل
16/7/1431 هـ, 01:57 صباحاً
.

الأخت الفاضلة / نديم الجرح
يجب أن لاتقلقي
وعليك أن تفكري كثيراً في الأركان , والثوابت العظيمة التي يتفق عليها الجميع .
ثم ليكن في قرارة نفسك أن الخلاف بين علماء اهل السنّة في المسائل الإجتهاديّة
أمر معروف , حتى من عهد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بين ظهرانيهم !
لكن المشكلة تكمن في محاولة - البعض - في قصر الرأي على رأيه فقط وبهذا تكون المشكلة !

عموماً سأجيبكـ على تسؤلاتكـ الليلة أو غداً "إن شاء الله"
بشأن تفسير الآية وشرح الحديث بناء على من يرون جواز المعازف .

وهنا أكرر ... وأكرر ..
بأن المقصود بالمعازف أي الأغاني التي بالموسيقى والخالية من أي دعوة لفحش أو محرم .

دمت بحفظ الله ورعايته




.

أبو ريّـان
16/7/1431 هـ, 02:51 صباحاً
عودة مرة ً أخرى . .
الرابط الذي وضعته سابقًا هو للمحاضرة لكن غير مهندس .
لكن بإمكان الأخوة من كان متكاسلاً منهم عن سماع المحاضرة كلها بأن يسمع المقدمة . .
من يسمع المقدمة ستتضح له صورة المسألة بإختصار . .
أتمنى من الجميع سماع لو مقدمة هذا الرابط
للشيخ عبدالعزيز الطريفي _ حفظه الله _
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=57000 (http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=57000)


نديم الجرح : آمين وإياكم وسماع أمثال هذه المحاضرات فيه الفائدة العظيمة
وذلك لقوة التأصيل فيها فهذا يغني عن كثير من كلام العلماء المعاصرين ؟!

مجنون بريده
16/7/1431 هـ, 03:44 صباحاً
بغض النظر هل القصيدة للشيخ سعود الشريم "حفظه الله" .. أم لا .. ( وتمنيت أن الشيخ نفى أن تكون له إن كانت كذلك)
عموماً لاشك أن فيها سوء أدب , وظلم , وتعدي
يخالف ما تعلمناه من شريعتنا الغرّاء .. ومن ذلك قوله :
أم قد سئمت من التلاوة مدة *** فأردت تبديلا لها بأغاني


حياك الله أخي العزيز فتى الظل

قصيدة شيخنا سعود رائعة بحق وقد أجاد صنعا لافضَ فوه وجعلها في موازين حسناته

أستغرب من وصفك للبيت بأنّ فيه سوء أدب وظلم وتعدي ... إلخ !!!

بالفعل هذا التساؤل منطقي وجميل جدا وأتمنى منك الإعتذار على زلّتك الأليمه بهذه الأوصاف الشنيعه والغريبه !

أتمنى منك أخي العزيز أن تعي جيّدا وتفرّق بين الكلام الإخباري والإستفهامي حتى لا تربط بينهما وشكرا جزيلا لك

دعبل نجد
16/7/1431 هـ, 03:51 صباحاً
الأخ فتى الظل ..
أسعدك الله في الدارين , ودائما نراك في مثل هذه المواقف ولا أدري لماذا حقيقةً ..؟

كلامك عن احترام العلماء وتقديرهم في محله ولكني أراك ضقت ذرعا به في حديثك الأخير , مهما بلغ الخطأ منه لا سيما وأنه شيخ نعرفه جميعا أم الحرم قرابة العقد والنصف إن لم يكن أكثر وله شروح علمية وتزكيات من كبار العلماء , فهو ليس كغيره أم الحرم شهرا واحد وفي صلاةٍ نافلة ولم نعرف له شيخا ولم نرى له مزكيا وليست له آثار في العلم والفقه , ومع ذلك أغلظت القول على مخالفيه وقمت واعظا فيهم ومذكرا بحرمة أعرض العلماء وما إلى ذلك ..!
وقفتي معك أيها الحبيب في قولك في مسألة الاجتهاد وقبول الرأي الآخر وأراك جهِلتَ أو تجاهلت أن التعامل مع المسائل الاجتهادية لا بد أن يكون من مجتهدين بلغوا درجة الاجتهاد ولعلك ترجع إلى باب الاجتهاد في أصول الفقه لترى هل هي متوفره في صاحبك ليقبل منه الاجتهاد بل هل هناك شرط واحد متوفر فيه ..!
يجب أن ننتبه إلى مسألة مهمة مع تقديري لك أيها الفاضل وحرصك على أعراض المسلمين أن الدين والشريعة لا يجوز أن يتقحمها الجهال مهما بلغت شهرتهم ولا يعني كون الانسان حافظا للقران أو إماما للناس ولو لفترة معينة في أطهر البقاع أنه أهل للفتوى والاجتهاد , وهذا مشكلة كبيرة تفشت مؤخرا بسبب الجهل ترى أن كل من اعتلى المنابر أو أم الناس لحقه العامة واستفتوه ورفعوه حتى يظن بأنه إمام عصره وشيخ زمانه ثم يأتي بالطوام جهلا منه وغرورا ..!
المشكلة ياعزيزي فيمن يجهل فقه الفتوى وللفتوى فقه أتمنى أن تبحث عنه وتقرأه إن كنت تجهله وانظر هل علمه صاحبك أم جهله وهل ردة الفعل الحاصلة الآن طبيعية أم أنها لم تكن متوقعة , ,
وعهدي بك تجل وتعظم ولاة أمرنا وأنا مثلك في ذلك ولكن أؤمن أن من ولاة أمرنا العلماء الذين نُصِّبوا لإفتاء الناس وتعليمهم ومارأيك بمن خالفهم أو تنقص منهم ألا يكون مخالفا لولاة الأمر ومتنقصا منهم ..؟

حبي لك وتقديري ..!

لـغـز الـحـيـاة
16/7/1431 هـ, 03:57 صباحاً
لم أقرأ الردود .. لكني أنبه هنآ أن قول ابن حزم في هذه المسألة بالجواز ..
لأن ابن حزم كان فقيها أكثر من كونه محدثا .. لذلك قد يصحح أحاديث ليست صحيحة أو العكس..
وحديث ليكونن من أمتي ....الخ / الذي رواه البخاري وغيره ..قال عنه ابن حزم أنه حديث ضعيف ..!
.. فهل من قال بقول ابن حزم يضعف أيضآ هذا الحديث ..؟!
وإذا كان الجواب بـ لا ..فما موقفه من هذا الحديث وتفسيره له ..؟!





؛

فارس 7
16/7/1431 هـ, 02:54 مساءً
بدأ غريباً ويعود غريباً ..

سليم1
16/7/1431 هـ, 05:34 مساءً
يقول الشيخ القرضاوي حفظه الله :


اتفقوا على تحريم كل غناء يشتمل على فحش أو فسق أو تحريض على معصية، إذ الغناء ليس إلا كلاماً، فحسه حسن، وقبيحه قبيح، وكل قول يشتمل على حرام فهو حرام، فما بالك إذا اجتمع له الوزن والنغم والتأثير؟
واتفقوا على إباحة ما خلا من ذلك من الغناء الفطري الخالي من الآلآت والإثارة، وذلك في مواطن السرور المشروعة، كالعرس وقدوم الغائب، وأيام الأعياد، ونحوها بشرط ألا يكون المغنى امرأة في حضرة أجانب منها.
وقد وردت في ذلك نصوص صريحة ـ سنذكرها فيما بعد.
اختلفوا فيما عدا ذلك اختلافاً بيناً: فمنهم من أجاز كل غناء بآلة وبغير آلة، بل اعتبره مستحباً، ومنهم من منعه بآلة وأجازه بغير آلة، ومنهم من منعه منعاً باتاً بآلة وبغير آلة، وعده حراماً، بل ربما ارتقى به إلى درجة الكبيرة.
ولأهمية الموضوع نرى لزاما علينا أن نفصل فيه بعض التفصيل، ونلقى عليه أضواء كاشفة لجوانبه المختلفة، وحتى يتبين المسلم الحلال فيه من الحرام، متبعاً للدليل الناصع، لا مقلداً قول قائل، وبذلك يكون على بينة من أمره، وبصيرة من دينه.
الأصل في الأشياء والإباحة:
قرر علماء الإسلام أن الأصل في الأشياء الإباحة لقوله تعالى: (هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً) (سورة البقرة/29)، ولا تحريم إلا بنص صحيح صريح من كتاب الله تعالى، أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أو إجماع ثابت متيقن، فإذا لم يرد نص ولا إجماع. أو ورد نص صريح غير صحيح، أو صحيح غير صريح، بتحريم شئ من الأشياء، لم يؤثر ذلك في حله، وبقى في دائرة العفو الواسعة، قال تعالى: (وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه) (سورة الأنعام/ 119).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أحل الله في كتابه فهو حلال، وما حرم فهو حرام، وما سكت عنه فهو عفو، فاقبلوا من الله عافيته، فإن الله لم يكن لينْسى شيئاً"، وتلا: (وما كان ربك نسياً) (سورة مريم/ 64) رواه الحاكم عن أبي الدرداء وصححه، وأخرجه البزار.
وقال: "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدوداً فلا تعتدوها، وسكت عن أشياء رحمة بكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها" أخرجه الدار قطني عن أبي ثعلبة الخشني.
وحسنه الحافظ أبو بكر السمعاني في أماليه، والنووى في الأربعين.
وإذا كانت هذه هي القاعدة فما هي النصوص والأدلة التي استند إليها القائلون بتحريم الغناء، وما موقف المجيزين منها؟
أدلة المحرمين للغناء ومناقشتها:
أ_ استدل المحرمون بما روى عن ابن مسعود وابن عباس وبعض التابعين: أنهم حرموا الغناء محتجين بقول الله تعالى: (ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين) (سورة لقمان/ 6) وفسروا لَهْو الحديث بالغناء.
قال ابن حزم: ولا حجة في هذا لوجوه:
أحدها: أنه لا حجة لأحد دون رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والثاني: أنه قد خالفهم غيرهم من الصحابة والتابعين.
والثالث: أن بعض الآية يبطل احتجاجهم بها؛ لأن الآية فيها: (ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا) وهذه صفة من فعلها كان كافراً بلا خلاف، إذ اتخذ سبيل الله هزوا.
ولو أن امرأ اشترى مصحفاً ليضل به عن سبيل الله ويتخذه هزوا لكان كافراً! فهذا هو الذي ذم الله تعالى، وما ذم قط عز وجل من اشترى لهو الحديث ليتلهى به ويروح نفسه لا ليضل عن سبيل الله تعالى. فبطل تعلقهم بقول كل من ذكرنا وكذلك من اشتغل عامداً عن الصلاة بقراءة القرآن أو بقراءة السنن، أو بحديث يتحدث به، أو بنظر في ماله أو بغناء أو بغير ذلك، فهو فاسق عاص لله تعالى، ومن لم يضيع شيئاً من الفرائض اشتغالاً بما ذكرنا فهو محسن1. أ ه‍.
ب_ واستدلوا بقوله تعالى في مدح المؤمنين: (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه) (سورة القصص/55) والغناء من اللغو فوجب الإعراض عنه.
ويجاب بأن الظاهر من الآية أن اللغو: سفه القول من السب والشتم ونحو ذلك، وبقية الآية تنطق بذلك. قال تعالى: (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين) (سورة القصص/ 55)، فهي شبيهة بقوله تعالى في وصف عباد الرحمن: (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) (سورة الفرقان/ 63).
ولو سلمنا أن اللغو في الآية يشمل الغناء لوجدنا الآية تستحب الإعراض عن سماعه وتمدحه، وليس فيها ما يوجب ذلك.
وكلمة اللغو ككلمة الباطل تعنى ما لا فائدة فيه، وسماع ما لا فائدة فيه ليس محرماً ما لم يضيع حقاً أو يشغل عن واجب.
روى عن ابن جريج أنه كان يرخص في السماع فقيل له: أيؤتى به يوم القيامة في جملة حسناتك أو سيئاتك؟ فقال: لا في الحسنات ولا في السيئات؛ لأنه شبيه باللغو، قال تعالى: (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم) (سورة البقرة/225، سورة المائدة/ 89).
قال الإمام الغزالي: (إذا كان ذكر اسم الله تعالى على الشيء على طريق القسم من غير عقد عليه ولا تصميم، والمخالفة فيه، مع أنه لا فائدة فيه، لا يؤاخذ به، فكيف يؤاخذ بالشعر والرقص؟!2.
على أننا نقول: ليس كل غناء لغوا؛ إنه يأخذ حكمه وفق نية صاحبه، فالنية الصالحة تحيل اللهو قربة، والمزح طاعة، والنية الخبيثة تحبط العمل الذي ظاهره العبادة وباطنه الرياء: "إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"3.
ج‍_ واستدلوا بحديث: "كل لهو يلهو به المؤمن فهو باطل إلا ثلاثة: ملاعبة الرجل أهله، وتأديبه فرسه، ورميه عن قوسه" رواه أصحاب السنن الأربعة، وفيه اضطراب، والغناء خارج عن هذه الثلاثة.
وأجاب المجوزون بضعف الحديث، ولو صح لما كان فيه حجة، فأن قوله: "فهو باطل" لا يدل على التحريم بل يدل على عدم الفائدة. فقد ورد عن أبي الدرداء قوله: إني لأستجم نفسي بالشيء من الباطل ليكون أقوى لها على الحق. على أن الحصر في الثلاثة غير مراد، فإن التلهي بالنظر إلى الحبشة وهم يرقصون في المسجد النبوي خارج عن تلك الأمور الثلاثة، وقد ثبت في الصحيح. ولاشك أن التفرج في البساتين وسماع أصوات الطيور، وأنواع المداعبات مما يلهو به الرجل، لا يحرم عليه شئ منها، وإن جاز وصفه بأنه باطل.
د_ واستدلوا بالحديث الذي رواه البخاري ـ معلقا ـ عن أبي مالك أو أبي عامر الأشعرى ـ شك من الرواي ـ عن النبي عليه السلام قال: "ليكونن قوم من أمتي يستحلون الحر4 والحرير والخمر والمعازف". والمعازف: الملاهي، أو آلات العزف.
والحديث وأن كان في صحيح البخاري، إلا أنه من "المعلقات" لا من "المسندات المتصلة" ولذلك رده ابن حزم لانقطاع سنده، ومع التعليق فقد قالوا: إن سنده ومتنه لم يسلما من الاضطراب، فسنده يدور على (هشام بن عمار)5 وقد ضعفه الكثيرون.
ورغم ما في ثبوته من الكلام، ففي دلالته كلام آخر؛ إذ هو غير صريح في إفادة حرمة "المعازف" فكلمة "يستحلون" ـ كما ذكر ابن العربي ـ لها معنيان: أحدهما: يعتقدون أن ذلك حلال، والثاني: أن يكون مجازاً عن الاسترسال في استعمال تلك الأمور، إذ لو كان المقصود بالاستحلال: المعنى الحقيقي، لكان كفراً.
ولو سلمنا بدلالتها على الحرمة لكان المعقول أن يستفاد منها تحريم المجموع، لا كل فرد منها، فإن الحديث في الواقع ينعى على أخلاق طائفة من الناس انغمسوا في الترف والليالي الحمراء وشرب الخمور. فهم بين خمر ونساء، ولهو وغناء، وخزّ وحرير، ولذا روى ابن ماجه هذا الحديث عن أبي مالك الأشعري بلفظ: "ليشربن أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير"، وكذلك رواه ابن حيان في صحيحه.
ه‍_ واستدلوا بحديث: "إن الله تعالى حرم القَيْنة (أي الجارية) وبيعها وثمنها، وتعليمها".
والجواب عن ذلك:
أولاً: أن الحديث ضعيف.
ثانياً: قال الغزالي: المراد بالقينة الجارية التي تغني للرجال في مجلس الشرب، وغناء الأجنبية للفساق ومن يخاف عليهم الفتنة حرام، وهم لا يقصدون بالفتنة إلا ما هو محظور. فأما غناء الجارية لمالكها، فلا يفهم تحريمه من هذا الحديث. بل لغير مالكها سماعها عند عدم الفتنة، بدليل ما روى في الصحيحين من غناء الجاريتين في بيت عائشة رضي الله تعالى عنها. [الإحياء ص1148] وسيأتي.
ثالثاً: كان هؤلاء القيان المغنيات يُكَوِّنَّ عنصراً هاماً من نظام الرقيق، الذي جاء الإسلام بتصفيته تدريجياً، فلم يكن يتفق وهذه الحكمة إقرار بقاء هذه الطبقة في المجتمع الإسلامي، فإذا جاء حديث بالنعي على امتلاك (القينة) وبيعها، والمنع منه، فذلك لهدم ركن من بناء "نظام الرق" العتيد.
و_ واستدلوا بما روى نافع أن ابن عمر سمع صوت زمارة راع فوضع أصبعيه في أذنيه، وعدل راحلته عن الطريق، وهو يقول: يا نافع، أتسمع؟ فأقول: نعم، فيمضي، حتى قلت: لا. فرفع يده وعدل راحلته إلى الطريق وقال: "رأيت رسول الله يسمع زمارة راع فصنع مثل هذا" رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه.
والحديث قال عنه أبو داود: حديث منكر.
ولو صح لكان حجة على المحرمين لا لهم. فلو كان سماع المزمار حراما ما أباح النبي صلى الله عليه وسلم لابن عمر سماعه، ولو كان عند ابن عمر حراماً ما أباح لنافع سماعه، ولأمر عليه السلام بمنع وتغيير هذا المنكر، فإقرار النبي صلى الله عليه وسلم لابن عمر دليل على أنه حلال.
وإنما تجنب عليه السلام سماعه كتجنّبه أكثر المباح من أمور الدنيا كتجنبه الأكل متكئاً وأن يبيت عنده دينار أو درهم...الخ.
ز_ واستدلوا أيضاً بما روى: "إن الغناء ينبت النفاق في القلب" ولم يثبت هذا حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما ثبت قولاً لبعض الصحابة، فهو رأى لغير معصوم خالفه فيه غيره، فمن الناس من قال ـ وبخاصة الصوفية ـ إن الغناء يرقق القلب، ويبعث الحزن والندم على المعصية، ويهيج الشوق إلى الله تعالى، ولهذا اتخذوه وسيلة لتجديد نفوسهم، وتنشيط عزائمهم، وإثارة أشواقهم، قالوا: وهذا أمر لا يعرف إلا بالذوق والتجربة والممارسة، ومن ذوق عرف، وليس الخبر كالعيان.
على أن الإمام الغزالي جعل حكم هذه الكلمة بالنسبة للمغنى لا للسامع، إذ كان غرض المغنى أن يعرض نفسه على غيره ويروج صوته عليه، ولا يزال ينافق ويتودد إلى الناس ليرغبوا في غنائه. ومع هذا قال الغزالي: وذلك لا يوجب تحريماً، فإن لبس الثياب الجميلة، وركوب الخيل المهملجة، وسائر أنواع الزينة، والتفاخر بالحرث والأنعام والزرع وغير ذلك، ينبت النفاق في القلب، ولا يطلق القول بتحريم ذلك كله، فليس السبب في ظهور النفاق في القلب المعاصي فقط، بل المباحات التي هي مواقع نظر الخلق أكثر تأثير [الإحياء ص1151].
ح_ واستدلوا على تحريم غناء المرأة خاصة، بما شاع عند الناس من أن صوت المرأة عورة. وليس هناك دليل ولا شبه دليل من دين الله على أن صوت المرأة عورة، وقد كان النساء يسألن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ملأ من أصحابه وكان الصحابة يذهبون إلى أمهات المؤمنين ويستفتونهن ويفتينهم ويحدثنهم، ولم يقل أحد: إن هذا من عائشة أو غيرها كشف لعورة يجب أن تستر.
فإن قالوا: هذا في الحديث العادي لا في الغناء، قلنا: روى الصحيحان أن النبي سمع غناء الجاريتين ولم ينكر عليهما، وقال لأبي بكر: دعهما. وقد سمع ابن جعفر وغيره من الصحابة والتابعين الجواري يغنين.
أدلة المجيزين للغناء:
تلك هي أدلة المحرمين، وقد سقطت واحداً بعد الآخر، ولم يقف دليل منها على قدميه، وإذا انتفت أدلة التحريم بقى حكم الغناء على أصل الإباحة بلا شك، ولو لم يكن معنا نص أو دليل واحد على ذلك غير سقوط أدلة التحريم، فكيف ومعنا نصوص الإسلام الصحيحة الصريحة، وروحه السمحة، وقواعده العامة، ومبادئه الكلية؟
وهاك بيانها:
أولاً: من حيث النصوص:
استدلوا بعدد من الأحاديث الصحيحة، منها: حديث غناء الجاريتين في بيت النبي صلى الله عليه وسلم عند عائشة، وانتهار أبي بكر لهما، وقوله: مزمور الشيطان في بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا يدل على أنهما لم تكونا صغيرتين كما زعم بعضهم، فلو صح ذلك لم تستحقا غضب أبي بكر إلى هذا الحد.
والمعول عليه هنا هو رد النبي صلى الله عليه وسلم على أبي بكر رضى الله عنه وتعليله: أنه يريد أن يعلم اليهود أن في ديننا فسحة، وأنه بعث بحنيفية سمحة. وهو يدل على وجوب رعاية تحسين صورة الإسلام لدى الآخرين، وإظهار جانب اليسر والسماحة فيه.
وقد روى البخاري وأحمد عن عائشة أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة، ما كان معهم من لهو؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو".
وروى النسائي والحاكم وصححه عن عامر بن سعد قال: دخلت على قرظة بن كعب وأبي مسعود الأنصاري في عرس، وإذا جوار يغنين. فقلت: أي صاحَبْى رسول الله أهلَ بدر يفعل هذا عندكم؟! فقالا: اجلس إن شئت فاستمع معنا، وإن شئت فاذهب، فإنه قد رخص لنا اللهو عند العرس.
وروى ابن حزم بسنده عن ابن سيرين: أن رجلا قدم المدينة بجوارٍ فأتى عبد الله بن جعفر فعرضهن عليه، فأمر جارية منهن فغنت، وابن عمر يسمع، فاشتراها ابن جعفر بعد مساومة، ثم جاء الرجل إلى ابن عمر فقال: يا أبا عبد الرحمن، غبنت بسبعمائة درهم! فأتى ابن عمر إلى عبد الله بن جعفر فقال له: إنه غبن بسبعمائة درهم، فإما أن تعطيها إياه، وإما أن ترد عليه بيعه، فقال: بل نعطيه إياها. قال ابن حزم: فهذا ابن عمر قد سمع الغناء وسعى في بيع المغنية، وهذا إسناد صحيح لا تلك الأسانيد الملفقة الموضوعة.
واستدلوا بقوله تعالى: (وإذا رأوا تجارة أو لهو انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين) (سورة الجمعة/ 11).
فقرن اللهو بالتجارة، ولم يذمهما إلا من حيث شغل الصحابة بهما ـ بمناسبة قدوم القافلة وضرب الدفوف فرحا بها ـ عن خطبة النبي صلى الله عليه وسلم، وتركه قائما.
واستدلوا بما جاء عن عدد من الصحابة رضي الله عنهم أنهم باشروا السماع بالفعل أو أقروه. وهم القوم يقتدي بهم فيهتدي.
واستدلوا بما نقله غير واحد من الإجماع على إباحة السماع، كما سنذكره بعد.
وثانياً: من حيث روح الإسلام وقواعده:
أ_ لا شئ في الغناء إلا أنه من طيبات الدنيا التي تستلذها الأنفس، وتستطيبها العقول، وتستحسنها الفطر، وتشتهيها الأسماع، فهو لذة الأذن، كما أن الطعام الهنيء، لذة المعدة، والمنظر الجميل لذة العين، والرائحة الذكية لذة الشم...الخ، فهل الطيبات أي المستلذات حرام في الإسلام أم حلال؟
من المعروف أن الله تعالى كان قد حرم على بني إسرائيل بعض طيبات الدنيا عقوبة لهم على سوء ما صنعوا، كما قال تعالى: (فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم وبصدهم عن سبيل الله كثيرا. وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل) (سورة النساء/ 160-161)، فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم جعل عنوان رسالته في كتب الأولين (الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم) (سورة الأعراف/ 157).
فلم يبق في الإسلام شئ طيب أي تستطيبه الأنفس والعقول السليمة إلا أحله الله، رحمة بهذه الأمة لعموم رسالتها وخلودها. قال تعالى: (يسألونك ماذا أحل الله لهم قل أحل لكم الطيبات) (سورة المائدة/ 4).
ولم يبح الله لواحد من الناس أن يحرم على نفسه أو على غيره شيئا من الطيبات مما رزق الله مهما يكن صلاح نيته أو ابتغاء وجه الله فيه، فإن التحليل والتحريم من حق الله وحده، وليس من شأن عباده، قال تعالى: (قل أرأيتم ما أنزل اللهُ لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا قل آلله أذن لكم أم على الله تفترون) (سورة يونس/59) وجعل سبحانه تحريم ما أحله من الطيبات كإحلال ما حرم من المنكرات، كلاهما يجلب سخط الله وعذابه، ويردى صاحبه في هاوية الخسران المبين، والضلال البعيد، قال جل شأنه ينعى على من فعل ذلك من أهل الجاهلية: (قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفها بغير علم وحرموا ما رزقهم الله افتراء على الله قد ضلوا وما كانوا مهتدين) (سورة الأنعام/ 140).
ب_ ولو تأملنا لوجدنا حي الغناء والطرب للصوت الحسن يكاد غريزة إنسانية وفطرة بشرية، حتى إننا لنشاهد الصبي الرضيع في مهده يسكته الصوت الطيب عن بكائه، وتنصرف نفسه عما يبكيه إلى الإصغاء إليه ولذا تعودت الأمهات والمرضعات والمربيات الغناء للأطفال منذ زمن قديم، بل نقول: إن الطيور والبهائم تتأثر بحسن الصوت والنغمات الموزونة حتى قال الغزالي في الإحياء: (من لم يحركه السماع فهو ناقص مائل عن الاعتدال، بعيد عن الروحانية، زائد في غلظ الطبع وكثافته على الجمال والطيور وجميع البهائم، إذ الجمل مع بلادة طبعه يتأثر بالحداء تأثراً يستخف معه الأحمال الثقيلة، ويستقصر ـ لقوة نشاطه في سماعه ـ المسافات الطويلة، وينبعث فيه من النشاط ما يسكره ويولهه. فنرى الإبل إذا سمعت الحادي تمد أعناقها، وتصغي إليه ناصبة آذانها، وتسرع في سيرها، حتى تتزعزع عليها أحمالها ومحاملها).
وإذا كان حب الغناء غريزة وفطرة فهل جاء الدين لمحاربة الغرائز والفطر والتنكيل بها؟ كلا، إنما جاء لتهذيبها والسمو بها، وتوجيهها التوجيه القويم، قال الإمام ابن تيمية رحمه الله: إن الأنبياء قد بعثوا بتكميل الفطرة وتقريرها لا بتبديلها وتغييرها.
ومصداق ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: "ما هذان اليومان؟" قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية: فقال عليه السلام: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أحمد وأبو داود والنسائي.
وقالت عائشة: "لقد رأيت النبي يسترني بردائه، وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد، حتى أكون أنا التي أسأمه ـ أي اللعب ـ فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو".
وإذا كان الغناء لهواً ولعباً فليس اللهو واللعب حراماً، فالإنسان لا صبر له على الجد المطلق والصرامة الدائمة.
قال النبي صلى الله عليه وسلم لحنظلة ـ حين ظن نفسه قد نافق لمداعبته زوجه وولده وتغير حاله في بيته عن حاله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ: "يا حنظلة، ساعة وساعة" رواه مسلم.
وقال علي بن أبي طالب: روحوا القلوب ساعة بعد ساعة، فإن القلوب إذا أكرهت عميت.
وقال كرم الله وجهه: إن القلوب تمل كما تمل الأبدان، فابتغوا لها طرائف الحكمة.
وقال أبو الدرداء: إني لأستجم نفسي بالشيء من اللهو ليكون أقوى لها على الحق.
وقد أجاب الإمام الغزالي عمن قال: إن الغناء لهو ولعب بقوله: (هو كذلك، ولكن الدنيا كلها لهو ولعب... وجميع المداعبة مع النساء لهو، إلا الحراثة التي هي سبب وجود الولد، كذلك المزح الذي لا فحش فيه حلال، نقل عن ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة.
القائلون بإجازة الغناء:
تلك هي الأدلة المبيحة للغناء من نصوص الإسلام وقواعده، فيها الكفاية كل الكفاية ولو لم يقل بموجبها قائل، ولم يذهب إلى ذلك فقيه، فكيف وقد قال بموجبها الكثيرون من صحابة وتابعين وأتباع وفقهاء؟
وحسبنا أن أهل المدينة ـ على ورعهم ـ والظاهرية ـ على حرفيتهم وتمسكهم بظواهر النصوص ـ والصوفية ـ على تشددهم وأخذهم بالعزائم دون الرخص ـ روى عنهم إباحة الغناء.
قال الإمام الشوكانى في "نيل الأوطار": (ذهب أهل المدينة ومن وافقهم من علماء الظاهر، وجماعة الصوفية، إلى الترخيص في الغناء، ولو مع العود واليراع. وحكى الأستاذ أبو منصور البغدادي الشافعي في مؤلفه في السماع: أن عبد الله بن جعفر كان لا يرى بالغناء بأساً، ويصوغ الألحان لجواريه، ويسمعها منهن على أوتاره. وكان ذلك في زمن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه.
وحكى الأستاذ المذكور مثل ذلك أيضاً عن القاضي شريح، وسعيد بن المسيب، وعطاء بن أبي رباح، والزهري، والشعبي).
وقال إمام الحرمين في النهاية، وابن أبي الدنيا: (نقل الأثبات من المؤرخين: أن عبد الله بن الزبير كان جوار عوَّادات، وأن ابن عمر دخل إليه وإلى جنبه عود، فقال: ما هذا يا صاحب رسول الله؟ فناوله إياه، فتأمله ابن عمر فقال: هذا ميزان شامي؟ قال ابن الزبير: يوزن به العقول!).
وروى الحافظ أبو محمد بن حزم في رسالة في السماع بسنده إلى ابن سيرين قال: (إن رجلا قدم المدينة بجوار فنزل على ابن عمر، وفيهن جارية تضرب. فجاء رجل فساومه، فلم يهو فيهن شيئا. قال: انطلق إلى رجل هو أمثل لك بيعا من هذا. قال: من هو؟ قال: عبد الله بن جعفر... فعرضهن عليه، فأمر جارية منهن، فقال لها: خذي العود، فأخذته، فغنت، فبايعه ثم جاء إلى ابن عمر...الخ. القصة).
وروى صاحب "العقد" العلامة الأديب أبو عمر الأندلسي: أن عبد الله بن عمر دخل على ابن جعفر فوجد عنده جارية في حجرها عود، ثم قال لابن عمر: هل ترى بذلك بأساً؟ قال: لا بأس بهذا، وحكى الماوردي عن معاوية وعمرو بن العاص: أنهما سمعا العود عند ابن جعفر، وروى أبو الفرج الأصبهاني: أن حسان بن ثابت سمع من عزة الميلاء الغناء بالمزهر بشعر من شعره.
وذكر أبو العباس المبرّد نحو ذلك. والمزهر عند أهل اللغة: العود.
وذكر الأدفوي أن عمر بن عبد العزيز كان يسمع جواريه قبل الخلافة. ونقل ابن السمعاني الترخيص عن طاووس، ونقله ابن قتيبة وصاحب الإمتاع عن قاضى المدينة سعد ابن إبراهيم بن عبد الرحمن الزهري من التابعين. ونقله أبو يعلى الخليلي في الإرشاد عن عبد العزيز بن سملة الماجشون مفتى المدينة.
هؤلاء جميعاً قالوا بتحليل السماع مع آلة من الآلآت المعروفة ـ أي آلات موسيقى ـ وأما مجرد الغناء من غير آلة فقال الأدفوى في الإمتاع: إن الغزالي في بعض تأليفه الفقهية نقل الاتفاق على حله، ونقل ابن طاهر إجماع الصحابة والتابعين عليه، ونقل التاج الفزاري وابن قتيبة إجماع أهل الحرمين عليه، ونقل ابن طاهر وابن قتيبة أيضاً إجماع أهل المدينة عليه، وقال الماوردي: لم يزل أهل الحجاز يرخصون فيه في أفضل أيام السنة المأمور فيها بالعبادة والذكر. وقال ابن النحوي في العمدة: وقد روى الغناء وسماعه عن جماعة من الصحابة والتابعين، فمن الصحابة عمر ـ كما رواه ابن عبد البر وغيره ـ وعثمان ـ كما نقله الماوردي وصاحب البيان والرافعي ـ وعبد الرحمن بن عوف ـ كما رواه ابن أبي شيبة ـ وأبو عبيدة بن الجراح ـ كما أخرجه البيهقي ـ وسعد بن أبي وقاص ـ كما أخرجه بن قتيبة ـ وأبو مسعود الأنصاري ـ كما أخرجه البيهقي ـ وبلال وعبد الله بن الأرقم وأسامة بن زيد ـ كما أخرجه البيهقي أيضاً ـ وحمزة كما في الصحيح ـ وابن عمر ـ كما أخرجه ابن طاهر ـ والبراء بن مالك ـ كما أخرجه أبو نعيم ـ وعبد الله بن جعفر ـ كما رواه ابن عبد البر ـ وعبد الله بن الزبير ـ كما نقل أبو طالب المكي ـ وحسان ـ كما رواه أبو الفرج الأصبهاني ـ وعبد الله بن عمرو ـ كما رواه الزبير بن بكار ـ وقرظة بن كعب ـ كما رواه ابن قتيبة ـ وخوات بن جيبر ورباح المعترف ـ كما أخرجه صاحب الأغاني ـ والمغيرة بن شعبة ـ كما حكاه أبو طالب المكي ـ وعمرو بن العاص ـ حكاه الماوردي ـ وعائشة والرُّبيّع ـ كما في صحيح البخاري وغيره.
وأما التابعون فسعيد بن المسيب وسالم بن عبد الله بن عمر وابن حسان وخارجة بن زيد وشريح القاضي وسعيد بن جبير وعامر الشعبي وعبد الله بن أبي عتيق وعطاء بن أبي رباح ومحمد بن شهاب الزهري وعمر بن عبد العزيز وسعد بن إبراهيم الزهري.
وأما تابعوهم فخلق لا يحصون منهم الأئمة الأربعة وابن عيينة وجمهور (الشافعية). انتهى كلام ابن النحوي. هذا كله ذكره الشوكاني في نيل الإطار [ج‍8/264-266].
قيود وشروط لا بد من مراعاتها:
ولا ننسى أن نضيف إلى هذه الفتوى قيوداً لا بد من مراعاتها في سماع الغناء.
1- فقد أشرنا في أول البحث إلى أنه ليس كل غناء مباحاً، فلا بد أن يكون موضوعه متفقا مع أدب الإسلام وتعاليمه.
فالأغنية التي تقول: "الدنيا سيجارة وكاس" مخالفة لتعاليم الإسلام الذي يجعل الخمر رجساً من عمل الشيطان ويلعن شارب "الكاس" عاصرها وبائعها وحاملها وكل من أعان فيها بعمل. والتدخين أيضاً آفة ليس وراءها إلا ضرر الجسم والنفس والمال.
والأغاني التي تمدح الظلمة والطغاة والفسقة من الحكام الذين ابتليت بهم أمتنا، مخالفة لتعاليم الإسلام، الذي يلعن الظالمين، وكل من يعينهم، بل من يسكت عليهم، فكيف بمن يمجدهم؟!.
والأغنية التي تمجد صاحب العيون الجريئة أو صاحبة العيون الجريئة أغنية تخالف أدب الإسلام الذي ينادي كتابه (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم... وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن) (سورة النور/ 30-31) ويقول صلى الله عليه وسلم: "يا علي، لا تتبع النظرة النظرة، فإن لك الأولى وليست لك الآخرة.
2- ثم إن طريقة الأداء لها أهميتها، فقد يكون الموضوع لا بأس به ولا غبار عليه، ولكن طريقة المغني أو المغنية في أدائه بالتكسر في القول، وتعمد الإثارة، والقصد إلى إيقاظ الغرائز الهاجعة، وإغراء القلوب المريضة ـ ينقل الأغنية من دائرة الإباحة إلى دائرة الحرمة أو الشبهة أو الكراهة من مثل ما يذاع على الناس ويطلبه المستمعون والمستمعات من الأغاني التي تلح على جانب واحد، هو جانب الغريزة الجنسية وما يتصل بها من الحب والغرام، وأشغالها بكل أساليب الإثارة والتهيج، وخصوصاً لدى الشباب والشابات.
إن القرآن يخاطب نساء النبي فيقول: (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض). فكيف إذا كان مع الخضوع في القول الوزن والنغم والتطريب والتأثير؟!.
3- ومن ناحية ثالثة يجب ألا يقترن الغناء بشيء محرم، كشرب الخمر أو التبرج أو الاختلاط الماجن بين الرجال والنساء، بلا قيود ولا حدود، وهذا هو المألوف في مجالس الغناء والطرب من قديم. وهي الصورة الماثلة في الأذهان عندما يذكر الغناء، وبخاصة غناء الجواري والنساء.
وهذا ما يدل عليه الحديث الذي رواه ابن ماجة وغيره: "ليشربن ناس من أمتي الخمر، يسمونها بغير اسمها، يعزف على رؤوسهم بالمعارف والمغنيات، يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير".
وأود أن أنبه هنا على قضية مهمة، وهي أن الاستماع إلى الغناء في الأزمنة الماضية كان يقتضي حضور مجلس الغناء، ومخالطة المغنين والمغنيات وحواشيهم، وقلما كانت تسلم هذه المجالس من أشياء ينكرها الشرع، ويكرهها الدين.
أما اليوم فيستطيع المرء أن يستمع إلى الأغاني وهو بعيد عن أهلها ومجالسها، وهذا لا ريب عنصر مخفف في القضية، ويميل بها إلى جانب الإذن والتيسير.
4-هذا إلى أن الإنسان عاطفة فحسب، والعاطفة ليست حباً فقط، والحب لا يختص بالمرأة وحدها، والمرأة ليست جسداً وشهوة لا غير، لهذا يجب أن نقلّل من هذا السيل الغامر من الأغاني العاطفية الغرامية وأن يكون لدينا من أغانينا وبرامجنا وحياتنا كلها توزيع عادل، وموازنة مقسطة بين الدين والدنيا، وفي الدنيا بين الحق الفرد وحقوق المجتمع، وفي الفرد بين عقله وعاطفته، وفي مجال العاطفة بين عواطف الإنسانية كلها من حب وكره وغيرة وحماسة وأبوة وأمومة وبنوة وأخوة وصداقة... الخ فلكل عاطفة حقها.
أما الغلو والإسراف والمبالغة في إبراز عاطفة خاصة فذلك على حساب العواطف الأخرى، وعلى حساب عقل الفرد وروحه وإرادته، وعلى حساب المجتمع وخصائصه ومقوماته، وعلى حساب الدين ومثله وتوجيهاته.
إن الدين حرم الغلو والإسراف في كل شئ حتى في العبادة فما بالك بالإسراف في اللهو وشغل الوقت به ولو كان مباحاً؟!
إن هذا دليل على فراغ العقل والقلب من الواجبات الكبيرة، والأهداف العظيمة، ودليل على إهدار حقوق كثيرة كان يجب أن تأخذ حظها من وقت الإنسان المحمود وعمره القصير، وما أصدق وأعمق ما قال ابن المقفع: (ما رأيت إسرافا إلا وبجانبه حق مضيع) وفي الحديث: "لا يكون العاقل ظاغنا إلا لثلاث: مرمة لمعاش، أو تزود لمعاد، أو لذة في غير محرم"، فلنقسم أوقاتنا بين هذه الثلاثة بالقسط ولنعلم إن الله سائل كل إنسان عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه؟
د_ وبعد هذا الإيضاح تبقى أشياء يكون كل مستمع فيها فقيه نفسه ومفتيها، فإذا كان الغناء أو نوع خاص منه يستشير غريزته، ويغريه بالفتنة، ويسبح به في شطحات الخيال، ويطغى فيه الجانب الحيواني على الجانب الروحاني، فعليه أن يتجنبه حينئذ، ويسد الباب الذي تهب منه رياح الفتنة على قلبه ودينه وخلقه فيستريح ويريح.
تحذير من التساهل في إطلاق التحريم:
ونختم بحثنا هذا بكلمة أخيرة نوجهها إلى السادة العلماء الذين يستخفون بكلمة "حرام" ويطلقون لها العنان في فتاواهم إذا أفتوا، وفي بحوثهم إذا كتبوا، عليهم أن يراقبوا الله في قولهم ويعلموا أن هذه الكلمة "حرام" كلمة خطيرة: إنها تعنى عقوبة الله على الفعل وهذا أمر لا يعرف بالتخمين ولا بموافقة المزاج، ولا بالأحاديث الضعيفة، ولا بمجرد النص عليه في كتاب قديم، إنما يعرف من نص ثابت صريح، أو إجماع معتبر صحيح، وإلا فدائرة العفو والإباحة واسعة، ولهم في السلف الصالح أسوة حسنة.
قال الإمام مالك رضي الله عنه: ما شيء أشد علىّ من أن أسأل عن مسألة من الحلال والحرام؛ لأن هذا هو القطع في حكم الله، ولقد أدركت أهل العلم والفقه ببلدنا، وإن أحدهم إذا سئل عن مسألة كأن الموت أشرف عليه، ورأيت أهل زماننا هذا يشتهون الكلام في الفتيا، ولو وقفوا على ما يصيرون إليه غداً لقللوا من هذا، وإن عمر بن الخطاب وعليا وعامة خيار الصحابة كانت ترد عليهم المسائل ـ وهم خير القرون الذين بعث فيهم النبي صلى الله عليه وسلم ـ فكانوا يجمعون أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويسألون، ثم حينئذ يفتون فيها، وأهل زماننا هذا قد صار فخرهم، فبقدر ذلك يفتح لهم من العلم قال: ولم يكن من أمر الناس ولا من مضى من سلفنا الذين يقتدي بهم، ومعول الإسلام عليهم، أن يقولوا: هذا حلال وهذا حرام، ولكن يقول: أنا أكره كذا وأرى كذا، وأما "حلال" و"حرام" فهذا الافتراء على الله. أما سمعت قول الله تعالى: (قل أرأيتم ما أنزل اللهُ لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا قل آلله أذن لكم أم على الله تفترون) (سورة يونس/59)؛ لأن الحلال ما حلله الله ورسوله والحرام ما حرماه.
وقال الله تعالى: (ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون) (سورة يونس/ 116).

بريدة العز
16/7/1431 هـ, 09:09 مساءً
الأحناف رحمهم الله يرون وجوب الحجر على المفتي الماجن !!
وكلامهم مندرج تحت قاعده [ الضرر الأشد يزال بالضرر الأخف ] ..

طيب شمر
16/7/1431 هـ, 11:57 مساءً
أقول أيــــــــــــــــــــــــــــــــــه
الله يهدي الجميع ويثبتنا على ديننا

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 06:55 صباحاً
.

أعتذر للجميع عن التأخر في الرد

الأخت الفاضلة / نديم الجرح
بالنسبة لتساؤلك :
سأنقل لك رأي بعض العلماء في الرد على الإستدلال بتحريم المعازف من الآية والحديث !
وربما أضعه في موضوع مستقل "إن شاء الله"
رجاء انتظري ..

دمت بحفظ الله ورعايته ..


.

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 07:09 صباحاً
بما اننا مقبلين على شهر رمضان المبارك
وكما هو معلوم ان في هذا الشهر هو موعد نزول المسلسلات الجديدة الهادف منها و الهابط
هل لأبن كلباني ان يفتي لنا بحكم مشاهدة تلك المسلسلات ؟



أخي الكريم / من الجماعة
صدقني أن المشكلة تكمن في عدم فهمك وتأملك في بيان الكلباني ووجهة نظره في الأغاني !
إلا إذا كنت تتهكم من هذا التساؤل فهذا شأن آخر !
عموماً أربأ بكـ أنك تقصدت القول بأن الكلباني سيفتي بجواز المسلسلات الهابطة لكي تدلس على النّاس بأنه "داعية ضلالة وسوء"
فانتبه أصلح الله قلبك , وشرح صدرك .

دمت بحفظ الله (f)



.

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 07:21 صباحاً
نسأل الله الثبات حتى الممات

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك


آآآمين ...آآآمين ... يارب العالمين
( يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ) دعاء عظيم كان يكثر منه صلى الله عليه وسلم .

لكن لتتنبه : أنه لايعني بدعائك هذا أن الكلباني قد إنحرف وضل عن الدين والإستقامة بسبب بيانه .

أكرر .. ولكي ترتاح تأمل بأن بيان الكلباني يتكلم عن إباحة الموسيقى
أمّا الأغاني الماجنة والمفسدة , وحياة أهل الطرب وضلالهم لايدخل بذلك ولا يدعو إليه الشيخ بتاتاً .

وفقك الله يا / ابن الإسلام
وشكراً لك (f)



.

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 07:32 صباحاً
.


أهلا وسهلاً بمشرفنا السابق وزميلنا الحاضر / بدر بن عبدالله
حيّاك ياعزيزي ... وصراحة لا أنسى حلمك وطيبك أبان اشرافك فشكراً لكـ (:

شرفني مرورك العطر بهذه الدعوة الطيّبة , والتوجيه المباركـ
أشكرك (f)



.

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 07:46 صباحاً
للأسف كــلامك خآطـئ

انت الآن انتقدت الشيخ الفوزان برده على الكلباني

والكلباني هو قارئ وقد اباح الغناء المرة الأولى والاخرى مع المعازف

فلم يفتي مرة فقط بل مرتين كذلك مع المعازف

فهل كلامك دفاع عن الكلباني ام نقـد لمشايخناالفضـلاء ..!!

الذين يبينون الحق وينبهون من اخذ الفتاوى

من غير اهلها

فكــم من شخص سمع الغناء بهذه الفتوى والغناء يقرب القلب إلى الزنى ومابعدها من الذنوب

ارجو تفسيــر مافي قلبي !!



مرحباً بكـ أخي / Abu Umar

موضوعي هذا دفاعاً عن الكلباني وأمثاله , وفي الوقت نفسه نصح وتذكير لمن أخطأ من علمائنا ودعاتنا الفضلاء
والذين أعتبرهم تاج على رؤسنا ولكن لحبي لهم نبهت عن ماوقعوا فيه من خطأ - كما قرأت -
مع أنني أتعبد الله في احترامهم , ومحبتهم , ولاأرضى أن يساء لهم أو يسخر بهم .
وأنا ياعزيزي "لم أقل بتاتاً لماذا تخطئون رأي الكلباني .. كلا " ..
ولكن حذرت من طريقة ردهم عليه لما فيها من مساوئ خطيرة على نواحي كثيرة .

أخي :
الغناء الذي يقرب القلب إلى الزنا هو الذي يدعو للفحش , والمجون , والإنحراف وهذا لايبيحه الكلباني !
لكن هو أباح الغناء بالمعازف بشرط أن لاتدعو إلى الرذيلة وخطواتها .


أسأل الله أن يحفظ لك دينك وصلاحك وأن يجعلك من عباده الأخيار
وشكراً لك (f)




.

فتى الظل
18/7/1431 هـ, 08:18 صباحاً
السلام الملكي الوطني
هل هو حرام ام يجوز التغني به ؟

هل تقصد الموسيقى التي فيه ؟
فإن قصدت ذلك :
فإن سماحة المفتي عبدالعزيز آل الشيخ "حفظه الله" له فتوى بجواز الموسيقى العسكريّة .
شرفتني ياغريب احساس (f)



.

حنونه في زمن قاسي
18/7/1431 هـ, 08:42 صباحاً
بما اننا مقبلين على شهر رمضان المبارك
وكما هو معلوم ان في هذا الشهر هو موعد نزول المسلسلات الجديدة الهادف منها و الهابط
هل لأبن كلباني ان يفتي لنا بحكم مشاهدة تلك المسلسلات ؟

اللهم سلم سلم

هايين
18/7/1431 هـ, 08:54 صباحاً
جزاك الله خير
ولكن من لايستمع الموسيقى تجد انه للقرآن اقرب
وعندما تدخل الاغاني فهي تبعدك وتلهيك عنه




الله يكفينا شر الفتن ماظهر منها وما بطن


...

مــا يهـــاب
18/7/1431 هـ, 07:20 مساءً
اخوي كاسبر اسكت اولاه انت وهرجك

ابو اريام
18/7/1431 هـ, 07:27 مساءً
اقول الله يهديه ويرده الى الحق ردا جميلا

الصباخ
18/7/1431 هـ, 10:04 مساءً
أفهم من كلامك يا فتى الظل (وياليت إنه يكون فهمي خاطئ << كيف الأخلاق بس :d).
أنك تؤيد ما ذهب إليه الكلباني من استباحته للغناء الغير فاحش كما تقول، يعني مثلاً نسمع لأساطير وعازفي البيانو، وهؤلاء كثير يعني يعزف لك بدون غناء أو كلام بذيء أو فاحش، وفيه ناس أساطير بالعزف على العود العادي والكهربائي وبرضوا مافيه فحش ولا كلام بذيء.

ماودك بس نحيي جلسه طربية أصيلة بدون فحش وكلام بذيء، بس نهز رقبه http://smilles.5d5l.com/smile_albums/danc/7d.gif.

شخت البؤس
18/7/1431 هـ, 10:28 مساءً
تدري وش اللي يغث يا فتى الظل

انك تتكلم من منطلق التقية والورع ؟؟

هذي مصيبتك والله يا أخي ليت لك من توقيعك و لقبك نصيب !!

private.ID
19/7/1431 هـ, 12:07 صباحاً
هل تقصد الموسيقى التي فيه ؟
فإن قصدت ذلك :
فإن سماحة المفتي عبدالعزيز آل الشيخ "حفظه الله" له فتوى بجواز الموسيقى العسكريّة .
شرفتني ياغريب احساس (f)



.


والنعم في سماحة المفتي لكن كلامه ليس قرآن منزل و سأزيدك


"المعازف" جمع معزفة، وهي آلات الملاهي ( فتح الباري 10/55 ) ، وهي الآلة التي يعزف بها ( المجموع 11/577 ) ، ونقل القرطبي رحمه الله عن الجوهري رحمه الله أن المعازف الغناء ، والذي في صحاحه : آلات اللهو . وقيل : أصوات الملاهي . وفي حواشي الدمياطي رحمه الله : المعازف بالدفوف وغيرها مما يضرب به ( فتح الباري 10/55 ) .

أدلة التحريم من الكتاب والسنة :

قال الله تعالى في سورة لقمان : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله " ، قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما : هو الغناء ، وقال مجاهد رحمه الله : اللهو الطبل ( تفسير الطبري 21/40 ) ، وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير ( تفسير ابن كثير 3/451 ) ، وقال السعدي رحمه الله : فدخل في هذا كل كلام محرم ، وكل لغو وباطل ، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر والعصيان ، ومن أقوال الرادين على الحق المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق ، ومن غيبة ونميمة وكذب وشتم وسب ، ومن غناء ومزامير شيطان ، ومن الماجريات الملهية التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا ( تفسير السعدي 6/150 ) ، قال ابن القيم رحمه الله : ( ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود ، قال أبو الصهباء : سألت ابن مسعود عن قوله تعالى : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث " ، فقال : والله الذي لا إله غيره هو الغناء - يرددها ثلاث مرات - ، وصح عن ابن عمر رضي الله عنهما أيضا أنه الغناء ، ولا تعارض بين تفسير لهو الحديث بالغناء وتفسيره بأخبار الأعاجم وملوكهم وملوك الروم ونحو ذلك مما كان النضر بن الحارث يحدث به أهل مكة يشغلهم به عن القرآن ، وكلاهما لهو الحديث ، ولهذا قال ابن عباس : لهو الحديث الباطل والغناء ، فمن الصحابة من ذكر هذا ومنهم من ذكر الآخر ومنهم من جمعهما ، والغناء أشد لهوا وأعظم ضررا من أحاديث الملوك وأخبارهم فإنه رقية الزنا ومنبت النفاق وشرك الشيطان وخمرة العقل ، وصده عن القرآن أعظم من صد غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه ، فإن الآيات تضمنت ذم استبدال لهو الحديث بالقرآن ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا ، وإذا يتلى عليه القرآن ولى مدبرا كأن لم يسمعه كأن في أذنيه وقراً ، هو الثقل والصمم ، وإذا علم منه شيئا استهزأ به ، فمجموع هذا لا يقع إلا من أعظم الناس كفرا وإن وقع بعضه للمغنين ومستمعيهم فلهم حصة ونصيب من هذا الذم ) إغاثة اللهفان 1/258-259

وقال تعالى : " واستفزز من استطعت منهم بصوتك "

عن مجاهد رحمه الله قال : استنزل منهم من استطعت ، قال : وصوته الغناء والباطل ، قال ابن القيم رحمه الله : ( وهذه الإضافة إضافة تخصيص كما أن إضافة الخيل والرجل إليه كذلك ، فكل متكلم في غير طاعة الله أو مصوت بيراع أو مزمار أو دف حرام أو طبل فذلك صوت الشيطان ، وكل ساع إلى معصية الله على قدميه فهو من رَجِله وكل راكب في معصيته فهو من خيالته ، كذلك قال السلف كما ذكر ابن أبي حاتم عن ابن عباس : رجله كل رجل مشت في معصية الله ) إغاثة اللهفان .

وقال تعالى : " أفمن هذا الحديث تعجبون ، وتضحكون ولا تبكون ، وأنتم سامدون "

قال عكرمة رحمه الله : عن ابن عباس السمود الغناء في لغة حِميَر ، يقال : اسمدي لنا أي غني ، وقال رحمه الله : كانوا إذا سمعوا القرآن تغنوا فنزلت هذه الآية ، وقال ابن كثير رحمه الله : وقوله تعالى " وأنتم سامدون " قال سفيان الثوري عن أبيه عن ابن عباس قال : الغناء ، هي يمانية ، اسمد لنا غنِّ لنا ، وكذلك قال عكرمة . تفسير ابن كثير .

عن أبي أمامة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تبيعوا القينات ، ولا تشتروهن ولا تعلموهن ، ولا خير في تجارة فيهن ، وثمنهن حرام ، في مثل هذا أنزلت هذه الآية : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله " حسن .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .. " الحديث ، ( رواه البخاري تعليقا برقم 5590 ، ووصله الطبراني والبيهقي ، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني 91 ) ، قال ابن القيم رحمه الله : ( هذا حديث صحيح أخرجه البخاري في صحيحه محتجا به وعلقه تعليقا مجزوما به فقال : باب ما جاء فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه ) ، وفي الحديث دليل على تحريم آلات العزف والطرب من وجهين ؛ أولهما : قوله صلى الله عليه وسلم : " يستحلون " ، فإنه صريح بأن المذكورات ومنها المعازف هي في الشرع محرمة ، فيستحلها أولئك القوم . ثانيا : قرن المعازف مع المقطوع حرمته وهو الزنا والخمر ، ولو لم تكن محرمة لما قرنها معها ( السلسلة الصحيحة للألباني 1/140-141 بتصرف ) ، قال شيخ الإسلام رحمه الله : فدل هذا الحديث على تحريم المعازف ، والمعازف هي آلات اللهو عند أهل اللغة ، وهذا اسم يتناول هذه الآلات كلها . ( المجموع 11/535 ) ، وقال ابن القيم رحمه الله : ( وفي الباب عن سهل بن سعد الساعدي وعمران بن حصين وعبد الله بن عمرو وعبد الله بن عباس وأبي هريرة وأبي أمامة الباهلي وعائشة أم المؤمنين وعلي بن أبي طالب وأنس بن مالك وعبد الرحمن بن سابط والغازي بن ربيعة ) ثم ذكرها في إغاثة اللهفان وهي تدل على التحريم .

عن نافع رحمه الله قال : " سمع ابن عمر مزمارا ، قال : فوضع إصبعيه على أذنيه ، ونأى عن الطريق ، وقال لي : يا نافع هل تسمع شيئا ؟ قال : فقلت : لا ، قال : فرفع إصبعيه من أذنيه ، وقال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا ، فصنع مثل هذا " صحيح أبي داود ؛ وقد زعم قزم أن هذا الحديث ليس دليلا على التحريم ، إذ لو كان كذلك لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم ابن عمر رضي الله عنهما بسد أذنيه ، ولأمر ابن عمر نافعا كذلك ! فيجاب : بأنه لم يكن يستمع ، وإنما كان يسمع ، وهناك فرق بين السامع والمستمع ، قال شيخ الإسلام رحمه الله : ( أما ما لم يقصده الإنسان من الاستماع فلا يترتب عليه نهي ولا ذم باتفاق الأئمة ، ولهذا إنما يترتب الذم والمدح على الاستماع لا السماع ، فالمستمع للقرآن يثاب عليه ، والسامع له من غير قصد ولا إرادة لا يثاب على ذلك ، إذ الأعمال بالنيات ، وكذلك ما ينهى عنه من الملاهي ، لو سمعه بدون قصد لم يضره ذلك ) المجموع 10 / 78 ؛ قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : والمستمع هو الذي يقصد السماع ، ولم يوجد هذا من ابن عمر رضي الله عنهما ، وإنما وجد منه السماع ، ولأن بالنبي صلى الله عليه وسلم حاجة إلى معرفة انقطاع الصوت عنه لأنه عدل عن الطريق ، وسد أذنيه ، فلم يكن ليرجع إلى الطريق ، ولا يرفع إصبعيه عن أذنيه حتى ينقطع الصوت عنه ، فأبيح للحاجة . ( المغني 10 / 173 ) ( ولعل السماع المذكور في كلام الإمامين مكروه ، أبيح للحاجة كما سيأتي في قول الإمام مالك رحمه الله والله أعلم ) .

أقوال أئمة الإسلام :

قال القاسم رحمه الله : الغناء من الباطل ، وقال الحسن رحمه الله : إن كان في الوليمة لهو ، فلا دعوة لهم . الجامع للقيرواني ص 262-263 .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام ، ثبت في صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه سيكون من أمته من يستحل الحر والحرير والخمر والمعازف ، وذكر أنهم يمسخون قردة وخنازير ، .. ولم يذكر أحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعا ) المجموع 11/576 ، قال الألباني رحمه الله : اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلات الطرب كلها . الصحيحة 1/145 .

قال ابن القيم رحمه الله : ( مذهب أبي حنيفة في ذلك من أشد المذاهب ، وقوله فيه من أغلظ الأقوال ، وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار والدف ، حتى الضرب بالقضيب ، وصرحوا بأنه معصية يوجب الفسق وترد بها الشهادة ، وأبلغ من ذلك أنهم قالوا : أن السماع فسق والتلذذ به كفر ، هذا لفظهم ، ورووا في ذلك حديثا لا يصح رفعه ، قالوا : ويجب عليه أن يجتهد في أن لا يسمعه إذا مر به أو كان في جواره ، وقال أبو يوسف في دار يسمع منها صوت المعازف والملاهي : ادخل عليهم بغير إذنهم لأن النهي عن المنكر فرض ، فلو لم يجز الدخول بغير إذن لامتنع الناس من إقامة الفرض ) إغاثة اللهفان 1/425 .

وسئل الإمام مالك رحمه الله عن ضرب الطبل والمزمار ، ينالك سماعه وتجد له لذة في طريق أو مجلس ؟ قال : فليقم إذا التذ لذلك ، إلا أن يكون جلس لحاجة ، أو لا يقدر أن يقوم ، وأما الطريق فليرجع أو يتقدم . ( الجامع للقيرواني 262 ) ، وقال رحمه الله : إنما يفعله عندنا الفساق ( تفسير القرطبي 14/55 ) ، قال ابن عبد البر رحمه الله : من المكاسب المجمع على تحريمها الربا ومهور البغايا والسحت والرشا وأخذا الأجرة على النياحة والغناء وعلى الكهانة وادعاء الغيب وأخبار السماء وعلى الزمر واللعب الباطل كله . ( الكافي ) .

قال ابن القيم رحمه الله في بيان مذهب الإمام الشافعي رحمه الله : ( وصرح أصحابه العارفون بمذهبه بتحريمه وأنكروا على من نسب إليه حله ) ( إغاثة اللهفان 1/425 ) ، وقد عد صاحب كفاية الأخبار ، من الشافعية ، الملاهي من زمر وغيره منكرا ، ويجب على من حضر إنكاره ، وقال : ( ولا يسقط عنه الإنكار بحضور فقهاء السوء ، فإنهم مفسدون للشريعة ، ولا بفقراء الرجس - يقصد الصوفية لأنهم يسمون أنفسهم بالفقراء - فإنهم جهلة أتباع كل ناعق ، لا يهتدون بنور العلم ويميلون مع كل ريح ) ( كفاية الأخيار 2/128 ) .

قال ابن القيم رحمه الله : ( وأما مذهب الإمام أحمد فقال عبد الله ابنه : سألت أبي عن الغناء فقال : الغناء ينبت النفاق بالقلب ، لا يعجبني ، ثم ذكر قول مالك : إنما يفعله عندنا الفساق ) ( إغاثة اللهفان ) ، وقال ابن قدامة - محقق المذهب الحنبلي - رحمه الله : ( الملاهي ثلاثة أضرب ؛ محرم ، وهو ضرب الأوتار والنايات والمزامير كلها ، والعود والطنبور والمعزفة والرباب ونحوها ، فمن أدام استماعها ردت شهادته ) ( المغني 10/173 ) ، وقال رحمه الله : ( وإذا دعي إلى وليمة فيها منكر ، كالخمر والزمر ، فأمكنه الإنكار ، حضر وأنكر ، لأنه يجمع بين واجبين ، وإن لم يمكنه لا يحضر ) ( الكافي 3/118 ) .

قال الطبري رحمه الله : ( فقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناء والمنع منه وإنما فارق الجماعة إبراهيم بن سعد وعبيد الله العنبري ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليك بالسواد الأعظم " ، ومن فارق الجماعة مات ميتة جاهلية " ) ( تفسير القرطبي 14/56 ) . وقد كان لفظ الكراهة يستخدم لمعنى الحرمة في القرون المتقدمة ثم غلب عليه معنى التنزيه ، ويحمل هذا على التحريم لقوله : والمنع منه ، فإنه لا يمنع عن أمر غير محرم ، ولذكره الحديثين وفيهما الزجر الشديد ، والقرطبي رحمه الله هو الذي نقل هذا الأثر ، وهو القائل بعد هذا : ( قال ابو الفرج وقال القفال من أصحابنا : لا تقبل شهادة المغني والرقاص ، قلت : وإذا ثبت أن هذا الأمر لا يجوز فأخذ الأجرة عليه لا تجوز ) ، قال الشيخ الفوزان حفظه الله : ( ما أباحه ابراهيم بن سعد وعبيد الله العنبري من الغناء ليس هو كالغناء المعهود .. فحاشا هذين المذكورين أن يبيحا مثل هذا الغناء الذي هو غاية في الانحطاط ومنتى الرذالة ) الإعلام.

وقال ابن تيمية رحمه الله : ( لا يجوز صنع آلات الملاهي ) ( المجموع 22/140 ) ، وقال رحمه الله : ( آلات الملاهي ، مثل الطنبور ، يجوز إتلافها عند أكثر الفقهاء ، وهو مذهب مالك وأشهر الروايتين عند أحمد ) ( المجموع 28/113 ) ، وقال : ( الوجه السادس : أنه ذكر ابن المنذر اتفاق العلماء على المنع من إجارة الغناء والنوح فقال : أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم على إبطال النائحة والمغنية ، كره ذلك الشعبي والنخعي ومالك وقال أبو ثور والنعمان - أبو حنيفة رحمه الله - ويعقوب ومحمد - تلميذي أبي حنيفة رحمهم الله - : لا تجوز الإجارة على شيء من الغناء والنوح وبه نقول ) وقال : ( والمعازف خمر النفوس ، تفعل بالنفوس أعظم مما تفعل حميا الكؤوس ) ( مجموع الفتاوى 10/417 ) .

وأخرج ابن أبي شيبة رحمه الله : أن رجلا كسر طنبورا لرجل ، فخاصمه إلى شريح فلم يضمنه شيئا - أي لم يوجب عليه القيمة لأنه محرم لا قيمة له - . ( المصنف 5/395 ) .

وأفتى البغوي رحمه الله بتحريم بيع جميع آلات اللهو والباطل مثل الطنبور والمزمار والمعازف كلها ، ثم قال : ( فإذا طمست الصور ، وغيرت آلات اللهو عن حالتها ، فيجوز بيع جواهرها وأصولها ، فضة كانت أو حديد أو خشبا أو غيرها ) ( شرح السنة 8/28 ) .

استثناء حق

ويستثنى من ذلك الدف - بغير خلخال - في الأعياد والنكاح للنساء ، وقد دلت عليه الأدلة الصحيحة ، قال شيخ الإسلام رحمه الله : ( ولكن رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو في العرس ونحوه كما رخص للنساء أن يضربن بالدف في الأعراس والأفراح ، وأما الرجال على عهده فلم يكن أحد على عهده يضرب بدف ولا يصفق بكف ، بل ثبت عنه في الصحيح أنه قال : " التصفيق للنساء والتسبيح للرجال ، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء " ، ولما كان الغناء والضرب بالدف من عمل النساء كان السلف يسمون من يفعل ذلك من الرجال مخنثا ، ويسمون الرجال المغنين مخانيث - ما أكثرهم في هذا الزمان - وهذا مشهور في كلامهم ، ومن هذا الباب حديث عائشة رضي الله عنها لما دخل عليها أبوها رضي الله عنه في أيام العيد وعندها جاريتان - أي صغيرتان - تغنيان بما تقاولت به الأنصار يوم بعاث - ولعل العاقل يدرك ما يقوله الناس في الحرب - فقال أبو بكر رضي الله عنه : " أبمزمار الشيطان في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم " وكان رسول الله معرضا بوجهه عنهما مقبلا بوجهه الكريم إلى الحائط - ولذلك قال بعض العلماء أن أبا بكر رضي الله عنه ما كان ليزجر احدا أو ينكر عليه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكنه ظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير منتبه لما يحصل والله أعلم - فقال : " دعهما يا أبا بكر فإن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا أهل الإسلام " ففي هذا الحديث بيان أن هذا لم يكن من عادة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الاجتماع عليه ، ولهذا سماه الصديق مزمار الشيطان - فالنبي صلى الله عليه وسلم أقر هذه التسمية ولم يبطلها حيث أنه قال " دعهما فإن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا " ، فأشار ذلك أن السبب في إباحته هو كون الوقت عيدا ، فيفهم من ذلك أن التحريم باق في غير العيد إلا ما استثني من عرس في أحاديث أخرى ، وقد فصل ذلك الشيخ الألباني رحمه الله في كتابه النفيس تحريم آلات الطرب - ، والنبي صلى الله عليه وسلم أقر الجواري في الأعياد كما في الحديث : " ليعلم المشركون أن في ديننا فسحة " ، وليس في حديث الجاريتين أن النبي صلى الله عليه وسلم استمع إلى ذلك ، والأمر والنهي إنما يتعلق بالاستماع لا بمجرد السماع كما في الرؤية فإنه إنما يتعلق بقصد الرؤية لا بما يحصل منها بغير الاختيار ) ، فتبين أنه للنساء فقط ، حتى أن الإمام أبا عبيد رحمه الله ، عرف الدف قائلا : فهو الذي يضرب به النساء . ( غريب الحديث 3/64 ) - فينبغي لبعضهم الخروج بالحجاب الشرعي - .

استثناء باطل

استثنى بعضهم الطبل في الحرب ، وألحق به بعض المعاصرين الموسيقى العسكرية ، ولا وجه لذلك البتة ، لأمور ؛ أولها : انه تخصيص لأحاديث التحريم بلا مخصص ، سوى مجرد الرأي والاستحسان وهو باطل ، ثانيهما : أن المفترض على المسلمين في حالة الحرب ، أن يقبلوا بقلوبهم على ربهم ، قال تعالى : " يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم " واستعمال الموسيقى يفسد عليهم ذلك ، ويصرفهم عن ذكر ربهم ، ثالثا : أن استعمالها من عادة الكفار ، فلا يجوز التشبه بهم ، لاسيما في ما حرمه الله تبارك تعالى علينا تحريما عاما كالموسيقى . ( الصحيحة 1/145 ) .

( ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل ) صحيح

استدل بعضهم بحديث لعب الحبشة في مسجده صلى الله عليه وسلم في إباحة الغناء ! ترجم البخاري رحمه الله على هذا الحديث في صحيحه : ( باب الحراب والدرق يوم العيد ) ، قال النووي رحمه الله : فيه جواز اللعب بالسلاح ونحوه من آلات الحرب في المسجد ، ويلتحق به ما في معناه من الأسباب المعينة على الجهاد . ( شرح مسلم ) ، ولكن كما قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : من تكلم في غير فنه أتى بمثل هذه العجائب .

واستدل بعضهم بحديث غناء الجاريتين ، وقد سبق الكلام عليه ، لكن نسوق كلام ابن القيم رحمه الله لأنه قيم : ( وأعجب من هذا استدلالكم على إباحة السماع المركب مما ذكرنا من الهيئة الاجتماعية بغناء بنتين صغيرتين دون البلوغ عند امرأة صبية في يوم عيد وفرح بأبيات من أبيات العرب في وصف الشجاعة والحروب ومكارم الأخلاق والشيم ، فأين هذا من هذا ، والعجيب أن هذا الحديث من أكبر الحجج عليهم ، فإن الصديق الأكبر رضي الله عنه سمى ذلك مزمورا من مزامير الشيطان ، وأقره رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذه التسمية ، ورخص فيه لجويريتين غير مكلفتين ولا مفسدة في إنشادهما ولاستماعهما ، أفيدل هذا على إباحة ما تعملونه وتعلمونه من السماع المشتمل على ما لا يخفى ؟! فسبحان الله كيف ضلت العقول والأفهام ) ( مدارج السالكين 1/493 ) ، وقال ابن الجوزي رحمه الله : وقد كانت عائشة رضي الله عنها صغيرة في ذلك الوقت ،و لم ينقل عنها بعد بلوغها وتحصيلها إلا ذم الغناء ، قد كان ابن أخيها القاسم بن محمد يذم الغناء ويمنع من سماعه وقد أخذ العلم عنها . ( تلبيس إبليس 229 ) . وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله : ( واستدل جماعة من الصوفية بحديث الباب - حديث الجاريتين - على إباحة الغناء وسماعه بآلة وبغير آلة ، ويكفي في رد ذلك تصريح عائشة في الحديث الذي في الباب بعده بقولها " وليستا بمغنيتين " ، فنفت عنهما بطريق المعنى ما أثبته لهما باللفظ .. فيقتصر على ما ورد فيه النص وقتا وكيفية تقليلا لمخالفة الأصل - أي الحديث - والله أعلم ) ( فتح الباري 2/442-443 )

وقد تجرأ البعض بنسبة سماع الغناء إلى الصحابة والتابعين ، وأنهم لم يروا به بأسا !!

قال الفوزان حفظه الله : ( نحن نطالبه بإبراز الأسانيد الصحيحة إلى هؤلاء الصحابة والتابعين بإثبات ما نسبه إليهم ) ، ثم قال : ( ذكر الإمام مسلم في مقدمة صحيحه عن عبد الله بن المبارك أنه قال : الإسناد من الدين ، ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ) .

وقال بعضهم أن جميع الأحاديث التي تحرم الغناء مثخنة بالجراح ، لم يسلم منها حديث من طعن عند فقهاء الحديث وعلمائه !! قال ابن باز رحمه الله : ( إن الأحاديث الواردة في تحريم الغناء ليست مثخنة بالجراح كما زعمت ، بل منها ما هو في صحيح البخاري الذي هو أصح كتاب بعد كتاب الله ، ومنها الحسن ومنها الضعيف ، وهي على كثرتها وتعدد مخارجها حجة ظاهرة وبرهان قاطع على تحريم الغناء والملاهي ) .

( وقد اتفق الأئمة على صحة أحاديث تحريم الغناء والمعازف إلا أبو حامد الغزالي ، والغزالي ما عرف علم الحديث ، وابن حزم ، وبين الألباني رحمه الله خطأه أوضح بيان ، وابن حزم نفسه قال أنه لو صح منها شيء لقال به ، ولكن من في هذا الزمن ثبتت لديهم صحة ذلك لما تكاثر من كتب أهل العلم ، وما تواتر عنهم من تصحيح هذه الأحاديث ، ولكنهم أعرضوا عنه ، فهم أشد من ابن حزم بكثير وليسوا مثله ، فهم ليسوا متأهلين ولا رجعوا لهم )

وقال بعضهم أن الغناء حرمه العلماء لأنه اقترن بمجالس الخمر والسهر الحرام !

قال الشوكاني رحمه الله : ( ويجاب بأن الاقتران لا يدل على أن المحرم هو الجمع فقط وإلا لزم أن الزنا المصرح به في الأحاديث لا يحرم إلا عند شرب الخمر واستعمال المعازف ، واللازم باطل بالإجماع فالملزوم مثله . وأيضا يلزم مثل قوله تعالى : " إنه كان لا يؤمن بالله العظيم ولا يحض على طعام المسكين " أنه لا يحرم عدم الإيمان بالله إلا عند عدم الحض على طعام المسكين ، فإن قيل إن تحريم مثل هذه الأمور المذكورة في الإلزام قد علم من دليل آخر ، فيجاب بأن تحريم المعازف قد علم من دليل آخر أيضا كما سلف ) ( نيل الأوطار 8/107) .

وقال بعضهم أن لهو الحديث ليس المقصود به الغناء ، وقد سبق الرد على ذلك ، قال القرطبي رحمه الله : ( هذا - أي القول بأنه الغناء - أعلى ما قيل في هذه الآية وحلف على ذلك ابن مسعود بالله الذي لا إله إلا هو ثلاث مرات أنه الغناء ) ثم ذكر من قال بهذا من الأئمة ، وذكر الأقوال الأخرى في ذلك ثم قال ( القول الأول أولى ما قيل في هذا الباب للحديث المرفوع وقول الصحابة والتابعين فيه ) ( تفسير القرطبي ) ، وقال ابن القيم رحمه الله بعد أن ذكر هذا التفسير : ( قال الحاكم أبو عبد الله في التفسير من كتاب المستدرك : ليعلم طالب هذا العلم أن تفسير الصحابي الذي شهد الوحي والتنزيل عند الشيخين حديث مسند ) وقال في موضع آخر من كتابه : ( هو عندنا كحكم المرفوع ) ، وهذا وإن كان فيه نظر فلا ريب أنه أولى بالقبول من تفسير من بعدهم ، فهم أعلم الأمة بمراد الله عز وجل في كتابه ، فعليهم نزل وهم أول من خوطب به من الأمة ، وقد شاهدوا التفسير من الرسول صلى الله عليه وسلم علما وعملا ، وهم العرب الفصحاء على الحقيقة ، فلا يعدل عن تفسيرهم ما وجد إليه سبيلا ) ( إغاثة اللهفان ) .

وقال بعضهم أن الغناء طاعة إذا كان المقصود به التقوي على طاعة الله !!!

قال ابن القيم رحمه الله : ( ويا للعجب ، إي إيمان ونور وبصيرة وهدى ومعرفة تحصل باستماع أبيات بألحان وتوقيعات لعل أكثرها قيلت فيما هو محرم يبغضه الله ورسوله ويعاقب عليه ، ... فكيف يقع لمن له أدنى بصيرة وحياة قلب أن يتقرب إلى الله ويزداد إيمانا وقربا منه وكرامة عليه بالتذاذه بما هو بغيض إليه مقيت عنده يمقت قائله و الراضي به ) ( مدارج السالكين 1/485 ) . قال شيخ الإسلام في بيان حال من اعتاد سمعه الغناء : ( ولهذا يوجد من اعتاده واغتذى به لا يحن على سماع القرآن ، ولا يفرح به ، ولا يجد في سماع الآيات كما يجد في سماع الأبيات ، بل إذا سمعوا القرآن سمعوه بقلوب لاهية وألسن لاغية ، وإذا سمعوا المكاء والتصدية خشعت الأصوات وسكنت الحركات وأصغت القلوب ) ( مجموع الفتاوى 11/557 وما بعده ) .

ويروج بعضهم للموسيقى والمعازف بأنها ترقق القلوب والشعور ، وتنمي العاطفة ، وهذا ليس صحيحا ، فهي مثيرات للشهوات والأهواء ، ولو كانت تفعل ما قالوا لرققت قلوب الموسيقيين وهذبت أخلاقهم ، وأكثرهم ممن نعلم انحرافهم وسوء سلوكهم .

خاتمة

لعله تبين من هذا المختصر - للمنصفين - أن القول بالإباحة ليس قولا معتبرا ، وأنه ليس في هذه المسألة قولان ، فتجب النصيحة بالحسنى ثم يتدرج في الإنكار لمن استطاع ، ولا تغتر بشهرة رجل في زمن أصبح أهل الدين فيه غرباء ، فإن من يقول بإباحة الغناء وآلات الطرب ، إنما ينصر هوى الناس اليوم - وكأن العوام يفتون وهو يوقع ! - ، فإنهم إذا عرضت لهم مسألة نظروا في أقوال العلماء فيها ، ثم أخذوا الأيسر - زعموا - ثم يبحثون عن أدلة ، بل شبهات تتأرجح بين الموقوذة والمتردية والنطيحة ! فكم شرع أمثال هؤلاء للناس بهذا التمويه أمورا باسم الشريعة الإسلامية يبرأ الإسلام منها .

فاحرص أخي أن تعرف إسلامك من كتاب ربك وسنة نبيك ، ولا تقل : قال فلان ؛ فإن الحق لا يعرف بالرجال ، بل اعرف الحق تعرف الرجال ، ولعل في هذا القدر كفاية لمن نبذ هواه وخضع لمولاه ، ولعل ما سبق يشفي صدور قوم مؤمنين ، ويطير وسواس قوم موسوسين ، ويفضح كل معرض عن الوحي ، متتبع للرخص ، ظن أنه أتى بما لم يأت به الأوائل فتقول على الله بغير علم ، وطلب الخروج من الفسق فوقع في البدعة - لا بارك الله فيه - ، وقد كان خيرا له سبيل المؤمنين .



والله أعلم ، وصلى الله وسلم وبارك على رسوله الذي وضح سبيل المؤمنين ، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

ملخص رسالة الضرب بالنوى لمن أباح المعازف للهوى للشيخ سعد الدين بن محمد الكبي

وللاستزادة .. يمكن مراجعة :

كتاب الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام للشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان

وكتاب السماع لشيخ الإسلام ابن القيم

وكتاب تحريم آلات الطرب للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد


السؤال:

أعمل في الجيش في الفرقة الموسيقية ، بعض الناس قالوا لي بأن عملي حرام بسبب الموسيقى ، أرجو التوضيح .



الجواب:


الحمد لله

الموسيقى يحرم فعلها واستماعها ، وقد دل على ذلك أدلة كثيرة ، منها قول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف . . . ) الحديث . رواه البخاري تعليقا برقم 5590 ، ووصله الطبراني والبيهقي ، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني (91) .

وقال ابن القيم رحمه الله : هذا حديث صحيح أخرجه البخاري في صحيحه محتجا به وعلقه تعليقا مجزوما به اهـ .

والمعازف هي آلات اللهو التي يعزف بها ، وهذا النص يشمل جميع آلات الموسيقى . راجع السؤال رقم (5011) .

قال الشيخ الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة (1/145) :

واستثنى بعض المعاصرين الموسيقى العسكرية ، ولا وجه لذلك البتة ، لأمور :

الأول : أنه تخصيص لأحاديث التحريم بلا مخصص ، سوى مجرد الرأي والاستحسان وهو باطل .

الثاني : أن المفروض على المسلمين في حالة الحرب ، أن يقبلوا بقلوبهم على ربهم ، وأن يطلبوا منه نصرهم على عدوهم فذلك أدعى لطمأنينة نفوسهم وأربط لقلوبهم فاستعمال الموسيقى مما يفسد عليهم ذلك ويصرفهم عن ذكر الله ، قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) الأنفال/45 .

الثالث : أن استعمالها من عادة الكفار ، فلا يجوز لنا التشبه بهم ، لا سيما في ما حرمه الله تبارك تعالى علينا تحريما عاما كالموسيقى اهـ باختصار .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب (20128)

بدلها
19/7/1431 هـ, 02:06 صباحاً
يارب نور دربي

فتى الظل
19/7/1431 هـ, 04:15 صباحاً
.


أخي الفاضل / أبوريّان

شرفت بتواجدك , وشكراً لك على إضافتك القيّمة .
وكم هو جميل أن يستفيد المسلم من كلام أهل العلم حتى يكون على بيّنة من دينة .
فالأهم أنه لايكتفي بكلام عامّة النّاس .
وإن اطلع بتجرد على آراء العلماء المخالفين فحسن "خصوصاً في هذا الزمن"
حتى يعذرهم بما ذهبوا إليه ولو لم يقلدهم برأيهم .
ثم لكي يطمئن قلبه بأن العلماء والدعاة مهما خالفوه فإنهم على خير , وهدى .
فعندها لن يضطر إلى ارتكاب المحرمات من كبائر الذنوب كالغيبة , والنميمة بإسم الغَيْرَة على دين الله .

رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة
ودمت بود



.

الفـــارس
19/7/1431 هـ, 04:23 صباحاً
يزعجني كثيراً من يتطاول على العلماء أمثال الشيخ عادل، وهذا لا يعني تأييدي له أو أخذي بفتواه، بل يبقى له اجتهاده وبذله الكبير في الدعوة إلى تعالى، ولا ننسى نحن أهل بريدة درسة الشهري المميز في التفسير والذي لايتخلف عنه مهما كانت ضروفه !
الذي أريد الوصول إليه، أن علينا أن نحذر من السخرية في ذلك وأن علينا أولاً أن نصلح أنفسنا وننظر في شأنها قبل النظر في شأن العلماء والدعاة والنيل منهم، ولسنا ملزمين بالأخذ بالفتاوي المشبوهة ..
الحقيقة أضاقت صدري تلك الرسائل والإيميلات والمقالات والردود والتهجم على الشيخ، وكأننا نسينا جهودة الدعوية وأشرطته القرآنية المميزة التي تتكر آناء الليل وأطراف النهار !

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعة، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ..

شكراً فتى .. (f)

فتى الظل
19/7/1431 هـ, 04:46 صباحاً
.


أتفق معك أيها القدير في مسألة الغيبة والتعرض للحم المؤمن ..
وماكان طيباً أن نخوض أموراً علمائنا أفقه بها وأعلم منا بما لا يقدره العقل ..
لو قام الشيخ عادل بتحريم الأناشيد أخي الطيب .. فهل سنراك تدافع مثل هذا الدفاع .. ؟
نحن نعلم أنك تتحدث عن أساليب العلماء في هذا الأمر ..
الفتوى خطيرة يا فتى خطيرة جداً ..
هناك صغار عقول وهناك صغار أعمار ..
قد يتجاوزون هذا الأمر لأمورٍ أخرى الله أعلم بها ..

أعاننا الله على هذه الفتن !


أهلاً بكـ أيها الأديب الأريب / د ماسنجر
شرفت بحرفك في متصفحي
وعلى الرحب والسعة (:

أخي أنا لا أدافع عن الشيخ لذاته فقط ... كلا ..
لكن أجد من هذه الحادثة فرصة لتوعية أخواني وأخواتي المسلمين أن يتنبهوا لخطورة مايرتكب بمثل هذه الحادثة .
ياأخي حتى الأطفااااال صاروا يقدحون ويكرهون أمثال الكلباني بسبب مثل هذا الشحن السيئ !
ياأخي الآن بعض النّاس لربما شكك في ثوابت دينه - عياذاً بالله .. عياذاً بالله -
بسبب مايراه من إيهام النّاس بأن الرأي واحد لايجوز خلافه !!
ثم ياأخي الإسلام جاء بوحدة المسلمين , ووصفهم بأنهم أخوة , وأنهم يتراحمون ,
ويتعاطفون فيما بينهم ثم ما نسمعه الآن من بعض علمائنا خلاف ذلك !
فهل تعتقد أن خطورة سماع الأغاني بالموسيقى والخالية من المجون والفحش أشد من خطورة ماذكرته أعلاه !

* نعم كان يجب على عادل الكلباني أن يوضح في بيانه ضوابط سماع المعازف
حتى يكون المتلقي على بيّنة واضحة وكاملة من فحوى بيانه ومراده .

وأنا قلت وأكرر .. وأكرر .. أنه لايدخل في بيان الكلباني والمبيحين للمعازف أي أغنية فيها مجون وفحش .
ومن استمع إلى أغنية كهذه فهو مستمع للحرام لا لأجل الموسيقى وإنما للفحش الذي فيها
"هذا مافهمته من رأي المبيحين للمعازف" .
والله أعلم بالصواب , وكل أنسان يعلم ويعرف مايطمئن له قلبه , ويرتاح له ضميره .
ثم لتعلم أن حتى القائلين بالإباحة فإنهم يدعون دائماً إلى عدم الإكثار من السّماع والإفراط فيه .
ويدعون كذلك إلى أهميّة الأخذ بالقرآن الكريم , وحفظه وتعلمه , وتعليمه , والعمل به ,
وعدم الغفلة عن شرعه ومافيه من واجبات ومحرمات .
لو قام الشيخ عادل بتحريم الأناشيد أخي الطيب .. فهل سنراك تدافع مثل هذا الدفاع .. ؟لو كان كذلك لخالفته تماماً , ولبيّنت خطأ قوله ممّا أعلمه من كتاب الله ,
وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم
لكن بدون تسفيه ولا تجريح ولا سخرية كما هو حاصل ويحصل الآن .
بل إنني سأصلي معه في مسجده ولن أفتي بعدم جواز الصّلاة خلفه .


أعاننا الله على هذه الفتن !
أظن - والله أعلم - أن مثل هذه الأشياء ليست فتن !!
بل نحن الذين نحوّرها إلى فتن وبلاوي من خلال سوء تعاملنا معها !


والله المستعان
نعم المولى ونعم النصير



.

فتى الظل
19/7/1431 هـ, 05:58 صباحاً
.


أهلا بك أخي الفاضل / @@ المجاهد @@
ومرحباً بكـ




بالنسبة للوقفة الأولى :

ألا تعتقد أنه ينبغي لمن يفتي أن يراعي الواقع الذي يفتي فيه ؟؟

الغناء المصحوب بالآت عزف غالبا ما يكون حاويا لكلام فاحش

أفلا يدرك أصحاب هذه الفتاوى هذا الواقع ؟؟








لاشك أن مراعاة الواقع ومعرفته أمرٌ مهم جداً .. جداً ..
ولذلك كما قلت :
كان يجب على الشيخ عادل الكلباني أن يذكر ضوابط الغناء في بيانه
حتى يكون النّاس على بينة !


بالنسبة للوقفة الثانية :

فعلك تراجع مقطع الشيخ الطريفي حتى يتضح لك الأمر


كلام الشيخ الفاضل / عبدالعزيز الطريفي على العين والرأس .
لكنه لايمكن بتاتاً أن ينفي وجود اختلاف في إباحة المعازف .
ولو قال بذلك لخالف الحقيقة !
ولهذا كما نقلته لكم بأن الشيخ عبدالعزيز الفوزان "حفظه الله"
يرى بأن الخلاف في الموسيقى والمعازف "محل إجتهاد" .
فهل يعقل أن يقول بذلك في حال عدم وجود خلاف معتبر !
بل هل يعقل أن سماحة المفتي آل الشيخ يجيز سماع الموسيقى العسكريّة
لو كان حكمها محرماً قطعيّاً !




بالنسبة للوقفة الثالثة :

لم لم تذكر قول الكلباني أيضا في علماء البلد ؟؟

ثم إن بعض الأقوال التي ذكرتها لا تؤخذ على محمل

الإستهزاء بل هي عبارة عن نصائح للشيخ .. وبما أن التحليل للمعازف كان شيء مجاهر لذا أتت

النصيحة بشكل مشابه .. و أتفق معك بخصوص الإلتزام بعدم الوقوع في ذات الشيخ


لأن الحملة الأكثر شناعة وانتشاراً هي من المخالفين للكلباني فاضطررت لذلك
وإلا فأنا قلت تكراراً :
أن الشيخ عادل الكلباني أخطأ في قوله أن علمائنا عندهم "جرثومة التحريم" ولايمكن التبرير له بهذا .

أمّا كونك تصف بأن سخرية , وشتيمة , وظلم أولئك الدعاة والعلماء بأنها نصيحة فهذا والله مالاينبغي أن يقول به مسلم !
فمتى كانت السخرية والشتيمة نصيحة !

وكيف تقول : ( .. و أتفق معك بخصوص الإلتزام بعدم الوقوع في ذات الشيخ .. )
ثم أنت تعتبر أن من وقعوا في عِرض الشيخ وأساءوا له هم ناصحون له ! فما هذا التناقض أيها الفاضل ؟!






بالنسبة للوقفة الأخيرة :

أيدنا الشيخ لما قال الحق ولكن لما حاد لم نحد معه .. ولكن هنا نقطة أوافقك فيها وهي أن البعض وصف

الشيخ بالعالم الفقيه لما استمع لقوله في علماء الرافضة ولكن لما استمع لقوله في الغناء وصفه

بقارىء وهذه مشكلة .. إذ أن أمثال أولئك يحكمون على الشخص بقدر موافقة أفكاره لـ أفكارهم !


وشكرا

أخي : أنا لم أقل من أيّد الكلباني في تكفيره للرّافضه يجب أن يؤيده في إباحته للمعازف ... كلا ..
بل قصدي من أيّد الكلباني هناك ... فلا ينقلب رأساً على عقب في رأيه بشخص الكلباني
عندما أفتى بإباحة المعازف فيشتمه ويستهزئ به !
ولذلك لايلام أحد بأن يوافقه سابقاً , ويخالف رأيه الآن لكن ... لكن ..
لا يكشر عن أنياب البذاءة , والسخرية , والإحتقار .. هكذا قصدت !

وأعجبني قولك : ( .. إذ أن أمثال أولئك يحكمون على الشخص بقدر موافقة أفكاره لـ أفكارهم ! )

وشكراً لك عزيزي
وطابت أيّامك عامرةً بطاعة الله


.

الصباخ
19/7/1431 هـ, 11:08 صباحاً
معليش يافتى الظل، لكن إنك تفرد موضوع كامل للرد على من تحدث عن الكلباني وتضع لرد لك من بين السطور إنك تنكر عليه قوله بأن علماء البلد عندهم جرثومه التحريم، ليتك تتطلع على ردود الكلباني على العلماء وتشوف كيف أسلوبه تغيّر وبدأ بالتهجم عليهم.
ياليت تكون منصف وتضع لنا موضوع كامل جديد رداً على ما قاله الكلباني في علماء البلد، أو العلماء ما يستحقون ذلك؟

الدعساوي a
19/7/1431 هـ, 01:19 مساءً
وعليكم السلام ورحمة الله وبركااته~

وقوّله مالم يقل وهذا والله ممّا يَحرُم القولُ به !
منذ متى والعواام يحكمون على أقووال العلماء؟


أن الشيخ الكلباني ولاغيره من علمائنا المجيزين للموسيقى يحللون مثل هذا المجون , والفسق !
وهذا ماقاله الكلباني بالنص ( .. الغناء حلال كله، حتى مع المعازف ... )
عجباً ..
كيف لايحلله وهو قاال (حلال كله)


( الموسيقى فيها خلاف واجتهاد فرأي الكلباني ليس بدعاً من القول )
والشيخ عبدالعزيز الفوزان يُقر بأنها مسألة إجتهاديّة ( لكنه بلاشك يرى حرمة الموسيقى ) !
نعم خلاف واجتهاد بين الفقهاء
وليس خلاف واجتهاد بين القراء


فبعد هذا الكلام لاشك أن أبسط النّاس يستنبط من كلام الشيخ بأن الخلاف في مسألة الغناء والموسيقى ( محل اجتهاد )
أنت فهمت من كلام شخينا الفوزان أن المسألة إجتهاديه
لكنني فهمت أنه وضح الأسلوب المفروض يتبعه من أراد النقاش أو إبداء الرأي في المسائل الإجتهادية لا أن هذه المسألة بعينها إجتهادية

اقتباس:
أن نتعامل مع القائلين بهذا القول بكل أدب واحترام دون إساءة , ولاظلم , ولاتحقير !
أنا معك في حسن التعامل والآدب
وضد كل من رد رداً فيه تنقص بحق الشيخ او إزدراء له حتى ولو كان مخطىء ومخالف فيكفي أن نحترم صدراً حوى كتاب الله عزوجل


لأن الكلام من الدعاة والعلماء فيه شرعنة ولو كان خطأ ! حيث أنهم قدوة !
وإليكم بعضاً من كلام هؤلاء الفضلاء "هداهم الله "
( الذي والله يؤلمني ردودهم التي تحتوي التجريح والإساءة في حين خلوها من الرد العلمي المحترم ):
رددت على نفسك بنفسك
قلت من تكلم على العلماء وهاأنت توورد أسماء بعض العلماء وتعلق على ردودهم وكأنك فقتهم منزلة وعلما..!!
سبحاان الله .. أأصبحت ردود علماءنا الأفاضل تخلو من العلم والإحترام ؟؟!!

كيف يستاء الشيخ "وفقه الله" من أصحاب القلوب المريضة وهمزهم للعلماء في حين أنه
يتغافل
بل ويقرر الإساءة لدعاة فضلاء لهم احترامهم وقدرهم !!
عجباً لهذا التناقض..
ياأخي هداك الله .. تتهم العلماء باللمز
ألم تقرأ في سيرة حبينا صلى الله عليه وسلم حين قال : ( مابال أقوام..)
هل تعتبر هذا من اللمز؟!
أم من حسن الأدب وعدم الغيبة ؟!
كأنني فهمت من كلامك أنه لاحق للعلماء الرد على من خالف أو فهم خطأً شيئاً من تعاليم الدين
وأنه يجب عليهم إلتزام الصمت؟؟


وأنا هنا أقسم بالله بأن التدليس الحقيقي هنا هو :
إيهام النّاس , والتدليس عليهم بأن آرائهما مخالفه لأحكام قطعيّة لايجوز الخلاف فيها !
وأن التدليس كذلك في التكلم على ألسنة الموتى , والتقوّل عليهم !
وهاأنت تحذو حذوهم
أقصد من يتكلم بلا علم

هل مشكلتكم مع فقه عادل الكلباني أم مع مسألة إباحة الموسيقى !
وهل تصدر الفتيا وأحكام المسائل من غير الفقهاء؟
وهل يصدر الفقهاء أحكامهم الفقهيه من أهوائهم أم من العلم اللذي نهلوا من معينه؟
وهل كل من حفظ كتاب الله وعلم القراءت أصبح عالماً تؤخذ منه الفتيا ويتكلم في المسائل الفقهيه؟

لن يُجنى من هذا الأسلوب إلاإساءة الظن بالشيخ عادل , واحتقارة , واستباحة عرضه , وظلمه .
ليس في ردودهم لا احتقار ولا إساءة أدب ولا استباحة عرض ولا شيء مما ذكرت ..
ولا تحااول أن تلووم العلماء بتصرف بعض النااس وقلة أدبه ( اقصد من رد على الكلباني) فهم ليسوا مسؤولون عن كل تصرف أهوج هم ماعليهم إلا التوضيح وإبانة الحق من الباطل وماعلينا إلا تحكيم العقوول وحسن التصرف وكلٌ محاسب بعمله

أخي فتى الظل
في بداية موضوعك قلت بأنك لست ممن يرى إباحة الموسيقى ولا تدعو لسماعها
لكن عندما نزلت بقراءة أسطر موضوعك ألتمست بأنك ممن اقتنع بفتوى الشيخ أكثر من أنك كنت تريد معالجة الأسلووب الذي فعله مخالفي الشيخ
أنت أوردت أقواال علماء ولم توورد أقواال عواام وعلقت عليها وكأنك بذلك ترى منزلتك أعلى من هؤولاء العلماء وبأنك فقتهم علماً
هل لأحدكم ان يتخيل معي شكل شيخ وقور ذا لحية كثيفة وثوب ارتفع عن كعب قدمة شبراً وهو يترااقص طرباً على أنغاام موسيقى
وبعدها بدقائق يدخل ليؤوم النااس ويرتفع صوته صادحاً بـ الله أكبر
كيف سيكوون حااله عندما ينكر منكراً ثم يرد عليه صاحب المنكر قائلاً : أنصح نفسك ثم تعال انصحني
أخي في الله ..
مالمغزى والهدف الأسمى عندك في طرح هذا الموضوع ؟
أتريد المناقشة والمراء الغير نافع والغير مجدي؟
أم أخالك أردت ان توضح لنا معنى اللمز والغيبة في حنايا موضوعك؟


فتى الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــظل
لا أجدك لك رداً خيراً مما خطته يداك
اتق الله في أعراض مخالفيك فإنك موقوف أمام الله عزوجل !
وشاهد حلقة هذا الأسبوع
من برنامج (ساعة حواار)
في قناة المجد الفضائية لتجد شيئاً مما تفقد
أو
وبما أنك رجل فلماذا لا تتصل على أحد هوؤلاء المشائح وتوضح له عدم قناعتك بكلامه وبرده فلربما وجدت عنده الجواب الشافي
أسأل الله الهداية والثبات على الحق للجميع

أم بيلسان
19/7/1431 هـ, 03:06 مساءً
السلام عليكم

أسمحولي ان اضع بين ايديكم وانظاركم وجهة نظري حتى لو كنت متأخرهــ ... :


انا من وجهة نظري انكم ماتتكلموا بهذهـ الاشياء حتى لا تزل السنتكم وتحصلوا سيئات بدل الحسنات

لأننا لا نعلم ماهو الصح والخطأ في هذا الكلام عندما صدر خبر المجهول الذي احتوى على اباحه الموسيقى او الاغاني ولكن انا انصحكم ان ترجعو لربكم هذا آخر شيئ ربما استطيع قوله لأنني لا اؤيد ان يتكلم اي شخص في

هذهـ الامور لأنها ربما خاطئه او صحيحه الله اعلم .

وزير دفاع
19/7/1431 هـ, 11:46 مساءً
ياشباب ترا المســـــأله ابسط مما ذهبتوا اليه ...

واحد قال راي مخالف عاااااادي ...

واذا كل واحد مشى على هذه المقوووله ارتاح وريح الناس

وهي (( الأثم ماحـــــــاك في نفسك وخشيت ان يطلع النــــاس عليه )))

وبس ...

ويجيك وااحد اللحين يجيبلك مجلد وينشره يقوول اقرا وش قاال العلماء

لا ياأخـــــي (( ماهكـــــذا تورد الأبــــــــــل ))

وشكراً

الحيالة
20/7/1431 هـ, 12:22 صباحاً
اجدت وافدت يافتى الظل..............
واضح من بعض الردود انهم لم يقرأوا الموضوع ((((يحسبونك تسب الشيخ الكلباني)))
الله يهدي الجميع
...........................

فتى الظل
20/7/1431 هـ, 06:14 مساءً
.


(:
أهلابك عزيزي الفاضل / عبدالسلام بن خالد
وعلى الرحب والسعة

عجبت لطرحك كلام العلماء هنا .. وكأنك تتجاهل بيان الكلباني الذي أساء إلى السلف الصالح وإجماعهم على تحريم الغناء ! .. يقول في بيانه : ( أن تحريم الغناء بالآلة وغيرها من القطعيات للجمع على تحريمها ، وقد علمت أن هذه فرية ما فيها مرية ، وجهالة بلا محالة ، وقصر باع بغير نزاع ) ..

أخي الفاضل / إن ماذكرته هنا من نقلك عن بيان الكلباني هو في الحقيقة والواقع :
( كلام علامة اليمن الإمام الجهبذ / محمّد بن علي الشوكاني "رحمه الله" وليس من كلام الكلباني )
ولذلك ارجع للبيان فستجد أن الكلباني قال :
يقول الإمام محمد بن علي الشوكاني رحمه الله ... ثم نقل كلامه "رحمه الله"
ومن ضمنه هذا النص الذي نقلته أنت إلى أن قال : أ ه . أي انتهى كلام الشوكاني.
إذن هو في الحقيقة من منقول الكلباني , وليس من مقوله !
إذن فهل ينطبق كلامك هذا على الإمام الجهبذ الشوكاني "رحمه الله .... حاشا وكلا ... :confused:
لذلك عامل أخوانك المسلمين معاملة واحدة فكلهم له حرمته وكرامته .



. يقول الشيخ عبدالعزيز الطريفي لقد وقفت على خمسين عالماً في قرون شتى من مدارس مختلفة يحكون الإجماع على تحريم الغناء .. ثم يأتي الكلباني ويقول هذا الكلام ؟ وأنه مفترون وجهالة ولهم قصر باع ! أنصف يارجل ,
طبعاً كما قلت لك أن الكلام الذي نقلتَه هو للشوكاني "رحمه الله" .
أمّا الشيخ المحقق الفاضل / عبدالعزيز الطريفي "حفظه الله" فاأنعم وأكرم به ونحبه في الله .
لكن ليس كل مايقوله صواباً صحيحاً لايجوز ان نخالفه فيه .. أليس كذلك ..
وبالنسبة لرأيه فقد رد عليه الشيخ عايض القرني "حفظه الله"
بهذا المقطع youtube فتأمله - ليتضح للجميع أن المسألة أقل مما نتصورها إذا فهمناها كما هي - :

<object width="480" height="385"><param name="movie" value="http://www.youtube.com/v/-ez_D81dlLQ&amp;hl=en_US&amp;fs=1"></param><param name="allowFullScreen" value="true"></param><param name="allowscriptaccess" value="always"></param><embed src="http://www.youtube.com/v/-ez_D81dlLQ&amp;hl=en_US&amp;fs=1" type="application/x-shockwave-flash" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="true" width="480" height="385"></embed></object>



حيث هاجم قبل أن يهاجم ! وهذا شأن أصحاب الباطل ! ليس صحيحاً كلامك هذا ... فقد هوجم الشيخ بردود مخالفه للأدب , والأخلاق
حيث هوجم من قبل الشيخ الدريعي "حفظه الله وهداه" عندما تكلم على لسان علماء موتى "رحمهم الله" وقولهم مالم يقولوا
بأنهما لو كانا أحياء لأمرا بسجنه , وقطع لسانه ... وطالبه أن يذهب لسوق الخضار !!
فبالله عليك أهذا كلام يقبله عاقل ! ... لكن نسأل الله ان يغفر للدريعي زلته .

* أمّا كلام الكلباني على بعض العلماء والدعاة فهو إساءة وخطأ نرده ولانقبله لكن لانتخذ ذلك مطيّة لظلمه واحتقاره
فبدلاً من أن يكون الشخص مظلوماً يتحوّل إلى ظالم ..
ونسأل الله أن يغفر للكلباني زلته .


ثم قال - هداه الله - : ( فسبحان الله كيف تعمى القلوب فتبصر تحريم الغناء وتحشد أدلة لذلك وتتجاهل العمل بما نص الكتاب والسنة على تحريمهما دون ارتياب ، وما ذاك غلا لأن القوم يتبعون أهواءهم ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير علم ؟ ) .. على شذوذت هذا الرأي .. أنظر كيف يشنع على من يخالفه .. وأن قلوبهم أنعمت .. وأن كل من يحرم الغناء تجاهل العمل بما نص عليه الكتاب والسنة دون ارتيااااب ؟ .. أعوذ بالله .. يعني أنه يوجد صحابة تجاهلت العمل بنص الكتاب والسنة دون إرتياب .. وهناك سلفاً صالحاً يتبعون الأهواء في التحريم .. !!!
أفا ... أفا ... ماهكذا تورد الإبل ياأخ / عبدالسلام
كيف تقتص كلام الشيخ الكلباني فتدلس على القرّاء ,
وكذلك تكذب على الشيخ وتقوّله مالم يقل !! سامحك الله ... سامحك الله ..
ألست تنافح عن الإسلام فلماذا تستخدم هذه الأسلوب المخالف للشريعة
فتتهم الكلباني بأنه عمم في كلامه ذلك وقصد :
أن حتى السلف الصالح يتبعون الأهواء في التحريم ..
أستغفرِ الله يارجل وتب إليه .. بل استسمح من الشيخ !

وإليك كلام الشيخ الكلباني - نصاً كاملاً وبدون تدليس -
ورجاء أن تتأمل كلامه كاملاً , وأن تركز على الذي بالون الأحمر والبُني ... تكفى تأمله جيداً بالكامل ... :

مما قاله الشيخ الكلباني في بيانه تشييد البناء :
( .. ولكني أضغط منبها على أن بعض العلماء عندنا ، وبعض طلبة العلم إنما هم صحف سطرت فيها معلومات لا تمحوها الحقيقة ،
ولا يغيرها الدليل ، منطلقة من قول السابقين : {إنا وجدنا آباءنا على أمة} . وحاملة شعار أبي جهل : أترغب عن ملة عبدالمطلب .
ولست متهما كل من خالفني بذلك ، أبرا إلى الله تعالى ، ولكني أشير على من حكر القول فيما يراه ، وظن أنه يحمل الحق وحده ،
وأن كل من خالفه فإنه جاهل بالناسخ والمنسوخ ، والمطلق والمقيد ، متناسيا أن الله تعالى وهو الذي لم يشر إلى الغناء ولو إشارة بتحريم ،
قد حرم الهمز واللمز بل توعد عليهما بالويل ، والنار ، دلالة على شدة تحريمهما وأنهما من كبائر الذنوب ،
فسبحان الله كيف تعمى القلوب فتبصر تحريم الغناء وتحشد أدلة لذلك وتتجاهل العمل بما نص الكتاب والسنة على تحريمهما دون ارتياب ،
وما ذاك غلا لأن القوم يتبعون أهواءهم ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير علم ؟ .. ) أ هـ "الكلباني"

فماذا عساكـ ان تقول الآن ..
وهل ستعتبر أن كلامه الآن أشد من كلام العلماء الذين ردّوا عليه بإساءة !!
خصوصاً وأنه اتضح الآن لك :
أن الكلباني لم يتجرأ بأي ظلم وسوء على السلف الصالح "رحمهم الله"
الله يهديك ويصلح قلبك ويشرح صدركـ ..


والعلماء بشدتهم على الكلباني إنما أرادوا أن يعلموا الناس أن هناك من يريد أن يصعد على أكتاف الدين بالشهرة نسأل الله السلامة والعافية .. أستغفر الله ... بالله عليك هل أهذا أسلوب دعوي !
ألم تقرأ الآيات في كيفية التعامل مع الكفار ومافيها من رحمة , ولين ! فضلاً عن المسلمين !
ثم ألم تتامل سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم وكيف يكون تعامله مع المخالفين له فضلاً عن أخوانه المسلمين !
صدقني .... راح يتعبك جداً هذا التفكير فنصيحتي لك
أن تتأمل أسلوب القرآن الكريم , والسنة النبويّة المطهرة والسلف الصالحين .


وفقك الله وحفظ لك دينك وصلاحك واستقامتك
وجعلك عبداً صالحاً مصلحاً على نور وبرهان من شريعته .
(f)





.

فتى الظل
20/7/1431 هـ, 06:43 مساءً
.
كما قلت لكم فإن رأي الكلباني في الغناء واضح جداً
بأنه لايدخل بذلك أغاني الفحش والمجون :

ففي مقابلته الأخيرة يوم أمس الإربعاء 1431/7/18هـ مع قناة العربية قال :
( .. ليس حديثنا عن الفيديو كليب وتلك الأغاني الماجنة بل حديثنا عن تلك الأغاني التي
تخلو من فحش الكلام ومن مجونه، وأن تكون خالية من الاختلاط بين الرجال النساء
والدعوة إلى الرذيلة والزنا، لأن كل ما دعا إلى الفحش والرذائل فهو محرم .. ) أ هـ

http://www.alarabiya.net/articles/2010/06/30/112714.html


.

فتى الظل
20/7/1431 هـ, 07:02 مساءً
♦♦


..{ لعلنا نتمعن في هذه الأحاديث ونضرب كلام من خلاف هذا بعرض الحائط ونتذكر كلام نبينا ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء ).

_عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير أسمها يعْزِف على رءوسهم بـالمعازف والمغنيات
يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم القردة والخنازير ) (1)

ــ وقد قرن النبي صلى الله عليه وسلم سماع المعازف بالزنا وشرب الخمر فقال : (ليكونن من أمتي أقوام يَسْتحِلُّون الحِرَّ والحرير والخمر و المعازف ...... ) (2)

_وقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : ( إن الغناء يُنبِت النفاق في القلب كما يُنبِت الماء الزرع )

♦♦

(1) اخرجه ابن ماجه في كتاب الفتن بإسناد صححه ابن قيم .
(2) رواه البخاري .

+ أشراط الساعة الصغرى والكبرى / د. محمد العريفي حفظه الله ..
وانصحكم بقراءة هذا الكتاب ..

.



الأخت الفاضلة / ~هدوء كدندنة مطر~
أشكر لك كريم تواجدك , وحسن أدبك

نعم من حق من يطمئن لقول صحيح من علماء ثقات أن لايبقل بالرأي المخالف , ولايدعو إليه .
أمّا الأحاديث التي ذكرتيها فقد استدل بها علماء كثر في تحريم المعازف .
وفي الجانب الآخر رد عليهم المخالفون بردود اجتهاديّة في هذه الأحاديث وفهمها ..
فالعلماء في كثير من المسائل الفرعيّة مختلفون .
لكن الذي يجب أن نعرفه هو : ضوابط المبيحين للغناء فهي أساس مهم في هذا النّقاش !

حفظك الله من كل سوء ومكروه
ودمت صالحةً مُصلحة



.

فتى الظل
20/7/1431 هـ, 07:50 مساءً
.


أهلاً بك عزيزي : بندر1430
لي الشرف بكريم تواجدك , وقراءتك لموضوعي أكثر من مرّة
فمرحباً بك وعلى الرحب والسعة (:

وإليك هذه النقاط تعليقاً على ردك الكريم :
1) لايجوز لك القول بأن بعض العلماء والدعاة ينتقي من الفتاوى حسب ماتشتهيه أنفسهم
لأن هذه أعمال قلوب لايعلمها إلا خالقها سبحانه وتعالى . وتذكر حديث : ( هلّا شققت عن قلبه ) .

2) لاشك أن العلماء والدعاة الفضلاء ينبغي تقديرهم , وإجلالهم , واحترامهم
وأما ماذكرته هنا هو للإصلاح , والنصح . لاللسخرية , والإنتقاص .
خصوصاً وأن المتلقي لمثل هذه المسألة هم عاااامّة النّاس على اختلاف تعليمهم .
فرأيت من المهم التوضيح للعموم دون تقصد الإساءة لأحد .
ولذلك اضطريت أن أذكر أسماء بعض الدعاة والعلماء الفضلاء لتوضيح الصورة أكثر ,
ولكي أخاطب النّاس بالواقع الذي يسمعونه ويشاهدونه .
واستغفر الله عن زللي وخطأي والله المستعان وعليه التكلان .

3) والله لم اتقصّد زرع الفتنة بين العلماء "وحاشا لله" !!
ثم كما تعلم فأنا لم آتي بجديد أو ( سِر ) فكل واحد من هؤلاء الدعاة والعلماء عَلِمَ , وسمِع , وشاهد ماقال عنه الآخر !!
لكنني رأيت أن النّاس وعامتهم في حيرة واضطراب لايعلمه إلا الله
فعزمت بأن أوضح ذلك بلا إفراط ولاتفريط حتى يطمئن النّاس , وترتاح ضمائرهم .

4) بالنسبة للمقال الذي كتب في تلك الصحيفة ومافيه من سوء أدب , وسخرية , وغيبة , وظلم
هو في الحقيقة نتاج فكري سيئ أخذ من ممارسات بعض العلماء والدعاة مع مخالفيهم
ولذلك لو كان هؤلاء الدعاة يتعاملون تعاملاً شرعيّاً ومحترماً مع مخالفيهم لما تجرأ أمثال أولئك !
ثم للأسف اقرأ الردود هناك فستجد أنهم "يتعبدوووون لله" بالسخرية والهمز واللمز بمخالفيهم الفضلاء !


شكراً لك يالغالي (:
(f)



.

فتى الظل
20/7/1431 هـ, 08:12 مساءً
.

الأخوة الفضلاء /

هاوي الربع : فكر جيداً في كلامك وتذكر أنك محاسب أمام الله , وعليك أن لاتغتر بأنك غيور على الإسلام !
مجلة آيات : آآمين .. نسأل الله السلامه من كل شر .
صالح التميمي : أرى ضرورة أن تتفضل بقراءة لردي رقم 100 على الأخ عبدالسلام خالد .
الباتك : لاشك أنها كلمة خاطئة لاينبغي أن تصدر من الكلباني إذ لايمكن مصادرة آراء العلماء الآخرين .
ربيع أيمن : نعم ماذكرته عن الطنطاوي "رحمه الله" صحيحاً , وبالنسبة لرد الطريفي فعلى الرأس والعين وشكراً له.
وش قولك : نِعمَ بالله .
أبو نادر الإجتماعي : أتمنى أن تعرف حقيقة الخلاف , وماهو الغناء المقصود بإباحته , وشرفني بقراء الردود هنا .
.


وفقكم الله وحفظكم من كل سوء
وجعلكم من عباده الأخيار
وشكراً لكم



.

الدعساوي a
21/7/1431 هـ, 03:40 صباحاً
أقوى رد على طالب العلم الكلباني وهو رد الشيخ ( ناصر العمر ) :

http://www.youtube.com/watch_popup?v=hHcbEK8qXHU&vq=medium

نظرة امل
21/7/1431 هـ, 05:21 صباحاً
لحوم العلماء مسمومه
ولنتق الله في مانقول ونكتب..

قال الله تعالى :
{‏يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * )
وقال الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره :

يقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏يوم يبعثهم الله‏ جميعا [‏فيقومون من أجداثهم سريعا‏] فيجازيهم بأعمالهم ‏
{‏فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا‏}‏ من خير وشر، لأنه علم ذلك، وكتبه في اللوح المحفوظ، وأمر الملائكة الكرام الحفظة بكتابته، هذا ‏{‏و‏}‏ العاملون قد نسوا ما عملوه، والله أحصى ذلك‏.‏

‏{‏وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ‏}‏ على بالظواهر والسرائر، والخبايا والخفايا‏.‏

زين الثائر
21/7/1431 هـ, 06:21 صباحاً
بعيد عن الفتوى .. ماحدث من ردة فعل كان مثير للسخرية !!!
علماء دين ومشايخ وفقهاء ومسؤولين عن الفتيا ولا أحد منهم يعرف أدب الإختلاف !!

فتى الظل .... كل التحايا لك ,

فتى الظل
21/7/1431 هـ, 08:12 صباحاً
.

أهلا بك عزيزي / أبو اياس

وشكراً لك على حسن أدبك
وأما ما قلته لا يلزم أن الخلاف حول المعازف شاذ !
فهي مسألة خلافية بلاشك , ولكل رأيه واستدلاله , واجتهاده .
- وأقرب مثال - بأن مسألة سماع الموسيقى مسألة فيها أخذ ورد :
هو أن سماحة المفتي آل الشيخ "حفظه الله" سبق وأن أفتى بجواز الموسيقى العسكرية !
فمادام كذلك فيدخل تحت ذلك كل موسيقى ومعازف بعيدة عن الفحش والمجون والرذيلة أو أي دعوة محرمة !

وفقك ربي وحفظك
وشكراً لك



.

بندر 1430
21/7/1431 هـ, 09:29 مساءً
أخي العزيز فتى الظل ..

أشكر لك رحابة صدرك و إحترامك لأراء الآخرين ..

بالنسبة للنقطة الأولى التي ذكرتها أنت في ردّك على مشاركتي أود التوضيح بأني لم أقصد بها أحداً من العلماء بل بعض الناس الذين ينتقون الفتاوى حسب هواهم .. ولو فكرت بها قليلاً أخي الكريم قبل أن تقوم بكتابة تلك النقطة ستجد بأني لو أردت بها العلماء سأكون قد ناقضت كلامي ..!

أما بالنسبة للحديث عن العلماء في المنتديات و مواقع الإنترنت وغيرها فمازلتُ متمسّكاً برأيي لأن ذلك سيؤدي إلى فقدانهم هيبتهم و إحترامهم مع مرور الوقت .. ولم أقل أبداً بأنك أردت السوء لهم عبر موضوعك هذا و قد وضحت لك ذلك في ردي السابق عليك ..

لك تحية أخي الفاضل (f)

بريداوي غير
21/7/1431 هـ, 10:35 مساءً
خلاص يا إخوان بكل مكان ألقى نقاشات القرآن وضح لنا وبين حكمه
أم الفضاوه تسوي أكثر . تجنبوا القيل والقال كما ورد في حديث الرسول إن الله كره لكم القيل والقال وكثرة السؤال وإضاعة المال . بما أن العلماء ردوا وبينوا يكفي في إعادة البلبه . حمانا الله وإياكم من الفتن .

فتى الظل
22/7/1431 هـ, 05:37 مساءً
.

مرحباً بكـ يا / النفس المتحررة
بالنسبة للأسئلة التي وجهت للكلباني وأجاب عليها في موقعه ونقلتها في ردك هنا رقم 34 .
فأقول : إن جواب الكلباني في السؤال الأول فهو مبني على رأيه الذي يميل إليه .. فلاغرابة إذن !
أما جوابه عن السؤال الثاني والثالث فهو منطقي جداً , ويقبله العقلاء حتى من المحرمين للموسيقى !
ولذلك يتضح من هذه الأسئلة أن البعض يحاول أن يأتي بأدلة التحريم من غير الكتاب والسنّة !
لكن - سبحان الله - سرعان ما تدحض !

ولذلك قد أعجبني جواب عادل الكلباني على هذا السؤال :


عنوان السؤال : ســـــأهدي فضيلتكم آلة (العود) ارسل بتاريخ : Jun 20, 2010
ارسل من قبل : خالد التميمي تفاصيل السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... شيخي الفاضل

انا من المغرمين بالعزف ولما سمعت بفتواك زاد غرامي به حيث انك افتيت بأنه حلال وانا لا أغني كلمات فاحشة ولا بذيئة
وعندي عود عراقي اصيل هو اغلى ماعندي من الممتلكات الشخصية ارغب ان اهديه لفضيلتكم بعد الصلاة في المسجد اللذي تؤمه
هل هذا الفعل جائز؟ وهل يجوز ان ادخل هذه الالة المباحة والمباح السماع لها الى المسجد؟
وانا جاد في كلامي وسآتيك قريبا في المسجد واهديك العود امام المصلين
ارجوا اظهار السؤال ان كان هناك مصداقية فانا جااد شيخي الكريم

الاجابة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

حسنا إذا كنت تعتقد أن الكرة حلال ، فأت معك بكرة قدم ، وإذا كنت تعتقد أن لبس البيجامة حلال فتعال وأنت لابس بيجامة النوم ،
وإذا كنت تعتقد أن أكل الساندوتش حلال ، فلا تنس أن تتحفنا ببعضها من ماما نورة
أيضا وإذا كنت تعتقد أن ركوب الدراجة حلال فأرجو أن تصل داخل المسجد على سيكل ،
( الكلباني)



.

فتى الظل
22/7/1431 هـ, 05:49 مساءً
.

الأخ رافال
كما تعلم فقد أجبتك عن اسألتك في ردي رقم 51
وشكراً للأخوة والأخوات الذين تواجدوا في موضوع أخينا رافال :

شيبة الهلال
givenchy
[ لــمّــآح ]
رافعة كمي أخدم أمي
وزير الدفاع
مخاوي الصمت
ربيع أيمن
المخلب الذهبي


وفقكم ربي وحفظكم من كل شر وسوء
ومتم بخير وصلاح



.

فتى الظل
22/7/1431 هـ, 06:58 مساءً
بالامس حلل بعض مدعي العلم السحر واليوم حللوا الاغاني وفي الغد سيحللون الرقص والمجون لصالح من هذه الفتاوي لاااااادري

استغفر الله صارت الناس تحلل وتحرم على كيفه وليه تساله عالم ؟؟



كلن مسول عن عمله


الأختان الفاضلتان / البسمة الوردية & زهرة اللأوند
شكراً لكما على تواجدكما الكريم

وبالنسبة لقول الأخت ( البسمة الوردية ) : بأن هناك من حلل السحر !!
فأقول ياأختي الفاضلة أولاً لا أذكر أحداً من علمائنا حلل السحر !
فالذي أفتى بجوازه الشيخ العبيكان هو ( فك السحر بسحر لضرورة وليس السحر نفسه )
ففرق بين الأثنين كما الفرق الذي بين السماء والأرض !
وللعلم فإن ممن أجاز فك السحر بسحر لضرورة : ( سعيد بن المسيب : وهو أعلم التابعين )
وفي وقتنا الحاضر بن عثيمين "رحمه الله" أفتى بذلك لطلابه في أحد دروسه .
بل إن طلاب كلية الشرعية درسوا كتاب "حاشية الروض المربع" وفيه قوله : ( ويجوز فك سحر بسحر لضرورة ) .
ولذلك ليست المشكة بفتوى العبيكان , ولا الكلباني ولكن المصيبة في سوء الرد عليهما وإيهام النّاس بخلاف مضمون فتاويهما !
ولذلك لا ألومك بهذا الفهم الخاطئ لأن المتسبب الرئيسي هو من أهوموا النّاس وخدعوهم في كيفيّة تفنيد آراء العبيكان والكلباني وغيرهما .
قلت : وأنا هنا لا أبرر مثل هذه الفتاوى أو أنها صواب أو حتى خطأ .. كلا .
بل هو توضيح لبعض الأخطاء التي سببت مثل هذه المشاكل والتفسيرات الخاطئة ):

وكذلك الكلام موصول للأخت الفاضلة / زهرة اللأوند
وأنه يجب عليك أن لاتعتقدي أن الشيخ العبيكان والكلباني يحللان ماحرّم الله
ولكن الذي ينبغي عليك أن تعلمي أنهما يفتيان بمسائل خلافيةّ تقبل الصواب والخطأ
فهكذا تعلمنا في شريعتنا الغرّاء بأن هناك مسائل خلافيّة في الفروع فيها راد ومردود عليه .


دمتما في حفظ الله ورعايته


.

د.صعفق
22/7/1431 هـ, 07:31 مساءً
اخي العزيز فتى الظل كن منصفا فإنك محآسب ..

أين انت من كلام الكلباني حينما قال : إن العلماء يحبون التحريم ولديهم جرثومة التحريم،؟؟؟

اليست كلمآت خطيره ان يشكك النآس بعلمآئهم ؟

ثم ان العلمآء لم يتكلموا الا بعدما اصر الكلباني على موقفه وعاند بذلك ..

فقد قال المفتي ال شيخ انه اتصل بهم ودعآهم لكنهم اصروا على مواقفهم ورأيهم !!

كآن الاولى به والاجدر ان يتراجع عن فتواه بعد ان تكلموا معه المشايخ بأدب واحترام ..

وحينما لم ينفع الادب لم يكن من المشآيخ الا تبليغ الناس بخطأ الفتوى ..

لاتنكر ايها الفاضل ان الكلبآني اخطأ خطأ فادح ويجب ان ينآل جزآءه على ذلك ..

هتــــــــــوفي
22/7/1431 هـ, 08:31 مساءً
قال تعآلى : " وَمِنْ النَّاس مَنْ يَشْتَرِي لَهْو الْحَدِيث لِيُضِلّ عَنْ سَبِيل اللَّه "
وقد أقسم عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود - رضي الله عنه - بأنه الْغِنَاء وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ يُرَدِّدهَا ثَلَاث مَرَّات !


وهنآآك حديث للرسول عليه الصلاة والسلام : " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف
عنـــــــــــــــــــدي الكتاب وسنه لماذا ابحث عن البديل

د.صعفق
22/7/1431 هـ, 09:08 مساءً
مرحباً بكـ أخي / abu umar

موضوعي هذا دفاعاً عن الكلباني وأمثاله , وفي الوقت نفسه نصح وتذكير لمن أخطأ من علمائنا ودعاتنا الفضلاء
والذين أعتبرهم تاج على رؤسنا ولكن لحبي لهم نبهت عن ماوقعوا فيه من خطأ - كما قرأت -
مع أنني أتعبد الله في احترامهم , ومحبتهم , ولاأرضى أن يساء لهم أو يسخر بهم .
وأنا ياعزيزي "لم أقل بتاتاً لماذا تخطئون رأي الكلباني .. كلا " ..
ولكن حذرت من طريقة ردهم عليه لما فيها من مساوئ خطيرة على نواحي كثيرة .

أخي :
الغناء الذي يقرب القلب إلى الزنا هو الذي يدعو للفحش , والمجون , والإنحراف وهذا لايبيحه الكلباني !
لكن هو أباح الغناء بالمعازف بشرط أن لاتدعو إلى الرذيلة وخطواتها .


أسأل الله أن يحفظ لك دينك وصلاحك وأن يجعلك من عباده الأخيار
وشكراً لك (f)




.


ياغالي ليس هذا مكآن مآأردت ..

راسل المشايخ على مواقعهم او في الهاتف وليس بالتشهير امام العامه

هذا اسمه استنقاص وتقليل من هيبة العلماء .. ..

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 04:10 صباحاً
الرسـول ماكان عنده اغاني اول ؟

انا قاعد اسئل لاني شخص مااعرف شي ,

ويمكن يكون صاادق الكلباني ..!

انا قاعد استفسر لاحد يفهمني غلط ...



اللهم صلي على نبينا محمّد وآله وصحبه وسلم
لاشك أنه صلى الله عليه وسلم سمع ( الدُف ) وندب إليه في العيد والعرس :
عن عَائِشَةَ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ رضي الله عنه دخل عليها وَعِنْدَهَا جَارِيَتَانِ في أَيَّامِ مِنَى تُدَفِّفَانِ وَتَضْرِبَانِ،
وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مُتَغَشٍّ بِثَوْبِهِ، فَانْتَهَرَهُمَا أبو بَكْرٍ، فَكَشَفَ النبي عن وَجْهِهِ فقال:
( دَعْهُمَا يا أَبَا بَكْرٍ فَإِنَّهَا أَيَّامُ عِيدٍ ) ، وَتِلْكَ الْأَيَّامُ أَيَّامُ مِنًى . رواه البخاري

وروى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها
أنها زفّت امرأة إلى رجل من الأنصار، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم:
( يا عائشة، هل بعثتم معها بلهو؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو ) .

ولاشك أن المقصود هنا هو اللهو النزيه الذي لايرتكب فيه فعل أو قول محرّم .
أمّا إذا ارتكب فيه محرم كالرقص الخالع أو التعري أو الإختلاط أوالكلام الفاحش ومثل ذلك
فهنا يعتبر محرماً حتى ولو كان بالدف فقط .





أما وجود آلات عزف :
فقد علم بوجود : المزمار , والمزهر : قيل العود , والكَبَر : الطبل
( رجاء .. فرقوا ... أنا أقول كانت معروفه آنذاكــ ولم أقل أن النبي صلى الله عليه وسلم سمعها )
ولذلك كما نعلم أنه في حديثٍ أن الرسول صلى عليه وسلم لمّا سمع زَمّارة راعٍ وضع اصبعيه في أذنيه
( وهذا مقام يليق بنبوته عليه الصلاة والسلام ) لكنه لم ينكر على الرّاعي فعله !

انتبآآآه .. أكرر ..
إن أغاني الفحش والمجون والرذيلة ومجتمع أهلها الفاسد .. لا يبيحها حتى من يرى جواز الموسيقى !



.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 04:35 صباحاً
اقتربت الساعة ,
هذه هي يارسول الله فتن كقطع الليل المظلم يمسي الرجل ......اكملو
واللي بيسمع الاغاني بيسمعها حلال كانت او حرام
واللي وقاه الله منها سوف يسلم





الأخت الفاضلة : مهاااااااااااوي
أولاً لتعلمي أن السّاعة ووقتها أمرٌ لايعلمه إلا الله عزوجل
بل قال بعض العلماء أن المقصود بقوله تعالى :
http://www.elazhar.com/quran/image/20_015.gif
حيث قال بعض المفسرين : أكاد اخفيها من نفسي !

ونسأل الله أن يحمينا وإيّاك من فتن الليل والنهار
والله خير حافظاً وهو أرحم الرّاحمين



.

ْْْXXXراكب بورشXXX
25/7/1431 هـ, 04:35 صباحاً
بارك الله فيك اخي فتى الظل وجزاك الله خيرا

انني والله اسمع من الناس من يسب الشيخ الكلباني ويشتموته وبعضهم قد يدعي عليه



اللهم اهدنا للصواب

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 04:49 صباحاً
أخي الفاضل: راجع مشكوراً هذا الرابط فستجد رأي الطنطاوي فيه - حسب علمي أنا -
ولعل الأخ الفاضل: (فتى الظل) يتحفنا بما لديه من رأي للشيخ - رحمه الله -
http://www.buraydahcity.net/vb/showthread.php?t=211236

ثم إنني أقول: هب أن الشيخ الطنطاوي - رحمه الله - أو غيره من العلماء المعاصرين والسابقين أفتى بالجواز، فيبقى أنه لم يفتي بالجواز إلا نوادر من أهل العلم (والحق لا يأخذ بكثر الرجال) لكن تبقى المسألة مسألة شاذة لسببين (قلة القائلين بها على مر العصور، وعدم الدليل العاضد لهذا القول) .
نسأل الله الهدى والسداد










.

مرحباً بكـ أيها / المحب 4006

حقيقة رجعت للرابط الذي أحلتني عليه لكن
لم أجد ماينص على أي رأي للطنطاوي "رحمه الله" بشأن تحريم الموسيقى !
بل كل ماوجدته أنه قال : (.. ولِم لا، إنه رجل وهم رجال، والحداد والنجار والموسيقي رجال أيضا ، .. )

فهل يعني كذلك أن : النجارة , والحدادة "حرام" !! :confused: بكل تأكيد لا ..

شكراً لتواجدك عزيزي (f)


.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 05:09 صباحاً
.

أحييك أخي / ابن صالح

ياريت الأمر اكتفي فيه على بيان علم المفتي وشيوخه لربما قبل ذلك
لكن المصيبة التي علمها الجميع هي : التعدي والسب والسخرية بالمخالف !


ومن كانت هذه حاله فلا ضير إن قام العلماء المجتهدون المؤهلون بالرد عليه وبيان خطئه والتحذير عن أخذ الفتيا من أمثاله .. ورحم الله امرأً عرف قدر نفسه .يا أخي نحن غالب مانسمع ونقرأ ونشاهد ليس رداً علميّاً بل "هواش ومناقر وكل ينرفز الثاني"
وبالتالي الضحية هو : عامة النّاس وبسطائهم .
وللعلم : فأنا ألقي باللائمة كذلك على "الشيخ الكلباني" وفقنا الله وإيّاه للصواب .

اللهم ااجمع قلوبنا على طاعتك .. يارب

(f)


.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 05:49 صباحاً
عجيب أنت يارجل ..!


يقولون : إذا عرف السبب بطل العجب !

ولذلك لتعلم :
أن نقاشي هنا هو محاولة بسيطة لتوضيح الصورة مع كل جوانبها حتى لايشكك النّاس في دينهم ..
ثم لتوضيح ما التبس عند الكثير من النّاس في هذه المسألة .

أسأل الله لي ولك وللجميع التوفيق للصواب



.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 06:11 صباحاً
.


الأخ / ربيع أيمن

للأسف فكثير من كلامك لايجوز أن يصدر من مسلم فضلاً عن شخص مثلك !
عموماً ... تذكر قوله تعالى :
http://www.elazhar.com/quran/image/21_047.gif


ونسي هذا الفتى بأن ابن حزم يحرم التعامل مع الكافر ولو باليسير ويرى تكفير الحاكم ولعله يرجع لقول الشيخ الطريفي
حقيقة أنا استغربت هذه المقارنة من الشيخ "حفظه الله " ( قبل أن تأتي بها هنا ) :
فكيف يقارن بين مسألة سماع المعازف : وهي مسألة تتعلق بالأشخاص ورغباتهم الفردية .
وبين مسألة تكفير الحاكم : وهي مسألة تهم المجتمع كله , بل إن تبعاتها تعود بأثرها عليهم جميعاً بلا استثناء .

ولذلك لامجال أبداً لقبول مثل هذه المقارنة .


الله يهديك ويصلح قلبك ويشرح صدرك
ويجعلك من عباده الأخيار


.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 02:48 مساءً
لا حول ولا وقوة إلا بالله موضوع تافة جداً


هذي مشكلتنا !!
المجتمع يفرّق , ويشتت , ويشرذم بسبب سوء التعامل مع مثل هذه الفتاوى
ثم بكل بساطة نعتقد أن الأمور عادية جداً بل تافهة جداً , وماذاك إلا أننا ننظر من زاوية ضيقة !
إذن فما أعظم أن نعيش الواقع بحقيقته , وأن نعرف مايدور حوالينا .


وفقك ربي



.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 02:54 مساءً
بــاركـ الله فيـــكـ

فتى الظل اشكرك فقد كان ظلك في هذا الموضوع وارفاً
تناول الموضوع بشكل هادئ وموضوعية موفقة بإذن الله

الى الامام وفقك الله



شكراً لك على حسن ظنّك وطيب ثنائك يا / بنت غير
وأسأل الله أن يعلمنا ماينفعنا , وأن ينفعنا بما علمنا
وأن يجعل كلامنا حجة لنا لا علينا .. آآمين

وطابت أيّامكـ بكل خير وهدى




.

فتى الظل
25/7/1431 هـ, 03:06 مساءً
حياك الله أخي العزيز فتى الظل

قصيدة شيخنا سعود رائعة بحق وقد أجاد صنعا لافضَ فوه وجعلها في موازين حسناته

أستغرب من وصفك للبيت بأنّ فيه سوء أدب وظلم وتعدي ... إلخ !!!

بالفعل هذا التساؤل منطقي وجميل جدا وأتمنى منك الإعتذار على زلّتك الأليمه بهذه الأوصاف الشنيعه والغريبه !

أتمنى منك أخي العزيز أن تعي جيّدا وتفرّق بين الكلام الإخباري والإستفهامي حتى لا تربط بينهما وشكرا جزيلا لك



أهلين يامينون بريده
أخي الكريم راجع ردي رقم 61 واقرأه جيداً فستعلم أن كلامي فيه منطقي جداً .
أما طلبك بأن أفرق بين الكلام الإخباري والإستفهامي فهذا ليس مجاله
حيث لا أرى إلا همزاً ولمزاً وسخرية ... ثم بالله عليك هل العامة سيفرقون بين هذه الأشياء التي ذكرتها !
ولو أن احداً كتب فيك أو في احد "مشايخك" بمثل هذه القصيدة :
هل ستلزم الصمت وتطالب نفسك بأن تعي التفريق بين الكلام الإستفهامي والإخباري وبالتالي تتقبل سبّه وشتمه بك أريحيّة !
ثم أتحداك , وأتحدى من كتب تلك القصيدة أن يكتب قصيدة اخرى "سياسية"
ثم يقول ياناس فرقوا بين الكلام الإخباري , والإستفهامي !
لإنه لن يستطيع الجرأة على ذلك لأنه لا يحب شئيا اسمه أبو زعبل :d

وفقك ربي



.

ربيع
25/7/1431 هـ, 04:34 مساءً
.


الأخ / ربيع أيمن

للأسف فكثير من كلامك لايجوز أن يصدر من مسلم فضلاً عن شخص مثلك !
عموماً ... تذكر قوله تعالى :
http://www.elazhar.com/quran/image/21_047.gif



حقيقة أنا استغربت هذه المقارنة من الشيخ "حفظه الله " ( قبل أن تأتي بها هنا ) :
فكيف يقارن بين مسألة سماع المعازف : وهي مسألة تتعلق بالأشخاص ورغباتهم الفردية .
وبين مسألة تكفير الحاكم : وهي مسألة تهم المجتمع كله , بل إن تبعاتها تعود بأثرها عليهم جميعاً بلا استثناء .

ولذلك لامجال أبداً لقبول مثل هذه المقارنة .


الله يهديك ويصلح قلبك ويشرح صدرك
ويجعلك من عباده الأخيار


.

هل دين الله لعبة سائغه يلعب فيها أي إنسان؟ دين الله لا يتحدث بأحكامه إلا من تفطرت قدماه في طلب العلم وسهر الليالي من أجل طلبه، فعادل الكلباني يجب أن نضعه موضعه فهو إنسان ليس مخولاً للفتوى، حتى وإن أدعى ذلك، وعادل الكلباني إنما هو قارئ وهبه الله صوتاً جميلاً وقراءة رخيمه.
وسؤالي الذي قلته سابقاً، هل كل من وضع اللحية ولبس البشت أصبح مخولاً لقول الفتوى؟
انظر لكلامي بشكل واضح دون أن تبتر بعضه وترد على البعض الآخر، أنا أضع عادل الكلباني في موضعه الصحيح، فهو قارئ وليس عالم أو حتى طالب علم.
يا أخي اتق الله في نفسك، فوالله ستسأل يوم القيامة عن قولك هذا ولا تجعل الهوى في نفسك يعميك عن الحق، عادل أخطأ ويجب أن نقر بذلك وتحدث بغير فنه فأتى بالعجائب.

ربيع
25/7/1431 هـ, 04:46 مساءً
اللهم صلي على نبينا محمّد وآله وصحبه وسلم
لاشك أنه صلى الله عليه وسلم سمع ( الدُف ) وندب إليه في العيد والعرس :
عن عَائِشَةَ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ رضي الله عنه دخل عليها وَعِنْدَهَا جَارِيَتَانِ في أَيَّامِ مِنَى تُدَفِّفَانِ وَتَضْرِبَانِ،
وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مُتَغَشٍّ بِثَوْبِهِ، فَانْتَهَرَهُمَا أبو بَكْرٍ، فَكَشَفَ النبي عن وَجْهِهِ فقال:
( دَعْهُمَا يا أَبَا بَكْرٍ فَإِنَّهَا أَيَّامُ عِيدٍ ) ، وَتِلْكَ الْأَيَّامُ أَيَّامُ مِنًى . رواه البخاري

وروى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها
أنها زفّت امرأة إلى رجل من الأنصار، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم:
( يا عائشة، هل بعثتم معها بلهو؟ فإن الأنصار يعجبهم اللهو ) .

ولاشك أن المقصود هنا هو اللهو النزيه الذي لايرتكب فيه فعل أو قول محرّم .
أمّا إذا ارتكب فيه محرم كالرقص الخالع أو التعري أو الإختلاط أوالكلام الفاحش ومثل ذلك
فهنا يعتبر محرماً حتى ولو كان بالدف فقط .





أما وجود آلات عزف :
فقد علم بوجود : المزمار , والمزهر : قيل العود , والكَبَر : الطبل
( رجاء .. فرقوا ... أنا أقول كانت معروفه آنذاكــ ولم أقل أن النبي صلى الله عليه وسلم سمعها )
ولذلك كما نعلم أنه في حديثٍ أن الرسول صلى عليه وسلم لمّا سمع زَمّارة راعٍ وضع اصبعيه في أذنيه
( وهذا مقام يليق بنبوته عليه الصلاة والسلام ) لكنه لم ينكر على الرّاعي فعله !

انتبآآآه .. أكرر ..
إن أغاني الفحش والمجون والرذيلة ومجتمع أهلها الفاسد .. لا يبيحها حتى من يرى جواز الموسيقى !



.


ولذلك كما نعلم أنه في حديثٍ أن الرسول صلى عليه وسلم لمّا سمع زَمّارة راعٍ وضع اصبعيه في أذنيه
( وهذا مقام يليق بنبوته عليه الصلاة والسلام ) لكنه لم ينكر على الرّاعي فعله !

حتى لا تلبس الحق بالباطل، فخذ قول شيخ الإسلام في هذا الحديث:
وسئل - شيخ الإسلام - رحمه الله عن إنسان جاءه سائل في صورة مشبب . فشبب .
فأعطاه شيئا فكان إنسان حاضرا فقال للمعطى : تحرم عليه هذه العطية على هذه الصورة ; لكون الشبابة وسيلة : فقال : ما أعطيته إلا لكونه فقيرا وبعد هذا لو أعطيته لأجل تشبيبه لكان جائزا ; فإنه قد أباح بعضهم سماع الشبابة واستدل على ذلك بأن { النبي صلى الله عليه وسلم عبر على راع ومعه ابن عباس أو غيره .
وكان الراعي يشبب فسد النبي صلى الله عليه وسلم أذنيه بإصبعيه وصار يسأل الذي كان معه : هل تسمع صوت الشبابة ؟ فما زال كذلك حتى أخبره أنه لم يسمعها ففتح أذنيه } .
وقال : لو كان سماع الشبابة حراما ; لأمر النبي صلى الله عليه وسلم لمن كان معه بسد أذنيه كما فعل أو نهى الراعي عن التشبيب وهذا دليل الإباحة في حق غير الأنبياء . فهل هذا الخبر صحيح ؟ وهل هذا الدليل موافق للسنة ؟ أم لا ؟

فأجاب: أما نقل هذا الخبر عن ابن عباس فباطل ; لكن قد رواه أبو داود في السنن { أنه كان مع ابن عمر - فمر براع معه زمارة [ ص: 212 ] فجعل يقول : أتسمع يا نافع ؟ فلما أخبره أنه لا يسمع رفع إصبعيه من أذنيه وأخبره أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم ففعل مثل ذلك } وقال أبو داود لما روى هذا الحديث : هذا حديث منكر .
وقد رواه أبو بكر الخلال من وجوه متعددة يصدق بعضها بعضا .
فإن كان ثابتا فلا حجة فيه لمن أباح الشبابة لا سيما ومذهب الأئمة الأربعة أن الشبابة حرام.

الوباء المدمر
25/7/1431 هـ, 05:53 مساءً
هل دين الله لعبة سائغه يلعب فيها أي إنسان؟ دين الله لا يتحدث بأحكامه إلا من تفطرت قدماه في طلب العلم وسهر الليالي من أجل طلبه، فعادل الكلباني يجب أن نضعه موضعه فهو إنسان ليس مخولاً للفتوى، حتى وإن أدعى ذلك، وعادل الكلباني إنما هو قارئ وهبه الله صوتاً جميلاً وقراءة رخيمه.
وسؤالي الذي قلته سابقاً، هل كل من وضع اللحية ولبس البشت أصبح مخولاً لقول الفتوى؟
انظر لكلامي بشكل واضح دون أن تبتر بعضه وترد على البعض الآخر، أنا أضع عادل الكلباني في موضعه الصحيح، فهو قارئ وليس عالم أو حتى طالب علم.
يا أخي اتق الله في نفسك، فوالله ستسأل يوم القيامة عن قولك هذا ولا تجعل الهوى في نفسك يعميك عن الحق، عادل أخطأ ويجب أن نقر بذلك وتحدث بغير فنه فأتى بالعجائب.

صدقدت يا اخي
كلام سليم

ربيعي
25/7/1431 هـ, 11:59 مساءً
مها يكن فإن الحق أحق أن يتبع والمهم أيضا التأدب بأدب الخلاف..

أبغى المنام
26/7/1431 هـ, 08:49 مساءً
ما شاء الله أخي فتى الظل.. من اروع ما قرأت في هذه المسالة .. كثير تأدى من طريقة وأسلوب رد المشائخ على الكلباني .. لو كان بالحجة والدليل لقبل منهم لكن التطاول والتجني والاستهزاء فليس من الاخلاق في شي وأيضا ليس محله تناول مسألة علمية وهو يربي الاتباع على الجلفة والغلاظة بل التجني والاسفاف على كل من لم تعجبنا أقواله أو فتواه..

لست ميالاً للأغاني والحمد لله والخير في استماع القرآن ففيه السكينة والطمأنيةو الراحة اقولها عن تجربة .. لكن ايضا المسائل العلمية والفقهية لاتنناول بمثل هذا التعصب والانتصار للرأي وبالتطاول والتسفية لأراء الآخرين ..

ايضا من الملاحظ أنه عندما تكلم الشيخ الكلباني في تكفير الشيعة ..لم يقل أحد أن الكلباني معه الثانوية وهو قارئ فقط ولا يحق له التكلم في مسائل العلم .. مع أنه كفر طائفة كبيرة من المسلمين وهي مسألة أعظم وادق من تحليل المعازف التي لا تخرج عن كونها مسألة فقهية جرى التنازع عليها من قديم .وقد ألف فيها الأمام الشوكاني مؤلفه الذي اسماه ( إبطال دعوى الإجماع على تحريم مطلق السماع ) وكان غرضه منه كما بين رحمه الله هو نفي دعوى انعقاد الاجماع على تحريم الغناء ..

فتى الظل
27/7/1431 هـ, 02:23 صباحاً
.


أهلاً بكـ أيها الفاضل المحبوب / دعبل نجد
شرفتني بكريم إطلالتك :)


ودائما نراك في مثل هذه المواقف ولا أدري لماذا حقيقةً ..؟
إن ما تكلمت عنه وأتكلم عنه الآن هو واقع مؤلم
يجب أن نكون فيه أكثر صراحةً ووضوحاً في مناقشته على قدر ماوهبنا الله من علم ومعرفة .
لأنني لاحظت عدم التوسط والحيادية في مناقشة مثل هذه الأشياء !
بل - وبكل تأكيد - أن هناك مفاهيم خاطئة رأيت من الواجب عليَّ تصحيحها
ودونك بعض مواضيعي ففيها كثيراً من النقاشات تؤكد كلامي هذا (:
لأنه وبكل أسف يعتقد الكثير أنه لايجوز التجرؤ على مناقشة أخطاء المتدينين كالهيئة , والدعاة وأمثالهم
وكأنهم حمى محرم لايجوز تخطئتهم , أوتصحيح مااعوج من ممارساتهم .
ولاشك أن هذا مخالف لتعاليم الشريعة لاسيما إذا كان النصح بطريقة محترمة تهدف إلى الإصلاح لا لأجل التنقيص والإزدراء .


مهما بلغ الخطأ منه لا سيما وأنه شيخ نعرفه جميعا أم الحرم قرابة العقد والنصف إن لم يكن أكثر وله شروح علمية وتزكيات من كبار العلماء , فهو ليس كغيره لا أعلم من تقصد بالضبط !
لكنني اظن أنك تقصد الشيخ الفاضل / سعود الشريم "حفظه الله"
بشأن ردي هنا على القصيدة المنسوبة إليه ! أليس كذلك ؟
فإن كان كذلك فأعتقد أنني قلت كلاماً منطقيّاً أحتسب أجره عند الله .
فالخطأ لايقبل من احد من النّاس حتى وإن صلى بالحرم عشرات السنين لأننا لانقدس أحداً من علمائنا ودعاتنا فإذا أخطأوا قلنا هذا خطأ !
وبالنسبة للقصيدة المنسوبة إليه فإنه وبكل اسف حتى لحظة كتابة هذا الرّد وجدت أنهم كتبوا في موقع الشريم الرسمي :
(حول القصيدة المنسوبة للشيخ الشريم و الموجهة للشيخ الكلبانى لم يصلنا حتى الآن أى تنويه رسمى عنها ..)
ياسبحان الله ... عجيب هذا التاخر .. عفى الله عن حبيبنا الشيخ سعود .

وقفتي معك أيها الحبيب في قولك في مسألة الاجتهاد وقبول الرأي الآخر وأراك جهِلتَ أو تجاهلت أن التعامل مع المسائل الاجتهادية لا بد أن يكون من مجتهدين بلغوا درجة الاجتهاد ولعلك ترجع إلى باب الاجتهاد في أصول الفقه لترى هل هي متوفره في صاحبك ليقبل منه الاجتهاد بل هل هناك شرط واحد متوفر فيه ..! لاشك أن العلماء هم من يملكون حق الإجتهاد
لكنني أبني كلامي على اجتهادات علماء كبار واقول ماذكرته بشأن قبول الرأي الآخر
أما ما قال به الشيخ عادل الكلباني : فهي ليست فتوى نازلة تفرد بها ! بل هي مسألة قلّد فيها علماء اجلاء !


وبالنسبة لفقه الفتوى فلاشك أنني بحاجة لقرائتها والتركيز فيها
لكن لتعلم أن من يفتي بأمر يستنكره المجتمع هو في الحقيقة فقه مالم يدركه غيره !!
لذلك فقه الفتوى لايلزم ان يكون على نمط وطريقة فئة من العلماء دون الآخرين .


عهدي بك تجل وتعظم ولاة أمرنا وأنا مثلك في ذلك ولكن أؤمن أن من ولاة أمرنا العلماء الذين نُصِّبوا لإفتاء الناس وتعليمهم ومارأيك بمن خالفهم أو تنقص منهم ألا يكون مخالفا لولاة الأمر ومتنقصا منهم ..؟
ولازلت بفضل الله وسأستمر بإذن الله (h) :)

بالنسبة لرأيي بمن خالف كبار علمائنا :
1) إذا خالفهم لكونه مقلداً لعلماء ثقات من أهل السنة والجماعة لأجل أن رأيهم أقرب للدليل الشرعي
فلاضير عليه في ذلك ولايعتبر مخالفاً لولي الأمر .
كتقليدهم في المسائل الفردية كالصيام , والصلاة , والزكاة حيث أنه لايلزم موافقتهم في ذلك تماماً
ولو لاحظت فإنك قد تجد من كبار علمائنا هم بأنفسهم مختلفون فيما بينهم فيها .

أما المسائل التي تتعلق بالحاكم وولايته والوطن وأمنه ووحدته فيلزم الأخذ برأي كبار علمائنا لأنهم أعرف , وأعلم بواقع ذلك .

2) أما إذا خالفهم عن جهل وهوى فهنا لايجوز لأنه لم يبنِ علمه على أساس شرعي ولذلك يلزمه أن يقلدهم ويأخذ بفتاويهم
والله عز وجل يقول : ( فسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون )

أما من ينتقص من ولاة أمرنا وعلمائنا :
فهو واضح حكمه في كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى : ( ويل لكل همزة لمزة )
وقال عزوجل : ( ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم )
وقال صلى الله عليه وسلم : ( إن دمائكم واموالكم وأعراضكم حرام عليكم )
والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة معلومة .


شرفتني ياعزيزي
تمنياتي لك بالتوفيق والسداد في الدنيا والآخرة
وشكراً لكـ (f)



.

مخاوي الصمت
27/7/1431 هـ, 05:05 صباحاً
فتى الظل [ أرجوك ] نريد شيئاً من الإنصاف والحيادية في الطرح
كنت أتابع ردودك المليئة بالتهرب أو الدبلوماسية أو سمه ما شئت

أظن أن كلام عادل الكلباني أصاب شهوة في قلبك [ قد أكون مخطئاً في هذه الجزئية لعملي أنك متعلق بعبارة أشققت عن قلبه وتعلقك هذا ترفض فيه تعلق الآخرين بأحاديث صحيحة وواضحة ولكن سبحان الله ]

أقول أرى في كلامك عن العلماء عبارات وعلامات الترقيم لديك ووقفاتك فيها شيء من [ تهكم ] نعم تهكم وتأسف عليهم في حين أن تتكلم عن الكلباني أنه معرض للخطأ ولكنه لم يخطئ مع بعض التبجيل لشخصه كونه مسكين الكل تكلم عليه والكل مخطئ وأن فيهم مسحة جاهلية كما قال الكلباني الغير معصوم وهم في فريق أبو جهل كما قال الكلباني الغير معصوم ومصابون بجرثومة التحريم كما قال الكلباني الغير معصوم ... إلخ إلخ إلخ

رجعت لكلام الشيخ الشوكاني فوجته في كتابه نيل الأوطار يذكر أن [ الموضوع فيه خلاف ] وأيضاً ينكر على من جلس للإفتاء وهو ليس له بأهل تماماً كـ الكلباني الغير معصوم وذكر الشيخ الشوكاني رحمه الله في ذلك أيضاً أنه لم يستمع للغناء بل أنه ينزه نفسه عن ذلك

رجعت لسيرة عادل الكلباني في موقعه فوجدته يركز على قراءة القرآن وهذا أمر لا ننكره عليه فهو إمام في هذا الشأن
بل أنه ذكر ما نصه
وقرأته على شيختنا الشيخة أم السعد ، بقراءة أبي عمرو البصري ، لكني لم أتمه ، فقد سافرت وانقطع اللقاء بها حتى توفيت رحمها الله وغفر لها ، قرأت عليها سورة البقرة

أما حين أتى الموضوع على موضوع الفقه فانظر ماذا كتب عن نفسه
أما مشايخي في غير القرآن فقد قرأت أول ما قرأت على شيخنا حسن الغانم ، قرأت عليه كشف الشبهات والأصول الثلاثة ، وشيئا من صحصح البخاري ، وسنن الترمذي .
وقرأت على شيخنا الشيخ عبدالله بن جبرين رحمه الله ، آخر التدمرية ، والوصيتين الصغرى والكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية ، وكتاب التوحيد من صحيح البخاري ، والإيمان من صحيح مسلم – ولم أكمله _ .
وقرأت على شيخنا مصطفى مسلم في تفسير البيضاوي ، وأخذت منه الفرائض .
وعندي إجازات في بعض الكتب فقهية وحديثية ، وفي بعض المؤلفات في التجويد
إن المتمعن في سيرته يجد أنه يذكر تفاصيل يسيرة جداً عن قراءته للقرآن
ولكن عند غير القرآن يذكر أمور مبهمة
السؤال هنا [ من الذي أعطاه إجازة في الفقه وفي أي باب من أبواب الفقه ؟ ]
أرى انك ذكرت كلمة [ التقليد ] وقد ذكرها الكلباني في أحد مقابلاته السؤال هنا
من أين أتى هذا المصطلح ؟ ألم تعلم ويعلم الكلباني أنه إبن باز رحمه الله وغيره نهوا عن التقليد سيراً على نهج إبن مسعود رضي الله تعالى عنه في ذلك وقوله من أراد ان يستن فليستن بمن مات وأشار بيده لقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم
القضية ليست بسيطة وفي الأخير يقول [ هذا رأيي وليست فتوى ] من الذي أجبرك لتعلن رايك على الملاء ثم تنافح عنه بشدة وتطلب فيه المناظرات عجيب أمره حقيقة !!!

مشكلتك يا فتى الظل أنك كـ عادل الكلباني تكيل بمكيالين وهذا تطفيف قبيح خصوصاً إذا كان في مسائل شرعية

وحتى يتضح لك الكلام أكثر مع أنه شديد الوضوح إلا أنه يلزم النظر للموضوع بحيادية كما تتهم غيرك بأنه منحاز وأنت لستَ منحاز وكفى بل أن سقطت عل شقك الآخر ولم تكتفي بالتمايل

أقول حتى يتضح لك الموضوع بشكل أكثر فاسمع بأذن قلبك ما يقوله الشيخ ناصر العمر وكيف يكون المطلب العلمي والشرعي المؤصل في الرد والحوار
http://www.youtube.com/watch_popup?v=hHcbEK8qXHU&vq=medium

أتمنى ان تكون إجابتك [ حيادية ومنصفة ] لأنك مجرد ما تسير على خُطاك التي تسير عليها حالياً فسأكتفي بالمتابعة كما كنت

فتى الظل
27/7/1431 هـ, 05:46 صباحاً
.


الأخت الكريمة / لغز الحياة

نعم هناك من أهل العلم من يبيح الموسيقى ومع ذلك يصحح حديث ( يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )
ولكنهم بينوا كيف أن الحديث غير صريح بتحريم المعازف !

لعلّي أذكرها لاحقاً "إن شاء الله" بموضوع مستقل :
<<< وهي محاولة لإقناع البعض في حقيقة هذا الخلاف
حتى يطمئن الأخوة والأخوات بأن العلماء المخالفين لايحللون ماحرم الله !
وأنهم في دائرة الإجتهاد .

دمت بحفظ الله وأمانه



.

فتى الظل
27/7/1431 هـ, 06:14 صباحاً
بدأ غريباً ويعود غريباً ..

مرحباً بكـ يا فارس7

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
(بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء)
حديث صحيح ..
لكن أعتقد أن ليس مجاله أن يذكر هنا في نقاشنا عن إباحة سماع الموسيقى التي تخلو من الحرام !
ثم لتعلم أن مدار الحديث حول الإسلام بأصوله وأركانه وثوابته كأركان الإيمان , وأركان الإسلام ,
والمحرمات القطعيّة بالكتاب والسنة أو اجماع ثابت متيقن !

ثم ينبغي عليك ( حسن الظن بالأمة :) ) وأنها أمة ولود وأن فيها خير كثير
ثم تذكر قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : ( من قال هلك النّاس فهو أهلكهم ) .

أخيراً إليك هذا الرابط فيه شرح جميل من الشيخ عبدالعزيز بن باز "رحمه الله" للحديث الذي أشرتَ إليه :
http://www.binbaz.org.sa/mat/12102

ثم أنصحك بسماع محاضرة للشيخ محمد المنجد "حفظه الله" بعنوان :
( في الأمة خير كثير )
ابحث عنها في النت فستجدها "إن شاء الله" .

وفقك الله (f)



.

فتى الظل
27/7/1431 هـ, 06:44 صباحاً
.

سليم 1 /

أشكرك على مروركـ العطر
ونقلك لكلام الشيخ القرضاوي "حفظه الله" بشأن الموسيقى .
وفقك الله



بريدة العز /
شرفتني بكريم تواجدكـ
إلا أنني أختلف معك بكون أن من يبيح الموسيقى بحدود الشريعة أنه ( مفتي ماجن ) !!
ويزداد اختلافي معك بشأن قاعدة ( الضرر الأشد يزال بالضرر الأخف ) حيث لا أظن أحداً يوافقك في أن يساء للمخالف
في المسائل الفرعيّة اعتماداً على هذه القاعدة ... ولك أن تسأل من يهتم بعلم الأصول .



طيب شمر /
دعوة طيبة .... شكراً لكـ
دمت موفقة



حنونة في زمن قاسي /
شكراً على تواجدكـ
دمت موفقة



هايين /
لاشك أن القرآن نور , وهدى , ورحمة على أهله
وهذا شئ مشاهد ومحسوس .
وأما كلام من يبيح الموسيقى فلايعني فيه إبدالها بالقرآن العظيم ... حاشا وكلا ..
ولايعني كذلك أن يجعل المسلم ديدنه وعادته السماع .

وفقك الله أيتها الفاضلة


مايهاب /
شرفتني بكريم تواجدك
(:


أبو أريام /
تقبل الله دعواتك الطيّبة
وفقك الله


الصباخ /
لست هنا أدعو إلى سماع الموسيقى والتلذذ بطربها أو أرجح قول المبيحين لها ... كلا ..
لكن النقاش حتّم عليَّ بأن أوضح ماأشكل عند البعض في هذه المسألة
حتى لايكون هناك إفراط ولاتفريط ..
وللعلم : ماكنت ناوي أسترسل لكن هناك قناعات عند البعض لابد من توضيحها
شرفتني بإطلاتك ياأباريم (:
شكراً ليك ..


شخت البؤس /
أسأل الله لي ولك التوفيق والسداد
وأن يرزقني وإيّاك الإخلاص والصواب
وفقك الله .

أخي الفاضل /
private.id
نق رائع وفقك الله
فما أجمل الرد بكلام أهل العلم
أشكرك

أبو فيصل /
آآآمين ... آآآمين
دعاء مبارك .. لكن أوصيك ونفسي بفعل الأسباب , والحرص دائماً على بذل كل خير حتى ولو كان قليلاً
فالرسول صلى الله عليه وسلم قال : ( اتقوا النّار ولو بشق تمرة )
وفقك الله .





.

من بريده
27/7/1431 هـ, 08:22 صباحاً
يا جماعة هناك سر في هذه المسألة


سيظهر بعد فترة والله يكفينا شر كل ذي شر

تستطيع أن تسمي عدم خروجهم قبل 11 سنوات لوجود من هم فعلاً علماء ويتصدون لكل ناعق

لكن الآن غاب البس إلعب يافار


لا أتكلم عن حرمتها والأدلة أو جوازها والأدلة

أتحدث عن انتقائية في اختيار الوقت السيء ضد المجتمع السلفي وهجوم من قبل أشباه الرجال وليسوا برجال

الليبراليين منتدياتهم تفوح قيحا وصديدا فرحا بانقسام السلفيين وكثرة نقاشاتهم أمام الملأ

قبل ذلك مستحيل تجد واحد ناعق ليبرالي خروف متخنزر يتجرأ أن يتكلم على أحد العلماء السابقين أو الموجودين

لكن الآن أسهل طريق للشهرة ( شوف لك أقرب شيخ شرشرحه في مقال ) وتنتهي باعتذار من الطرفين وعزومة
وتبويس روس وسلام



الله يكفينا شر كل ذي شر هو آخذ بناصيته


شكر ( لفتى الظل على أطروحاتك المتميزة )

الصباخ
27/7/1431 هـ, 07:57 مساءً
الصباخ /
لست هنا أدعو إلى سماع الموسيقى والتلذذ بطربها أو أرجح قول المبيحين لها ... كلا ..
لكن النقاش حتّم عليَّ بأن أوضح ماأشكل عند البعض في هذه المسألة
حتى لايكون هناك إفراط ولاتفريط ..
وللعلم : ماكنت ناوي أسترسل لكن هناك قناعات عند البعض لابد من توضيحها
شرفتني بإطلاتك ياأباريم (:
شكراً ليك ..

لكن أنا اللي فهمته إنك تدافع عن المبيحين وتعذرهم لقولهم، وخاصه قول الكلباني، وعلى ضوء هذا الفهم طلبت منك أن نحيي ليلة طربية بدون رقص وخلاعه ومجون مجرد عزف على عودٍ عراقي ومزمار وطبلة وإن حصل أورق فما يمنع.
:d

Buraydah Country
27/7/1431 هـ, 08:08 مساءً
الكلباني اباح الموسقى
واكد اباحته لها بحوار(مقابله) مع مجله فواصل
وصدق الفوزان كل الصدق ... وكيف تقول ان الاغاني شيء
وما يحصل الآن شيء ؟؟
هل تعني ان قصدهم الدف مثلا .. !!
هم يعيشون معنا ويرون م نرى ويعلمون بما يحصل
ويفتون بعد م يدرسون الوضوع
واعتقد ان الكلباني كان يعرف وقد صرح باسم محمد عبده
<~ اي انه يعلم من هو محمد عبده ...
لكن الاجمل ان بعض الملحنين قد نفوا هذه الاباحه واكدوا ان الاغاني حرام
<~ مجتمعنا لا يزال بوعي ولله الحمد ...
والكلباني هذه مشكلة فادحه وفتوى صرح بها
والواجب الرد عليه برد صريح وواقع وايقافه لئلا يؤدي
ذلك الى فساد المجتمع ... فمجتمعنا ( على الريحة ) ...

فتى الظل
28/7/1431 هـ, 06:48 صباحاً
يزعجني كثيراً من يتطاول على العلماء أمثال الشيخ عادل، وهذا لا يعني تأييدي له أو أخذي بفتواه، بل يبقى له اجتهاده وبذله الكبير في الدعوة إلى تعالى، ولا ننسى نحن أهل بريدة درسة الشهري المميز في التفسير والذي لايتخلف عنه مهما كانت ضروفه !
الذي أريد الوصول إليه، أن علينا أن نحذر من السخرية في ذلك وأن علينا أولاً أن نصلح أنفسنا وننظر في شأنها قبل النظر في شأن العلماء والدعاة والنيل منهم، ولسنا ملزمين بالأخذ بالفتاوي المشبوهة ..
الحقيقة أضاقت صدري تلك الرسائل والإيميلات والمقالات والردود والتهجم على الشيخ، وكأننا نسينا جهودة الدعوية وأشرطته القرآنية المميزة التي تتكر آناء الليل وأطراف النهار !

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعة، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ..

شكراً فتى .. (f)

كلام أكثر من رائع
نقلته لتكرار قرائته فشكراً لكـ يا الفـارس
شرفتني بكريم تواجدك

أسعدك الله في الدارين (f)



.

فتى الظل
28/7/1431 هـ, 06:53 صباحاً
.

( لهو الحديث ) : بقلم الشيخ عادل بن سالم الكلباني


الحمد لله حق حمده ، وصلى الله وسلم بارك على نبيه وعبده ، وبعد ،،،
فإن أقوى أدلة المحرمين للغناء ، والمعازف ، وأكثرها اشتهارا عندهم ، قول الله تعالى في سورة لقمان { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم } قالوا إن ابن مسعود وابن عباس ، رضي الله عنهما ، قالا : إن لهو الحديث هو : الغناء .
ولكي نصل إلى معنى الآية بوضوح ، فإنه يجب أن ننظر في الآية بحيادية غير مسبوقة بمذهب أو رأي . وسأبين لك ذلك في نقاط ، حتى يسهل استيعاب ما أريد إيضاحه :
· يقول جل وعلا : وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ! فالحجة من الله تبلغنا بسماع كلامه ، لا بتفسيره ، وفي كثير من الأحيان يحبس المرء في نطاق قول من سبق ، وآراء تجعل القرآن جامدا ، لا يواكب العصور! إذ إنها تزعم أني لا أستطيع ، وكذا أي مسلم عربي ، لا يستطيع أن يفهم كلام الله إلا عن طريق عالم !!! ولا يمكنه أن يعي ما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا عن طريق عالم !!!
· إن من أخطاء التفسير أن تؤخذ الكلمة من سياقها ، ويبنى الحكم على ذلك ، فلو قرأت قوله تعالى { فويل للمصلين } ووقفت ، كان المعنى تهديدا للمصلين ووعيدا ، ولا ريب أن هذا عكس المراد تماما ، فلا يستقيم المعنى إلا بإكمال الآية بعدها ليتضح أن المراد صنف من المصلين ، وهم الذين جاء وصفهم في الآيتين بعدها ، فالآية مرتبطة بالآيتين ، لا تنفك عنهما ، فتأمل .
· وكذا قوله تعالى { لا تقربوا الصلاة } فإن المعنى لا يستقيم إلا بإكمال الآية { لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى } فأصبح النهي عن حالة معينة لا عن قرب الصلاة بالكلية .
· وكذا لو قرأت قوله { ذق إنك أنت العزيز الكريم } فقد تفهم منه التكريم وحسن الوفادة ، فلا يتضح المعنى ـ ولا يظهر المراد من التوبيخ والإهانة إلا بالآيتين قبلها { خذوه فاعتلوه إلى سواء الجحيم ، ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم ، ذق إنك أنت العزيز الكريم } وكذا بالآية بعدها { إن هذا ما كنتم به تمترون } .
· سورة لقمان مكية ، وكل آية يستدلون بها في تحريم الغناء مكية ، وهذا من العجيب ، وقد أقر الشيخ عبدالعزيز الطريفي بذلك فقال في كتابه ( الغناء في الميزان ) : وقد حرمه الله على عباده في مكة ، وهذا يدل على عظم خطر الغناء ، وأثره على العباد .
· قلت : وهذا من أعجب ما قرأت ، ومن أكبر الأدلة على أن القوم يرددون ما قال الأوائل هكذا ، دون أن يعملوا عقولهم ، وهذا هو الذي دعاني لقول ما قلت من ترديدهم مقولة الكافرين ، وهم لا يشعرون : إنا وجدنا آباءنا على أمة ، وإنا على آثارهم مقتدون .
· فتأمل معي يا رعاك الله ، كيف يحرم الله تعالى المعازف في مكة ، ويترك تحريم الخمر التي هي أم الخبائث إلى ما بعد الهجرة بزمن طويل ، ويتدرج في تحريمها ، إلى وقت نزول سورة المائدة ، وقد قيل إن تحريم الخمر نزل بعد أحد . فكيف لا تحرم الخمر إلا في المدينة وينزل تحريم المعازف في مكة ؟ ألهذا بلغت الخطورة في المعازف على الدين ، فهل حرمت المعازف في الديانات الأخرى ، فكيف تكون المعازف أشد حرمة من الخمر والزنا ، ثم لا تحرم بنص قاطع مثلهما ؟ وكيف يلعن في الخمر عشرة ولا يلعن المغني ؟
· إلا إن قالوا إن المعازف ، أو الغناء بالأحرى لأن تفسير الصحابة على الغناء لا على المعازف ، إنه أشد خطرا على القلوب من الخمر ، وأشد فتكا بالأعراض من الزنا ؟
· ومن أعجب ما يمكن أن يقال إن المحرمين للمعازف ، يستدلون بهذه الآية في تحريم الغناء ، وعلى حديث أبي مالك في تحريم المعازف ، ومن الدلالات على التحريم في حديث أبي مالك قولهم : إنه قرن المعازف مع المحرمات ، فدل على تحريمها ، فانقلبوا على أنفسهم ، إذ إن المفترض أن يكون العكس ، فلما حرم الله الغناء والمعازف في مكة كما يزعمون ، فإن اقتران الخمر بها هو المفترض أن يكون دليلا على تحريمها ، لكنهم هنا جعلوا تحريم الخمر دليلا على تحريم المعازف ، لأن تحريم الخمر لا جدال فيه ، وكذا الزنا ، وكذا الحرير على الرجال . مع أن دلالة الاقتران ضعيفة عند الأصوليين .
· وقد قدمت لك أن الآيات التي يستدلون بها على تحريم الغناء آيات مكية ، كما في قولهم عن آية النجم ، { وأنتم سامدون } وفي آية الإسراء { واستفزز من استطعت منهم بصوتك } وحتى آية الفرقان { والذين لا يشهدون الزور } كل ذلك مكي ، مما يجعلك إن تحررت من التعلق بالآخرين تتأمل كيف يأتي تحريم الغناء في مكة ويهمل الحديث عنه في المدينة ، فإن فعلت ثبت لك ما سأقوله في آخر هذا البحث القصير ، وتبين لك معنى الآية بإشراق ووضوح .
· إنهم يتهموننا بالخلط وهم الذين يخلطون ، فإنهم يقولون إن الله حرم الغناء في مكة لشدة خطره كما نقلت لك ، ثم يستدلون عليك بحديث أبي مالك وهو في المدينة بلا شك ، وهو في المعازف لا في الغناء ، إلا إذا قالوا إنه لا معازف بلا غناء ، ولا غناء بلا معازف ، ولا أظن ذلك هو قولهم فقد قال الشيخ الطريفي : ولذلك يعلم أن ما يطلق من أقوال بعض الصحابة وأشعار العرب من ذكر الغناء ، فالمراد به الأشعار ، وما يسمى في زمننا بالأناشيد . والمراد من ذلك أنه ينبغي أن يفرق بين اصطلاح أهل العصر ، واصطلاح الأوائل ، وإن كان اللفظ واحدا . فهذا دال على أنه يريد التفريق بين الغناء والمعازف ، فكيف حرم الغناء بمكة وترك تحريم المعازف إلى ما بعد الهجرة ؟ والعلة واحدة ، بل إن مقاله هذا يفهم منه أن الغناء المسمى بالأناشيد حلال ، فلنا أن نسأل من أين له أنها حلال وهو يستدل بقول ابن مسعود وحلفه ، فهل قول ابن مسعود ( هو الغناء ) باصطلاح أهل العصر أم باصطلاح الأوائل ؟ فإن كان باصطلاح الأوائل فيلزمه أن يحرم الأناشيد والأشعار ، وإن كان باصطلاح العصر فمن هو الذي لم يفرق بين الاصطلاحين !!!!
· ولأننا سنحتاج إلى ما يقنع القوم فإن طريقة السلف في التفسير أن يبينوا المعنى المراد ، دون الكلام على كل لفظة . ذكر ذلك شيخ الإسلام في كتابه تفسير آيات أشكلت . ( لاحظ أن ابن تيمية سيتكلم في هذا الكتاب عن تفسير آيات أشكلت على السلف } ويزيل غموضها ، ثم لا يقرون لك بأن الإشكال قد يقع فيه حتى حبر الأمة وترجمان القرآن ، رضي الله عنه .
فلنأخذ المعنى الجامع للآيات :
· إن السورة تتكلم في فاتحتها عن هذا القرآن ، واقرأها من أولها ليستقيم لك المعنى إجمالا ، وتذكر أني قلت لك إن السورة مكية ، ثم لا يغب عن ذهنك أنها بعد الروم ، وفي آخر آية من الروم يقول تبارك وتعالى { فاصبر إن وعد الله حق ، ولا يستخفنك الذين لا يوقنون } ثم جاءت هذه السورة مفتتحة بـ { الم ، تلك آيات الكتاب الحكيم . هدى ورحمة للمحسنين ، الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ، وهم بالآخرة هم يوقنون ، أولئك على هدى من ربهم ، وأولئك هم المفلحون } ومن تأمل السورة علم أنها تفننت في إثبات حكمة هذا الكتاب، وأن ما سواه من الأساطير والأحاديث ليست إلا ضلالا مبينا متى كانت للصد عنه ، ولهذا ناسب أن يقول تلك آيات الكتاب الحكيم ، ومن ثم قال { ولقد آتينا لقمان الحكمة } وقال { إن الله عزيز حكيم } ورد الخاتمة على ما افتتح به ، فقال في الخاتمة { إن وعد الله حق ، فلا تغرنكم الحياة الدنيا ، ولا يغرنكم بالله الغرور } حيث قال في بدايتها { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم ، خالدين فيها ، وعد الله حقا } وتنبه : وهو العزيز الحكيم ، ولم يقل : إنه لا يخلف الميعاد مثلا ، فالسورة تريد إثبات الحكمة ، والعزة ، والقدرة ، وتحث في ثناياها على بر الوالدين وإقام الصلاة والأمر بالمعروف ، وغير ذلك من خصال الخير مدمجة في وصايا لقمان ( الحكيم ) لابنه .
· ومن المفارقات أن يأتي في السورة ، وليس في سورة أخرى قط الإشارة إلى الصوت البشع ، { إن أنكر الأصوات لصوت الحمير } بعد الأمر بالغض من الصوت .
· فالسورة تتحدث عن فريقين ، فريق أحسن فاتبع الحكمة ، ولزمها ، وسار عليها ، فأقام الصلاة ، وآتى الزكاة ، وأمر بالمعروف وصبر على الطاعة ، وتفكر في مخلوقات الله ونعمه ، وعبد الله مخلصا له الدين في كل أوقاته وأحايينه .
· يقابله فريق آخر اشترى لهو الحديث، وغرته الحياة الدنيا، وغره بالله الغرور ، فلم يقف عند حكمة الله من خلقه ، وإيجاده ، ولم ينظر في نعم الله التي أسبغها عليه ظاهرة وباطنة ، بل اشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ويتخذ آيات الله وسبيله هزوا ، فإذا ذكر بالقرآن أعرض كأن لم يسمعه ، وإذا نهي ووعظ وقيل لهم { اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا } وتأمل خاتمة الآية ، فإنه لم يقل مثل ما قال في البقرة والمائدة { أولو كان آباؤهم لا يعقلون ( لا يعلمون ) شيئا ولا يهتدون } بل قال هنا { أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير } ! فبينت الآيات أن النجاة في إسلام الوجه لله ، وأن الكافر لا يجب أن يحزن النبي وأتباعه لكفره ، فإن الموعد عند الله ، وإليه المرجع والمعاد .
· إذا استوعبت المعنى إجمالا ، ومناسبة الآيات وربطها مع بعضها البعض، تبين لك بوضوح مناسبة الآية المشكلة بيننا { ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين ، وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا كأن لم يسمعها ، كأن في أذنيه وقرا ، فبشره بعذاب أليم } إنك إن تأملت السياق بحدود الحرية المتاحة لك سترى أن الكلام عن قوم يقابلون القوم الأولين ، فالأولون هم المحسنون ، والمقابل لهم هم الكافرون ، وهو الذي جاء في نصوص السورة كلها ، مقابلة بين فريق آمن وفريق كفر ، ولا يمكن حمل الآية على المسلم أبدا كما نص على ذلك قتادة في التفسير .
· ونفس الفكرة تعرضها سورة البقرة في أوائلها ، حديث عن المتقين ، ثم حديث عن الكافرين .
· ثم لو أضفت إليها ، كما هو المفترض فيمن يفسر القرآن أن ينظر في القرآن ليضم بعضه إلى بعض فإن ما أجمل هنا فصل هناك وهكذا ، فإنك ستجد أن من أهم أسلحة الكافرين في بداية البعثة كان في الصد عن سماع القرآن ، كما قال جل وعلا حاكيا عنهم { وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون } وفي قصة إسلام الطفيل بن عمرو الدوسي دليل على خوفهم من أن يسمع الناس كلام الله ، فيحولون بينهم وبينه ، بالأساطير والقصص المخترعة والأكاذيب والأشعار وما أشبه ذلك ، ولهذا كان من أهم أسباب الهداية سماع القرآن ، كما أخبر جل جلاله فقال { وإن أحد من االمشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله } . سيتبين لك أن الآية تتكلم عن أناس همهم ، وشغلهم ، وهدفهم الصد عن القرآن وإشغال الناس عنه ، حتى لا يسمعوه ، ولا يعملوا به .
· فتعال لنرى أين الخلل في فهم الآية عند بعض الناس ، وقبل أن نبدأ لك أن تسأل وهم يقولون : إن لهو الحديث هو الغناء ، فقل لي بربك أين هذا المعنى في لغة العرب !! ؟؟؟ وأين هو في أشعارها ؟ فأين دليل ذلك من كتاب الله تعالى ؟ أين دليله من سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم ؟؟
· إنك لن تجد الحق تبارك وتعالى عبر عن الغناء بلهو الحديث أبدا ، ولن تجد ذلك في سنته صلى الله عليه وسلم ، ولن تجد ذلك في لغة العرب أبدا ، ولا في أشعارها ! نعم الغناء من اللهو ، ولكن ليس معنى اللهو
الغناء !
· إذا كيف قال ابن مسعود إنه الغناء ، وحلف على ذلك ، إنه أمر بسيط جدا يعرفه كل من عرف طريقة السلف في تفسيرهم ، فهم يفسرون بالمثال ، كما ذكر شيخ الإسلام وغيره عنهم في أمثلة كثيرة ، ليس هذا مقام بيانها .
· ولكي أثبت لك ذلك تعال معي في جولة من أقوال بعض المفسرين الذين خالفوا في معنى الآية ، ولم يحصروه في الغناء كما يلتزم بذلك العلماء الذين يقولون بتحريم الغناء والمعازف استدلالا بحلف ابن مسعود رضي الله عنه .
· قال الرازي : لما بين أن القرآن كتاب حكيم ، يشتمل على آيات حكمية ، بين حال الكفار أنهم يتركون ذلك ويشتغلون بغيره ، ثم إن فيه ما يبين سوء صنيعهم من وجوه
الأول : أن ترك الحكمة والاشتغال بحديث آخر قبيح
الثاني : هو أن الحديث إذا كان لهوا لا فائدة فيه كان أقبح
الثالث : هو أن اللهو يقصد به الإحماض ، كما ينقل عن ابن عباس أنه قال : أحمضوا . ونقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : روحوا القلوب ساعة فساعة ، رواه الديلمي ، عن أنس مرفوعا ، ويشهد له ما في مسلم : يا حنظلة ، ساعة وساعة ، والعوام يفهمون منه الأمر ، بما يجوز من المطايبة ، والخواص يقولون : هو أمر بالنظر إلى جانب الحق ـ فالترويح به لا غير ، فلما لم يكن قصدهم إلا ألإضلال لقوله : ليضل عن سبيل الله كان فعله أدخل في القبح .
· قال الدكتور وهبة الزحيلي في التفسير المنير لهو الحديث : ما يلهي منه عما يعني ويفيد ، من الحكايات والأساطير ، والمضاحك ، وفضول الكلام ، وكتب الأعاجم ، والجواري والقينات . واللهو : كل باطل ، ألهى عن الحق ، والخير
· قال هود بن محكم الهواري – من علماء القرن الثالث - في تفسيره كتاب الله العزيز : قوله { ومن الناس من يشتري لهو الحديث } يعني الشرك ، وهو قوله : اشتروا الضلالة بالهدى . أي اختاروا الضلالة على الهدى ، وقتال بعضهم : استحبوا الضلالة على الهدى . قال بعضهم يختار باطل الحديث على القرآن . قال : ليضل عن سبيل الله : أي عن سبيل الهدى ، وهو سبيل الله ... ويتخذها هزوا . أي ويتخذ آيات الله ، أي القرآن هزوا .
قال : وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا . أي عن عبادة الله ، جاحدا لآيات الله ، ...
· قال القنوجي في فتح البيان في مقاصد القرآن : لهو الحديث : وهو كل باطل يلهي ، ويشغل عن الخير من الغناء والملاهي والأحاديث المكذوبة ، والأضاحيك ، والسمر بالأساطير ، التي لا أصل لها ، والخرافات والقصص المختلفة ، والمعازف والمزامير ، وكل ما هو منكر ... قال الحسن : لهو الحديث المعازف والغناء ، وروي عنه أنه قال : هو الكفر والشرك . وفيه بعد ، والمراد بالحديث الحديث المنكر والمعنى يختارون حديث الباطل على حديث الحق .... إلى أن قال : ليضل عن سبيل الله : اللام للتعليل ، ... أي ليضل غيره عن طريق الهدى ، ومنهج الحق ، وقرئ بفتح الياء أي ليضل هو في نفسه ويدوم ، ويستمر ويثبت على الضلال . ثم قال : فأفاد هذا التعليل أنه إنما يستحق الذم من اشترى لهو الحديث لهذا المقصد ، ويؤيد هذا سبب النزول .
· قال القاسمي : ومن الناس ... تعريض بالمشركين ، وأنهم يستبدلون بهذا الكتاب المفيد الهدى والرحمة والحكمة ما يلهي من الحديث عن ذلك الكتاب العظيم . ليضلوا أتباعهم ، عن الدين الحق .
القاسمي هو من يعتمد عليه جل علمائنا على تقليد المفتي ، استدلالا بقوله تعالى { فاسألوا أهل الذكر } وهو أول من قال بذلك ، وقد توفي سنة 1330 ، وإلا فكل من سبقه من المفسرين يقولون إن أهل الذكر هنا يعني أهل الكتاب ...وهذا من الأخذ عن الشيوخ دون تمحيص ولا تفكير ، مجرد استنساخ . وقد نص ابن عباس على أن أهل الذكر هم ( أهل القرآن ) فتأمل قولهم : ما أنت إلا قارئ ، واحكم ، مع أني لا أوافقه رضي الله عنه في قوله هذا ، وقد رده ابن كثير أيضا ، ولكن أردت فقط أن أرد عليهم بقول صحابي ، فليتهم يعقلون !
· قال المظهري في تفسيره : بعد ذكر المعلوم من التفسير فيها ... قلت مورد النص وإن كان خاصا وهو الغناء أو قصص الأعاجم ، لكن اللفظ عام ، والعبرة بعموم اللفظ لا لخصوص السبب ، ومن هنا قال قتادة هو كل لهو ولعب ، وقال الضحاك هو الشرك . ثم ذكر أحاديث تحريم الغناء والمعازف ثم قال : والأحاديث الموجبة لحرمة الغناء مخصوصة بالبعض لورود أحاديث أخر دالة على الإباحة ، فحملنا أحاديث حرمة الغناء على ما كان منه على قصد اللهو لا لغرض مشروع داعيا إلى الفسوق ، فلنذكر الأحاديث الدالة على إباحة الغناء ، فذكر منها حديث الربيع بنت معوذ الذي فيه وفينا نبي يعلم ما في غذ .... وحديث إن الأنصار يعجبهم اللهو ... وحديث أعلنوا هذا النكاح .... يا عائشة ألا تغنين فإن هذا الحي ... رواه ابن حبان ... ,,,فإن رخص لنا في اللهو عند العرس ... وحديث الجاريتين ، إلى أن قال : فظهر أن المحرم من الغناء ما يدعو إلى الفسق ويشغل عن ذكر الله ، وما ليس كذلك فليس بحرام ...
· قال ابن عادل الدمشقي في كتابه اللباب في علوم الكتاب : روي عن عبدالله بن مسعود وابن عباس وعكرمة وسعيد بن جبير قالوا : لهو الحديث هو الغناء . والآية نزلت فيه ، ومعنى قوله : يشتري لهو الحديث أي يستبدل ويختار الغناء والمزامير والمعازف على القرآن ، ... وقال قتادة : حسب المرء من الضلالة أن يختار حديث الباطل على حديث الحق .
· قال ابن الجوزي في زاد المسير : وفي المراد بلهو الحديث أربعة أقوال : أحدها : أنه الغناء . ....
والثاني أنه ما ألهى عن الله قاله الحسن ، وعنه مثل القول الأول .
الثالث أنه الشرك : قاله الضحاك .
والرابع : الباطل : قاله عطاء .
قال : وإنما قيل لهذه الأشياء لهو الحديث لأنها تلهي عن ذكر الله .
· قال القصاب في نكت القرآن : هو والله أعلم مثل قوله : أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى . يؤثره ويشتغل به ، لا أنه يخرج فيه مالا ، ويحتمل أن يكون رفع الأموال إلى المغنين ، وإخراجه في شراء القينات .... قال : وقد يحتمل أن تكون الآية – وإن كان الغناء محرما من موضع آخر – نازلة في حديث الكفر وما دعا إليه ، لأن ما يلي من المسلمين لا يضع نفسه موضع المتخذين سبيل الله هزوا ، والدليل على ذلك قوله : وإذا تتلى عليه آياتنا ... فهذا فعل الكافر ، وقد يجوز أن تكون الآية نزلت في الكفار ومن يؤثر استماع الغناء واللهو على استماع القرآن . فيدخل فيها تفسير ابن عباس ومجاهد . ويكون السبيل القرآن ..
· قال ابن زمنين في تفسير القرآن العزيز : تفسير السدي : يختار باطل الحديث على القرآن . , قال الكلبي .... وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا . أي جاحدا كأن لم يسمعها قد سمعها بأذنيه ولم يسمعها قلبه وقامت عليه بها الحجة .
· قال الماوردي في النكت والعيون : فيه سبعة تأويلات : أحدها شراء المغنيات لرواية القاسم بن عبدالرحمن عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل بيع المغنيات ، ولا شراؤهن ، ولا التجارة فيهن ، ولا أثمانهن ، وفيهن أنزل الله تعالى : ومن الناس من يشتري لهم الحديث . { رواه أحمد والترمذي وابن ماجة } وهو حديث ضعيف ، ضعفه الترمذي وابن كثير والألباني في ضعيف الجامع .
الثاني الغناء قاله ابن مسعود ...
الثالث : أنه الطبل قاله عبدالكريم ، والمزمار قاله ابن زخر
الرابع أنه الباطل قاله عطاء
الخامس أنه الشرك بالله قاله الضحاك وابن زيد
السادس ما ألهى عن الله سبحانه قاله الحسن
السابع أنه الجدال في الدين والخوض في الباطل قاله سهل بن عبدالله .
ويحتمل عن لم يرد فيه نص تأويلا ثامنا ، أنه السحر والقمار والكهانة
· قال ابن العربي في أحكام القرآن : المسألة الأولى لهو الحديث : هو الغناء وما اتصل به ..
الثاني أنه الباطل :الثالث أنه الطبل قاله الطبري ... قال : المسألة الثالثة : هذه الأحادي التي أوردناها لا يصح منها شيء بحال ، لعدم ثقة ناقليها إلى من ذكر من الأعيان فيها . وأصح ما فيه قول من قال : إنه الباطل ، فأما قول الطبري إنه الطبل ، فهو على قسمين ، طبل حرب وطبل لهو ، فأما طبل الحرب فلا حرج فيه ، لأنه يقيم النفوس ويرهب على العدو ، وأما طبل اللهو فهو كالدف ، وكذلك آلات اللهو المشهرة للنكاح يجوز استعمالها فيه لما يحسن من الكلام ويسلم من الرفث .
وأما سماع القينات فقد بينا أنه يجوز للرجل أن يسمع غناء جاريته ، إذ ليس شيء منها عليه حراما ، لا من ظاهرها ولا من باطنها ، فكيف يمنع من التلذذ بصوتها ؟ ولم يجز الدف في العرس لعينه ، وإنما جاز لأنه يشهره ، فكل ما أشهره جاز .
وقد بينا جواز الزمر في العرس بما تقدم من قول أ[ي بكر : أمزمار الشيطان في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : دعهما يا أبا بكر ، فإنه يوم عيد . ولكن لا يجوز انكشاف النساء للرجال ، ولا هتك الأستار ولا سماع الرفث ، فإذا خرج إلى ما لا يجوز منع من أوله واجتنب أصله . .
· قال ابن الفرس في أحكام القرآن : وأحسن ما تفسر به الآية أن لهو الحديث كل ما يلهي من غناء أو خناء ونحوه ، فكل ما ألهى محرم بهذه الآية ، ونحوها ، ولا خلاف أن الغناء بالآلة محرم ! ( قلت : بل الخلاف مشهور ، وقد جمع الشوكاني رسالة مشتملة على أقوال أهل العلم في الغناء ، وما استدل المحللون له ، والمحرمون له ، وحقق هذا المقام بما لا يحتاج من نظر فيها وتدبر معانيها إلى النظر في غيرها ، وسماها إبطال دعوى الإجماع ، على تحريم مطلق السماع . قاله الشوكاني في تفسيره . )
، وإنما اختلف فيه بغير آلة ، وظاهر الآية تحريمه ، إلا أن يتأول ، ... ورجح أبو الحسن القول بأن لهو الحديث ما قاله الحسن إنه الكفر والشرك ، وما قاله غيره من قصة النضر بن الحارث ونحو ذلك ، وأبعد أن يكون الغناء ، قال : لأن الغناء لا يطلق عليه أنه حديث ، ولا أنه إضلال عن الدين . ...
· قال البغوي : أي يستبدل ويختار الغناء والمزامير والمعازف على القرآن ، ... وقال ابن جريج هو الطبل ، وعن الضحاك هو الشرك ، وقال قتادة هو كل لهو ولعب .
· قال النسفي : ليضل : أي ليصد الناس عن الدخول في الإسلام ، واستماع القرآن ،
· قال ابن عطية : والذي يترجح أن الآية نزلت في لهو حديث مضاف إلى كفر ، فلذلك اشتدت ألفاظ الآية بقوله ليضل عن سبيل اله بغير علم ويتخذها هزوا . والتوعد بالعذاب المهين ، ، وأما لفظة الشراء فمحتملة للحقيقة والمجاز على ما بينا ، ولهو الحديث كل ما يلهي من غناء ونحوه ، والآية باقية المعنى في أمة محمد ولكن ليس ليضلوا عن سبيل الله بكفر ولا يتخذوا الآيات هزوا ولا عليهم هذا الوعيد ، بل ليعطل عبادة ويقطع زمانا بمكروه وليكون من جملة العصاة والنفوس الناقصة تروم تتميم ذلك النقص بالأحاديث ، وقد جعلوا الحديث من القربى وقيل لبعضهم أتمل الحديث قال بل يمل العتيق .
ثم قال في قوله : وإذا تتلى عليه ... قال : هذا دليل على كفر الذي نزلت فيه هذه الآية التي قبلها ، والوقر في الأذن الثقل الذي يعسر إدراك المسموعات ، وجاءت البشارة بالعذاب من حيث قيدت النص عليها ، ولما ذكر عز وجل حال هؤلاء الكفرة وتوعدهم بالنار على أفعالهم عقب بذكر المؤمنين ، وما وعدهم به من جنات النعيم ... ليبين الفرق ...
· وقال الطبري : وأما الحديث فإن أهل التأويل اختلفوا فيه ، فقال بعضهم هو الغناء والاستماع له ... ذكر من قال ذلك ... وقال بعضهم : هو الطبل ... ذكر من قال ذلك ، وقال آخرون : عنى بلهو الحديث الشرك . ذكر من قال ذلك ..
ثم قال : والصواب من القول في ذلك أن يقال : عنى به كل ما كان من الحديث ملهيا عن سبيل الله ، مما نهى الله عن استماعه أو رسوله ، لأن الله تعالى ذكره عن بقوله { لهو الحديث } ولم يخصص بعضا دون بعض ، فذلك على عمومه ، حتى يأتي ما يدل على خصوصه ، والغناء والشرك من ذلك .
· قال ابن عاشور رحمه الله : والمعنى أن حال الكتاب الحكيم هدى ورحمة للمحسنين ، وأن من الناس معرضين عنه ، يؤثرون لهو الحديث ليضلوا عن سبيل الله الذي يهدي إليه الكتاب ، وهذا مقابلة الثناء على آيات الكتاب الحكيم بضد ذلك في ذم ما يأتي به بعض الناس .. إلى أن قال : فالموجود واحد وله صلتان ، اشتراء لهو الحديث للضلال ، والاستكبار عندما تتلى عليه آيات القرآن .
· ونحسم القول في الآية بقول شيخ مشايخنا ، ومفسر زماننا ، محمد الأمين الشنقيطي ، في أضواء البيان ، ولم يفسر آية اللهو حيث إن منهجه تفسير القرآن بالقرآن ، فلم يجد ما يفسرها به من كتاب الله ففسر التي بعدها فقال : قوله تعالى : وإذا تتلى عليه آياتنا ... ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة أن الكافر إذا تتلى عليه آيات الله ، وهي هذا القرآن العظيم ولى مستكبرا ، أي متكبرا عن قبولها ، كأن لم يسمعها ، كأن في أذنيه وقرا ، أي صمما وثقلا مانعا له من سماعها ، ثم أمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يبشره بعذاب أليم . وقد أوضح جل وعلا هذا المعنى في آيات كثيرة كقوله ويل لكل أفاك أثيم ... إلى قوله : عظيم .
· قال أبو عبد الإله : ويزيدها وضوحا قول الله تعالى { ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر } لو وقفت هنا فإنه لا إشكال في الموصوف بهذا ، ولا يفيد مدحا له ولا ذما ، فالمعنى إن هناك أناس يقولن إنهم آمنوا بالله وباليوم الآخر ، فهل أخذت من هذا مدحهم أم ذمهم ؟ الآية لا تمدح ولا تذم بهذا ، ولكن يتضح المراد مدحا أو ذما في حال إكمال الآية : { وما هم بمؤمنين } إذا تبين لك أن الله يذمهم بزعمهم الإيمان وهم كاذبون !!!
· فانظر لو طبقنا هذا في آيتنا المختلف فيها فاقرأ { ومن الناس من يشتري لهم الحديث } ثم قف ، وانظر ما معنى هذا ، ستجد أنه خبر لا يفيد إلا أن هناك من يشتري لهو الحديث من الناس ، بيد أنه لا يفيد مدحا ولا ذما ، فإذا أردت إكمال المعنى وفهم المراد فأكمل الآية { ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا } ، فإذا ليس ذم المشتري لهو الحديث لأنه اشتراه ، بل لأنه اشتراه ليضل عن سبيل الله ، فعلة الشراء هي المذمومة ، لا مجرد الشراء .
· فتبين لك أن تفسير لهو الحديث بالغناء على النص عليه لا يصح ، وإنما هو على سبيل المثال ، كما قال ابن جرير رحمه الله ، وما رأيته من نقل بعضهم لتحريم الغناء ، قلنا ولو صح هذا فليس هو من الآية ، وإنما هو من دليل آخر غيرها .
· فإذا ثبت حديث الربيع بنت معوذ ، وهو ثابت ، وحديث الجاريتين وهو ثابت ، وغير ذلك مما صح عنه صلى الله عليه وسلم ، وما أقر به المخالفون من أن الغناء بغير آية جائز ، وعده مثل الحداء وما أشبهها ، قلنا إن ذلك لا يستقيم لكم باستدلالكم بحلف ابن مسعود وتفسيره ، لأنه حلف على الغناء المجرد من المعازف ، وثبت عن الحبيب صلى الله عليه وسلم أنه غني في بيته ، بحجة العيد ، كما قال الكرماني في شرحه للصحيح : أما ترى أنه أباح الغناء بحجة العيد . فصار من الملزم لكم أن تقولوا بحرمة كل غناء ، حتى وإن خلا من المعازف ، فتصدمون بالأحاديث الصحيحة فيه والأمر به ولو في أوقات معينة كالعيد والعرس وقدوم الغائب والختان ، كما نص على ذلك النووي وابن كثير ، وإما أن تخالفوهما رضي الله عنهما ، وتقولوا إنهما قالا قولا وعملنا بقول ابن عباس : يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء ، أقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر . فرددنا كلامهما لأنه خالف الصحيح من سنته صلى الله عليه وسلم .
والأقرب إلى الحق فيما يظهر والله أعلم أن لا يترك قول الإمامين الحبرين رضي الله عنهما ، وإنما يؤخذ به على سبيل المثال كما قررنا ، ويكون المعنى إن الغناء قد يستعمل للإضلال عن سبيل الله ، كما قد يفعله بعضهم في هذه المهرجانات ، والفيديو كليبات من مجون ومياعة وفسق وفجور وتعر وإثارة جنسية واضحة ، يسمونها غناء ، وما هي إلا صد عن سبيل الله ، حينها نقول نعم الغناء بمثل هذه الصورة لا يصح بحال وهو داخل في الآية قطعا ، وقد يكون كفرا .
أما الغناء للترويح خال من الفحش والفجور والمجون ولو كان بآلة فهو جائز ، كما يظهر لي مما سبق ، والله تعالى أعلم .
هذا ما اتضح لي من النظر في تفسير آية لقمان ، منذ ست سنوات ، سطرته اليوم مرتبا ، وأشهد الله تعالى أني ما سطرته هوى ولا انتصارا لرأي ولكن توضيحا لخطأ في تفسيرها لا أقول من الصحب الكرام ولكن ممن جاء بعدهم ، وما من معصوم إلا الحبيب صلى الله عليه وسلم ، وقد أخطأ أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ، وما أزعم أني مصيب وحدي ، ولكني أستطيع الجزم أني أقرب إلى الحق ، وأرجو أن أكون أصدق في طلبه ، لأني لم أتبع فيه فلانا ولا فلانا ، لمجرد أنه فلان أو فلان ، وإنما نظرت في أدلة كل فريق ، وقلت ما أظنه صوابا ، وما أرجو أن يكون أوفق وأقرب للدليل ، فإن أصبت فمن الله ، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان .
وبعد هذا كله ، فإني أحل كل مغتاب وشاتم ، ومعيب ورام لي بسوء ، وناظم في قصيدة ، لأني أحسبهم فعلوا ذلك غيرة لما يعتقدون أنه الحق ، ومع هذا فإن الغيرة لا بد لها من زمام ، وإلا أصبحت تقليدا أعمى ، وحجر عثرة في طريق الفهم والمباحثة في كتاب الله وسنة رسوله ، صلى الله عليه وسلم ، ولا يمكن لمتزمت لرأي أو مذهب أن يزعم أنه وحده المصيب ، ولكن إذا علم أن المرء المخالف له ما قال ما قال إلا عن بحث ودراية ونظر وفهم ، فإن كان باحثا عن الحق ، حتى وإن لم يقنع بما قال مخالفه ، فإنه يلزمه أن لا يثلب عليه ولا يغلق طريق البيان عليه ، هذا والله هو الموفق والهادي إلى سواء السبيل .
ولنا لقاء قريب بإذن الله في الكلام على الحديث المشهور { ليكونن من أمتي أقوام ... } الحديث . والله يتولانا بحفظه ورعايته ، ويجمعني بمن خالفته ، في جنات ونهر على الأرائك والسرر متحققا فينا : ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا .
http://aalkalbani.com/showarticles-185-page8
.

فتى الظل
28/7/1431 هـ, 07:10 صباحاً
معليش يافتى الظل، لكن إنك تفرد موضوع كامل للرد على من تحدث عن الكلباني وتضع لرد لك من بين السطور إنك تنكر عليه قوله بأن علماء البلد عندهم جرثومه التحريم، ليتك تتطلع على ردود الكلباني على العلماء وتشوف كيف أسلوبه تغيّر وبدأ بالتهجم عليهم.
ياليت تكون منصف وتضع لنا موضوع كامل جديد رداً على ما قاله الكلباني في علماء البلد، أو العلماء ما يستحقون ذلك؟


هلابكـ يا الصباخ !
قناة المجد , والمنتديات الإسلاميّة , وبعض العلماء والدعاة , وكثير من خطباء الجوامع وش أبقوا لي !!
فكل ماتريد أن أتكلم عنه قد تكلم عنه الكثير قبلي ممن هم أكثر تأثيراً في عقول الملايين !
إذن فلا حاجة لذلكـ

وكما قلت وكررت أن الشيخ عادل الكلباني أخطأ في كلامه تجاه "بعض" الدعاة والعلماء
وأنا أظن أنها ردة فعل بسبب ماجاءه من تهجم وظلم .
نسأل الله الهداية للجميع

شكراً عزيزي :)



.

الجادي المدوف
28/7/1431 هـ, 07:31 صباحاً
.

ولذلك قد أعجبني جواب عادل الكلباني على هذا السؤال :


عنوان السؤال : ســـــأهدي فضيلتكم آلة (العود) ارسل بتاريخ : Jun 20, 2010
ارسل من قبل : خالد التميمي تفاصيل السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... شيخي الفاضل

انا من المغرمين بالعزف ولما سمعت بفتواك زاد غرامي به حيث انك افتيت بأنه حلال وانا لا أغني كلمات فاحشة ولا بذيئة
وعندي عود عراقي اصيل هو اغلى ماعندي من الممتلكات الشخصية ارغب ان اهديه لفضيلتكم بعد الصلاة في المسجد اللذي تؤمه
هل هذا الفعل جائز؟ وهل يجوز ان ادخل هذه الالة المباحة والمباح السماع لها الى المسجد؟
وانا جاد في كلامي وسآتيك قريبا في المسجد واهديك العود امام المصلين
ارجوا اظهار السؤال ان كان هناك مصداقية فانا جااد شيخي الكريم

الاجابة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،

حسنا إذا كنت تعتقد أن الكرة حلال ، فأت معك بكرة قدم ، وإذا كنت تعتقد أن لبس البيجامة حلال فتعال وأنت لابس بيجامة النوم ،
وإذا كنت تعتقد أن أكل الساندوتش حلال ، فلا تنس أن تتحفنا ببعضها من ماما نورة
أيضا وإذا كنت تعتقد أن ركوب الدراجة حلال فأرجو أن تصل داخل المسجد على سيكل ،
( الكلباني)



.

هذي الفتوى ضد الكلباني، وتدل على قلة علمه !
بالله هذي فتوى من شيخ ؟!! بيجامة نوم وماما نورة !!! سواليف ذي مهب فتوى، لكن الله يخلف !
وترقب من شيخك فتواهـ القادمة التي رمز لها بـ" فتوى من العيار الثقيل"
وأنصحك بقراءة كتاب للشيخ بكر أبوزيد بعنوان "التعالم" فهو مفيد جدًا، ويتكلم عن واقعنا .

وما تقول في ذكر الله لاسم فرعون مرارًا وتكرارًا في القرآن وهو القائل "أنا ربكم الأعلى" ؟!!

شخت البؤس
28/7/1431 هـ, 07:33 صباحاً
هل تريد منا يا فتى الظل ان ننسف اقوال الصحابي ابن عباس رضي الله عنه

قال الله تعالى في سورة لقمان : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله " ، قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما : هو الغناء ، وقال مجاهد رحمه الله : اللهو الطبل ( تفسير الطبري 21/40 ) ، وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير ( تفسير ابن كثير 3/451 ) ، وقال السعدي رحمه الله : فدخل في هذا كل كلام محرم ، وكل لغو وباطل ، وهذيان من الأقوال المرغبة في الكفر والعصيان ، ومن أقوال الرادين على الحق المجادلين بالباطل ليدحضوا به الحق ، ومن غيبة ونميمة وكذب وشتم وسب ، ومن غناء ومزامير شيطان ، ومن الماجريات الملهية التي لا نفع فيها في دين ولا دنيا ( تفسير السعدي 6/150 ) ، قال ابن القيم رحمه الله : ( ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه الغناء فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود ، قال أبو الصهباء : سألت ابن مسعود عن قوله تعالى : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث " ، فقال : والله الذي لا إله غيره هو الغناء - يرددها ثلاث مرات - ، وصح عن ابن عمر رضي الله عنهما أيضا أنه الغناء ، ولا تعارض بين تفسير لهو الحديث بالغناء وتفسيره بأخبار الأعاجم وملوكهم وملوك الروم ونحو ذلك مما كان النضر بن الحارث يحدث به أهل مكة يشغلهم به عن القرآن ، وكلاهما لهو الحديث ، ولهذا قال ابن عباس : لهو الحديث الباطل والغناء ، فمن الصحابة من ذكر هذا ومنهم من ذكر الآخر ومنهم من جمعهما ، والغناء أشد لهوا وأعظم ضررا من أحاديث الملوك وأخبارهم فإنه رقية الزنا ومنبت النفاق وشرك الشيطان وخمرة العقل ، وصده عن القرآن أعظم من صد غيره من الكلام الباطل لشدة ميل النفوس إليه ورغبتها فيه ، فإن الآيات تضمنت ذم استبدال لهو الحديث بالقرآن ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا ، وإذا يتلى عليه القرآن ولى مدبرا كأن لم يسمعه كأن في أذنيه وقراً ، هو الثقل والصمم ، وإذا علم منه شيئا استهزأ به ، فمجموع هذا لا يقع إلا من أعظم الناس كفرا وإن وقع بعضه للمغنين ومستمعيهم فلهم حصة ونصيب من هذا الذم ) إغاثة اللهفان 1/258-259


حشرك الله مع شيخك يا فتى الظل

فتى الظل
28/7/1431 هـ, 08:07 صباحاً
.

أهلاً بكـ يالدعساوي a
وش يقرب لك عضو منتدانا : ( الدعساوي )



وعليكم السلام ورحمة الله وبركااته~

منذ متى والعواام يحكمون على أقووال العلماء؟



إذا كنت تعتقد أن العالم لايخطئ فهذه مشكلة تحتاج لمن يعالجها لكـ
وبالنسبة لما قاله الشيخ المحبوب إلى قلبي "عبدالعزيز الفوزان" بمعناه : أن الكلباني يبيح حتى كليبات الرذيلة
فهذا كلام فيه كذب على الكلباني , وظلم له , وتلبيس على النّاس وبهذا يتبيّن لك أنه قول محرم .
وأنا أعتقد أنها زلة وفهم خاطئ من الشيخ الفوزان أرجو أن يتبرأ منها ويتراجع عنها


عجباً ..
كيف لايحلله وهو قاال (حلال كله)
والله كانك تعتقد إن الكلباني يبيح المجون والعربدة والرذيلة التي عند الفنانين فهذه طامّة كبرى !
وإذا كنت "متجرد " في حوارك وتريد الحق فارجع لكلام الكلباني الذي نقلته في الردود هنا برد 101 & 141
فستجد صحة كلامي وخطأ ظنّك !
وللعلم : فإنه لايشرفني أن أدافع عن أي شخص يدعو لضلالة ومعصية مهما كانت منزلته .
ولو كان الكلباني - كما تتوهم - وحاشاه ثم وحاشاه .. لكان لي معه موضوع مغاير تماماً لما أطرحه هنا ..
فرجائي الخاص أن تتمعن ماتقرأ , حتى تعرف مايكتب ويقال .




نعم خلاف واجتهاد بين الفقهاء
وليس خلاف واجتهاد بين القراء
جميل أنك أقررت هنا بأن الموسيقى فيها خلاف :)
أما قولك بأن الخلاف لايكون إلا بين الفقهاء - وقصدتَ بذلك إخراج الكلباني من هذا الإجتهاد -
فعلى فرض قبول كلامك هذا أقول :
تعلم أن القرضاوي من العلماء والفقهاء وهو في الوقت نفسه يبيح الموسيقى الخالية من الدعوة للحرام
فهل ستجد لك مخرج من هذه الورطة :d


أنت فهمت من كلام شخينا الفوزان أن المسألة إجتهاديه
لكنني فهمت أنه وضح الأسلوب المفروض يتبعه من أراد النقاش أو إبداء الرأي في المسائل الإجتهادية لا أن هذه المسألة بعينها إجتهادية
ماهذا التناقض يارجل :confused:
ألم تقل في كلامك الذي قبل ( نعم خلاف واجتهاد بين الفقهاء )
عندما ذكرت لكم أن الفوزان يرى انها مسألة اجتهاد !
"ياخوي ارْس على بر "



أنا معك في حسن التعامل والآدب
وضد كل من رد رداً فيه تنقص بحق الشيخ او إزدراء له حتى ولو كان مخطىء ومخالف فيكفي أن نحترم صدراً حوى كتاب الله عزوجل
كلام جميل لكن لايجوز تخصيص احترام الشخص لأن صدره حوى كتاب الله عزوجل
فالمسلم له حرمته وكرامته مهما كانت حالته .




رددت على نفسك بنفسك
قلت من تكلم على العلماء وهاأنت توورد أسماء بعض العلماء وتعلق على ردودهم وكأنك فقتهم منزلة وعلما..!!
سبحاان الله .. أأصبحت ردود علماءنا الأفاضل تخلو من العلم والإحترام ؟؟!!
نعم أنا نقدت كلاماً خاطئاً !
ثم لاشك أن الردود التي ذكرتها ليس فيها احترام حتى ولو كانت صادرة من علماء أو دعاة نحبهم
لأن الحق أحق أن يتبع .
أما إذا تكلموا بكلام علمي ومنهجي وشرعي فعلى الرأس والعين حتى ولو اختلفنا معم في الرأي "في حال أخذنا برأي علماء غيرهم"






عجباً لهذا التناقض..
ياأخي هداك الله .. تتهم العلماء باللمز
ألم تقرأ في سيرة حبينا صلى الله عليه وسلم حين قال : ( مابال أقوام..)
هل تعتبر هذا من اللمز؟!
أم من حسن الأدب وعدم الغيبة ؟!
كأنني فهمت من كلامك أنه لاحق للعلماء الرد على من خالف أو فهم خطأً شيئاً من تعاليم الدين
وأنه يجب عليهم إلتزام الصمت؟؟
ياأخي كلامي ونقولاتي واضحة لاتحتاج إلى توضيح .
أما كونك تفهم أنني أقول لا حق للعلماء الرد على من خالف وعليه فيجب أن يلتزموا الصمت
فذا فهم "من كيسك" ! إذ من تتبع موضوعي وردودي عرف إن فهمك هذا ليس له وجود أوحقيقة .
فرجائي الخاص أن لاتكتب شيئاً حتى تتأكد منه جيداً .


ليس في ردودهم لا احتقار ولا إساءة أدب ولا استباحة عرض ولا شيء مما ذكرت .. قل قسم .. !!


لأحدكم ان يتخيل معي شكل شيخ وقور ذا لحية كثيفة وثوب ارتفع عن كعب قدمة شبراً وهو يترااقص طرباً على أنغاام موسيقى
وبعدها بدقائق يدخل ليؤوم النااس ويرتفع صوته صادحاً بـ الله أكبر هذا التخيل ليس تشريعاً يؤخذ من حلال أو حرام !
فالمرجع في ذلك هو القرآن العظيم , والسنة النبويّة المطهرة , واجماع العلماء اليقيني الثابت .
اما تخيلاتك فلسنا متعبدين فيها يالغالي (:



.

فتى الظل
28/7/1431 هـ, 09:02 صباحاً
.

أم بيلسان /

كلامك صحيح في حال من لم يقرأ ويعلم مثل هذه المسألة
إذ لاشك أن الصمت يكون مندوباً إليه أحياناً فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
( قل خيراً أو أصمت )
ثم لاشك أن رجوع العبد لربه وتوبته إليه هي من أسعد لحظات العبد وآنسها
رزقني الله وإيّاك والمسلمين توبة نصوحاً تقربنا إلى الله وتبعدنا عن الشيطان
فالله المستعان فهو نعم المولى ونعم النصير


وزير الدفاع /
أشكرك على مرورك الكريم
ولاشك ان هذه مسألة خلافيّة ينبغي أن نعطيها حجمها الطبيعي
وأن نعلم حقيقتا وهي كما ذكرت وكررت : أن المقصود فيها هل المعازف مباحة ام لا ؟
أمّا أغاني الفحش , والرذيلة , وأماكنها وتجمعاتها , وبيئاتها فهي بلا أدنى شك انها خارجة من هذا الخلاف ولا دخل لها هنا بتاتاً .


الحيالة /
أشكرك ... وشرفت بكريم تواجدك
وفقك الله وحفظك من كل شر


نظرة أمل /
جزاك الله خيراً على النصيحة التي نحن بحاجة إليها دوماً وابداً
جعلك الله من دعاة الخير والعفاف
وشكراً لك

زين الثائر /
والله إنه ليؤلمنا أن تكون ردود "بعض" علمائنا ودعاتنا بذلك الأسلوب
وماهذا الموضوع ومافيه من نقاش إلا محاولة للتذكير بمثل تلك الأخطاء
مع بقاء واستمرار إجلالنا واحترامنا لأولئك الفضلاء
فالخطأ وارد من كل بني البشر مهما كانوا
أشكرك


بندر1430 /
أعلم أنك لم تتقصد احداً من العلماء أو الدعاة بعينه بل أعلم سلامة منهجك , وطيب اخلاقك
لكنني فقط أردت أن أنبه أنه ليس هناك حاجة لذكر مثل ما في ردك الأول
بأن من العلماء من يفتي حسب ماتشتهيه نفسه
خصوصاً وأن الموضوع هنا يتحدث عن دعاة فضلاء من وفينا .
حتى لايستغل كلامك استغلالاً سيئاً .
وما ردي إلا تذكيراً للجميع .
أمّا حديثي عن العلماء والدعاة هو واقع يعيشه المجتمع فأحببت أن أبيّن مايحصل فيه بتوسط واعتدال
حتى يكون القارئ على بيّنة . وهذا من الإصلاح .
أسأل الله أن يوفقني وإيّاك للإخلاص والصواب
شكراً لك عزيزي


بريداوي غير /
أشكرك على مرورك ونصيحتك الطيّبة
بارك الله فيك

د صعفق /
رددت أكثر من مرة بشأن ماذكرت
أما كونك تريد من الكلباني إما أن يتراجع عن فتواه بعد نصيحة علمائنا الفضلاء فهذا كلام لايصح
فالمسألة خلافية ولاتحتاج أن يلزم بالتراجع !
إلا إذا تراجع من نفسه بحسب ما قد يتبيّن له لاحقاً فهذا شأن آخر له الحق فيه .
أما قولك أن الكلباني أخطأ ( ويجب أن ينال جزاءه ) فلايجوز لك أن تبرر ظلمه والسخرية به لكون أخطأ في رأيه !
أسأل الله أن يوفقنا وإيّاك لكل خير
شكراً لك

هتــــــوفي /
لاشك أننا متعبدين بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
وأما الآية والحديث الذين ذكرت فللعلماء المبيحين للموسيقى اجتهاد وشرح مقبول فيهما .
شكراً لك .


راكب بورش /
شكرا على مرورك
وأسأل الله أن يجعلك عبداً صالحاً مصلحاً
وفقك الله وحفظك

لـغـز الـحـيـاة
28/7/1431 هـ, 10:20 صباحاً
.


الأخت الكريمة / لغز الحياة

نعم هناك من أهل العلم من يبيح الموسيقى ومع ذلك يصحح حديث ( يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )
ولكنهم بينوا كيف أن الحديث غير صريح بتحريم المعازف !

لعلّي أذكرها لاحقاً "إن شاء الله" بموضوع مستقل :
<<< وهي محاولة لإقناع البعض في حقيقة هذا الخلاف
حتى يطمئن الأخوة والأخوات بأن العلماء المخالفين لايحللون ماحرم الله !
وأنهم في دائرة الإجتهاد .

دمت بحفظ الله وأمانه



.

يا أخي بحثت عن العلماء الذين صححوا هذا الحديث ومع ذلك أباحوا المعازف, وبينوا أن هذا الحديث غير صريح بتحريمها ...
لم أجد إلا الشيخ "يوسف القرضاوي "..لك أن تتحفني بغيره من أهل العلم الآخرين..
..ومن ثم أني وجدت حجة القرضاوي أنه يقول : يستفاد من الحديث تحريم المجموع المذكور في الحديث..!

والرد عليه بأن اقتران المعازف بالزنا وشرب الخمر وهذه محرمات مقطوع بتحريمها..
- وهناك قاعدة عند أهل العلم بـ أنه لا يجمع بين محرم ومباح في الوعيد .

ولك أن ترجع إلى كتاب " السيف اليماني على من أباح الأغاني "


<<< وهي محاولة لإقناع البعض في حقيقة هذا الخلاف

نعلم أن هناك خلآف .. ولكن لك أن تقارن بين الأئمة والعلماء الذين حرموا المعازف مع غيرهم من المجيزين ..!
ولك أيضآ أن تقارن بأقواهم حجة ..!




/~

مخاوي الصمت
28/7/1431 هـ, 01:34 مساءً
( لهو الحديث ) : بقلم الشيخ عادل بن سالم الكلباني

أُعيد وأكرر
هل قرأت مقال عادل الكلباني بتجرد للحق وحيادية وإنصاف ؟

لقد والله وجدتُ فيه من الملاحظات ما الله به عليم وكنت أنوي أن أسردها عند قراءة أول المقال فلما رأيتُ أن الملاحظات كثرت إستصعبتُ الأمر الآن ولعلي أفرغ وقتاً لذلك بإذن الله

خالد العودة
28/7/1431 هـ, 05:07 مساءً
السلام عليكم ورحمة الله

بغض النظر عن حل الغناء مع الآلة أوتحريمها
وادلة المانعين والمجيزين لها

فالأمر أدهى وأمر
فقد ذكر لي أحد الرجال مانصه :
" أن أحد البارعين في آلة العود قد اقتنع بجواز المعازف بعد كلام الكلباني
ويريد هذا العازف أن يتغنى بالقران مع آلة العود ( فالقران أجمل الكلام )
فيسال هذا العازف :
هل هناك حرج في ذلك ؟ "

فمراد كلام هذا العازف :
إذا كان حكم المعازف الجواز " عند من يرى جوازها "
فهل هناك مانع من إدخالها في قراءة القران ؟
وما الدليل على ذلك ؟

فيقول لي ذلك الرجل :
كدت أن أسقط على الأرض فلم أتوقع أن أسمع مثل هذا

بعد هذا :
ماهو جواب الشيخ الكلباني لمثل هذا ؟
وما هو جواب الأخ فتى الظل لمثل هذا ؟

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

الصباخ
29/7/1431 هـ, 12:09 صباحاً
هلابكـ يا الصباخ !
قناة المجد , والمنتديات الإسلاميّة , وبعض العلماء والدعاة , وكثير من خطباء الجوامع وش أبقوا لي !!
فكل ماتريد أن أتكلم عنه قد تكلم عنه الكثير قبلي ممن هم أكثر تأثيراً في عقول الملايين !
إذن فلا حاجة لذلكـ

وكما قلت وكررت أن الشيخ عادل الكلباني أخطأ في كلامه تجاه "بعض" الدعاة والعلماء
وأنا أظن أنها ردة فعل بسبب ماجاءه من تهجم وظلم .
نسأل الله الهداية للجميع

شكراً عزيزي :)



.

ههههههههههه يافتى لا تحاول الهرب، إن كنت صادقاً في أن الكلباني قد أخطأ فإني أطالبك بالدفاع عن العلماء الذين مسهم الكلباني بكلامه وتهجمه.
يا أخي كلام العلماء ما أعجبني، أنا يعجبني الكلام والرد لا صار منك << أجدع لك :d.

وأنا أظن أنها ردة فعل بسبب ماجاءه من تهجم وظلم .

طيب مادام إنك بررت للكلباني، ليش ما تبرر للعلماء والدعاة الذين ردوا على الكلباني؟
:rolleyes:

البعد الرابع
29/7/1431 هـ, 12:32 صباحاً
خطبة الكلباني في تحريم الغناء ...(((فديو)))

http://www.naqatube.com/view_video.php?viewkey=bd57ae5f268e8a2270c4

د.صعفق
29/7/1431 هـ, 03:42 صباحاً
[quote=فتى الظل;2349129]هلابكـ يا الصباخ !
قناة المجد , والمنتديات الإسلاميّة , وبعض العلماء والدعاة , وكثير من خطباء الجوامع وش أبقوا لي !!
فكل ماتريد أن أتكلم عنه قد تكلم عنه الكثير قبلي ممن هم أكثر تأثيراً في عقول الملايين !
إذن فلا حاجة لذلكـ

وكما قلت وكررت أن الشيخ عادل الكلباني أخطأ في كلامه تجاه "بعض" الدعاة والعلماء
وأنا أظن أنها ردة فعل بسبب ماجاءه من تهجم وظلم .
نسأل الله الهداية للجميع

شكراً عزيزي :)


عآد ظلم مره وحده ؟

الا ترآها كبيره يافتى الظل ان تصفهم بالظلم ؟

عزيزي ..

انتبه لمآ تقول .. وحآسب على كلامك حتى لاتخرج محملا بالأوزآر وانت ترجو الغفران ..

د.صعفق
29/7/1431 هـ, 03:45 صباحاً
.

د صعفق /
رددت أكثر من مرة بشأن ماذكرت
أما كونك تريد من الكلباني إما أن يتراجع عن فتواه بعد نصيحة علمائنا الفضلاء فهذا كلام لايصح
فالمسألة خلافية ولاتحتاج أن يلزم بالتراجع !
إلا إذا تراجع من نفسه بحسب ما قد يتبيّن له لاحقاً فهذا شأن آخر له الحق فيه .
أما قولك أن الكلباني أخطأ ( ويجب أن ينال جزاءه ) فلايجوز لك أن تبرر ظلمه والسخرية به لكون أخطأ في رأيه !
أسأل الله أن يوفقنا وإيّاك لكل خير
شكراً لك





يآأخي الكلباني حجته ضعيفه غير مقنعه

فكيف تريدنا ان نقتنع بمن لاحجة له !

والتراجع ليس عيبا او خطيئه .. انما الجريمه هي الاصرار على الخطأ !

فتى الظل
29/7/1431 هـ, 04:27 صباحاً
هل دين الله لعبة سائغه يلعب فيها أي إنسان؟ دين الله لا يتحدث بأحكامه إلا من تفطرت قدماه في طلب العلم وسهر الليالي من أجل طلبه، فعادل الكلباني يجب أن نضعه موضعه فهو إنسان ليس مخولاً للفتوى، حتى وإن أدعى ذلك، وعادل الكلباني إنما هو قارئ وهبه الله صوتاً جميلاً وقراءة رخيمه.
.


ياربيع أيمن "وفقك الله"
من وهقك وجعلك تظن أن هناك من جعل ديننا ألعوبة - والعياذ بالله - أستغفر الله .... أستغفر الله ... :eek5
ياأخي كما تعلم فإن الله عزوجل حفظ القرآن الكريم الذي هو المصدر التشريعي الأول في الإسلام
وهذا بحمد الله يُطمئِن كل مسلمٍ بأن الدين أكرم , وأعظم من أن يُلعب فيه ..
فحتى لو وشى الواشون , ومكر الماكرون ضد هذا الدين العظيم فوالله إنهم لمخذولون مهما فعلوا , ومكروا .
فهاهو ديننا الإسلامي الحنيف منذ أكثر من 1431 سنة وهو يتنقل "بفضل الله"
من قرن إلى قرن ومن جيل إلى جيل وهو ثابت لايتغيّر , ولايتبدل
رغم كل المحاولات اليائسة من أعداء الإسلام !!
ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون .

أمّا إذا كنت تعتقد أن مثل هذه المسألة الخلافية والقول بها هي : ( من اللعب بالدين )
فأعتقد أن هذا كلام من إنشائك وخيالاتك لايوافقك عليه أهل العلم .



وسؤالي الذي قلته سابقاً، هل كل من وضع اللحية ولبس البشت أصبح مخولاً لقول الفتوى؟ بكل تأكيد لا .. وهذا جواب يعرفه حتى طلاب المتوسط المستجدين !
وأتمنّى أن تدقق جيداً في سؤالك حيث أنك قلت : ( كل ) .



يا أخي اتق الله في نفسك، فوالله ستسأل يوم القيامة عن قولك هذا ولا تجعل الهوى في نفسك يعميك عن الحق، أسأل الله عزوجل أن يجعلني وإيّاكـ من المتقين الأخيار ,
وأن يعيذنا من شهوات النفس والهوى .. آآآمين

وفقك الله وحفظكـ (f)



.

فتى الظل
29/7/1431 هـ, 04:58 صباحاً
حتى لا تلبس الحق بالباطل، فخذ قول شيخ الإسلام في هذا الحديث:
وسئل - شيخ الإسلام - رحمه الله عن إنسان جاءه سائل في صورة مشبب . فشبب .
فأعطاه شيئا فكان إنسان حاضرا فقال للمعطى : تحرم عليه هذه العطية على هذه الصورة ; لكون الشبابة وسيلة : فقال : ما أعطيته إلا لكونه فقيرا وبعد هذا لو أعطيته لأجل تشبيبه لكان جائزا ; فإنه قد أباح بعضهم سماع الشبابة واستدل على ذلك بأن { النبي صلى الله عليه وسلم عبر على راع ومعه ابن عباس أو غيره .
وكان الراعي يشبب فسد النبي صلى الله عليه وسلم أذنيه بإصبعيه وصار يسأل الذي كان معه : هل تسمع صوت الشبابة ؟ فما زال كذلك حتى أخبره أنه لم يسمعها ففتح أذنيه } .
وقال : لو كان سماع الشبابة حراما ; لأمر النبي صلى الله عليه وسلم لمن كان معه بسد أذنيه كما فعل أو نهى الراعي عن التشبيب وهذا دليل الإباحة في حق غير الأنبياء . فهل هذا الخبر صحيح ؟ وهل هذا الدليل موافق للسنة ؟ أم لا ؟

فأجاب: أما نقل هذا الخبر عن ابن عباس فباطل ; لكن قد رواه أبو داود في السنن { أنه كان مع ابن عمر - فمر براع معه زمارة [ ص: 212 ] فجعل يقول : أتسمع يا نافع ؟ فلما أخبره أنه لا يسمع رفع إصبعيه من أذنيه وأخبره أنه كان مع النبي صلى الله عليه وسلم ففعل مثل ذلك } وقال أبو داود لما روى هذا الحديث : هذا حديث منكر .
وقد رواه أبو بكر الخلال من وجوه متعددة يصدق بعضها بعضا .
فإن كان ثابتا فلا حجة فيه لمن أباح الشبابة لا سيما ومذهب الأئمة الأربعة أن الشبابة حرام.


أعوذ بالله أن ألبس الحق بالباطل
فالحديث الذي أشرتُ إليه : هناك من صححه من أهل العلم لصحة سنده ولم يقولوا بأنه منكر :
عن نافع مولى ابن عمر: أن ابن عمر سمع صوت زمارة راع، فوضع إصبعيه في أذنيه وعدل راحلته عن الطريق، وهو يقول: يا نافع أتسمع؟
فأقول: نعم. فيمضي: حتى قلت: لا، فوضع يديه، وأعاد راحلته إلى الطريق،
وقال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمع صوت زمارة راعٍ فصنع مثل هذا"".

أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (2/28) ،وأبو داود في "السنن" برقم (4924)
وقال أحمد شاكر" إسناده صحيح المسند رقم (4965، 4535)
وقال الألباني: صحيح. انظر: صحيح أبي داود رقم (4116)
"منقول"

بل لاحظ أن ابن تيميّة "رحمه الله" قال :
( فإن كان ثابتا فلا حجة فيه لمن أباح الشبابة لا سيما ومذهب الأئمة الأربعة أن الشبابة حرام. )


أما اجتهادات ابن تيميّة "رحمه الله" في هذا الحديث فهي اجتهادات تحتمل الصواب وتحتمل الخطأ .
ولذلك فإن ماذكرته عن بعض أهل العلم المبيحين للسماع هي اجتهادات كذلك فمما قالوا :
لو كانت الزمارة حراماً لأنكر الرسول صلى الله عليه وسلم على الراعي
وكذلك لأنكر ابن عمر "رضي الله عنه" على الراعي الآخر , كذلك لو كانت الزمّارة حراماً لما رضي ابن عمر بأن يسمعها مولاه "نافع" !
وقالوا إنما وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم اصبعيه في اذنيه من باب التنزيه وأن سماع المزمار أمرٌ لايليق بمقامه عليه الصلاة والسلام .

.

فتى الظل
29/7/1431 هـ, 05:26 صباحاً
.


الوباء المدمر - كفانا الله وإيّاك شر الأوبئة- /
شكراً لتواجدكـ
وفقك الله (f)

ربيعي /
- في مسائل الخلاف الفرعية - الحق احق أن يتبع عند من يرى أنه هو الحق .
وجميل دعوتك التأدب بأدب الخلاف فأنت رائع بهذا الكلام أيها الفاضل :41
وفقك ربي (f)

أبغى أنام /
سرني ثنائك العطر فشكراً لك عزيزي
وهذه درر من ردك :
1- الخير في استماع القرآن ففيه السكينة والطمأنية والراحة
2- المسائل العلمية والفقهية لاتنناول بمثل هذا التعصب والانتصار للرأي وبالتطاول والتسفية لأراء الآخرين ..
3- في تكفير الشيعة .. لم يقل أحد أن الكلباني معه الثانوية وهو قارئ فقط ولا يحق له التكلم في مسائل العلم

دمت بحفظ الله ورعايته (f)


.

فتى الظل
30/7/1431 هـ, 06:54 صباحاً
فتى الظل [ أرجوك ] نريد شيئاً من الإنصاف والحيادية في الطرح
كنت أتابع ردودك المليئة بالتهرب أو الدبلوماسية أو سمه ما شئت



ماهنا إلا العافية يا مخاوي الصمت
لاتهرب ولاهم يحزنون ... فكلامي واضح جداً
وللعلم فإنني طرحت هذا الموضوع في أثنين من المنتديات الشهيرة وجل الردود كانت مؤيدة لي تماماً
حتى من المخالفين لرأي الكلباني " فالحمد لله" :)



أظن أن كلام عادل الكلباني أصاب شهوة في قلبك
قال الله تعالى :
( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن اثم )
صدق الله العظيم .


[ قد أكون مخطئاً في هذه الجزئية لعملي أنك متعلق بعبارة أشققت عن قلبه ] ياأخي استغفر ربكـ ..
كيف تسمي حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم "عبارة" وكأنه كلام عابر من أي أحد !
حقيقةً أنا أتسائل :confused: لماذا لم تكتب كالتالي :
( لعلمي أنك متعلّق بحديث أفلا شققت عن قلبه )
ربما لأنك تعلم لو قلت كلمة "بحديث" بدلاً من "بعبارة" لبطل كل كلامك وظنّك السابق !!
سامحك الله ..
إليك نص الحديث من الحبيب عليه الصلاة والسلام :
بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلا منهم
فلما غشيناه قال لا إله إلا الله فكف الأنصاري عنه فطعنته برمحي حتى قتلته فلما قدمنا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
يا أسامة أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله . قلت : كان متعوذا .
فما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم رواه البخاري ومسلم .
ولمسلم زيادة : إنما قالها خوفا من السلاح قال أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا .
فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ .



وتعلقك هذا ترفض فيه تعلق الآخرين بأحاديث صحيحة وواضحة ولكن سبحان الله من قالك أنني "أرفض" تعلق الآخرين بأحاديث صحيحة وواضحة !!
وكما تعلم فإنني هنا :
( لم أقل لأي أحد بأن قول المحرمين للموسيقى قولاً خاطئاً فاجتنبوه بل لن تجد أنني أرفض رأيهم )
فكل النقاش الذي هنا لأجل الإيضاح للجميع بأن هذه مسألة خلافيّة كغيرها من مسائل الفروع !
وأنه لايجوز السخرية بالمخالفين , ولاينبغي تحميلهم مالم يقولوا به !
بل إنني وضحت حقيقة هذه الفتوى بأنها حول الغناء بالموسيقى بعيداً عن المجون والرذيلة والفحش وكل محرم !
حيث كما سمعنا وشاهدنا أن بعض العلماء يحاول "يورّط" الكلباني فيكذب عليه بأنه يبيح حتى أغاني الكليب الفاحشة والخبيثة !
وبهذا يتضح لك حقيقة موضوعي هذا وردودي التي فيه (:

نعم صحيح أنني لم أهتم بتوضيح آراء المحرمين
وذلك لأنني أعلم أن غالبية القراء عندهم معرفة وعلم بأدلتهم وآرائهم في ذلك .
ثم لاتنسى بأن أصل الموضوع هنا هو وقفات مع مخالفي الشيخ عادل الكلباني "حفظه الله" .




أقول أرى في كلامك عن العلماء عبارات وعلامات الترقيم لديك ووقفاتك فيها شيء من [ تهكم ] نعم تهكم وتأسف عليهم في حين أن تتكلم عن الكلباني أنه معرض للخطأ ولكنه لم يخطئ مع بعض التبجيل لشخصه كونه مسكين الكل تكلم عليه والكل مخطئ وأن فيهم مسحة جاهلية كما قال الكلباني الغير معصوم وهم في فريق أبو جهل كما قال الكلباني الغير معصوم ومصابون بجرثومة التحريم كما قال الكلباني الغير معصوم ... إلخ إلخ إلخ
تساؤلات أجبت عنها أكثر من مرة ...
أما التأسف فبلاشك أنني أتأسف وأحزن أن يصدر مثل ذلك الكذب , والتدليس , والسخرية من علماء ودعاة أحبهم !
ثم هي نصيحة وتذكير لهم , ولمن اغتر بكلامهم ! فالحق أحق أن يتبع ...
ومع ذلك أقول وأؤكد / بأن أخطائهم تلك اعتبرها سيئة في بحر حسناتهم "إن شاء الله" ,
ويبقى ودنا وحبنا وتقديرنا لهم , ونعلم أنه ليس أحد معصوماً من الخطأ وأن الكمال لله عزوجل .
فبهذا نأخذ هذه المسألة بتوسط بلا إفراط ولاتفريط ..





رجعت لكلام الشيخ الشوكاني فوجته في كتابه نيل الأوطار يذكر أن [ الموضوع فيه خلاف ] وأيضاً ينكر على من جلس للإفتاء وهو ليس له بأهل تماماً كـ الكلباني الغير معصوم وذكر الشيخ الشوكاني رحمه الله في ذلك أيضاً أنه لم يستمع للغناء بل أنه ينزه نفسه عن ذلك

رجعت لسيرة عادل الكلباني في موقعه فوجدته يركز على قراءة القرآن وهذا أمر لا ننكره عليه فهو إمام في هذا الشأن
بل أنه ذكر ما نصه


أما حين أتى الموضوع على موضوع الفقه فانظر ماذا كتب عن نفسه

إن المتمعن في سيرته يجد أنه يذكر تفاصيل يسيرة جداً عن قراءته للقرآن
ولكن عند غير القرآن يذكر أمور مبهمة
السؤال هنا [ من الذي أعطاه إجازة في الفقه وفي أي باب من أبواب الفقه ؟ ]
أرى انك ذكرت كلمة [ التقليد ] وقد ذكرها الكلباني في أحد مقابلاته السؤال هنا
من أين أتى هذا المصطلح ؟ ألم تعلم ويعلم الكلباني أنه إبن باز رحمه الله وغيره نهوا عن التقليد سيراً على نهج إبن مسعود رضي الله تعالى عنه في ذلك وقوله من أراد ان يستن فليستن بمن مات وأشار بيده لقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم
القضية ليست بسيطة وفي الأخير يقول [ هذا رأيي وليست فتوى ] من الذي أجبرك لتعلن رايك على الملاء ثم تنافح عنه بشدة وتطلب فيه المناظرات عجيب أمره حقيقة !!! كل ماذكرتَه هنا تعتبر: أشياء تخص الكلباني .
حيث لايعقل أن يستدل بعدم صحة الخلاف في الموسيقى لأن حياة العلميّة لعادل الكلباني كيت وكيت !

تخيّل :rolleyes: انّك تقرأ استدلالات المحرمين للموسيقى فتجد منها :
الدليل الخامس عشر على تحريم المعازف :
أن عادل الكلباني بضاعته في العلم مزجاة , ويذكر أموراً مبهمة في تعليمه الشرعي حيث يقول :
انه قرأ شيئاً من صحيح البخاري على الشيخ حسن الغانم ,
وقرأ على الشيخ بن جبرين "رحمه الله" كتاب الايمان من صحيح مسلم ولم يكمله عياذاً بالله !!
"بالله عليك وش راح تكون ردة فعلكـ !!"

أخي .. أما كلمة "التقليد" فقد قلتها لكي أبين لكم ان ماقال به "الكلباني" ليس بدعاً من القول , وأنه يعتبر بذلك مقلداً آراء علماء غيره
حتى لايُغرر النّاس من قبل بعض الدعاة "وفقهم الله" بأن الكلباني قال مالم يقل به الأوائلُ !!



وحتى يتضح لك الكلام أكثر مع أنه شديد الوضوح إلا أنه يلزم النظر للموضوع بحيادية كما تتهم غيرك بأنه منحاز وأنت لستَ منحاز وكفى بل أن سقطت عل شقك الآخر ولم تكتفي بالتمايل

أقول حتى يتضح لك الموضوع بشكل أكثر فاسمع بأذن قلبك ما يقوله الشيخ ناصر العمر وكيف يكون المطلب العلمي والشرعي المؤصل في الرد والحوار
http://www.youtube.com/watch_popup?v=hHcbEK8qXHU&vq=medium

أتمنى ان تكون إجابتك [ حيادية ومنصفة ] لأنك مجرد ما تسير على خُطاك التي تسير عليها حالياً فسأكتفي بالمتابعة كما كنت
حقيقة لي وقفات مهمّة مع هذا المقطع الذي أرفقت رابطه :
بدايةً : فالشيخ الفاضل : ناصر العمر "حفظه الله" على الرأس والعين :)
ولكنني أتسائل ؟؟
لماذا لم يرد الشيخ "حفظه الله" على المتصل الذي وصم الكلباني وأمثاله عندما قال أثناء سؤاله :
( هل يعتبرون من الدعاة إلى جهنّم )
أين الغيرة من الشيخ العمر في الرد هنا على هذا الكلام السيئ بحق أخوه الكلباني حتى ولو أخطأ ؟


كذلك :
قال الشيخ مخاطباً الكلباني وأمثاله :
( إذا أفتى الإنسان يناقش المسألة العلميّة لايتحدث عن الآخرين :
عن العلماء وسبهم وشتمهم والطعن فيهم هم مجتهدون .. )
فأقول : كما يجب أن يوجّه هذا الكلام الرّائع للكلباني وأمثاله
فأيضاً يوجّه للفوزان , والسعيدي , والدريعي , وأمثالهم بل وقناة المجد نفسها !



كذلك : أستغرب قول المذيع في المقطع :
( كان الاجدر أن يحث النّاس على حفظ القرآن والعناية به والحفاظ على الصلوات )
ياسبحان الله ... مادخل هذا بذاكـ !!
تخيّل لو أفتى أحد العلماء بجواز الأناشيد واستماعها أو أي لهو مباح ثم جاء أحدهم
فقال له : ياشيخ تمنيت إنك شجعت النّاس على قراءة القرآن وحفظه والمحافظه على الصلوات و ... و ..
عجيب والله ... نعم نحن نؤمن ونعلم بأن تشجيع النّاس على قراءة القرآن , وحفظه أمرٌ مهم لكل مسلم ومسلمه
لكن كلام ذلك الشيخ هو في إباحة ذلك اللهو فقط , وفي حال كونه أراد تشجيع النّاس على الواجبات الشرعيّة فلذلك مقام آخر .

وتخيّل :rolleyes: لو جاء أحدهم وقال لقناة المجد - عقب ماشفط العصير حقهم - :
ياقناة المجد كان الأجدر بكِ أن تحثي النّاس على حفظ القرآن والعناية به والحفاظ على الصلوات
بدلاً من برامج سواليف , وكشتات , والصيف وأمثالها !!
أتوقع إن القناة تلغي اشتراكه وترجع له فلوسه :113:



كذلك : لاحظت في المقطع تساؤل آخر " مشتت وغير مرتب" من أخينا المذيع "وفقه الله وهداه " حيث قال :
( ثم ياشيخ هل هناك بعض المسائل يعني يجب الإنسان أن يظهرها إذا رأى رأياً هل يلزمه أن يظهرها للنّاس في مخالفة
مجموع الفتاوى مجموع كبار العلماء الذي يظهرون .. يعني يلزم الإنسان بعض الأراء أنه يخفيها حتى لايفتح فتنة ويفتح باب شر على النّاس )

وحسب هذا السؤال الذي جاوب فيه الشيخ العمر على نفسه - كما يعتقد بعضهم - :
فتندرج فيه فتوى الشيخ الفاضل : ناصر العمر في قوله بجواز إرضاع الكبير "كما في موقعه" !!
لأنه بلا شك أن فتواه هذه - كما يراها أولئك - تعتبر من الأقوال الشاذة والغريبة
والتي تخالف الفتوى السائدة في بلادنا , وبهذا فتكون هذه فتوى يجب أنه يخفيها "ناصر العمر" كذلك !!
إلا إذا كانوا ينتقون من يُقصد في ذلك التساؤل كالعبيكان "مثلاً" حسب أمزجتهم فهذا "اللي ماله طب" !!

وفقك الله ياعزيزي (f)

.

ربيع
30/7/1431 هـ, 02:50 مساءً
ياربيع أيمن "وفقك الله"
من وهقك وجعلك تظن أن هناك من جعل ديننا ألعوبة - والعياذ بالله - أستغفر الله .... أستغفر الله ... :eek5
ياأخي كما تعلم فإن الله عزوجل حفظ القرآن الكريم الذي هو المصدر التشريعي الأول في الإسلام
وهذا بحمد الله يُطمئِن كل مسلمٍ بأن الدين أكرم , وأعظم من أن يُلعب فيه ..
فحتى لو وشى الواشون , ومكر الماكرون ضد هذا الدين العظيم فوالله إنهم لمخذولون مهما فعلوا , ومكروا .
فهاهو ديننا الإسلامي الحنيف منذ أكثر من 1431 سنة وهو يتنقل "بفضل الله"
من قرن إلى قرن ومن جيل إلى جيل وهو ثابت لايتغيّر , ولايتبدل
رغم كل المحاولات اليائسة من أعداء الإسلام !!
ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون .

أمّا إذا كنت تعتقد أن مثل هذه المسألة الخلافية والقول بها هي : ( من اللعب بالدين )
فأعتقد أن هذا كلام من إنشائك وخيالاتك لايوافقك عليه أهل العلم .



بكل تأكيد لا .. وهذا جواب يعرفه حتى طلاب المتوسط المستجدين !
وأتمنّى أن تدقق جيداً في سؤالك حيث أنك قلت : ( كل ) .



أسأل الله عزوجل أن يجعلني وإيّاكـ من المتقين الأخيار ,
وأن يعيذنا من شهوات النفس والهوى .. آآآمين

وفقك الله وحفظكـ (f)



.



عندما تحدثت عن أنه لا يجوز بحال من الأحوال أن نجعل دين الله ألعوبه، قصدت بأن ليس كل شخص مخولاً بالحديث عن الأحكام، وهذا صح عن علماء الصحابه والسلف ومن تبعهم إلى يومنا هذا، فهل يصح أن نقبل من إنسان فتوى وهو حتى أصول الفقه والفتوى لم يقرأها ولم يتعلمها من أحد المشائخ أو العلماء، وليكن في علمك بأن المشيخه لا تأتي بقراءة الكتب، فكم من إنسان قرأ الكتب إلا أن الضلال قد أعماه عن الحق، إضافة إلى أن العلم لا يكون إلا بمجالسه العلماء والأخذ منهم وقراءة الكتب عليهم ثم بعد ذلك يحق للإنسان إن وصل إلى مرحلة طالب العلم بأن يبحث في مثل هذه المسائل وأن يبدي رأيه فيها، لكن أن يأتي إنسان ويتحدث بمثل هذه المسائل التي نقول عنها خلافيه مع أنني لا أرى أي وجه للخلاف سوى عدد ضئيل من العلماء هم المخالفين والذين يرون جواز سماع الغناء، ثم يقول ويفتي ويضل الناس بدعوى أنه يريد الحق فهذا هو الضلال بعينه والعياذ بالله.
الكلباني أخطأ ويجب أن نعترف بذلك، وأخطأ ثلاثة مرات.:
الأولى: أنه تحدث بغير فنه فأتى بالعجائب.
والثانيه: أنه أحل ما حرّم الله بنص الأدلة الواردة من القرآن والسنه، ومع هذا يخطئ لم يتراجع عن خطأه.
والثالثه: هاجم العلماء ووصفهم بأوصاف غريبه وعجيبه لا تصدر عن إنسان عادي فما بالك بقارئ.
نأتي لنقطه مهمه أثارها البعض وهي أننا وقفنا مع الكلباني عندما تحدث عن الرافضة ثم حاربناه عندما تحدث عن الغناء، ولهذا لي معه وقفات:
الأولى: الكلباني عندما تحدث عن الرافضة أصاب كبد الحقيقه وقال قولة الحق، وعلى هذا آزرناه ووقفنا معه وساندناه.
الثانية: الكلباني عندما تحدث عن إباحته للغناء بجميع أشكاله وآلاته قال قولاً شاذاً باطلاً لا يقبله إنسان ولا عاقل، وعلى هذا وقفنا ضده وذكرنا الأدلة من القرآن والسنه المحرمه للغناء.
الثالثة: لا يعني وقوفنا معه في الأولى ومخالفتنا له في الثانية أننا نكرهه، لا بالعكس نحن نقبله كإنسان مسلم ولكن الحق أحب إلينا منه، فمتى ما وجدنا الحق وقفنا مع صاحبه، ومتى ما خالف الحق نبهناه وحاولنا أن نصحح خطأه، لكن أن يكابر ويبدأ بالهجوم فإننا نبادله بهجوم أشد من هجومه فالحق أحب إلينا منه كائناً من كان.

ربيع
2/8/1431 هـ, 08:32 مساءً
أعوذ بالله أن ألبس الحق بالباطل
فالحديث الذي أشرتُ إليه : هناك من صححه من أهل العلم لصحة سنده ولم يقولوا بأنه منكر :
عن نافع مولى ابن عمر: أن ابن عمر سمع صوت زمارة راع، فوضع إصبعيه في أذنيه وعدل راحلته عن الطريق، وهو يقول: يا نافع أتسمع؟
فأقول: نعم. فيمضي: حتى قلت: لا، فوضع يديه، وأعاد راحلته إلى الطريق،
وقال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمع صوت زمارة راعٍ فصنع مثل هذا"".

أخرجه الإمام أحمد في "المسند" (2/28) ،وأبو داود في "السنن" برقم (4924)
وقال أحمد شاكر" إسناده صحيح المسند رقم (4965، 4535)
وقال الألباني: صحيح. انظر: صحيح أبي داود رقم (4116)
"منقول"

بل لاحظ أن ابن تيميّة "رحمه الله" قال :
( فإن كان ثابتا فلا حجة فيه لمن أباح الشبابة لا سيما ومذهب الأئمة الأربعة أن الشبابة حرام. )


أما اجتهادات ابن تيميّة "رحمه الله" في هذا الحديث فهي اجتهادات تحتمل الصواب وتحتمل الخطأ .
ولذلك فإن ماذكرته عن بعض أهل العلم المبيحين للسماع هي اجتهادات كذلك فمما قالوا :
لو كانت الزمارة حراماً لأنكر الرسول صلى الله عليه وسلم على الراعي
وكذلك لأنكر ابن عمر "رضي الله عنه" على الراعي الآخر , كذلك لو كانت الزمّارة حراماً لما رضي ابن عمر بأن يسمعها مولاه "نافع" !
وقالوا إنما وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم اصبعيه في اذنيه من باب التنزيه وأن سماع المزمار أمرٌ لايليق بمقامه عليه الصلاة والسلام .

.



ابن تيمية يقول بأن هذا الحديث باطل، وأطلق حكمه نتيجة لأن أئمة المذاهب الأربعة أجمعوا على حرمة ذلك، وإن كان الألباني صححه إلا أن الواقع في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والأدلة الواردة من القرآن والسنة والتي فسرها علماء الصحابة والواردة بهذا الخصوص تحرم الغناء جملة وتفصيلاً بجميع آلاته، وهذا وجه آخر من الوجوه التي تضعف الحديث وتؤيد ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية ببطلان هذا الحديث، والله أعلم.

فتى الظل
2/8/1431 هـ, 10:21 مساءً
.


من بريدة /
تستطيع أن تسمي عدم خروجهم قبل 11 سنوات لوجود من هم فعلاً علماء ويتصدون لكل ناعق ياأخي ليست المسألة إنهم تقصدوا السكوت حتى هذا الوقت لأجل شئ ما ... كلا ..
لكن هذه هي سنّة الحياة فالتغيرات تطرأ على كل أحد
وهذه التغيرات - حتى ولو لم نتفق مع بعضها - فهي طبيعيّة
مادامت في حدود مسائل الخلاف الشرعيّة .
ولذلك فأنا لا أهتم بمثل هذه التساؤلات التي لاتبنى على دليل شرعي !
وللعلم فإن الكثير من المخالفين يستنكرون بشدة فقط على علماء دون آخرين !
ممّا يلزمنا القول بأهميّة اتساع الصدر لمسائل الخلاف المعتبرة
حتى لاتستغل مثل تلك الفتاوى للتقليل من شأن علماء معينين ;) !

أما كلامك عن اللبراليين - كفى الله الأمة شرهم -
فالتعلم أن "من" أسباب تجرؤهم هو الطريقة الخاطئة التي يمارسها بعض الدعاة والعلماء مع مخالفيهم !
ولذلك فلو تناقش علمائنا ودعاتنا مع مخالفيهم بكل أدب واحترام لقلل ذلك من سوء أدب أهل العلمنة والتغريب مع أهل الخير !

أشكرك على تواجدك وثناءكـ العطر (f)



الصباخ /
لكن أنا اللي فهمته إنك تدافع عن المبيحين وتعذرهم لقولهم، وخاصه قول الكلباني، وعلى ضوء هذا الفهم طلبت منك أن نحيي ليلة طربية بدون رقص وخلاعه ومجون مجرد عزف على عودٍ عراقي ومزمار وطبلة وإن حصل أورق فما يمنع.
:d

أخي : كلامي في محاولة تبرير رأي الكلباني هو لأجل توضيح حقيقة هذا الخلاف
حتى يكون القارئ على فهم أوسع في هذه المسألة ويتقبلها بصدر رحب حتى ولو كان يرى حرمة الموسيقى !
وكما قلت فإن قصدي من هذا التوضيح "اليسير" هو دعوة لأن نعذر من أباح الموسيقى فلانظن أنه حلل فعلاً محرماً قطعيّاً .
بل إنني وضحت لأجل أن أصحح الصورة السيئة والخادعة التي نشرها البعض في أن الكلباني يبيح حتى كليبات الرذيلة والمجون .

أما طلبك باستماع الموسيقى المباحة فأنت أعلم بأمر دينكـ
وهل تأخذ بقول المحرمين أو المبيحين !
وإذا أخذت بقول المبيحين فيجب أن تنتبه لشروط وضوابط بيّنها المبيحون لسماع الموسيقى
منها أن لاتفرط في واجب , ولاتتغافل عن مندوب , ولاتفرط في ذلك السماع
وبحدوده الشرعيّة بأن لايكون ذلك الطرب فيه تغنج ولاتكسر ولا مجون حتى ولو كان بالموسيقى وحدها !
عموماً فمن عافاه الله من سماع الموسيقى ورزق بسماع القرآن والعلم على مختلف تخصصاته فهو خير وبركة بلاشك .
وعادل الكلباني يقول إن سماع الموسيقى من المشتبهات التي تكون السلامه في تركها والبعد عنها .

ثبتني الله وإيّاك على طريق الحق والإستقامة
وأعاذنا من مضلات الفتن ماظهر منها وما بطن
شكراً لك
وهذه لك (f)
لكن الوردة الثانية هالمرة ماهو لازم :d


أخي /


Buraydah Country

نعم هناك فرق كبير , وبون شاسع بين الموسيقى وبين ممارسات كثير من أهل الفن والطرب

فالموسيقى أختلف بجواز سماعها .
أما ممارسات بعض أهل الفن والطرب كشرب الخمور , وتضييع الواجبات ,
والدعوة للرذيلة صراحةً من خلال كليبات أغانيهم , والإختلاط , واليالي الحمراء وكل ذلك محرم بالشريعة قطعاً بلا خلاف !
ولذلك كان عتبي الشديد جداً على ماقال به حبيبي الشيخ :
عبدالعزيز الفوزان على جلالة قدره وعلمه .
فماهكذا كان يجب أن يقول به !


أخي / سواق تريلهـ

أرجو ا تفكر في الجواب جيداً وبتجرد !!
1) بجامة النوم : فأنت تعلم أن كثيراً من علمائنا ودعاتنا مايستنكرون من المجئ للمسجد بالبجامة !
2) ( ماما نوره ) فهي كلمة ذكيّة حيث أنها تقرّب الجواب أكثر وترسخه في ذهن القارئ والمتلقي !
3) مايأتي من فتوى العيار الثقيل فمردها الدليل الشرعي من الكتاب والسنّة بعيداً عن الممارسات والردود الظالمة الخاطئة !
4) سؤالك عن ( فرعون ) لم يتضح لي حتى أجاوبه :confused: !!


أخي شخت البؤس - أعاذك الله من البؤس -/

هل تريد منا يا فتى الظل ان ننسف اقوال الصحابي ابن عباس رضي الله عنه

أخي : تفسير ابن عباس "رضي الله عنه " صحيح
ومثله تفسير ابن مسعود "رضي الله عنه" أن المقصود في قوله تعالى :
( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله )
حيث قصد به ( الغناء الذي يصد عن سبيل الله , ودعوة محمّد صلى الله عليه وسلم ) من خلال الكلام الفاحش
أو الماجن أو الكلام الذي يصرح بأي رذيلة أو أي دعوة لمخالفة الإسلام ودعوته سواء بمعازف أو بدون معازف أو بدف فقط !
ولذلك تأمل جيداً : كلام الكلباني الذي سأنقله بعد هذا الرد :)
إذن فالآية والتفسير حول الغناء : الكلام المضل سواء بموسيقى أو بدونها
وليست حول : ( الموسيقى كموسيقى ) !


الأخت الكريمة / لغز الحياة
قلت لكِ : سأحاول إفراد موضوع في ذلك "إن شاء الله"
وشكراً لغَيْرَتك

أسأل الله أن يحفظ عليك دينك
ويجعلك صالحةً مصلحة
ودمت بحفظ الله



.

معدي الرجم911
2/8/1431 هـ, 10:22 مساءً
الله يعين على العروس من عرس لعرس الله يوفق الجميع

فتى الظل
2/8/1431 هـ, 10:22 مساءً
.

أخواني وأخواتي الفضلاء :
دونكم ما قاله الشيخ عادل الكلباني ونشره في موقعه .. رجاء تأملوه جيداً
ثم قيسوا عليه كلام حبيبنا الشيخ الفاضل عبدالعزيز الفوزان الذي نقلته لكم في أصل موضوعي هنا
بل إن الفوزان كرره مرة أخرى في لقاءه الأخير في الجمعة الماضية1430/7/27
عبر برنامج البيان التالي في قناة دليل الفضائيّة حيث قال مامعناه بأن الكلباني يبيح حتى كليبات المجون والرذيلة !
ثم بكل أسف فبكلامه ذلك تأثر كثير من النّاس بأن الكلباني يجيز الأغاني على اطلاقها وبلاضوابط !!

ولذلك إليكم ماقاله الكلباني بنصه - غير ماذكره في قناة العربية وجريدة الوطن - :

( ... والأقرب إلى الحق فيما يظهر والله أعلم أن لا يترك قول الإمامين الحبرين رضي الله عنهما ،
وإنما يؤخذ به على سبيل المثال كما قررنا ، ويكون المعنى إن الغناء قد يستعمل للإضلال عن سبيل الله ،
كما قد يفعله بعضهم في هذه المهرجانات ، والفيديو كليبات من مجون ومياعة وفسق وفجور وتعر وإثارة جنسية واضحة ،
يسمونها غناء ، وما هي إلا صد عن سبيل الله ،
حينها نقول نعم الغناء بمثل هذه الصورة لا يصح بحال وهو داخل في الآية قطعا ، وقد يكون كفرا .
أما الغناء للترويح خال من الفحش والفجور والمجون ولو كان بآلة فهو جائز ، كما يظهر لي مما سبق ، والله تعالى أعلم . ... ) أ هـ

http://aalkalbani.com/showarticles-185-page8




.

فتى الظل
2/8/1431 هـ, 10:37 مساءً
.


أُعيد وأكرر
هل قرأت مقال عادل الكلباني بتجرد للحق وحيادية وإنصاف ؟

لقد والله وجدتُ فيه من الملاحظات ما الله به عليم وكنت أنوي أن أسردها عند قراءة أول المقال فلما رأيتُ أن الملاحظات كثرت إستصعبتُ الأمر الآن ولعلي أفرغ وقتاً لذلك بإذن الله


يااخي الكريم /
أنا عندما أنقل كلام الكلباني لايعني أنني أوافق وأقر بكل مافيه !
بل إنني نقلته لأوضح للجميع مافي هذه المسألة من كلام وتفصيل ... لا أكثر .

وأما عن ردك وملاحظاتك على كلام الكلباني فأقول :
طبيعي جداً بأنك ستخالف الكلباني !
بل إن هناك علماء كبار , ومحققون متخصصون , وطلاب علم متمكنين سيخالفون الكلباني وغيره في هذه المسألة !
ولن يصلوا إلى نقطة واحدة بحيث يتفقوا "جميعاً" على حرمة المعازف أو جوازها ...

وبعد هذا فلا حل إلا أن نرد الحجة بالحجة والدليل الشرعي وبدون سخرية , ولاتهكم , ولاتدليس
وبالتالي فالجميع على خير حتى ولو تناقضت آرائهم
مالم تختلف قلوبهم .



وفقك الله
ودمت بحفظه ورعايته



.

فتى الظل
2/8/1431 هـ, 11:37 مساءً
.



تأملوا السؤال جيداً !!




...
فالأمر أدهى وأمر
فقد ذكر لي أحد الرجال مانصه :
" أن أحد البارعين في آلة العود قد اقتنع بجواز المعازف بعد كلام الكلباني
ويريد هذا العازف أن يتغنى بالقران مع آلة العود ( فالقران أجمل الكلام )
فيسال هذا العازف :
هل هناك حرج في ذلك ؟ "

فمراد كلام هذا العازف :
إذا كان حكم المعازف الجواز " عند من يرى جوازها "
فهل هناك مانع من إدخالها في قراءة القران ؟
وما الدليل على ذلك ؟

فيقول لي ذلك الرجل :
كدت أن أسقط على الأرض فلم أتوقع أن أسمع مثل هذا

بعد هذا :
ماهو جواب الشيخ الكلباني لمثل هذا ؟
وما هو جواب الأخ فتى الظل لمثل هذا ؟

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى




ياأخي الكريم
رجاء ... رجاء ... اقرأ ردي جيداً واخبر به صاحبك وصاحبه "هداه الله"

حقيقة سؤالك لايمكن أبداً أن يصدر من عاقل عرف مبادئ الشريعة !
أخي : كما تعلم فإن القرآن الكريم أكرم , وأشرف , وأعز أن يتخذ بفعل سيئ كالذي ذكرت !
فإن من يقرأ القرآن الكريم وهو يعزف العود - عياذاً بالله ... عياذاً بالله - فإنه على خطر عظيم !
حيث أنه تجاوز مسألة الخلاف في إباحة الموسيقى بمراحل إلى اتخاذ آيات الله هزواً .
فالقرآن أنزل ليتعبد ويعمل لله به , وليتلى في الصلوات وفي أطراف الليل والنّهار !
وهو هدى , وشفاء , ورحمة للمؤمنين .

أمّا حكم من فعل ذلك فيسأل عنه أهل العلم !1
ويجب أن لا تجهل بأنه حتى المبيحين للمعازف يتفقون جميعاً على
تخطئة وحرمة ذلك الفعل الذي ذكرته في ردك !!

أخي :
كون الموسيقى مباحة "عند بعض العلماء" فلايعني أن يفعل بها كما ذكرت والعياذ بالله :eek5
ولذلك فيحرم ان يقرأ القرآن الكريم بألحان أغاني معروفه أو شيلات شعبيّة أو محاورات
- والعياذ بالله - مع أن ليس فيها موسيقى !

كذلك فكما يعلم الجميع :
( أن الدف مباح في الأعياد والأعراس وأن الرسول عليه الصلاة والسلام سمعه )
ومع ذلك حرام قراءة القرآن الكريم مع الدف - والعياذ بالله :eek5 - !
بل - والله أعلم - إن حكم ذلك يتجاوز كونه حراماً إلى ماهو أعظم لأن فيه استهزاء بآيات الله !

عموماً فما ذكرته لك جواب بسيط :
وإلا فأعتقد ان عند غيري جواباً أشمل وأوضح وأكثر حجة من كلامي !
فياريت إنكم تسألون أهل العلم عن مثل هذه السؤال الذي ليس له علاقة ألبته في إباحة المعازف !
ولو أن أحدكم نسخ السؤال الذي أورده أخينا خالد العوده - الملون بالأحمر -
وسأل عنه الشيخ الكلباني فقد يتضح الجواب أكثر .


عموماً نصيحتي للجميع أخوةً وأخوات :
عليكم بمصادر الشريعة وكلام العلماء الثقات عند بحثكم عن الحلال والحرام
أما كون البعض يأخذ أحكام الشريعة السمحة من مثل هذه التساؤلات الغريبة فإنه على خطأ وضلال !
ومن ذلك : سؤال أحدهم للكلباني ليستدل بحرمة المعازف عندما قال :
سآتي بآلة موسيقية في المسجد "وقد أوردته مع جوابه في الردود هنا"
أو من قال سأبيع أشرطة أغاني عند باب المسجد !
أو من قال سأرفع بصوت الأغاني والموسيقى عند المسجد !
فكل هذه الأسئلة فيها حمقٌ , وجهلٌ , بل مع احترامي لهم " فإن فيها خفة عقل" .


وفقك الله
ودمت مسدداً ياعزيزي



.

فتى الظل
3/8/1431 هـ, 12:12 صباحاً
.


اعلان هام
الموضوع قد يغلق من المشرف "هداه الله" خلال يوم وعدة ساعات !


.

خالد العودة
3/8/1431 هـ, 12:24 صباحاً
أخي فتى الظل الكريم

ماتفضلت به غاية في التقدير والاحترام

فجزاك الله خيرا على هذه الغيرة لكتاب الله

وحتى يتضح الأمر ويصبح كالشمس في رابعة النهار لابد من ايضاح أمر أعتقد أنه من الأهمية بمكان
وخصوصا بعد قولكم (( فهل يقول عاقل بجواز قراءة القرآن الكريم بالدف - والعياذ بالله ))

فهنا ياعزيزي أدخلت العقل في الحكم
ومن المعلوم أن العقل ليس من مصادر التشريع

ومن هنا فالسؤال :

هل التغني بايات الله بمعازف لازم اتخاذها هزوا ؟

حيث أقسم البارع في العود لصاحبي أن اذا استخدم العود في قراءة القران فهو من قبيل محبة كتاب الله والتغني به ؟

فهل هناك دليل شرعي يمنع ادخال المعازف لكتاب الله ان لم تكن هزوا ؟

وربما يسأل سائل آخر:

ماحكم قراءة القران في حال الرياضة كمثل من يجري في بيته في جهاز السير ؟

فإن كان الحكم بالجواز

فمالذي حرمه في المعازف وجوزه في الرياضة ؟


ولم أذكر مامضى الا بعد أن سمعنا بمن يريد بكتاب الله سوءا

فحبذا لو تظافرت الجهود لإستئصال مثل هذه الأفكار بالبيان والدليل القاطع

أسال الله أن يجزيك اخي الفاضل فتى الظل خير الجزاء

فتى الظل
3/8/1431 هـ, 12:50 صباحاً
.

مرحباً بكـ يا / الصباخ :)



ههههههههههه يافتى أتمنّى أنني لازلت ( فتى ) ولكن لاتبديل لسنّة الله
( .. ألا ليت الزمن يرجع ورى ... وإلا الليالي تدور .. ويرجع وقتنا الأول .. وننعم في بساطتنا .. )



لا تحاول الهرب، إن كنت صادقاً في أن الكلباني قد أخطأ فإني أطالبك بالدفاع عن العلماء الذين مسهم الكلباني بكلامه وتهجمه.



ياأخي جاوبتك أكثر من مرّة !!
شكلك ماتذاكر جيد :re ...
ولذلك فأنا مضطر إني أعطيك دروس خصوصيّة عبر الرسائل الخاصة
وكل رسالة بــ ( خمسو ميّة ريال )


يا أخي كلام العلماء ما أعجبني، أنا يعجبني الكلام والرد لا صار منك << أجدع لك :d.لا .. لا .. خلاص لاتجدع لي ولا شئ بشوف المحل اللي جنبكم :109:



طيب مادام إنك بررت للكلباني، ليش ما تبرر للعلماء والدعاة الذين ردوا على الكلباني؟
:rolleyes: هو ليس تبرير يلزمني أن أعتبر كلام الكلباني ضد "بعض" العلماء صواباً !
كلا وإنما شئ توقعت أنه من أسباب أخطائه تلك !
ولذلك قلت أكثر من مرّة بأن كلام الكلباني - بشأن "بعض" الدعاة والعلماء خطأ !
"نسأل الله أن يتوب علينا وعليه وعلى كل دعاتنا وعلمائنا"

لكن المشكلة اللتي " ليس لها طب "
إننا نسمع , ونشاهد , ونقرأ لكثير من أخواننا المسلمين من يصوّب ,
ويشرعن أخطاء المخالفين للكلباني وما فيها من سخريّة وحش وأنها صواب !
فبهذا تحوّلت عندهم الذنوب المحضة التحريم إلى حلال زلال
بل "ربما" إلى واجب شرعي يثاب فاعلة بالدرجات العليا , والأجور العظيمة !
ولذلك أقول : يجب أن تفكر جيداً فيه خطأ وانحراف مثل هذه التبريرات !


فداوها باللتي كانت هي الداءُ :
( طيب مادام إنك عرفت هالحين ، ليش تبرر للعلماء والدعاة الذين ردوا على الكلباني بالسخرية والتلبيس ؟ :rolleyes:)

لك كل التحايا أبا ريم
حفظك الله من كل شر

.

فتى الظل
3/8/1431 هـ, 01:48 صباحاً
خطبة الكلباني في تحريم الغناء ...(((فديو)))

http://www.naqatube.com/view_video.php?viewkey=bd57ae5f268e8a2270c4


جزاك الله خيراً ..

ولكن يعتبر الكلباني متناقضاً مع نفسه بسبب هذه الخطبة القديمة
لأنه لمّا قرأ في المسألة , وتحقق منها خالف كلامه ذلك ,
وهذا أمر طبيعي خصوصاً وأن المسألة قابلة للخلاف !
ثم جميل أن تتأمل أدلته في هذه الخطبة , وأدلته في بيانه واستدلالته الجديدة .
وللعلم فإن الكلباني ذكر في بيانه عن إباحة الغناء أنه سبق وان خطب عن تحريم الغناء حيث قال في بيانه مانصه :

( .. ثم أنبه إلى أني قد قرأت أقوال المحرمين قبل ، وبعد ، وكنت أقول به ، ولي فيه خطبة معروفة ، ورجعت عن القول بالتحريم لما تبين لي أن المعتمد كان على محفوظات تبين فيما بعد ضعفها ، بل بعضها موضوع ومنكر ، وعلى أقوال أئمة ، نعم نحسبهم والله حسيبهم من أجلة العلماء ، ولكن مهما كان قول العالم فإنه لا يملك التحريم ولا الإيجاب ، إنما ذلكم لله تعالى ولنبيه صلى الله عليه وسلم . ثم أنبه إلى أني لا أريد من الناس أن يغنوا ويتركوا القرآن والسنة ، كما يشغب بعضهم ، حاشا لله أن آمر بذلك أو أحث عليه ، ولكني أقول قولي هذا ديانة وبيانا لحكم سئلت عنه فأبديت رأيي .. )


وفقك الله وحفظك من كل سوء وفتنة
ودمت بخير

فتى الظل
3/8/1431 هـ, 01:55 صباحاً
عآد ظلم مره وحده ؟

الا ترآها كبيره يافتى الظل ان تصفهم بالظلم ؟

عزيزي ..

انتبه لمآ تقول .. وحآسب على كلامك حتى لاتخرج محملا بالأوزآر وانت ترجو الغفران ..


أخي الكريم :
لو أن أحداً من النّاس لمزك , أو همزك , أو سخر بكـ , أو قوّلك كلاماً لم تقله ,
أو لبّس عليكـ , أو قلّل من شأنكـ , وسمعتك فبكل تأكيد سيُعتبر ظالماً لكـ !! أليس كذلكـ !!
إذن لماذا تتعجب ؟!






يآأخي الكلباني حجته ضعيفه غير مقنعه

فكيف تريدنا ان نقتنع بمن لاحجة له !





يا أخي العزيز كما قلت مراراً :
أنا لا أريد من أي أحد بأن يقتنع بكلام الكلباني ومن أباح المعازف ... كلا ..
بل إن قصدي فقط هو أن اوضح ما أشكل عند البعض في هذه المسألة .
لكي تتسع صدورهم للخلاف , ويبقى حبهم وتقديرهم لأخوانهم المخالفين من دعاة وعلماء ومسلمين .



والتراجع ليس عيبا او خطيئه .. انما الجريمه هي الاصرار على الخطأ !كلامك صحيح ... في حال من يفتي أو يرتكب ذنباً محرّماً لا خلاف فيه
أما مسائل الإجتهاد المعتبرة من أهل العلم فهي بين الأجر والأجران "إن شاء الله"

وفقك الله ..



.

لـغـز الـحـيـاة
3/8/1431 هـ, 05:19 مساءً
.


الأخت الكريمة / لغز الحياة
قلت لكِ : سأحاول إفراد موضوع في ذلك "إن شاء الله"
وشكراً لغَيْرَتك

أسأل الله أن يحفظ عليك دينك
ويجعلك صالحةً مصلحة
ودمت بحفظ الله



.



بالإنتظار ~}


حماك الله



~/

الصباخ
3/8/1431 هـ, 10:17 مساءً
.


الصباخ /


أخي : كلامي في محاولة تبرير رأي الكلباني هو لأجل توضيح حقيقة هذا الخلاف
حتى يكون القارئ على فهم أوسع في هذه المسألة ويتقبلها بصدر رحب حتى ولو كان يرى حرمة الموسيقى !
وكما قلت فإن قصدي من هذا التوضيح "اليسير" هو دعوة لأن نعذر من أباح الموسيقى فلانظن أنه حلل فعلاً محرماً قطعيّاً .
بل إنني وضحت لأجل أن أصحح الصورة السيئة والخادعة التي نشرها البعض في أن الكلباني يبيح حتى كليبات الرذيلة والمجون .

أما طلبك باستماع الموسيقى المباحة فأنت أعلم بأمر دينكـ
وهل تأخذ بقول المحرمين أو المبيحين !
وإذا أخذت بقول المبيحين فيجب أن تنتبه لشروط وضوابط بيّنها المبيحون لسماع الموسيقى
منها أن لاتفرط في واجب , ولاتتغافل عن مندوب , ولاتفرط في ذلك السماع
وبحدوده الشرعيّة بأن لايكون ذلك الطرب فيه تغنج ولاتكسر ولا مجون حتى ولو كان بالموسيقى وحدها !
عموماً فمن عافاه الله من سماع الموسيقى ورزق بسماع القرآن والعلم على مختلف تخصصاته فهو خير وبركة بلاشك .
وعادل الكلباني يقول إن سماع الموسيقى من المشتبهات التي تكون السلامه في تركها والبعد عنها .

ثبتني الله وإيّاك على طريق الحق والإستقامة
وأعاذنا من مضلات الفتن ماظهر منها وما بطن
شكراً لك
وهذه لك (f)
لكن الوردة الثانية هالمرة ماهو لازم :d


.



منها أن لاتفرط في واجب , ولاتتغافل عن مندوب , ولاتفرط في ذلك السماع
وبحدوده الشرعيّة بأن لايكون ذلك الطرب فيه تغنج ولاتكسر ولا مجون حتى ولو كان بالموسيقى وحدها !
عموماً فمن عافاه الله من سماع الموسيقى ورزق بسماع القرآن والعلم على مختلف تخصصاته فهو خير وبركة بلاشك .
وعادل الكلباني يقول إن سماع الموسيقى من المشتبهات التي تكون السلامه في تركها والبعد عنها .

لا ماعليك، نبي نحيي الليلة الطربية على كيف كيفك، لكن عقب ما نصلي العشاء ونتسنن ونقول أذكار الصلاة، نبدأ نجهز الأمور ونجيب العود العراقي الأصيل، وإن حصل طبل وأورق فما فيه مانع.
ونعزف ونطرب وننبسط بالحلال يالله من فضلك، وش تبي بعد؟ عود وطرب وحلال اجتمعت.
بعدين ممكن أفهم شلون يجي تغنج وتكسر ومجون وبالموسيقى وحدها!
اللي خابره الموسيقى مافيها كلام شلون يجي هالشيء؟؟








.

مرحباً بكـ يا / الصباخ :)



أتمنّى أنني لازلت ( فتى ) ولكن لاتبديل لسنّة الله
( .. ألا ليت الزمن يرجع ورى ... وإلا الليالي تدور .. ويرجع وقتنا الأول .. وننعم في بساطتنا .. )





ياأخي جاوبتك أكثر من مرّة !!
شكلك ماتذاكر جيد :re ...
ولذلك فأنا مضطر إني أعطيك دروس خصوصيّة عبر الرسائل الخاصة
وكل رسالة بــ ( خمسو ميّة ريال )


لا .. لا .. خلاص لاتجدع لي ولا شئ بشوف المحل اللي جنبكم :109:



هو ليس تبرير يلزمني أن أعتبر كلام الكلباني ضد "بعض" العلماء صواباً !
كلا وإنما شئ توقعت أنه من أسباب أخطائه تلك !
ولذلك قلت أكثر من مرّة بأن كلام الكلباني - بشأن "بعض" الدعاة والعلماء خطأ !
"نسأل الله أن يتوب علينا وعليه وعلى كل دعاتنا وعلمائنا"

لكن المشكلة اللتي " ليس لها طب "
إننا نسمع , ونشاهد , ونقرأ لكثير من أخواننا المسلمين من يصوّب ,
ويشرعن أخطاء المخالفين للكلباني وما فيها من سخريّة وحش وأنها صواب !
فبهذا تحوّلت عندهم الذنوب المحضة التحريم إلى حلال زلال
بل "ربما" إلى واجب شرعي يثاب فاعلة بالدرجات العليا , والأجور العظيمة !
ولذلك أقول : يجب أن تفكر جيداً فيه خطأ وانحراف مثل هذه التبريرات !


فداوها باللتي كانت هي الداءُ :
( طيب مادام إنك عرفت هالحين ، ليش تبرر للعلماء والدعاة الذين ردوا على الكلباني بالسخرية والتلبيس ؟ :rolleyes:)

لك كل التحايا أبا ريم
حفظك الله من كل شر

.




أنا مركز معك بس أنت ما تعرف تشرح، يعني المشكله بك أنت :d.
وأنا عندما طالبتك بالتبرير للمشائخ لأنك ترى أن فعلك صواب وأن قولك هو الحق وأن العلماء أخطئوا والكلباني مسكين ياحرام جالس يدافع عن نفسه.
أنا أقول أنه يجب أن تضع موضوعاً حتى تبين الحق وتكون حيادي وتقول كلا الطرفين أخطأ ويجب على الجميع أن يلتزموا بأدب الحوار ومن هالكلام.
لكن بسألك سؤال/ هل فعلاً ترى أن الكلباني طالب علم وهذا يجعله مؤهلاً للفتوى والحديث عن مثل هذه الأمور؟


طيب مادام إنك عرفت هالحين ، ليش تبرر للعلماء والدعاة الذين ردوا على الكلباني بالسخرية والتلبيس ؟

لأني أرى أن الكلباني حلل ما حرمه الله، فكان لزاماً على العلماء أن يردوا عليه والردود تتفاوت، فمنهم من يبين بالدليل ومنهم من يتحدث عن أصول الفتوى ومن هو المستحق لها، وهكذا هم العلماء يتفاوتون.

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 09:44 صباحاً
.

قولكـ عن الكلباني :


والثانيه: أنه أحل ما حرّم الله بنص الأدلة الواردة من القرآن والسنه، ومع هذا يخطئ لم يتراجع عن خطأه.



ياسبحان الله !!
بالله من جدك أنت وإلا وتستهبل !
ياأخي كلامك ذلك يقال فيمن حلل الحرام القطعي كالزنا , والخمر , والربا - عياذاً بالله -
وهذا كفر .. لأنه تكذيب لما جاء بصريح القرآن .

وللعلم فلن تجد دليلاً صحيحاً صريحاً يحرم الموسيقى ولذلك وجد الخلاف في حكمها !
وإلا لو كانت المعازف محرمة بصريح القرآن أو السنّة لما تجرأ أحد من عامّة المسلمين بإباحتها
فضلاً عن أهل العلم منهم !

عموماً فالصحيح أن تقول :
( أن الكلباني وغيره أباحوا ماحرمه كثير من العلماء لإجتهادهم بما ورد من الآيات والاحاديث التي يرون أنها تحرم الموسيقى ) .


شكراً لحوارك وتواجد اخي ربيع أيمن
ودمت موفقاً مسدداً


.

شخت البؤس
4/8/1431 هـ, 09:52 صباحاً
وعند الله تجتمع الخصوم

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 09:58 صباحاً
الله يعين على العروس من عرس لعرس الله يوفق الجميع


شكل راد على الموضوع بالخطأ
لكن حيّاك الله يامعدي الرجم



.

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 10:41 صباحاً
أخي فتى الظل الكريم

ماتفضلت به غاية في التقدير والاحترام

فجزاك الله خيرا على هذه الغيرة لكتاب الله



أشكرك على كلماتك الطيبة
وجزاك الله خيراً
:)



وحتى يتضح الأمر ويصبح كالشمس في رابعة النهار لابد من ايضاح أمر أعتقد أنه من الأهمية بمكان
وخصوصا بعد قولكم (( فهل يقول عاقل بجواز قراءة القرآن الكريم بالدف - والعياذ بالله ))

فهنا ياعزيزي أدخلت العقل في الحكم
ومن المعلوم أن العقل ليس من مصادر التشريع
أخي أنا أقصد ( عاقل مسلم )
بل حتى لو أدخلت العقل فأنا معتمد به على الدليل شرعي
حيث تعلمنا من ديننا الحنيف بوجوب تعظيم كلام الله عزوجل , وأن نحذر من اتخاذ آيات الله هزواً .
وما يرد أن يفعله ذلك الرجل فيه سوء أدب مع كلام الله عزوجل .

أما العقل الذي لايعتبر من مصادر الشريعة هو :
( العقل المجرد عن الإعتماد على الشرع الإلهي )



ومن هنا فالسؤال :

هل التغني بايات الله بمعازف لازم اتخاذها هزوا ؟

حيث أقسم البارع في العود لصاحبي أن اذا استخدم العود في قراءة القران فهو من قبيل محبة كتاب الله والتغني به ؟
فهل هناك دليل شرعي يمنع ادخال المعازف لكتاب الله ان لم تكن هزوا ؟

ياأخي أرجوك .. لاتكثر من هذه الأسئلة لأنك ستتعب ولن تصل لحل !
ولتعلم أنه حتى ولو فعل صاحبكم ذلك "الجرم" من قبيل محبة كتاب الله فهو بلا شك منحرف بذلك الفعل !
حتى ولو وسوس له شيطانه أن مادعاه لذلك إلا محبة القرآن الكريم ..


ولذلك اجيب عليك بنفس سؤالك - كما قلت سابقاً - :
( هل ترضى كمسلم يؤمن بكلام الله : أن يقرأ أحد من المسلمين القرآن وهو يضرب بالدف مدعياً حبه لكتاب الله - عياذاً بالله - )
وأنت تعلم ان ( الدف سنّة في العرس ) وليس مباحاً فقط !! بل تعلم ان الخلاف في الدف أقل بكثير من الخلاف بالموسيقى !
فإذا كنا نحرّم ونجرّم من يفعل ذلك بالدف فمن باب أولى أن نحرم ونجرّم من يفعله بالعود والموسيقى ... أليس كذلك !


وربما يسأل سائل آخر:

ماحكم قراءة القران في حال الرياضة كمثل من يجري في بيته في جهاز السير ؟

فإن كان الحكم بالجواز

فمالذي حرمه في المعازف وجوزه في الرياضة ؟أسئلة غريبة :confused: فيها خلط عجيب !!
اعتذر من الإجابة عنها ... واكتفي بما ذكرته لك آنفاً ..
وإذا أردت جواباً شافياً فسأل أحد أهل العلم !

.

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 10:50 صباحاً
بالإنتظار ~}


حماك الله



~/


( إن شاء الله )
وجزاك الله خيراً على دعاءك الطيب

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 11:10 صباحاً
.




بعدين ممكن أفهم شلون يجي تغنج وتكسر ومجون وبالموسيقى وحدها!
اللي خابره الموسيقى مافيها كلام شلون يجي هالشيء؟؟



أقصد أنه قد يكون هناك موسيقى بلا كلمات مغناه
كالموسيقى التي يدخل بها آهات تغنج أو تكسر تدعو إلى الفحش والمجون !!



لكن بسألك سؤال/ هل فعلاً ترى أن الكلباني طالب علم وهذا يجعله مؤهلاً للفتوى والحديث عن مثل هذه الأمور؟بكل تاكيد هو طالب علم نحترمه
وسؤالك عنه هل هو مؤهل للفتوى أم لا ؟ فأنا لست قريباً من الشيخ ,
أو متابعاً له حتى أحكم عليه بذلك .
أما الحديث عن مثل تلك الامور كالموسيقى فليست المسألة مقتصره على رأي الكلباني فقط - كما ذكرت مراراً -


لأني أرى أن الكلباني حلل ما حرمه الله،
لو تكرمت "ريوس" لردي على أخينا "ربيع أيمن" .... رغم 172 ..



فكان لزاماً على العلماء أن يردوا عليه والردود تتفاوت، فمنهم من يبين بالدليل ومنهم من يتحدث عن أصول الفتوى ومن هو المستحق لها، وهكذا هم العلماء يتفاوتون.ياحبي لكـ يالصباخ
لماذا نسيت أو تناسيت باقيهم : ومنهم من يسخر بالمفتي , ومنهم من يدلس عليه !!
عموماً : وانا أقرأ كلامك هذا . خصوصاً مع كلمة ( وهكذا هم العلماء يتفاوتون )
حسيت إنك تجاوب بـ ( نور على الدرب ) :d

.

خالد العودة
4/8/1431 هـ, 04:30 مساءً
أشكرك على كلماتك الطيبة
وجزاك الله خيراً
وإذا أردت جواباً شافياً فسأل أحد أهل العلم !

.


بارك الله فيك أخي العزيز
والحقيقة أنني لم يساورني شك في حرمة المعازف وردة وكفر من استخدمها في قراءة القران كما ذكر ذلك شيخنا حمود بن عقلاء الشعيبي رحمه الله

ولعل المقلدين للكلباني من المنحرفين أن لايستخدم أحدهم هذه الفتوى للاساءة لكتاب الله

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 05:25 مساءً
.

وعند الله تجتمع الخصوم

http://www.elazhar.com/quran/image/21_047.gif


اللهم لا تجعل لأحد من النّاس حق علينا
وأعذنا من شر ظلمهم أو التعدي عليهم , ووفقنا إلى التخلص من حقوقهم قبل أن لايكون دينار ولادرهم .
اللهم إني أعوذ بك أن أكتب أو أتقوّل عليك بلا علم ولاهُدى.
اللهم إنا نسألك أن تعاملنا برحمتك
فأنت نعم المولى ونعم النصير

اللهم ألّف بين قلوبنا على الحق والهدى
واجمعنا في الآخرة في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر
اللهم صلي وسلم على نبينا محمّد وآله وصحبه أجمعين .




.

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 06:04 مساءً
بارك الله فيك أخي العزيز




الله يباركـ بعمرك أخي خالد العودة ..



والحقيقة أنني لم يساورني شك في حرمة المعازف وردة وكفر من استخدمها في قراءة القران كما ذكر ذلك شيخنا حمود بن عقلاء الشعيبي رحمه الله
رحم الله الشيخ / "حمود الشعيبي" / رحمة واسعة
ونسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنان .
وأن يرزقه الفردوس الأعلى من الجنّة .

أخي : جميل أن تتفق معي في انحراف وخطأ من يفعل ذلك "الجرم" بل إنني متأكد من ذلك
ثم لاشك أن من فعله فهو على خطر عظيم
وأما الحكم عليه فيكون من قبل أهل العلم والإختصاص
كـ ( علماء القضاء الشرعي ) فإذا قالوا بكفره :
فلابد من معرفة أحكام كفر المعين !
وماهو الكفر الذي أرادوه , وماذا يترتب على فاعله من أحكام ... الخ
قلت ذلك : حتى لاينجرف أحدٌ في مسائل التكفير فيتعدى المنهج الشرعي في ذلك .


ولعل المقلدين للكلباني من المنحرفين أن لايستخدم أحدهم هذه الفتوى للاساءة لكتاب الله

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

يا أخي العزيز :
لا الكلباني ولاغيره مسئول عن أفهام النّاس المغلوطة . بقدر ماهم مسؤلون عن الأمانة الشرعية والعلميّة فيما يطرحونه .
وأذكر الشيخ صالح المغامسي "حفظه الله" يقول ما معناه :
أنا مسئول فقط عما أقوله وأتكلم به لا عن أفهام المتلقين وتحليلاتهم .

ومع ذلك أرى أنه يجب على كل عالم وطالب علم عندما يطرح مسألة جديدة أو مستغربه أن يحرص أشد الحرص بأن
لا يخرجها إلا بكل وضوح وتفصيل لما قد يثيره النّاس من تساؤلات
حتى يسد أي ثغرة تستغل من أهل الأهواء أو تفهم فهماً خاطئاً من عامّة النّاس !
بحيث لايحتاج المفتي إلى توضيح جديد ببيان آخر ..
إلا إذا أردا التوسع في البحث في فتواه تلك فهذا شأن آخر يشجع عليه لأنه يزيد من التوضيح والإستدلال .


وفقك الله وحفظك عزيزي الكريم / خالد العودة
دمت بخير وعافية



.

مخاوي الصمت
4/8/1431 هـ, 06:24 مساءً
ماشاء الله
البركة إعادة إفتتاح الموضوع


ياأخي استغفر ربكـ ..
كيف تسمي حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم "عبارة" وكأنه كلام عابر من أي أحد !

أما الاستغفار فأستغفر الله كل وقت وحين
أنت وأنا والكل يعلمون أن اللغة العربية إن هي إلا ألفاظ وعبارات
وحينما قلت عبارة جعلتُها نكرة ويلزمك أن تقول عبارة من ماذا حتى يتضح لك القول مع وضوحه أصلاً
تطالبني في ردك أن أحسن الظن ولكنك بدورك لم تحسن الظن أيضاً بل أن إتهمتني وقلتَ كيف لم أقيم لحديث رسول الله وزناً [ بمعنى كلامك لا صريحه ] وكأنه كلام عابر من أي أحد .. في حين أنني وضحتُ أنني قد أكون مخطئاً ومع ذلك تطلب من الآخرين ما ينقصك
ويتضح من ردودك أنك تريد أن تخرج في ردك بأكبر كم ممكن من الانتصار الزائف وتضع نفسك موضع المسكين والمغلوب على أمره وصاحب الحق وكذلك محاولاتك اليائسة في الخروج عن الموضوع وتصيدك مما هو ليس بصميم النقاش كما هو واضح في [ أغلب ردودك ]



ربما لأنك تعلم لو قلت كلمة "بحديث" بدلاً من "بعبارة" لبطل كل كلامك وظنّك السابق !!
سامحك الله ..
إليك نص الحديث من الحبيب عليه الصلاة والسلام :
بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الحرقة فصبحنا القوم فهزمناهم ولحقت أنا ورجل من الأنصار رجلا منهم
فلما غشيناه قال لا إله إلا الله فكف الأنصاري عنه فطعنته برمحي حتى قتلته فلما قدمنا بلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال :
يا أسامة أقتلته بعد ما قال لا إله إلا الله . قلت : كان متعوذا .
فما زال يكررها حتى تمنيت أني لم أكن أسلمت قبل ذلك اليوم رواه البخاري ومسلم .
ولمسلم زيادة : إنما قالها خوفا من السلاح قال أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا .
فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ .

صدقني أنني حاولتُ جاهداً أن أفهم كيف سيبطل كلامي لو ذكرت أن هذا حديث ومع ذلك لم أستوعب كيف ... فهل تتفضل علي وتوضح ذلك وأعدك أن لا أقول أنك خرج عن الموضوع في هذه الجزئية فقط .

سامح الله الجميع

أما وإنك أتيت بنص الحديث كاملاً فيلزمك وهذا الأسلم والأفضل فإنه يلزمك أن تطلب من المشرف أن يعدل مشاركة سابقة لك ذكرت فيها أن الحديث فقط عبارة [ أفلا شققت عن قلبه ] وتركت الباقي !



وكما تعلم فإنني هنا :
( لم أقل لأي أحد بأن قول المحرمين للموسيقى قولاً خاطئاً فاجتنبوه بل لن تجد أنني أرفض رأيهم )

من الجيد قول ذلك
ولكن الشيخ الكلباني – هداه الله – يقول غير ذلك ...



فكل النقاش الذي هنا لأجل الإيضاح للجميع بأن هذه مسألة خلافيّة كغيرها من مسائل الفروع !

هل تعلم أن من أشهر من يقول بأن الغناء حلال هو الفقيه ابن حزم رحمه الله
لاحظ أنه فقيه كما أن الكلباني قارئ وبما أن المسألة فقهيه فكان لزاماً على إبن حزم أن ينظر في الأحاديث التي سيصدر الفتوى بناءً عليها وهو ليس بمحدث وكان ابن حزم رحمه الله تعالى نقل الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريم الغناء، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (يأتي على الناس زمان يستحلون الحر والحرير والمعازف) فقال رحمه الله بعد روايته له: ولو صح هذا الحديث لقلنا به
وهذا الحديث صحيح وفي صحيح البخاري
وكان الشيخ العلامة الفقيه إبن عثيمين رحمه الله قد أصدر عدة فتاوى في الحج والصوم وغيرها بناء على أحاديث فتبين له لاحقاً وبعد مناقشة ومدارسة مع الشيخ المحدث سليمان العلوان ثبته الله أن الأحاديث التي إستدل بها الشيخ إبن عثيمين ليست صحيحة فتراجع الشيخ الفقيه عن الفتاوى وصرح بذلك سواء على منبر الجمعة أو في دروسه أو في كتبه وهذا هو شأن العلماء الربانيين
أقول هذا لنميز بين الفقيه والمحدث وغيرهم



وأنه لا يجوز السخرية بالمخالفين , ولا ينبغي تحميلهم مالم يقولوا به !!

وأنا معك في ذلك ولكن هل كانت هناك سخرية ؟
وإن كان هناك فممن صدرت وبحق من ؟



حيث كما سمعنا وشاهدنا أن بعض العلماء يحاول "يورّط" الكلباني فيكذب عليه بأنه يبيح حتى أغاني الكليب الفاحشة والخبيثة !
وبهذا يتضح لك حقيقة موضوعي هذا وردودي التي فيه (:

أما أنا فلم اسمع ولعلك أيها الكريم أن تورد لنا من قال وماذا قال
مقوياً ذلك بروابط صوتية و مرئية تؤيد ذلك
أما موضوعك فهو حقيقة وليس مجازي ومن ينكر ذلك:)



نعم صحيح أنني لم أهتم بتوضيح آراء المحرمين
وذلك لأنني أعلم أن غالبية القراء عندهم معرفة وعلم بأدلتهم وآرائهم في ذلك .
ثم لا تنس [ بحذف الألف المقصورة ] بأن أصل الموضوع هنا هو وقفات مع مخالفي الشيخ عادل الكلباني "حفظه الله" .

في الحقيقة كان الأولى والأجدر بك كـ شخص ناقد
أن تنصف وتذكر ما قاله المخالفين من باب الإنصاف كما قلتُ لك
وأنت ترى أن علمائنا الذين خالفوا الشيخ الكلباني ذكروا ما كان سابقاً من خلاف موضحين العلة والضعف فيمن قال بجواز الغناء وهذا هو الإنصاف والعدل



أما التأسف فبلاشك أنني أتأسف وأحزن أن يصدر مثل ذلك الكذب , والتدليس , والسخرية من علماء ودعاة أحبهم !
ثم هي نصيحة وتذكير لهم , ولمن اغتر بكلامهم ! فالحق أحق أن يتبع ...

أيضاً من باب الإنصاف والعدل أن تتأسف على ما ذكره الشيخ الكلباني في حق السلف الصالح و العلماء السابقين واللاحقين .. وتنصحه وتُذَّكِرّه وكل من إغتر بكلامه وتقول له ولهم ...
الحق أحق أن يتبع .. أليس كذلك ؟



كل ماذكرتَه هنا تعتبر: أشياء تخص الكلباني .
حيث لايعقل أن يستدل بعدم صحة الخلاف في الموسيقى لأن حياة العلميّة لعادل الكلباني كيت وكيت !

صدقني أنني إبتسمتُ حينما قرأت ردكَ :)
وصدقني أن هذا يعقل فالقضية ليست عقل بل دين وشرع وجنة ونار
ومع ذلك يبدو أنك لم تدقق في كلامي جيداً – حقيقة أظن ذلك –
فهل تتفضل علي وتقرأ الإقتباس الذي إقتبسته أنت ورددتَ عليه ما إقتبسته لك من ردك هنا

شكراً



تخيّل انّك تقرأ استدلالات المحرمين للموسيقى فتجد منها :
الدليل الخامس عشر على تحريم المعازف :
أن عادل الكلباني بضاعته في العلم مزجاة , ويذكر أموراً مبهمة في تعليمه الشرعي حيث يقول :
انه قرأ شيئاً من صحيح البخاري على الشيخ حسن الغانم ,
وقرأ على الشيخ بن جبرين "رحمه الله" كتاب الايمان من صحيح مسلم ولم يكمله ××× !!
"بالله عليك وش راح تكون ردة فعلكـ !!"

أخي فتى الظل
هل قرأت كتب الجرح والتعديل من قبل ؟
ورأيت ماذا كُتب عن الرواة ؟
إن مجرد قراءتك لها سيجعلك ترى الأمور بعين بصيرة منصفة غير التي ترى بها الآن



أخي .. أما كلمة "التقليد" فقد قلتها لكي أبين لكم ان ماقال به "الكلباني" ليس بدعاً من القول , وأنه يعتبر بذلك مقلداً آراء علماء غيره
حتى لايُغرر النّاس من قبل بعض الدعاة "وفقهم الله" بأن الكلباني قال مالم يقل به الأوائلُ !!

أستاذي فتى الظل
أما كلمة التقليد فليست من مصطلحات أهل السنة والجماعة ولا توجد في دينهم أساساً ومن أشهر علمائنا المعاصرين الذين كانوا ينهون عن التقليد هو فضيلة الشيخ الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله وهل يعني ذلك أن الشيخ إبن باز أتى بشيء لم يكن عليه السابقون !؟ .. كلا بل هو كغيره من علماء الأمة إلا سائرين على هدي السلف الصالح أولهم الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وطريقهم

وأما قولك أن الكلباني أخذ ممن سبقه فأقول لك أن الكلباني بنفسه يقول أنه لن يأخذ بقول أي شخص إلا من القرآن والسنة فقط وقد ذكر أن الأئمة الأربعة وعلماء السلف أناس محترمين ولهم قدرهم ولكنه غير ملزم بالأخذ من أحد غير القرآن والسنة فقط لا غير إ.هـ.
[ أو كما ذكر الكلباني هدانا الله وإياه لسبيل الحق ]

وعليه فإن الإعتبار الذي ذكر هنا مردود برد الكلباني له



حقيقة لي وقفات مهمّة مع هذا المقطع الذي أرفقت رابطه :
بدايةً : فالشيخ الفاضل : ناصر العمر "حفظه الله" على الرأس والعين
ولكنني أتسائل ؟؟
لماذا لم يرد الشيخ "حفظه الله" على المتصل الذي وصم الكلباني وأمثاله عندما قال أثناء سؤاله :
( هل يعتبرون من الدعاة إلى جهنّم )
أين الغيرة من الشيخ العمر في الرد هنا على هذا الكلام السيئ بحق أخوه الكلباني حتى ولو أخطأ

هل يحق لي أن أقول

وأنا أظن أنها ردة فعل بسبب ما جاءه من تهجم وظلم





كذلك :
قال الشيخ مخاطباً الكلباني وأمثاله :
( إذا أفتى الإنسان يناقش المسألة العلميّة لايتحدث عن الآخرين :
عن العلماء وسبهم وشتمهم والطعن فيهم هم مجتهدون .. )
فأقول : كما يجب أن يوجّه هذا الكلام الرّائع للكلباني وأمثاله
فأيضاً يوجّه للفوزان , والسعيدي , والدريعي , وأمثالهم بل وقناة المجد نفسها !

أحسنت
أولاً / أنت هنا تعترف أن نقاش الكبلاني للمسائلة ليس من ناحية علمية
ثانياً / أنت ذكرتَ [ الفوزان ، السيعدي ، الدريعي ] فهل من الممكن أن تحضر ماذا قالوا حتى أعرف بالضبط ماذا نقمت عليهم



كذلك : أستغرب قول المذيع في المقطع
كذلك : لاحظت في المقطع تساؤل آخر " مشتت وغير مرتب" من أخينا المذيع

كل كلامك عن المذيع لن أتطرق له لأن هذا كما ذكرتُ في بداية ردي خارج الموضوع كما هو واضح لك



وحسب هذا السؤال الذي جاوب فيه الشيخ العمر على نفسه - كما يعتقد بعضهم - :
فتندرج فيه فتوى الشيخ الفاضل : ناصر العمر في قوله بجواز إرضاع الكبير "كما في موقعه" !!
لأنه بلا شك أن فتواه هذه - كما يراها أولئك - تعتبر من الأقوال الشاذة والغريبة
والتي تخالف الفتوى السائدة في بلادنا , وبهذا فتكون هذه فتوى يجب أنه يخفيها "ناصر العمر" كذلك !!
إلا إذا كانوا ينتقون من يُقصد في ذلك التساؤل كالعبيكان "مثلاً" حسب أمزجتهم فهذا "اللي ماله طب" !!

أما وإنك ذكرت هذه المعلومة فقد رجعت لموقع الشيخ ويعلم الله ما وجدتُ ما ذكرته أنت بل وجدت ما نصه :
" أما إذا كان كبيراً، كأن يكون بعد العاشرة فما فوق ، فلا يجوز ذلك، والقول به ضعيف ، ويترتب عليه مفاسد لا تنكر؛ لذا لا أرى الإفتاء به ، والله أعلم. "



شكراً لسعة صدرك :f:

فتى الظل
4/8/1431 هـ, 08:03 مساءً
.

اهلاً بصديقي الفاضل / مخاوي الصمت :)

1 - طبيعي أن آتي بجزء من النّص للإستدلال بكلامي فها نحن نقرأ ونسمع كل الدعاة والعلماء يستدلون بما يصحح كلامهم
من القرآن والسنّة .. طبعاً مع أهميّة أن يكون الإستدلال كاملاً إذ أنه لايجوز ولايصح أن يقال مثلاً ( ويل للمصلين ) ويسكت !

2 - أما السخرية , والتدليس فقد ذكرته في أصل موضوعي هنا , وإذا أردت النصوص المرئية أو الروابط فابحث عنها في النت .

3 - أما تنبيهك لي بحذف الألف المقصورة بقولي ( فلاتنسى ) فصحيح وشكراً لك ... وهذا من بركات عبارة ( لاتنس ذكر الله ) .. :)

4 - قلت مراراً ليس الموضوع هدفه ذكر أقوال وأدلة المحرمين أما من أراد ذلك فدونه المواقع والقنوات الإسلامية وفتاوى علمائنا "حفظهم الله" .

5 - الشيخ عادل الكلباني لم يتطرق لعلماء السلف السابقين بالذم , وارجع لكلامه فإن وجدت شيئاً فأخبرني ولو على الخاص .

6 - هل من الإستدلال "الشرعي" في تخطئة قول المخالف في المسائل الإجتهادية : عدم معرفة ذلك الشيخ بأنه من زمرة العلماء !
بمعنى : هل يعقل شرعاً أن يقال : إن الموسيقى حرام لأن عادل الكلباني ليس من العلماء الربانيين !
خصوصاً وأنه بيّن استدلالاته واستنباطاته الشرعيّة والعلميّة في هذه المسألة !
طبعاً هناك فرق كبير بين أمثال عادل الكلباني من الفضلاء الثقات , وبين أهل الضلال , والزيع من دعاة الإستشراق والعلمنة ل
أن هؤلاء حتى وإن ادعوا الإستدلال من الكتاب والسنّة فإنهم قصدوا اثارة الشبهات الخبيثة لمحاربة الإسلام بإسم الإسلام
لأنهم يعلمون مدى حب المسلمين لدينهم لذلك اضطروا إلى حيل ماكرة , وخبيثة ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )

7 - أخي حسب فهمي : فإن اكلامك عن الجرح والتعديل ليس له دخل هنا في "مسألة إباحة المعازف"
لأنه لو قيل بذلك لسحب ذلك الكلام أيضاً على كثير من علماء العالم الإسلامي المبيحين للموسيقى
كمحمود شلتوت , والقرضاوي , والطنطاوي , وغيرهم !
إذن فماذا سيقال عن علم ومكانة هؤلاء الفضلاء !



أما وإنك ذكرت هذه المعلومة فقد رجعت لموقع الشيخ ويعلم الله ما وجدتُ ما ذكرته أنت بل وجدت ما نصه :
" أما إذا كان كبيراً، كأن يكون بعد العاشرة فما فوق ، فلا يجوز ذلك، والقول به ضعيف ، ويترتب عليه مفاسد لا تنكر؛ لذا لا أرى الإفتاء به ، والله أعلم. "
حقيقة أشكرك جداً على هذه المعلومة الجديدة والغريبة !!
واستغرب كيف أن الشيخ غيّر فتواه التي كانت بتاريخ 1427/4/17 كما في النص التالي
الذي وجدته منسوخاً في احدى المواقع الإسلاميّة وقد وضع رابطاً لها :
لكن إذا دخلته الآن حوّلك إلى ( الفتوى الجديدة المعدلة ) !

وهذا نص الفتوى السابقة التي بنيت عليها كلامي السابق :

رضاع الكبير
اجاب عليها فضيلة الشيخ أ.د. ناصر العمر
التاريخ 17/4/1427 هـ

السؤال
ما صحة حديث رضاع الكبير، فقد تهكم فئة تدعي الإسلام على أم المؤمنين _رضي الله عنها_، وما حكمه؟ علماً بأني لم أسمع فيه من قبل، وقد ذكر كلام يقشعر منه البدن ولا ترضى به النفس المسلمة مثل: إرضاع المرأة لرجل كبير.

الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: الحديث صحيح رواه مسلم عن عائشة _رضي الله عنها_، ونَصُّه: قالت عائشة: " إنَّ سَالِمًا مَوْلَى أَبِى حُذَيْفَةَ كَانَ مَعَ أَبِى حُذَيْفَةَ وَأَهْلِهِ فِي بَيْتِهِمْ فَأَتَتْ - تَعْنِى ابْنَةَ سُهَيْلٍ - النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ: إِنَّ سَالِمًا قَدْ بَلَغَ مَا يَبْلُغُ الرِّجَالُ وَعَقَلَ مَا عَقَلُوا وَإِنَّهُ يَدْخُلُ عَلَيْنَا وَإِنِّي أَظُنُّ أَنَّ فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا. فَقَالَ لَهَا النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم- "أَرْضِعِيهِ تَحْرُمِي عَلَيْهِ وَيَذْهَبِ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ ». فَرَجَعَتْ فَقَالَتْ: إِنِّي قَدْ أَرْضَعْتُهُ فَذَهَبَ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ. ولا يلزم من ذلك أن يكون رضع ثديها؛ لأنها لم تكن محرماً له، ولا يجوز أن يمس شيئاً منها ما دام أجنبياً فكيف بالثدي، ولكن تقوم المرأة بوضع الحليب في إناء ثم يشربه على أن يكون خمس رضعات. وقد اختلف العلماء تبعاً لاختلاف زوجات النبي _صلى الله عليه وسلم_ هل هو عام أو خاص، فذهب البعض إلى أنه عام، وهو قول عائشة – رضي الله عنها – وقيل خاص لسالم ولسهلة، وقال به بعض أمهات المؤمنين _رضي الله عنهن_، وذهب شيخ الإسلام أنه يجوز إذا وجدت الحاجة كما حدث في قصة سهلة وسالم، وهذا هو الراجح، فإذا وجدت العلة وجد الحكم، ولا دليل على الخصوصية. أما أولئك الذين يسخرون ويتهكمون فيخشى على دينهم؛ لأن هذا عمل أهل النفاق في كل زمان ومكان، كما قال _سبحانه_: "وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ". (التوبة:124، 125).
ا.هـ


أما الفتوى الجديدة فهي بتاريخ1431/6/18
ولذلك وجدت أحد الردود على الفتوى الأولى التي يقول بها أن رضاع الكبير يحرم
قال أحدهم يعتقد أنه منافحاً لأمثاله الذين سخروا من فتوى العبيكان
ليخرجهم من التحذير الذي ذكره الشيخ العمر "حفظه الله" :

الحمد لله :
أما بعد ، قد يظن القاريء الكريم أن فتوى الشيخ ناصر العمر هذه
ردا على المنتقدين للعبيكان هذه الأيام
وفي الواقع أن هذه الفتوى تاريخها : /4/1427 هـ
يعني لا يفهم من ذلك أن مراده بالمتهكمين هم الرادون على العبيكان


يعني : المسيكين كان يحاول يبرر للمتهكمين على فتوى العبيكان ,
ويقول إن الشيخ العمر لايقصدهم - بس خوياه وأمثاله - أما غيره من المسلمين فيدخلون تحت التحذير !
وهذا الرد دليل واضح جداً أن الفتوى الأول للعمر كانت ترى أن ارضاع الكبير يحرم !
بل متأكد أنني قرأتها من موقعه .

وهذا نص الفتوى الجديدة كاملاً :


رضاع الكبير
اجاب عليها فضيلة الشيخ أ.د. ناصر العمر (http://almoslim.net/elmy/author_fatawa/4) التاريخ 18/6/1431 هـ السؤال
ما صحة حديث رضاع الكبير، فقد تهكم فئة تدعي الإسلام على أم المؤمنين _رضي الله عنها_، وما حكمه؟ علماً بأني لم أسمع فيه من قبل، وقد ذكر كلام يقشعر منه البدن ولا ترضى به النفس المسلمة مثل: إرضاع المرأة لرجل كبير.





الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فالحديث صحيح رواه مسلم ( 1453 ) عن عائشة - رضي الله عنها-، ونَصُّه: قالت عائشة: "إِنَّ سَالِمًا مَوْلَى أَبِى حُذَيْفَةَ كَانَ مَعَ أَبِى حُذَيْفَةَ وَأَهْلِهِ فِى بَيْتِهِمْ فَأَتَتْ - تَعْنِى ابْنَةَ سُهَيْلٍ - النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ إِنَّ سَالِمًا قَدْ بَلَغَ مَا يَبْلُغُ الرِّجَالُ وَعَقَلَ مَا عَقَلُوا وَإِنَّهُ يَدْخُلُ عَلَيْنَا وَإِنِّى أَظُنُّ أَنَّ فِى نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا. فَقَالَ لَهَا النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم-: «أَرْضِعِيهِ تَحْرُمِى عَلَيْهِ وَيَذْهَبِ الَّذِى فِى نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ». فَرَجَعَتْ فَقَالَتْ إِنِّى قَدْ أَرْضَعْتُهُ فَذَهَبَ الَّذِى فِى نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ.
ولا يلزم من ذلك أن يكون رضع ثديها؛ لأنها لم تكن محرماً له، ولا يجوز أن يمس شيئاً منها ما دام أجنبياً فكيف بالثدي، ولكن تقوم المرأة بوضع الحليب في إناء ثم يشربه على أن يكون خمس رضعات.
وقد اختلف العلماء تبعاً لاختلاف زوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - هل هو عام أو خاص، فذهب البعض إلى أنه عام، وهو قول عائشة – رضي الله عنها – وقيل خاص لسالم ولسهلة، وهو قول الجمهور من العلماء، وقال به بعض أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن-، وتوسط شيخ الإسلام فذهب إلى أنه يجوز إذا وُجدت الحاجة كما حدث في قصة سهلة وسالم، وهذا هو الراجح، فإذا وُجدت العلة وُجد الحكم، ولا دليل على الخصوصية.
وإيضاح هذه الحاجة كما إذا وُجد طفل يتيم أو ليس له أبوان، وقد تجاوز السنتين وكفلته عائلة ووُجدت الحاجة لإرضاعه حتى يبقى مع أهل البيت بعد بلوغه؛ فيجوز أن ترضعه المرأة دون مباشرة للثدي وإنما بواسطة؛ لأن إخراجه من البيت أو بقاءه معهم وليس بمحرم لهم فيه مفاسد كثيرة.
أما إذا كان كبيراً، كأن يكون بعد العاشرة(1) فما فوق، فلا يجوز ذلك، والقول به ضعيف، ويترتب عليه مفاسد لا تنكر؛ لذا لا أرى الإفتاء به، والله أعلم.
أما أولئك الذين يسخرون ويتهكمون فيخشى على دينهم؛ لأن هذا عمل أهل النفاق في كل زمان ومكان، كما قال –سبحانه-: {وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ} [التوبة:124، 125].
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
_____________
(1) اختيار العاشرة؛ لأنها السن التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم فيها بضرب الولد على الصلاة، وأمر بالتفريق بينهم في المضاجع، وفي مثل هذه السن أو قبلها يبلغ مبلغ الرجال ويعقل ما عقلوا.



ا . هـ


سؤال /
مالدليل الشرعي على تخصيص هذا الرأي من بعد السنة الثانية إلى العاشرة فقط ؟
ومن قال بذلك سابقاً من اهل العلم ؟

أسأل الله أن يحفظ الشيخ الجليل / ناصر العمر وان يبارك في علمه وعمله


شكراً لك يامخاوي الصمت ..



.

فتى الظل
5/8/1431 هـ, 03:17 صباحاً
.



قال الأستاذ المساعد بكلية الشريعة بجامعة الإمام الشيخ / سامي الماجد
في صفحته في الفيس بوك :


http://www.anaween.com/Siteimages/FollowNewsimages/3668%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85% D8%A7%D8%AC%D8%AF.jpg

قال الشيخ عادل الكلباني ان الغناء بنية الترويح جائز , مضيفا :

ان التحريم المطلق سواء في التمثيل أو الأغاني غير صحيح، والإجازة المطلقة كذلك غير صحيحة،

ولذا يجب أن يكون الأمر بالوسطية في كل شيء.

قلت : هنا مثار أزمة أخلاقية ... سوف ينالون من شخصه ويدعون فكرته، لن يناقشوا بحجة وبرهان

بل بسب وسخرية ولمز وهمز.... سوف ترون معها ع...نصرية وعرقية وإقليمية....

سينسلخ بعضهم من بعض تدينهم ، تثور غيرة لتموت مكانها غيرة

والله المستعان
25 - مايو - 2010



كلمات رائعة من الشيخ سامي الماجد "حفظه الله"

.

خلفان
7/8/1431 هـ, 09:18 صباحاً
من الواضح انك جاي لمنا بمقياس ريختر الموجود لديك لكي تقيس لنا ابن حزم مع شخص لا يتعدى كونه قارئ
هل انت مؤهل ومزكى من اشخاص معروفين لكي تقيس لنا علماء الامة السابقين مع العلماء الحاليين
هذا عن العلماء فما بالك في قياس عالم مع قارئ ؟؟؟
وهل الامة الاسلامية متوقفة على الغناء فقط وليس لديها اي مشاكل اخرى ؟؟؟
ألا تقتنع بعلمائنا الموثوقون لدينا ولدى العامة والمعترف بهم وهم قد بينوا عوار هذا القارئ ؟؟؟


اللهم ان كان فتى الظل اراد التلبيس الناس في دينهم والتدليس عليهم اللهم
اشغله في نفسه ورد كيده في نحره واجعله عبرة لغيره
اللهم اجعله يتمنى الموت ولا يجده

اللهم ان كان فتى الظل يريد نشر الفساد والخنا بين المسلمين اللهم اجعل الدائرة عليه

اللهم ان كان كذلك فأشغله في نفسه عن المسلمين اللهم اكفنا شره
اللهم ان كان كذلك فافضحه على رؤوس الاشهاد


اللهم ان كان يريد الفساد في عوائل المسلمين فاجعل الفساد محصوراً عليه

حـنيت
7/8/1431 هـ, 10:07 صباحاً
يا مقلب القلوب والأبصار ثبت قلبي علي دينك ،!

نفسي أطير
7/8/1431 هـ, 02:12 مساءً
ياخي والله قتن ناس تحلل وناس تحرم الله يهدي الجميع ودع مايريبك الى مالا يريبك حتى تسلم يااخي